آخر 10 مشاركات
عدد الأحاديث إذا جُمعت من الكتب كلها - الشيخ مقبل بن هادي الوادعي           »          سلسلة لطائف قرآنية           »          وَاتَّقُوا يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ ....تصميم           »          اختصارات لوحة المفاتيح على تويتر           »          قارونُ قبلَكَ           »          الجامد والمتصرف           »          طلاق أمامة           »          تواضع العلماء           »          الالية الجديدة للامتحان الشامل لطلبة الدكتوراه           »          إذا استغنى الناس بالدنيا فاستغن أنت بالله


منتديات أهل السنة في العراق

منتدى الحوارات العقائدية الحوارات والمناقشات بين اهل السنة و الفرق المخالفة , شبهات , ردود , روايات تاريخية



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2013-01-04, 08:33 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
العراقي
اللقب:
المدير العـآم
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Dec 2012
العضوية: 3
المشاركات: 9,247 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 200
نقاط التقييم: 2737
العراقي has a reputation beyond reputeالعراقي has a reputation beyond reputeالعراقي has a reputation beyond reputeالعراقي has a reputation beyond reputeالعراقي has a reputation beyond reputeالعراقي has a reputation beyond reputeالعراقي has a reputation beyond reputeالعراقي has a reputation beyond reputeالعراقي has a reputation beyond reputeالعراقي has a reputation beyond reputeالعراقي has a reputation beyond repute

الإتصالات
الحالة:
العراقي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : منتدى الحوارات العقائدية
Exclamation التشيع دين الحقد و الامبراطورية الفارسية

التشيع دين الحقد و الامبراطورية الفارسية



التشيع دين الحقد و الامبراطورية

إن أفضع أشكال الـتـخريب هـو تـخريب الـعقول ، و أفـضـع أشكال تـخريـب الـعقول هو إرساء مفاهيم الحقد و تبـرير الـقتل و إقصاء و تعذيب الأخر و توطـيـنُ الـعـقلِ على مفاهيمٍ مُـدَمِّرة كـربط تـحقيق الوجود بضرورة الانتقام ...
و مثل هذا التخريب نُشاهده جليا وواضحا في عقيدة الـتـشـيـع ، فدين الشيعة مبني كله على وجوب العداء و القتل للسُّنة ، الذين يتهمونهم بمعادتهم لأهل البيت وقتلهم للحسين رضي الله عنه ، - و طبعا هذا من تخاريفهم و أوهامهم و من تاريخهم المزيف الذي كتبه لهم رجال الدين الدجالين منهم - ،
فدين الشيعة ينبني أساسا على مبدأ الانتقام من السنة ، و وجوب فنائهم و أنْ لا حق لهم في الوجود مطلقا ، و لـما كانت التقية وهي النفاق %90 من دين الشيعة - و التي تُقننُ و تشرع لهم ما فرضه الواقع عليهم من ضرورة كتمان دينهم الحاقد - لم يكن لهذه العقيدة أن تتبلور في شكل نشاط تطهيري ملموس إلا في ظل دولة دينية شيعية تتبنى هذا الفكر و تدعم الناشطين فيه ، و تجعل دين التشيع الحاقد أساسا لنظامها ، و لم يحدث ذلك في العصر الحالي . إلا بعد نـجاح ما سيمى بالثورة الاسلامية في إيران ..
حيث خلقت هذه الثورة دولة شيعية بامتياز و بكل ما تـحمله الكلمة من معنى ديني منحرف ، و هنا فقط توفرت الفرصةُ التي تُـفَـعِّلُ للعقيدة الشيعية الانتقامية الـتوسعية أفكارها ، و لقد تـجسد هذا الامر الأمر فعلا في ما يُسمَّى بتصدير الثورة الإيرانية
هنا بدأت الأذرع الإيرانية الشيعية بالإمتداد نـحو العالم السني و بدأت في تـخريب أفكار و عقول البعض ، الذين و إن لـم يتشيعوا اقتناعا ، بل لاغراض مادية و جنسية -لأن الدين الشيعي ليس فيه ما يُقنع أساسا- إلا أنهم يـمثلون القاعدة التي تنطلق منها الخطة التشيعية العالمية إلى تـمكين هذه العقيدة في بـعـض صدور الأجيال اللاحقة منهم ، و دعم بعضهم في المجال السياسي حتى يتمكنوا من المناصب الحساسة كما فعلو بتـغـلـغـلـهم في جزر القمر عندما أوصلو إلى قمة هرم البلاد رئيسا شيعيا ، و كما يـحاولون تشيع بعض أهل الدول الاسلامية الاوربية مثل البوسنة .. هذا الشعب الـمظلوم الذي كافح من أجل دينه و عقيدته الصافية ضد الصرب الذين كـانوا مدعـومـيـن من الإيرا نيـيـن أنـفسهم .
و كما يفعلون في النيجر مستغلين فقر المسلمين هناك و ما يفعلونه في تونس مستغلة انـفـتـاحها الفكري و كما فعلت في المغرب قبل أن تنتبه السلطات لهم و تردعهم و ما يفعلوه في الجزائري و بشكل سري على أيدى بعض أساتذة الـجامعات الـمرتزقة .
نحن نعيش في بلد سني صاف و الحمد لله لكن علينا الإلتفات إلى هذا الخطر و إلى هذا الداء الذي يسري في الكثير من الدول الاسلامية دون أعراض ظاهرة مفضوحة ، لذا يـجب عدم تـجاوز الـتـحـقـيـق فـي أي إشـاعـة عن سـب الصحابة في أي مكان في بلادنا و ينبغي مـتـابـعـته و الـبحث عن صاحبه ، و عدم التساهل تـماما مع الأساتذة الذين يكون في كلامهم شُـبه تـطـعـن فـي قـدر الصحابة و لو بـالـتـلمـيـح .فالله الله فـي أبـنـاءنـا و في ديـنـنا و و طننا .
إن التشيع قتل للدين بالشرك بما ينشره من عقيدة النفاق و التقية ...
و قتل للأخلاق بما ينشره من تعبد لله بالكذب ...
و قتل للأمان و مَثارٌ للفتنة و الاضطراب بما يشرعه من استحلال للأعراض و الدماء ...
و قتل للاقتصاد بتحويل أموال الـوطن إلى مراجع الـشـيعة فـي الشرق عبـر تـحصيل الـخُمس ،
و فساد لمجتمع بزواج المتعة و ما ينتج عنه من كثرة اللقطاء في بلاد السنة .


أفيقوا يا بـني و طني للشيعة و لا تتساهلوا مع أي خبر فيه رائحة دين الشيعة.
الـمـشكلة أن الشيعة لا يُـعلـنـونَ عداءهُم و إيـمانهم بـوجوب فناء السنة ، و في الوقت نـفـسـه يـعـمـلون بـخطط خبــيثة ، و يسيرون بـخطى حثيثة و ثابتة و ماكرة ، نـحو الـتـغـلـغـل فـي الـجسم الـسـني الصافـي فـي أي دولة معينة ، فـيزرعون فيها في بـذور التـشـيـع الذي يعمل على تـثـبـيـت نـفـسه و إخفاء نـفـسه بـممارسة التقية و الـنـفاق و الـخداع و التلون و الـمداهنة حتى يتمكـنوا من الـمناصب الـحساسة و حتى يـمكن لهم أن يُعـشِّـشُوا لأفْـكَـارِهِمْ فـي عـقـولِ الـجهلةِ و الـمغروريـن مـن السُّنة ...
ومـع الزمن يكونـون دولـة صـغـيـرة لا تـَمَلُّ مـن الـتـوسع فـي الدولة السنية الكبيـرة ، و لا تتوقف عن ولائـها لـمنشئها في إيران
إن كل شيعي اليوم في العالم يكاد يكون مواطنا إيرانيا بولاء حقيقي باطني لها مع ولاء ظاهري لدولته التي يقيم فيها ، و سبب ذلك ما طرأ على عقيدة التشيع في الوقت المعاصر بما جاء به الخميني صاحب ما يسمى بالثورة الاسلامية ، عندما فبرك لأتباعه نظرية ولاية الفقيه التي تجعل للشيخ الأعلم بدين الشيعة حق الولاية على جميع الشيعة في العالم ، و يرتب ذلك على شيعة كل البلدان وجوب الطاعة و المبايعة له في الباطن و قبول أوامره و توجيهاته على و جه الالزام و لوكان في ذلك خيانة للدولة التي يقيمون فيها لأن وطن الشيعي في طائفته و ليس في الدولة التي يقيم فيها
و تعمل هذه الدولة الداخلية و الخلية السرطانية الشيعية في صمت مطبق حتى تأتي اللحظة المناسبة للخيانه التي يبيعون فيها البلد إلى الأعداء أو لأول غاز يمكن أن يهاجم هذا البلد لأنهم يرون أن سلطة هذه الدولة عليهم باطلة و أن وطنهم هذا يجب أن يخضع لسلطان الفقيه كما تنص على ذلك نظرية دينهم الجديدة للخميني ، وفي انتظار ذلك اليوم يقومون بتوسيع هذا الورم في ظل الـمداهنة و المراوغة و النفاق دون إظهار أي حركة عدائية ، و منْ كانَ ذَا بصيرةٍ بهم ، مُـحذرا منهم ، فاضحًا لهم ...كادوا له و دبروا و قاموا بقتله فـي الليل و في صمت دون أن يثيروا الناس من حولهم ، و لا حول و قوة إلا بالله .
الـمطلوب منا فقط هو الإطـلاع على خطرهم بـمعرفة الوجه الباطن لعقيدتهم و لا يـجب أن نكـتـفي بـحسن الظن بهم في حال السلم معهم ، و إنـما علينا الـتـبصر أكثر بـحـقيقة دينهم الذي لا نعرف خطره الكبير .

و خلاصة الأمر :
لـم يَقتُل الشيعةُ السنةَ عبر التاريخ بسلاح أخطر من سلاح التقية و لم يُــقـتـل السنة بـمثل داء الجهل و حسن الظن الأبله بالشيعة ، ولا حل لهذا الامر أجدى و أنـفـع مـن فـضح حقيقة دين الشيعة و خطره العام و مجازرهم في حق اهل السنة عبر التاريخ ،
مثل قتلهم للمسلمين عندما تحالفوا مع التاتار على اسقاط الخلافة العباسية ،
و مثل تحالفهم مع الصليبيين ضد صلاح الدين الأيوبي
و كيف كانوا سببا في عدم قدرة الدولة العثمانية على استرداد الاندلس في مطلع القرن 16 للميلاد بتحالفهم مع البرتغاليين ،
و كيف يعترف دبلوماسيوهم اليوم أن الفضل يرجع لإيران في احتلال أمريكا لافغانستان و العراق و غير ذلك كثير جدا ...
و لولا ما نريده من إجمال يُجبرنا على الاختصار ، لسردنا من الأمثلة و الشواهد و الوقائع التاريخية المُثبة ما تشيب منه ذوائب الاطفال ،
و الحمد لله المُبَصِّرِ لعباده العَمِينْ








المصدر : منتديات اهل السنة في العراق - من : منتدى الحوارات العقائدية











عرض البوم صور العراقي   رد مع اقتباس
قديم 2013-01-04, 10:58 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
الحياة أمل
اللقب:
مديرة عـآمة
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Dec 2012
العضوية: 4
المشاركات: 28,899 [+]
الجنس :  اُنثى
معدل التقييم: 200
نقاط التقييم: 2633
الحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond repute

الإتصالات
الحالة:
الحياة أمل غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : العراقي المنتدى : منتدى الحوارات العقائدية
افتراضي




[...
هم شر ينتشر في بلآد المسلمين
وخطر يجب إيقآفه !
بآرك الله فيكم على هذآ الطرح












عرض البوم صور الحياة أمل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
المنطقه, الايراني, الخليج, الخطر, الرافضه, السنة, الشيعي, العراق, على

التشيع دين الحقد و الامبراطورية الفارسية


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع
من علاجات القلوب وتصفيتها من الحقد والحسد
سر الحقد الشيعي على الفلوجة
قصة لا يقرأها شيعى إلا ترك التشيع إن شاء الله ...(كيف تركت التشيع بعد التعصب)
الهالك الرافضي حسن شحاته قبل التشيع وبعد التشيع


الساعة الآن 03:44 AM.


Powered by vBulletin® Version by Tar3Q
Copyright ©2000 - 2013, Jelsoft Enterprises Ltd
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML