آخر 10 مشاركات
مـــلامـــــح الخـيـانـــــة           »          من أجمل ابيات الغزل           »          الناس كثير والتّقيّ منهم قليل           »          تواضع العلماء           »          عدد الأحاديث إذا جُمعت من الكتب كلها - الشيخ مقبل بن هادي الوادعي           »          ركاكة استعمال (بالتّالي) في الكلام           »          الواجب تجاه النعم           »          معركة حارم           »          سلسلة لطائف قرآنية           »          وَاتَّقُوا يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ ....تصميم


منتديات أهل السنة في العراق
العودة  

القصص والامثال القصص والعبر , المواعظ , الامثال , الحِكَم



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2013-04-03, 09:56 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
ـآليآسمين
اللقب:
المشــرفة العـــآمة
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jan 2013
العضوية: 16
المشاركات: 18,783 [+]
الجنس :  اُنثى
معدل التقييم: 254
نقاط التقييم: 695
ـآليآسمين is a splendid one to beholdـآليآسمين is a splendid one to beholdـآليآسمين is a splendid one to beholdـآليآسمين is a splendid one to beholdـآليآسمين is a splendid one to beholdـآليآسمين is a splendid one to behold

الإتصالات
الحالة:
ـآليآسمين غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : القصص والامثال
B9 صفحات من حياة بعض المحاربين بقلم : ابو النواس

هذه القصة ليست من نسج الخيال ولا من وحي الأساطير أبطالها هم

أبطال حقيقيون (من واقع ثورة المجد 17 فبراير)

بعضها مما عشته وعايشته لحظة بلحظة وبعظها مما نقله لي بعض

الأخوة من المناطق والمدن المختلفة

دقت ساعة الصفر... مُعلنةً بداية نهاية الحقبة المظلمة وسقوط

مملكة الظلم وزوال عرش الدجال

فخرجوا من بيوتهم مهاجرين إلي الله ورسوله و أيديهم على رُءُوسِهِمْ

يهتفون بالحرية ويزمجرون بكلمة ألله أكبر

و بالرغم من المحاولات العديدة لأ خماد ثورة ذلك البركان

الهائج بالرصاص الحي والمدفعية الثقيلة

غيرأن جميع تلك المحاولات التافهة بائة بالفشل الذريع

كنتُ أري أشلاء الناس تتطاير عن اليمين وعن الشمال وبالرغم من

ذلك لم تثنيهم آلة الردع والقمع والدمار عن نيل

مرادهم و تحقيق أهدافهم

ومع توالي سقوط الشهداء كانت العزائم والهمم تعانق الجبال

كان الأمر أشبه بالعهد المكي عندما كان المسلمون قلة

مستضعفين يسامون سوء العذاب من قِبَل المشركين

الذين وقفوا بكل ما أتوا من قوة في وجه الدعوة الجديدة

محاولين جهدهم وأدها في مهدها قبل أن تنتشر ويستحكم أمرها

ويشتد أزرها

إلا أن الفرق بين حالنا وحالهم هو أنهم كانوا ينتظرون نزول

الوحي من السماء يأمرهم ويحثهم علي الجهاد

أما نحن فكنا ننتظر فتوي من الأرض تبين لنا الحكم الشرعي في

ذلك فالأمر ليس بالسهل فهم إخواناً لنا لكن قد بغوا علينا

دقت طبول الحرب... وجائت لحظة الحسم فانطلقنا رجالاً و رُكبْـانا

بإرادة قوية وأرواح ترفرف إلى بارئها ...

كان الرجال يتركون لأهاليهم وذويهم المؤونة التي تكفيهم لمدة

شهر أو أثنين حتي لا يكون لدا بعضهم حجة للرجوع الي بيوتهم

لم نكن نسعي إلي دنيا نصيبها لكن كان كل همنا و مسعانا هو

أعلاء كلمة الله وإخراج بعض العباد من عبادة العباد إلى عبادة

رب العباد

كانت طبقاتهم يومذاك تتفاوت ما بين طلاب المدارس و طلبة

الجامعات والمعاهد وطلبة العلم الشرعي وخريجي القانون

والأطباء والمهندسين واصحاب الحرف المهنية و..و..الخ...

حتي المسنين والقاطنين بالخارج لم تفتهم فرصة المشاركة في

هذه الملحمة التاريخية

شعارهم يومئذ نحن لا نستسلم ننتصر أو ننتصر أي ننتصر في الحرب

أو ننتصر بالشهادة

لم يكن لديهم متسع من الوقت لتعلم التكتيكات العسكرية

وإستراتيجيات الحروب و كيفية أستخدام السلاح

إلا بصلابة الأيمان وبعض الدفع المعنوي الذي كانوا يتلقونه من

هنا وهناك ولا عجب في ذلك فهذا حال كل صاحب قضية

ولن أنسي دور النساء فقط كان لهن دور بارز و فعال في إنجاح

هذه الثورة

فلم تكن تنقصهن الحنكة ولا الشكيمة ولا الأيمان في مثل هذه

المواقف فما كان منهن إلا أن دفعن بأغلي ما يملكن في هذه

الحياة كقربان الي الله

وهو الزوج والولد بغية الكرامة والحرية و في سبيل نيل

الشهادة

كانت الواحدة منهن تتمني لو أنها انجبت مئات الرجال لتدفع

بهم الي ساحات المعارك

نُظمت الصفوف وشُكلت التشكيلات العسكرية من كتائب وسرايا ونحوه

وتم توزعيها علي المحاور والجهات الأربعة

الفقير الي الله وبعض الرفاق أخترنا الجبهة الشرقية نظراً لاننا

ننتمي إليها ونعرفها حق المعرفة

وكنا في تواصل مستمر مع بعض الرفاق الذين كانوا يشغلون

الجبهات الأخري في مختلف المدن الأخري

كانت المعادلة غير متكافئه بالمرة فهؤلاء جنود نظاميين قد

تلقوا تدريبات خاصة يتخللهم بعض المرتزقة المحترفين

في مواجهة صبيان و شباب وشيوخ لم يعرفوا يوماً حقيقة خوض

الحروب وكيفية التعامل معها

بدأت الحرب...

وكان سلاحنا الأكثر فتكاً هو الحماس والعزيمة لكن هذا السلاح

كان سلاح ذو حدين

وبسبب الحماس الزائد الذي لا يرتكز علي خطة ولا تكتيك حربي

منظم أسر منا الكثير

قمنا بأعادة ترتيب الصفوف وجعلنا علي كل مجموعة قائد ميداني

نأتمر بأمره

اشتدت وتيرة الحرب وكانت الصواريخ تنهال علينا كالمطر من

جميع الاتجاهات كنا كالطيور التي تترنح و تتخبط في أقفاصها

يمنة ويسرة

الارتباك كان واضح بين صفوفنا ورويداً رويداً بدأت تخف وطأة

تلك الصواريخ

استشهد من الكثير والكثير ومع ذلك فقد خسرنا معركة ولم

نخسرالحرب

وأما بقية الرفاق فلم يكن يبدو عليهم الخوف والفزع بل بدا

عليهم السكينة والوقار

لأنهم خرجوا من بيوتهم وهم يدركون حقيقة الأهوال التي هم في

صدد مواجهتها والجحيم الذي ينتظرهم

دخلنا يومنا العاشر ولا زالت الحرب بيننا سجالا

لا غالب ولا مغلوب

القناصة كانوا يعتلون المباني والأسطح العالية ويصيدون

فرائسهم بحرفية ومهارة عالية

كنا كالفرائس الصغيرة الشاردة في أرض فضاء لا يتحرك شيء الا

وأصابته رصاصة القناص التي كان يبلغ مداها قرابة

الأربعين كيلوا متر

لم أري مثل أصحابي اليوم فكأني أنظر إلي مناكبهم وقد وَثَبَتْ

عليها اسود فلم تعد ملامح الضعف والبراءة ترتسم على وجوههم

في ميدان المعركة تبدل كل شيء وتغير و سقطت كل الرهانات

وانقلبت الموازين

أنها الحرب..الحرب..الحرب... كانت معركة حامية الوطيس وكان

الرفاق يقاتلون بشراسة وبسالة لا مثيل لها

بدأ الرفاق بالسقوط الشهيد تلو الشهيد لأن نوع الرصاص الذي

كانت تستخدمه الكتائب جرثومي كيماوي

يعني أي رصاصة تصيبك أو تخترق أي منطقة من جسدك كفيلة بأن

تودي بحياتك

بدأنا بجمع الجثث ووضع الرجل والرجلين والثلاث خاصةً إذاكانوا

أخوة أو أصحاب ودفنهم في حفرة واحدة والصلاة عليهم

حتي أن بعضهم كان يدفن أخاه أو صديقه وهو منكر لقلبه

مما يري ويسمع

كان يتملك بعضنا أنين وتأوه وغُصَّةٌ وعَبْرَةُ خانقة وبعضنا ممن لم

يتمالك نفسه أنفجر بالبكاء حد النحيب الله المستعان

أذكر ذلك اليوم جيداً عندما كانت تحضرني في ذهني هذه الأيةوهي

قوله تعالي

{ أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُواْ الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُم مَّثَلُ الَّذِينَ خَلَوْاْ مِن قَبْلِكُم مَّسَّتْهُمُ الْبَأْسَاء وَالضَّرَّاء وَزُلْزِلُواْ حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ
آمَنُواْ مَعَهُ مَتَى نَصْرُ اللّهِ أَلا إِنَّ نَصْرَ اللّهِ قَرِيبٌ }

لاأدري كيف أصف لكم ذلك الزلزال الذي اهتزت له قلوبنا ورجفت

له أفئدتنا فمشاعرنا قد اختلطت وبلغت قلوبنا الحناجر لدرجة

أن الحليم بيننا أصبح حيران

فما عدنا ندري أنعزي أنفسنا لوفاتهم ولفراقهم

أم نهني أنفسنا لأستشهادهم

لم نكن نمتلك أسلحة حديثة مثل التي كانت لديهم

بل كان بعضنا

يحمل في يده بندقية مهترئة بالية وفي جيبه ورقة بيضاء قد

كتب فيها وصيته

في أحدي الليالي كنا جلوس في هيئة حلق كعادتنا نتبادل أطراف

الحديث لنخفف عن بعضنا البعض شدة ووطأة ما نحن فيه

فقام فينا أحد الأخوة خطيباً يعظنا و بالله يذكرنا

فذكر حديثاً عن الموت

فضحك الجميع بصوت عالي كالذي يعاني من مرض الهستيريا حتي أن

البعض وقع علي ظهره من شدة الضحك ليس لشيءإلاأنهم قدعلموا

أن الموت حقيقة لابد منها وحوض ما منا الا وارده

علي كل حال تلك الليلة أتاني فتي في سن المراهقة فالقي علي

تحية الاسلام وقال لو سمحت لي يا أخي بهذا السؤال

فرددت عليه السلام وقلت تفضل قال هل بعد الموت من صلاة

فنظرت اليه والدموع تغمر عيناي مما سمعت

وكنت أجتهد في أخفائها

فقد كان كل هم ذاك الصبي هو الصلاة ياااآه الرجال تعيش حالة

من الحزن والذعر وهذا الفتي يعيش مع ربه

فأجبته وذكرت له حديث اذا مات ابن ادم انقطع عمله الا من ثلاث

..الحديث

وذكّرته بخصال الشهيد وما يعد الله له يوم القيامة من الكرامات

لأرفع من معنوياته وأشحذ همته

فرجع الي صحبه والأبتسامة لا تكاد تفارق محياه

وسرعان ما غلبتني عيناي وانهمرت دموعي عندما استحضرت قول

النبي صلي الله عليه وسلم من أحب لقاء الله أحب الله لقاءه

وقول أبو بكر رضي الله عنه هكذا كنا ثم قست القلوب

بالنسبة لي كانت تلك الكلمات كالصفعة التي ايقظتني من سبات

عميق وإلي الأن لازلت أجد أثر صداها في عقلي كرنين الأجراس

المدوية

أذكر مرة عندمااشتد علي الألم وعصفت بي المواجع أستلقيت علي

ظهري متأملاً السماء كانت ملبدة بالغيوم

وأسراب من الطيور المهاجرة قد سدالأفق فدعوة الله في نفسي بحرقة

كانت تتملكني أن يأخذ بنواصينا كم هوأخذ بناصية هذه الطيور

في اليوم التالي التحق بنا أحد الرفاق مما كان يشغل الجبهة

الغربية وبالتحديد من مدينة مصراتة

فأخذ كل منا بتفقد أحوال وأخبار الآخر فبدأت أقص عليه ما كان

من أمري من يوم أفتراقنا الي اليوم الذي أجتمعنا فيه

وهو بدوره يبادلني ذلك وكان مما قص علي...

قال في أحد الأيام عندما كان علينا الدور في حراسة المكان

قال إذ بنا نلمح من بعيد كتيبة مشاة يرتدون زي الجيش أو

الكتائب قادمون تجاهنا

لكن الغريب في الموضوع هو ردة فعلهم فهم لم يقوموا بإطلاق

النار علينا لكن سيرهم نحونا كان من الأمور التي تستفز وتثير

الحفيظة

قلنا لعل ذلك كمين من كمائنهم الرخيصة فاعتليت أحدي المراكب

العسكرية وقمت برميهم بالرصاص

حتي ظننت أني قد أرديتهم قتلي جمعياً فذهبنا لتقصي

الأمر فإذا بهم صبيان صغار

أعمارهم تتراوح ما بين الرابعة عشر والعشرين لم ينجو منهم

أحد الا صبي قدأصيب في رجله

علي ما اعتقد كان اسمه مراد كان يبكي ويقول خذوني الي امي

اريد الذهاب الي امي

فقلت له لا عليك يا أخي سنأخذك هدي من روعك لكن ما الذي أتي بكم الي هنا

قال نحن خريجي جدد من احدي الكليات الحربية

قيل لنا أن هناك حفل تخرج

ويجب علينا الخروج للأستعراض العسكري فأعطوا كل واحد منا

بندقية بلا ذخيرة

أنظروا الي ذلك الفكر الشيطاني المنحرف

كان يريد أن يصوّر للعالم

كيف أننا نقتل الأطفال والأولاد الأبرياء المسالمين

وفي نفس الوقت اعطاهم السلاح بلا ذخيرة حتي لا ينقلبوا عليه

لم أكمل حديثي مع صحابي حتي وفاني خبر أسر أحد أصدقائي

المقربين جداً في مدينة سرت

كان وقع الخبر علي كالصاعقة فقلت في نفسي هذا ما كان ينقصني

بصدق لم أستطع تمالك نفسي ففاضت عيناي ثم أنفجرت باكياً لأني

كنت أعلم أني لن أراه مرة ثانية

قال لي صاحبي الذي كان بجانبي لا عليك هدي من نفسك سيرجع

باذن الله ولن يصيبه مكروه

ألتفت اليه وقلت أن أعرفه جيدا فهو عنيد

ولا يخاف في الله لومة لائم ولأنك تعلم وأعلم

ماذا يفعلون بالأسري وما يجبرونهم علي قوله والتلفظ به عندها

عانقني وبدأنا نواسي بعضنا في مصابنا الجلل

بعدها بأيام قليلة آتانا أحد الأخوة من الذين كانوا مع صديقي

الذي أسر فأسر الي بخبر أستشهاده فقد أعدم بعيار ناري في

الرأس

لم يصدمني خبر موته كثيراً اولاً لأني كنت متوقع

حدوث ذلك وثانياً

لانه نال الشهادة الذي كان يتمناها

الا أن ما أثر في نفسي هو أننا كنا قد تواعدنا بعد أن يتوقف

القتال وتنتهي الحرب الذهاب الي مكة للاعتمار

فهو لم يكن قد رآها بعد

كان جل همه هو زيارة بيت الله الحرام مكة وتبليغ رسوله صلي الله

عليه وسلم السلام كان مستفيد جداً في بعض العلوم الشرعية

قوي الحجة والبيان لدرجة أننا كنا نلقبه بأبن تيمية لا زلت

أذكر مقولته التي لطالما كان يردده

كان يقول يا فلان أن عشت عشت حميد وأن مت مت شهيد رحمه الله

ورحم جميع موتي المسلمين وأسكنهم دار الخلد

مع الشهداء والصديقين

كنا نبعث بالرسل الي بعض الكتائب المذعورة التي كانت تختبئ

خلف التلال والأسوار المهدمة ليتفاوضوا معهم علي تسليم أنفسهم

ولهم الأمان

لكن كانت حجة بعضهم هي أن أهاليهم محتجزين كرهائن ولا سبيل

لهم الا القتال

وبعضهم الآخر كان قد وُكِّلَ بِهِ بعض المرتزقة إذا تقدّم أكتوي

بنارنا وإذا تأخّر أكتوي بنار أحد المرتزقة

و مما أربك صفوفنا وكان سبب في تأخر سيرنا الي الأمام هو بعض

الجواسيس الذين كانوا يتسللون منا لواذا

كالمرض الذي يسري في الجسد كانوا يرسلون الي الكتائب

إحداثيات مواقعنا العسكرية ومواقع أسلحتنا الثقيلة

لكن بفضل الله وعونه أستطعنا كشف هويتهم ومن ثم الزج بهم الي

السجون والمعتقلات

وفي اليوم التالي عقدنا العزم علي المضيّ قدماً الي الأمام حتي

كلل الله جهدنا بالنصر المؤزر

وَضَعَتِ الْحَرْبُ أَوْزَارَهَا...

فرجعنا إلى ديارنا وأهالينا فبدا الناس بإستقبالنا بالورود

وبهتفات ألله أكبر

لعمري أنه كان لمشهد عظيم قد علق في الذاكرة لا ينسي أبداً

لكن بالرغم من هذا

الأستقبال الحافل الا أن مشاعرنا كانت مضطربة بين فرحة النصر

والرجوع الي الديار

وبين الحزن علي رفاقنا الذين لم يشاركونا فرحتنا هذه من

الذين خلفناهم ورائنا ووارينهم تحت التراب

واليوم عندما أجوب بعض طرق و شوراع المدينة وأنظر الي صور

الرفاق التي زينت جدرانها

اقف وقفة وقار مع التحية والإجلال لهؤلاء الأبطال العظام

وأتلو قوله تعالي
{مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا. تَبْدِيلاً }




المصدر : منتديات اهل السنة في العراق - من : القصص والامثال











توقيع : ـآليآسمين

~} رَحِمَـ الله أيامًا كان غَضب ـآلمسلمين جيوشًا
لـآ يُرى آخرها !!

عرض البوم صور ـآليآسمين   رد مع اقتباس
قديم 2013-04-04, 12:21 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
الحياة أمل
اللقب:
مديرة عـآمة
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Dec 2012
العضوية: 4
المشاركات: 28,899 [+]
الجنس :  اُنثى
معدل التقييم: 200
نقاط التقييم: 2633
الحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond repute

الإتصالات
الحالة:
الحياة أمل متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ـآليآسمين المنتدى : القصص والامثال
افتراضي رد: صفحات من حياة بعض المحاربين بقلم : ابو النواس



[...
نسأل الله أن يتقبل كل من قُتل لرفع كلمة الحق
ورآية الإسلآم
جزآك الله خيراً على هذآ العرض
وهي أيآم ذهبت ~ نسأل الله أن يأجرهم عليهآ
::/












عرض البوم صور الحياة أمل   رد مع اقتباس
قديم 2013-04-04, 05:30 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
ـآليآسمين
اللقب:
المشــرفة العـــآمة
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jan 2013
العضوية: 16
المشاركات: 18,783 [+]
الجنس :  اُنثى
معدل التقييم: 254
نقاط التقييم: 695
ـآليآسمين is a splendid one to beholdـآليآسمين is a splendid one to beholdـآليآسمين is a splendid one to beholdـآليآسمين is a splendid one to beholdـآليآسمين is a splendid one to beholdـآليآسمين is a splendid one to behold

الإتصالات
الحالة:
ـآليآسمين غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ـآليآسمين المنتدى : القصص والامثال
افتراضي رد: صفحات من حياة بعض المحاربين بقلم : ابو النواس

اللهمـ آآآمين
شكر الله لكـ لـ طيب متآبعتكـ
آسعدكـ الـ رب












توقيع : ـآليآسمين

~} رَحِمَـ الله أيامًا كان غَضب ـآلمسلمين جيوشًا
لـآ يُرى آخرها !!

عرض البوم صور ـآليآسمين   رد مع اقتباس
قديم 2013-04-11, 07:50 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
بنت الحواء
اللقب:
:: مدآفع عن أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jan 2013
العضوية: 18
العمر: 20
المشاركات: 5,677 [+]
معدل التقييم: 117
نقاط التقييم: 53
بنت الحواء will become famous soon enough

الإتصالات
الحالة:
بنت الحواء غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ـآليآسمين المنتدى : القصص والامثال
افتراضي رد: صفحات من حياة بعض المحاربين بقلم : ابو النواس

بارك الله فيك












توقيع : بنت الحواء

رد: صفحات من حياة بعض المحاربين بقلم : ابو النواس

عرض البوم صور بنت الحواء   رد مع اقتباس
قديم 2013-04-13, 07:59 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
ـآليآسمين
اللقب:
المشــرفة العـــآمة
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jan 2013
العضوية: 16
المشاركات: 18,783 [+]
الجنس :  اُنثى
معدل التقييم: 254
نقاط التقييم: 695
ـآليآسمين is a splendid one to beholdـآليآسمين is a splendid one to beholdـآليآسمين is a splendid one to beholdـآليآسمين is a splendid one to beholdـآليآسمين is a splendid one to beholdـآليآسمين is a splendid one to behold

الإتصالات
الحالة:
ـآليآسمين غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ـآليآسمين المنتدى : القصص والامثال
افتراضي رد: صفحات من حياة بعض المحاربين بقلم : ابو النواس

وفيكم باركـ الله
شكرا لـ جميل مروكـ












توقيع : ـآليآسمين

~} رَحِمَـ الله أيامًا كان غَضب ـآلمسلمين جيوشًا
لـآ يُرى آخرها !!

عرض البوم صور ـآليآسمين   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
المحاربين, النواس, بقلم, حياة, صفحات

صفحات من حياة بعض المحاربين بقلم : ابو النواس


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع
اداة اختبار ارشفة صفحات الموقع
كذب وتدليس صفحات المالكي ضد المتظاهرين - صورة
صفحات مشرقة لصقر القوقاز
صفحات مشرقة
(فيديو): حياة ليس بها حياة - جيبوتي


الساعة الآن 12:30 PM.


Powered by vBulletin® Version by Tar3Q
Copyright ©2000 - 2013, Jelsoft Enterprises Ltd
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML