آخر 10 مشاركات
سلسلة لطائف قرآنية           »          هل ثبتت أحاديث في المهدي وما هي - الشيخ مقبل بن هادي الوادعي           »          مـــلامـــــح الخـيـانـــــة           »          من أجمل ابيات الغزل           »          الناس كثير والتّقيّ منهم قليل           »          تواضع العلماء           »          عدد الأحاديث إذا جُمعت من الكتب كلها - الشيخ مقبل بن هادي الوادعي           »          ركاكة استعمال (بالتّالي) في الكلام           »          الواجب تجاه النعم           »          معركة حارم


منتديات أهل السنة في العراق
العودة  

المنتدى الاسلامي العام على منهج اهل السنة والجماعة, عقيدة التوحيد , السيرة النبوية, السلف الصالح, اقوال العلماء



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2013-06-19, 02:42 AM   المشاركة رقم: 11
المعلومات
الكاتب:
ابوالحارث التلكيفي
اللقب:
طلبات الافتاء
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Feb 2013
العضوية: 79
العمر: 39
المشاركات: 215 [+]
معدل التقييم: 67
نقاط التقييم: 650
ابوالحارث التلكيفي is a splendid one to beholdابوالحارث التلكيفي is a splendid one to beholdابوالحارث التلكيفي is a splendid one to beholdابوالحارث التلكيفي is a splendid one to beholdابوالحارث التلكيفي is a splendid one to beholdابوالحارث التلكيفي is a splendid one to behold

الإتصالات
الحالة:
ابوالحارث التلكيفي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ابو الزبير الموصلي المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي رد: حال المظاهرات كحال أكل الميتة للضرورة..للشيخ عبدالله العراقي


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه ؛ أما بعد :- الناس في التعامل مع أهل البدع غير المكفرة على قولين إفراط وتفريط !!
فقوم يمنعون أي تعامل ولو كان بشروط وحدود معينة !
وقوم لا يرون أي حرج في التعامل والتساهل في ذلك ولو كان على حساب السنة والدين فلا ضوابط ولا حدود ! وليس مقصودي هنا تأصيل ذلك وتفصيله وإنما جواباً على سؤال بعض الفضلاء الذي طلب كلام ابن تيمية وابن القيم في ذلك فها أنا أُجيبه إلى مطلوبه ومرغوبه وفقه الله ...
فأقول وبالله التأييد والعون :-
قال شيخ الاسلام ابن تيمية (( فإذا تعذر إقامة الواجبات من العلم والجهاد وغير ذلك إلا بمن فيه بدعة مضرتها دون مضرة ترك ذلك الواجب، كان تحصيل مصلحة الواجب مع مفسدة مرجوحة معه خيرًا من العكس، ولهذا كان الكلام في هذه المسائل فيه تفصيل )) ( مجموع الفتاوى -28/ 212)
وقال ابن القيم عند ذكره فوائد من قصة الحديبية (( ومنها: أن المُشْرِكين، وأهلَ البِدَع والفجور، والبُغَاة والظَّلَمة، إذا طَلَبُوا أمراً يُعَظِّمُونَ فيه حُرمةً مِن حُرُماتِ الله تعالى، أُجيبُوا إليه وأُعطوه، وأُعينوا عليه، وإن مُنِعوا غيره، فيُعاوَنون على ما فيه تعظيم حرمات الله تعالى، لا على كفرهم وبَغيهم، ويُمنعون مما سوى ذلك، فكُلُّ مَن التمس المعاونةَ على محبوب للهِ تعالى مُرْضٍ له، أُجيبَ إلى ذلك كائِناً مَن كان، ما لم يترتَّب على إعانته على ذلك المحبوبِ مبغوضٌ للهِ أعظمُ منه، وهذا مِن أدقِّ المواضع وأصعبِهَا، وأشقِّهَا على النفوس، ولذلك ضاق عنه من الصحابة مَن ضاق، وقال عمر ما قال، حتَّى عَمِلَ له أعمالاً بعده، والصِّدِّيقُ تلقاه بالرضى والتسليم، حتى كان قلبُه فيه على قلبِ رسولِ الله صلى الله عليه وسلم، وأجاب عُمَرَ عما سأل عنه من ذلك بعَيْن جوابِ رسول الله صلى الله عليه وسلم، وذلك يدل على أن الصِّدِّيق رضى الله عنه أفضلُ الصحابة وأكملُهم، وأعرفُهم باللهِ تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم، وأعلمُهم بدينه، وأقومُهم بمحابِّه، وأشدُّهم موافقةً له، ولذلك لم يسأل عمر عما عَرَضَ له إلا رسولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم وصِدِّيقَه خاصة دونَ سائر أصحابه )) ( زاد المعاد / 2/ 176)
أما القصة التي ذكرها أخي الفاضل أبا عائشة عن الامام أحمد ( رحمه الله ) فجوابها من وجوه :-
ا- هذه حادثة عين لا ينبغي تعميمها الا على مثلها ، قال ابن تيمية مبيناً كيفية فهم الأقوال المنقولة عن أحمد وغيره من إئمة السلف في هذا المقام وغيره (( وكثير من أجوبة إلامام أحمد وغيره من الأئمة _ خرج على سؤال سائل قد علم المسؤول حاله ، أو خرج خطاباً لمعين قد علم حاله ، فيكون بمنزلة قضايا الأعيان الصادرة عن الرسول صلى الله عليه وسلم، إنما يثبت حكمها في نظيرها ، فإن أقواماً جعلوا ذلك عاماً ، فأستعملوا من الهجر والإنكار مالم يؤمروا به، فلا يجب ولا يستحب ، وربما تركوا به واجبات أو مستحبات وفعلوا به محرمات •••) ( الفتاوى /28 )
2- كلام الامام أحمد من باب سد الذريعة وذلك حتى لا يغتر بهم المسلمين ، والقاعدة ( أن ما حرم سداً للذريعة يباح للمصلحة الراجحة ) وليس التحريم لذاته !!
3- عدم التعاون مع اهل البدع هو فرع عن الهجر والمقاطعة لهم وضابطها ( وجود المصلحة وانتفاؤها ) قال شيخ الاسلام ابن تيمية (( وهذا الهجر يختلف بأختلاف الهاجرين في قوتهم وضعفهم وقلتهم وكثرتهم، فإن المقصود به زجر المهجور وتأديبه ورجوع العامة عن مثل حاله ، فإن كانت المصلحة في ذلك راجحة بحيث يفضي هجره إلى ضعف الشر وخفيته كان مشروعاً، وإن كان لا المهجور ولا غيره يرتدع بذلك بل يزيد شراً والهاجر ضعيف بحيث يكون مفسدة ذلك راجحة على مصلحته لم يشرع الهجر !!!!!!!! بل يكون التأليف لبعض الناس أنفع من الهجر •••){مجموع الفتاوى ص206 وما بعدها)
والكلام يطول ولكن أردت الاختصار ..
ولكن أنصح نفسي وكل من سلك العلم أن يتقن الكليات والقواعد والأصول وبذلك تنضبط عنده الجزئيات والأفراد والا سيقع في التناقض والاختلاف والحيرة في فهمها وتوجيهها ، ومن الجدير بالذكر أن شيخ الاسلام ابن تيمية قد هضم الآثار والجزئيات عن السلف الصالح فضبط الجامع والفروق والعلل بينها بقواعد وأصول وكليات فلنحرص على كتبه في فهمها ، وهذا الموضوع ( أي ابن تيمية والربط بين الجزئيات ) سأفرد له مقالة مفردة ...
والله الموفق لا رب سواه ...




















عرض البوم صور ابوالحارث التلكيفي   رد مع اقتباس
قديم 2013-06-19, 04:51 AM   المشاركة رقم: 12
المعلومات
الكاتب:
أبو عائشة أشرف الأثري
اللقب:
:: عضو ذهبي ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Mar 2013
العضوية: 106
المشاركات: 236 [+]
معدل التقييم: 63
نقاط التقييم: 254
أبو عائشة أشرف الأثري is a jewel in the roughأبو عائشة أشرف الأثري is a jewel in the roughأبو عائشة أشرف الأثري is a jewel in the rough

الإتصالات
الحالة:
أبو عائشة أشرف الأثري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ابو الزبير الموصلي المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي رد: حال المظاهرات كحال أكل الميتة للضرورة..للشيخ عبدالله العراقي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالله العراقي

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه ؛ أما بعد :- الناس في التعامل مع أهل البدع غير المكفرة على قولين إفراط وتفريط !!
فقوم يمنعون أي تعامل ولو كان بشروط وحدود معينة !
وقوم لا يرون أي حرج في التعامل والتساهل في ذلك ولو كان على حساب السنة والدين فلا ضوابط ولا حدود ! وليس مقصودي هنا تأصيل ذلك وتفصيله وإنما جواباً على سؤال بعض الفضلاء الذي طلب كلام ابن تيمية وابن القيم في ذلك فها أنا أُجيبه إلى مطلوبه ومرغوبه وفقه الله ...
فأقول وبالله التأييد والعون :-
قال شيخ الاسلام ابن تيمية (( فإذا تعذر إقامة الواجبات من العلم والجهاد وغير ذلك إلا بمن فيه بدعة مضرتها دون مضرة ترك ذلك الواجب، كان تحصيل مصلحة الواجب مع مفسدة مرجوحة معه خيرًا من العكس، ولهذا كان الكلام في هذه المسائل فيه تفصيل )) ( مجموع الفتاوى -28/ 212)
وقال ابن القيم عند ذكره فوائد من قصة الحديبية (( ومنها: أن المُشْرِكين، وأهلَ البِدَع والفجور، والبُغَاة والظَّلَمة، إذا طَلَبُوا أمراً يُعَظِّمُونَ فيه حُرمةً مِن حُرُماتِ الله تعالى، أُجيبُوا إليه وأُعطوه، وأُعينوا عليه، وإن مُنِعوا غيره، فيُعاوَنون على ما فيه تعظيم حرمات الله تعالى، لا على كفرهم وبَغيهم، ويُمنعون مما سوى ذلك، فكُلُّ مَن التمس المعاونةَ على محبوب للهِ تعالى مُرْضٍ له، أُجيبَ إلى ذلك كائِناً مَن كان، ما لم يترتَّب على إعانته على ذلك المحبوبِ مبغوضٌ للهِ أعظمُ منه، وهذا مِن أدقِّ المواضع وأصعبِهَا، وأشقِّهَا على النفوس، ولذلك ضاق عنه من الصحابة مَن ضاق، وقال عمر ما قال، حتَّى عَمِلَ له أعمالاً بعده، والصِّدِّيقُ تلقاه بالرضى والتسليم، حتى كان قلبُه فيه على قلبِ رسولِ الله صلى الله عليه وسلم، وأجاب عُمَرَ عما سأل عنه من ذلك بعَيْن جوابِ رسول الله صلى الله عليه وسلم، وذلك يدل على أن الصِّدِّيق رضى الله عنه أفضلُ الصحابة وأكملُهم، وأعرفُهم باللهِ تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم، وأعلمُهم بدينه، وأقومُهم بمحابِّه، وأشدُّهم موافقةً له، ولذلك لم يسأل عمر عما عَرَضَ له إلا رسولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم وصِدِّيقَه خاصة دونَ سائر أصحابه )) ( زاد المعاد / 2/ 176)
أما القصة التي ذكرها أخي الفاضل أبا عائشة عن الامام أحمد ( رحمه الله ) فجوابها من وجوه :-
ا- هذه حادثة عين لا ينبغي تعميمها الا على مثلها ، قال ابن تيمية مبيناً كيفية فهم الأقوال المنقولة عن أحمد وغيره من إئمة السلف في هذا المقام وغيره (( وكثير من أجوبة إلامام أحمد وغيره من الأئمة _ خرج على سؤال سائل قد علم المسؤول حاله ، أو خرج خطاباً لمعين قد علم حاله ، فيكون بمنزلة قضايا الأعيان الصادرة عن الرسول صلى الله عليه وسلم، إنما يثبت حكمها في نظيرها ، فإن أقواماً جعلوا ذلك عاماً ، فأستعملوا من الهجر والإنكار مالم يؤمروا به، فلا يجب ولا يستحب ، وربما تركوا به واجبات أو مستحبات وفعلوا به محرمات •••) ( الفتاوى /28 )
2- كلام الامام أحمد من باب سد الذريعة وذلك حتى لا يغتر بهم المسلمين ، والقاعدة ( أن ما حرم سداً للذريعة يباح للمصلحة الراجحة ) وليس التحريم لذاته !!
3- عدم التعاون مع اهل البدع هو فرع عن الهجر والمقاطعة لهم وضابطها ( وجود المصلحة وانتفاؤها ) قال شيخ الاسلام ابن تيمية (( وهذا الهجر يختلف بأختلاف الهاجرين في قوتهم وضعفهم وقلتهم وكثرتهم، فإن المقصود به زجر المهجور وتأديبه ورجوع العامة عن مثل حاله ، فإن كانت المصلحة في ذلك راجحة بحيث يفضي هجره إلى ضعف الشر وخفيته كان مشروعاً، وإن كان لا المهجور ولا غيره يرتدع بذلك بل يزيد شراً والهاجر ضعيف بحيث يكون مفسدة ذلك راجحة على مصلحته لم يشرع الهجر !!!!!!!! بل يكون التأليف لبعض الناس أنفع من الهجر •••){مجموع الفتاوى ص206 وما بعدها)
والكلام يطول ولكن أردت الاختصار ..
ولكن أنصح نفسي وكل من سلك العلم أن يتقن الكليات والقواعد والأصول وبذلك تنضبط عنده الجزئيات والأفراد والا سيقع في التناقض والاختلاف والحيرة في فهمها وتوجيهها ، ومن الجدير بالذكر أن شيخ الاسلام ابن تيمية قد هضم الآثار والجزئيات عن السلف الصالح فضبط الجامع والفروق والعلل بينها بقواعد وأصول وكليات فلنحرص على كتبه في فهمها ، وهذا الموضوع ( أي ابن تيمية والربط بين الجزئيات ) سأفرد له مقالة مفردة ...
والله الموفق لا رب سواه ...












هذا بخصوص أهل البدع الغير مكفرة.

وبخصوص أهل البدع المكفرة؟

ولو توضحون حفظكم الله بأمثلة على أهل البدع المكفرة وأهل البدع الغير مكفرة.

واما الحادثة التي نقلتها عن الامام احمد ، فهناك اثر آخر عنها وهو عام ، غير متعلق بحادثة.

فقال رحمه الله كما في مناقب الامام احمد لإبن الجوزي ص252 «إن أهل البدع والأهواء لا ينبغي أن يستعان بهم في شيء من أمور المسلمين؛ فإن في ذلك أعظم الضرر على الدين»


وقد سألت الشيخ صالح الفوزان بنفسي في مكالمة هاتفية عن حكم التعاون مع الصوفية فلم يجز لنا هذا ونحن في بلد كفار.












توقيع : أبو عائشة أشرف الأثري

قال علامة مصر أحمد محمد شاكر رحمه الله: «حركة الشيخ حسن البنا واخوانه المسلمين الذين قلبوا الدعوة الاسلامية الى دعوة اجرامية هدامة، ينفق عليها الشيوعيون واليهود كما نعلم ذلك علم اليقين».
شؤون التعليم والقضاء ص 48



عرض البوم صور أبو عائشة أشرف الأثري   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

حال المظاهرات كحال أكل الميتة للضرورة..للشيخ عبدالله العراقي


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع
السيرة الذاتية للشيخ عبدالله العراقي حفظه الله
تغريدة للشيخ عبدالله العراقي رائعة جدا
الشيخ عبدالله العراقي بخير والحمد لله
هذا فطوري اليوم بدعوة من الاخ عبدالله العراقي


الساعة الآن 11:33 AM.


Powered by vBulletin® Version by Tar3Q
Copyright ©2000 - 2013, Jelsoft Enterprises Ltd
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML