آخر 10 مشاركات
قصيدة رائعة في حسن الظن بالله لابن وهيب الحميري           »          تواضع العلماء           »          أنا تَئِق ، وصاحبي مَئِق ، فكيف نتفق ؟           »          المزاوجة في الألفاظ           »          اللمسة البيانية في ذكر قوم لوط في القرآن الكريم بـ (آل لوط) و (اخوان لوط)           »          علاج الزكام في المنزل           »          تقصير أمد المعارك بل وهزيمة العدو باستخدام حرب الإمدادات           »          إعلام منكرى السنة أن القرآن والإعجاز العلمى بل والعقل والفطرة أثبتوا السنة           »          قسيس أسلم يدك دين الشيعة ويظهر شيء عجيب فى ضيافة صاهر دين الشيعة فراج الصهيبى           »          نسف العقيدة الشيعية كلها من كتاب الله وسنة نبيه وكتب الشيعة واعترافات أكابر علماء الش


منتديات أهل السنة في العراق

آل البيت والصحابة محبة وقرابة فضائل , سيرة , مصاهرة , قرابة, ال البيت و الصحابة



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2012-12-27, 08:17 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
العراقي
اللقب:
المدير العـآم
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Dec 2012
العضوية: 3
المشاركات: 9,247 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 200
نقاط التقييم: 2737
العراقي has a reputation beyond reputeالعراقي has a reputation beyond reputeالعراقي has a reputation beyond reputeالعراقي has a reputation beyond reputeالعراقي has a reputation beyond reputeالعراقي has a reputation beyond reputeالعراقي has a reputation beyond reputeالعراقي has a reputation beyond reputeالعراقي has a reputation beyond reputeالعراقي has a reputation beyond reputeالعراقي has a reputation beyond repute

الإتصالات
الحالة:
العراقي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : آل البيت والصحابة محبة وقرابة
افتراضي بين عُمر وعليّ -رضي اللهُ عنهما-


بين عُمر وعليّ -رضي اللهُ عنهما-


نموذج بارز للعلاقة الحميمة بين صحابة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، هو ذلك الارتباط القوي بينهما، وهو دليل في الوقت نفسه على متانة العلاقة بين آل البيت الأطهار والصحابة الأخيار؛
فعندما خطب الفاروق أم كلثوم من أبي تراب، وهي كنية علي رضى الله عنهم أجمعين، بَيَّنَ له الفاروق السبب قائلا: لقد سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «كل سبب ونسب منقطع يوم القيامة إلا سببي ونسبي»، فأراد بذلك أن يزيد في نسبه ومصاهرته آل البيت النبوي الكريم رغم أن الرسول صلى الله عليه وآله وسلم قد تزوج ابنته حفصة رضي الله عنها.

ولما أراد عمر رضى الله عنه أن يفرض للناس، بعدما فتح الله على المسلمين، بدأ بالأقرب من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، ومن بني هاشم رهط رسول الله صلى الله عليه وسلم، وفرض للعباس، ثم لعلي، حتى والى بين خمس قبائل حتى انتهى إلى بني عدي بن كعب (أي قومه).
وعن أبي جحيفة قال: سمعت عليا على المنبر يقول: "ألا أخبركم بخير هذه الامة بعد نبيها؟ ابو بكر، ثم قال ألا اخبركم بخير هذه الأمة بعد ابي بكر؟ عمر" روى هذا الأثر بضع وثمانون نفسا منهم الإمام أحمد في مسنده [ج 1 ص 106 ـ 113].

وقد تجلت العلاقة الحميمة بينهما في عبقرية علي وصدق نصيحته وشدة حرصه وعظيم مودته عندما استشار عمر الناس للخروج إلى نهاوند، حيث تجمعت جحافل الكفر والشرك لقتال المسلمين، فأبى علي ذلك وأشار على عمر بالبقاء وإرسال من يحل مكانه حفاظا على أمير المؤمنين وصونا لبيضة الإسلام والمسلمين،

وخوفا من انفلات الأمر، فأخذ عمر بنصيحته، وتمسك بمشورته وأرسل النعمان بن مقرن المزني.

وبمثل ذلك ايضا أشار عليه عندما هم بالخروج لقتال الروم في معركة اليرموك قائلا: "إنك متى تسر إلى هذا العدد بنفسك فتلقهم بشخصك فتنكب لا تكن للمسلمين كافة دون أقصى بلادهم، ليس بعدك مرجع يرجعون إليه فابعث إليهم رجلا مجربا، واحفز معه أهل البلاء والنصيحة، فإن أظهره الله فذلك ما تحب، وإن تكن الأخرى كنت ردءا للناس ومثابة للمسلمين" [نهج البلاغة ج2 ص 309]، وعلى العكس تماما عندما طلب النصارى أن يأتي أمير المؤمنين لكتابة الصلح وتسلم مفاتيح المسجد الاقصى،

فقد أشار علي على عمر بالخروج لما في ذلك من شرف تاريخي مجيد لا يتأتى لكل أحد في كل حين،
مع الأمن الكامل من حصول أي مفسدة، وتتجلى الثقة الكاملة بينهما أن اخذ بمشورته وخلفه على المدينة.

ويروي لنا ابن أبي مليكة أنه سمع ابن عباس رضي الله عنهما يقول حين استشهد الفاروق، وضع عمر على سريره، فتكنفه الناس يدعون قبل أن يرفع وأنا فيهم، فوضع رجل فيهم منكبي، فإذا علي، فترحم على عمر رضي الله عنه وقال: ما خلفت أحدا أحب إلي أن القى الله بمثل عمله منك، وأيم الله أن كنت لأظن أن يجعلك الله مع صاحبيك، وحسبت أني كنت كثيرا أسمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول: «ذهبت أنا وأبو بكر وعمر، ودخلت أنا وأبو بكر وعمر، وخرجت أنا وأبو بكر وعمر » (متفق عليه).

وقد ورد في نهج البلاغة [ج2 ص 505] ثناء علي على عمر بقوله: "لله بلاء فلان ـ أي عمر ـ فقد قوم الأود، وداوى العمد، خلف الفتنة، وأقام السنة، ذهب نقي الثوب، قليل العيب، أصاب خيرها، وسبق شرها، أدى إلى طاعته، وأتقاه بحقه"،

هكذا كانت العلاقة في سناء وشروق بين أبي تراب والفاروق رضي الله عنهما.

نسأل الله أن نهتدي بهديهم من سلامة الصدور وحسن العلاقة والتراحم.

د. عبدالمحسن الجار الله الخرافي




المصدر : منتديات اهل السنة في العراق - من : آل البيت والصحابة محبة وقرابة











عرض البوم صور العراقي   رد مع اقتباس
قديم 2012-12-28, 06:42 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
الحياة أمل
اللقب:
مديرة عـآمة
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Dec 2012
العضوية: 4
المشاركات: 28,885 [+]
الجنس :  اُنثى
معدل التقييم: 200
نقاط التقييم: 2633
الحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond repute

الإتصالات
الحالة:
الحياة أمل غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : العراقي المنتدى : آل البيت والصحابة محبة وقرابة
افتراضي



رضي الله عنهم وأرضآهم ...

يتعلم المرء من سيرتهم ... و يستفيد من حيآتهم ...

جزآكم الله خيراً ... وبآرك فيكم ...~













عرض البوم صور الحياة أمل   رد مع اقتباس
قديم 2013-05-31, 01:53 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
بنت الحواء
اللقب:
:: مدآفع عن أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jan 2013
العضوية: 18
العمر: 20
المشاركات: 5,677 [+]
معدل التقييم: 117
نقاط التقييم: 53
بنت الحواء will become famous soon enough

الإتصالات
الحالة:
بنت الحواء غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : العراقي المنتدى : آل البيت والصحابة محبة وقرابة
افتراضي رد: بين عُمر وعليّ -رضي اللهُ عنهما-

رضي الله عنه وارضاه
جزاك الله خيرا
بارك الله فيك ورفع قدرك
اثابك الله الفردوس الاعلى












توقيع : بنت الحواء

رد: بين عُمر وعليّ -رضي اللهُ عنهما-

عرض البوم صور بنت الحواء   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

بين عُمر وعليّ -رضي اللهُ عنهما-


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع
جود عائشة وأسماء رضي الله عنهما
حب علي لعمر رضي الله عنهما
من طرق البر بالوالدين إذا كنت بعيداً عنهما
خوف أبو بكر الصديق على عمر بن الخطاب رضي الله عنهما
تسابق بين أبي بكر وعمر رضي الله عنهما


الساعة الآن 03:43 AM.


Powered by vBulletin® Version by Tar3Q
Copyright ©2000 - 2013, Jelsoft Enterprises Ltd
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML