آخر 10 مشاركات
إذا استغنى الناس بالدنيا فاستغن أنت بالله           »          مطوية (مَنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ)           »          فضل الإكثار من صيام النوافل           »          هل طه من أسماء النبي صلى الله عليه وسلم ؟           »          السعادة الزوجية           »          معركة حارم           »          أمثلة من جرائم وخيانات الرافضة العبيديين والقرامطة في التاريخ الإسلامي خلال القرن الر           »          قصيدة رائعة في حسن الظن بالله لابن وهيب الحميري           »          تواضع العلماء           »          أنا تَئِق ، وصاحبي مَئِق ، فكيف نتفق ؟


منتديات أهل السنة في العراق
العودة  

المنتدى الاسلامي العام على منهج اهل السنة والجماعة, عقيدة التوحيد , السيرة النبوية, السلف الصالح, اقوال العلماء



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2013-06-21, 10:30 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
ابو الزبير الموصلي
اللقب:
:: مدآفع عن أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Feb 2013
العضوية: 49
العمر: 41
المشاركات: 3,942 [+]
معدل التقييم: 107
نقاط التقييم: 880
ابو الزبير الموصلي is a splendid one to beholdابو الزبير الموصلي is a splendid one to beholdابو الزبير الموصلي is a splendid one to beholdابو الزبير الموصلي is a splendid one to beholdابو الزبير الموصلي is a splendid one to beholdابو الزبير الموصلي is a splendid one to beholdابو الزبير الموصلي is a splendid one to behold

الإتصالات
الحالة:
ابو الزبير الموصلي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي تاﻣﻠﻮﺍ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻜﻼﻡ ﺍﻟﺬﻱ ﻛﺘﺒﻪ ﺍﻟﻌﻼﻣﺔابن سعدي قديما

منقول من صفحات الفيس بوك
تاﻣﻠﻮﺍ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻜﻼﻡ ﺍﻟﺬﻱ ﻛﺘﺒﻪ ﺍﻟﻌﻼﻣﺔ ﺍﺑﻦ ﺳﻌﺪﻱ ﻗﺒﻞ 65 ﺳﻨﺔ ﻓﻲ ﺷﺮﺡ
ﺣﺪﻳﺚ » ﺍﻟﻘﺎﺑﺾ ﻋﻠﻰ ﺩﻳﻨﻪ «
ﺍﻟﺤﻤﺪ ﻟﻠﻪ ﺭﺏ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﻦ ﻭﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻰ ﻧﺒﻴﻨﺎ ﻣﺤﻤﺪ ﻭﺁﻟﻪ ﻭﺳﻠﻢ . ﺃﻣﺎ
ﺑﻌﺪ:
ﻓﻘﺪ ﺃﻋﺠﺒﻨﻲ ﻣﺎ ﻛﺘﺒﻪ ﺍﻟﻌﻼﻣﺔ ﺍﺑﻦ ﺳﻌﺪﻱ ـ ﺭﺣﻤﻪ ﺍﻟﻠﻪ ـ ﻓﻲ ﺷﺮﺡ ﻫﺬﺍ
ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ، ﻭﻫﻮ ﺁﺧﺮ ﺣﺪﻳﺚ ﻓﻲ ﻛﺘﺎﺑﻪ ﺍﻟﻨﻔﻴﺲ » ﺑﻬﺠﺔ ﻗﻠﻮﺏ ﺍﻷﺑﺮﺍﺭ ﻭﻗﺮﺓ
ﻋﻴﻮﻥ ﺍﻷﺧﻴﺎﺭ ﻓﻲ ﺷﺮﺡ ﺟﻮﺍﻣﻊ ﺍﻷﺧﺒﺎﺭ « :
ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ ﺍﻟﺘﺎﺳﻊ ﻭﺍﻟﺘﺴﻌﻮﻥ
ﻋﻦ ﺃﻧﺲ ﺑﻦ ﻣﺎﻟﻚ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﻗﺎﻝ : ﻗﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ
ﻭﺳﻠﻢ : » ﻳﺄﺗﻲ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺯﻣﺎﻥ ﺍﻟﻘﺎﺑﺾ ﻋﻠﻰ ﺩﻳﻨﻪ ﻛﺎﻟﻘﺎﺑﺾ ﻋﻠﻰ
ﺍﻟﺠﻤﺮ « ﺭﻭﺍﻩ ﺍﻟﺘﺮﻣﺬﻱ .
ﻭﻫﺬﺍ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ ﺃﻳﻀﺎ ﻳﻘﺘﻀﻲ ﺧﺒﺮﺍ ﻭﺇﺭﺷﺎﺩﺍ .
ﺃﻣﺎ ﺍﻟﺨﺒﺮ ، ﻓﺈﻧﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺃﺧﺒﺮ ﺃﻧﻪ ﻓﻲ ﺁﺧﺮ ﺍﻟﺰﻣﺎﻥ ﻳﻘﻞ
ﺍﻟﺨﻴﺮ ﻭﺃﺳﺒﺎﺑﻪ ، ﻭﻳﻜﺜﺮ ﺍﻟﺸﺮ ﻭﺃﺳﺒﺎﺑﻪ ، ﻭﺃﻧﻪ ﻋﻨﺪ ﺫﻟﻚ ﻳﻜﻮﻥ ﺍﻟﻤﺘﻤﺴﻚ
ﺑﺎﻟﺪﻳﻦ ﻣﻦ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺃﻗﻞ ﺍﻟﻘﻠﻴﻞ ، ﻭﻫﺬﺍ ﺍﻟﻘﻠﻴﻞ ﻓﻲ ﺣﺎﻟﺔ ﺷﺪﺓ ﻭﻣﺸﻘﺔ
ﻋﻈﻴﻤﺔ ، ﻛﺤﺎﻟﺔ ﺍﻟﻘﺎﺑﺾ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺠﻤﺮ ، ﻣﻦ ﻗﻮﺓ ﺍﻟﻤﻌﺎﺭﺿﻴﻦ ، ﻭﻛﺜﺮﺓ ﺍﻟﻔﺘﻦ
ﺍﻟﻤﻀﻠﺔ ، ﻓﺘﻦ ﺍﻟﺸﺒﻬﺎﺕ ﻭﺍﻟﺸﻜﻮﻙ ﻭﺍﻹﻟﺤﺎﺩ ، ﻭﻓﺘﻦ ﺍﻟﺸﻬﻮﺍﺕ ﻭﺍﻧﺼﺮﺍﻑ
ﺍﻟﺨﻠﻖ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ ﻭﺍﻧﻬﻤﺎﻛﻬﻢ ﻓﻴﻬﺎ ، ﻇﺎﻫﺮﺍ ﻭﺑﺎﻃﻨﺎ ، ﻭﺿﻌﻒ ﺍﻹﻳﻤﺎﻥ ،
ﻭﺷﺪﺓ ﺍﻟﺘﻔﺮﺩ ﻟﻘﻠﺔ ﺍﻟﻤﻌﻴﻦ ﻭﺍﻟﻤﺴﺎﻋﺪ .
ﻭﻟﻜﻦ ﺍﻟﻤﺘﻤﺴﻚ ﺑﺪﻳﻨﻪ ، ﺍﻟﻘﺎﺋﻢ ﺑﺪﻓﻊ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﻌﺎﺭﺿﺎﺕ ﻭﺍﻟﻌﻮﺍﺋﻖ ﺍﻟﺘﻲ ﻻ
ﻳﺼﻤﺪ ﻟﻬﺎ ﺇﻻ ﺃﻫﻞ ﺍﻟﺒﺼﻴﺮﺓ ﻭﺍﻟﻴﻘﻴﻦ ، ﻭﺃﻫﻞ ﺍﻹﻳﻤﺎﻥ ﺍﻟﻤﺘﻴﻦ ، ﻣﻦ ﺃﻓﻀﻞ
ﺍﻟﺨﻠﻖ ، ﻭﺃﺭﻓﻌﻬﻢ ﻋﻨﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﺩﺭﺟﺔ ، ﻭﺃﻋﻈﻤﻬﻢ ﻋﻨﺪﻩ ﻗﺪﺭﺍ .
ﻭﺃﻣﺎ ﺍﻹﺭﺷﺎﺩ ، ﻓﺈﻧﻪ ﺇﺭﺷﺎﺩ ﻷﻣﺘﻪ ، ﺃﻥ ﻳﻮﻃﻨﻮﺍ ﺃﻧﻔﺴﻬﻢ ﻋﻠﻰ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺤﺎﻟﺔ ،
ﻭﺃﻥ ﻳﻌﺮﻓﻮﺍ ﺃﻧﻪ ﻻ ﺑﺪ ﻣﻨﻬﺎ ، ﻭﺃﻥ ﻣﻦ ﺍﻗﺘﺤﻢ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻌﻘﺒﺎﺕ ، ﻭﺻﺒﺮ ﻋﻠﻰ
ﺩﻳﻨﻪ ﻭﺇﻳﻤﺎﻧﻪ - ﻣﻊ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﻌﺎﺭﺿﺎﺕ - ﻓﺈﻥ ﻟﻪ ﻋﻨﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﺃﻋﻠﻰ ﺍﻟﺪﺭﺟﺎﺕ ،
ﻭﺳﻴﻌﻴﻨﻪ ﻣﻮﻻﻩ ﻋﻠﻰ ﻣﺎ ﻳﺤﺒﻪ ﻭﻳﺮﺿﺎﻩ ، ﻓﺈﻥ ﺍﻟﻤﻌﻮﻧﺔ ﻋﻠﻰ ﻗﺪﺭ ﺍﻟﻤﺆﻭﻧﺔ .
ﻭﻣﺎ ﺃﺷﺒﻪ ﺯﻣﺎﻧﻨﺎ ﻫﺬﺍ ﺑﻬﺬﺍ ﺍﻟﻮﺻﻒ ﺍﻟﺬﻱ ﺫﻛﺮﻩ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ،
ﻓﺈﻧﻪ ﻣﺎ ﺑﻘﻲ ﻣﻦ ﺍﻹﺳﻼﻡ ﺇﻻ ﺍﺳﻤﻪ ، ﻭﻻ ﻣﻦ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ﺇﻻ ﺭﺳﻤﻪ ، ﺇﻳﻤﺎﻥ
ﺿﻌﻴﻒ ، ﻭﻗﻠﻮﺏ ﻣﺘﻔﺮﻗﺔ ، ﻭﺣﻜﻮﻣﺎﺕ ﻣﺘﺸﺘﺘﺔ ، ﻭﻋﺪﺍﻭﺍﺕ ﻭﺑﻐﻀﺎﺀ ﺑﺎﻋﺪﺕ
ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ ، ﻭﺃﻋﺪﺍﺀ ﻇﺎﻫﺮﻭﻥ ﻭﺑﺎﻃﻨﻮﻥ ، ﻳﻌﻤﻠﻮﻥ ﺳﺮﺍ ﻭﻋﻠﻨﺎ ﻟﻠﻘﻀﺎﺀ
ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺪﻳﻦ ، ﻭﺇﻟﺤﺎﺩ ﻭﻣﺎﺩﻳﺎﺕ ، ﺟﺮﻓﺖ ﺑﺨﺒﻴﺚ ﺗﻴﺎﺭﻫﺎ ﻭﺃﻣﻮﺍﺟﻬﺎ ﺍﻟﻤﺘﻼﻃﻤﺔ
ﺍﻟﺸﻴﻮﺥ ﻭﺍﻟﺸﺒﺎﻥ ، ﻭﺩﻋﺎﻳﺎﺕ ﺇﻟﻰ ﻓﺴﺎﺩ ﺍﻷﺧﻼﻕ ، ﻭﺍﻟﻘﻀﺎﺀ ﻋﻠﻰ ﺑﻘﻴﺔ
ﺍﻟﺮﻣﻖ .
ﺛﻢ ﺇﻗﺒﺎﻝ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻋﻠﻰ ﺯﺧﺎﺭﻑ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ ، ﺑﺤﻴﺚ ﺃﺻﺒﺤﺖ ﻫﻲ ﻣﺒﻠﻎ ﻋﻠﻤﻬﻢ ،
ﻭﺃﻛﺒﺮ ﻫﻤﻬﻢ ، ﻭﻟﻬﺎ ﻳﺮﺿﻮﻥ ﻭﻳﻐﻀﺒﻮﻥ ، ﻭﺩﻋﺎﻳﺔ ﺧﺒﻴﺜﺔ ﻟﻠﺘﺰﻫﻴﺪ ﻓﻲ
ﺍﻵﺧﺮﺓ ، ﻭﺍﻹﻗﺒﺎﻝ ﺑﺎﻟﻜﻠﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﺗﻌﻤﻴﺮ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ ، ﻭﺗﺪﻣﻴﺮ ﺍﻟﺪﻳﻦ ﻭﺍﺣﺘﻘﺎﺭﻩ
ﻭﺍﻻﺳﺘﻬﺰﺍﺀ ﺑﺄﻫﻠﻪ ، ﻭﺑﻜﻞ ﻣﺎ ﻳﻨﺴﺐ ﺇﻟﻴﻪ ، ﻭﻓﺨﺮ ﻭﻓﺨﻔﺨﺔ ، ﻭﺍﺳﺘﻜﺒﺎﺭ
ﺑﺎﻟﻤﺪﻧﻴﺎﺕ ﺍﻟﻤﺒﻨﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﺍﻹﻟﺤﺎﺩ ﺍﻟﺘﻲ ﺁﺛﺎﺭﻫﺎ ﻭﺷﺮﺭﻫﺎ ﻭﺷﺮﻭﺭﻫﺎ ﻗﺪ ﺷﺎﻫﺪﻩ
ﺍﻟﻌﺒﺎﺩ .
ﻓﻤﻊ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺸﺮﻭﺭ ﺍﻟﻤﺘﺮﺍﻛﻤﺔ ، ﻭﺍﻷﻣﻮﺍﺝ ﺍﻟﻤﺘﻼﻃﻤﺔ ، ﻭﺍﻟﻤﺰﻋﺠﺎﺕ ﺍﻟﻤﻠﻤﺔ ،
ﻭﺍﻟﻔﺘﻦ ﺍﻟﺤﺎﺿﺮﺓ ﻭﺍﻟﻤﺴﺘﻘﺒﻠﺔ ﺍﻟﻤﺪﻟﻬﻤﺔ - ﻣﻊ ﻫﺬﻩ ﺍﻷﻣﻮﺭ ﻭﻏﻴﺮﻫﺎ - ﺗﺠﺪ
ﻣﺼﺪﺍﻕ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ .
ﻭﻟﻜﻦ ﻣﻊ ﺫﻟﻚ ، ﻓﺈﻥ ﺍﻟﻤﺆﻣﻦ ﻻ ﻳﻘﻨﻂ ﻣﻦ ﺭﺣﻤﺔ ﺍﻟﻠﻪ ، ﻭﻻ ﻳﻴﺄﺱ ﻣﻦ ﺭﻭﺡ
ﺍﻟﻠﻪ ، ﻭﻻ ﻳﻜﻮﻥ ﻧﻈﺮﻩ ﻣﻘﺼﻮﺭﺍ ﻋﻠﻰ ﺍﻷﺳﺒﺎﺏ ﺍﻟﻈﺎﻫﺮﺓ ، ﺑﻞ ﻳﻜﻮﻥ ﻣﺘﻠﻔﺘﺎ
ﻓﻲ ﻗﻠﺒﻪ ﻛﻞ ﻭﻗﺖ ﺇﻟﻰ ﻣﺴﺒﺐ ﺍﻷﺳﺒﺎﺏ ، ﺍﻟﻜﺮﻳﻢ ﺍﻟﻮﻫﺎﺏ ، ﻭﻳﻜﻮﻥ ﺍﻟﻔﺮﺝ
ﺑﻴﻦ ﻋﻴﻨﻴﻪ ، ﻭﻭﻋﺪﻩ ﺍﻟﺬﻱ ﻻ ﻳﺨﻠﻔﻪ ، ﺑﺄﻧﻪ ﺳﻴﺠﻌﻞ ﻟﻪ ﺑﻌﺪ ﻋﺴﺮ ﻳﺴﺮﺍ ،
ﻭﺃﻥ ﺍﻟﻔﺮﺝ ﻣﻊ ﺍﻟﻜﺮﺏ ، ﻭﺃﻥ ﺗﻔﺮﻳﺞ ﺍﻟﻜﺮﺑﺎﺕ ﻣﻊ ﺷﺪﺓ ﺍﻟﻜﺮﺑﺎﺕ ﻭﺣﻠﻮﻝ
ﺍﻟﻤﻔﻈﻌﺎﺕ .
ﻓﺎﻟﻤﺆﻣﻦ ﻣﻦ ﻳﻘﻮﻝ ﻓﻲ ﻫﺬﻩ ﺍﻷﺣﻮﺍﻝ : " ﻻ ﺣﻮﻝ ﻭﻻ ﻗﻮﺓ ﺇﻻ ﺑﺎﻟﻠﻪ " ﻭ"
ﺣﺴﺒﻨﺎ ﺍﻟﻠﻪ ﻭﻧﻌﻢ ﺍﻟﻮﻛﻴﻞ . ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﺗﻮﻛﻠﻨﺎ . ﺍﻟﻠﻬﻢ ﻟﻚ ﺍﻟﺤﻤﺪ ، ﻭﺇﻟﻴﻚ
ﺍﻟﻤﺸﺘﻜﻰ . ﻭﺃﻧﺖ ﺍﻟﻤﺴﺘﻌﺎﻥ . ﻭﺑﻚ ﺍﻟﻤﺴﺘﻐﺎﺙ . ﻭﻻ ﺣﻮﻝ ﻭﻻ ﻗﻮﺓ ﺇﻻ
ﺑﺎﻟﻠﻪ ﺍﻟﻌﻠﻲ ﺍﻟﻌﻈﻴﻢ " ﻭﻳﻘﻮﻡ ﺑﻤﺎ ﻳﻘﺪﺭ ﻋﻠﻴﻪ ﻣﻦ ﺍﻹﻳﻤﺎﻥ ﻭﺍﻟﻨﺼﺢ ﻭﺍﻟﺪﻋﻮﺓ .
ﻭﻳﻘﻨﻊ ﺑﺎﻟﻴﺴﻴﺮ ، ﺇﺫﺍ ﻟﻢ ﻳﻤﻜﻦ ﺍﻟﻜﺜﻴﺮ . ﻭﺑﺰﻭﺍﻝ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﺸﺮ ﻭﺗﺨﻔﻴﻔﻪ ، ﺇﺫﺍ
ﺗﻌﺬﺭ ﻏﻴﺮ ﺫﻟﻚ : } ﻭَﻣَﻦْ ﻳَﺘَّﻖِ ﺍﻟﻠَّﻪَ ﻳَﺠْﻌَﻞْ ﻟَﻪُ ﻣَﺨْﺮَﺟًﺎ { ، } ﻭَﻣَﻦْ ﻳَﺘَﻮَﻛَّﻞْ
ﻋَﻠَﻰ ﺍﻟﻠَّﻪِ ﻓَﻬُﻮَ ﺣَﺴْﺒُﻪُ { ، } ﻭَﻣَﻦْ ﻳَﺘَّﻖِ ﺍﻟﻠَّﻪَ ﻳَﺠْﻌَﻞْ ﻟَﻪُ ﻣِﻦْ ﺃَﻣْﺮِﻩِ ﻳُﺴْﺮًﺍ {
] ﺍﻟﻄﻼﻕ : 2 ، 3 ، 4 [
ﻣﻨﻘﻮﻝ ﻣﻦ ﺍﻟﺴﺎﺣﺔ ﺍﻻﺳﻼﻣﻴﺔ
ﻭﻟﻠﻔﺎﺋﺪﺓ ﻫﺬﺍ ﺗﺨﺮﻳﺞ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ
957 - " ﻳﺄﺗﻲ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺯﻣﺎﻥ ﺍﻟﺼﺎﺑﺮ ﻓﻴﻬﻢ ﻋﻠﻰ ﺩﻳﻨﻪ ﻛﺎﻟﻘﺎﺑﺾ ﻋﻠﻰ
ﺍﻟﺠﻤﺮ " .
ﻗﺎﻝ ﺍﻷﻟﺒﺎﻧﻲ ﻓﻲ " ﺍﻟﺴﻠﺴﻠﺔ ﺍﻟﺼﺤﻴﺤﺔ" 2 / 682 :
ﺭﻭﺍﻩ ﺍﻟﺘﺮﻣﺬﻱ ) 2 / 42 ( ﻭ ﺍﺑﻦ ﺑﻄﺔ ﻓﻲ " ﺍﻹﺑﺎﻧﺔ " ) 1 / 173 /
2 ( ﻋﻦ ﻋﻤﺮ ﺑﻦ
ﺷﺎﻛﺮ ﻋﻦ ﺃﻧﺲ ﻣﺮﻓﻮﻋﺎ . ﻭ ﻗﺎﻝ ﺍﻟﺘﺮﻣﺬﻱ : " ﺣﺪﻳﺚ ﻏﺮﻳﺐ ﻣﻦ ﻫﺬﺍ
ﺍﻟﻮﺟﻪ ، ﻭ ﻋﻤﺮ ﺑﻦ
ﺷﺎﻛﺮ ﺷﻴﺦ ﺑﺼﺮﻱ ﻭ ﻗﺪ ﺭﻭﻯ ﻋﻨﻪ ﻏﻴﺮ ﻭﺍﺣﺪ ﻣﻦ ﺃﻫﻞ ﺍﻟﻌﻠﻢ " .
ﻗﻠﺖ : ﻭ ﻫﻮ ﺿﻌﻴﻒ ﻛﻤﺎ ﻓﻲ " ﺍﻟﺘﻘﺮﻳﺐ " . ﻟﻜﻦ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ ﺻﺤﻴﺢ ، ﻓﺈﻥ ﻟﻪ
ﺷﻮﺍﻫﺪ ﻛﺜﻴﺮﺓ :
ﺍﻷﻭﻝ : ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﺛﻌﻠﺒﺔ ﺍﻟﺨﺸﻨﻲ ﻓﻲ ﺣﺪﻳﺚ ﻟﻪ ﺑﻠﻔﻆ : " ﻓﺈﻥ ﻣﻦ ﻭﺭﺍﺋﻜﻢ
ﺃﻳﺎﻣﺎ ﺍﻟﺼﺒﺮ
ﻓﻴﻬﻦ ﻣﺜﻞ ﺍﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺠﻤﺮ .. " ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ . ﺃﺧﺮﺟﻪ ﺟﻤﺎﻋﺔ ﻣﻨﻬﻢ
ﺍﻟﺘﺮﻣﺬﻱ ) 2 / 177 (
ﻭ ﻗﺎﻝ : " ﺣﺪﻳﺚ ﺣﺴﻦ ﻏﺮﻳﺐ " ، ﻭ ﺻﺤﺤﻪ ﺍﺑﻦ ﺣﺒﺎﻥ ) 1850 ( .
ﻗﻠﺖ : ﻭ ﻓﻲ ﺳﻨﺪﻩ ﺿﻌﻒ ﻛﻤﺎ ﻛﻨﺖ ﺑﻴﻨﺘﻪ ﻓﻲ " ﺗﺨﺮﻳﺞ ﺍﻟﻤﺸﻜﺎﺓ
) 5144 ( .
ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ : ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﻫﺮﻳﺮﺓ ﻣﺮﻓﻮﻋﺎ ﻓﻲ ﺣﺪﻳﺚ ﻟﻪ : " ﺍﻟﻤﺘﻤﺴﻚ ﻳﻮﻣﺌﺬ ﺑﺪﻳﻨﻪ
ﻛﺎﻟﻘﺎﺑﺾ ﻋﻠﻰ
ﺍﻟﺠﻤﺮ " . ﺃﺧﺮﺟﻪ ﺃﺣﻤﺪ ) 5 / 390 - 391 ( ﻭ ﺃﺑﻮ ﻋﻤﺮﻭ ﺑﻦ ﻣﻨﺪﻩ
ﻓﻲ " ﺃﺣﺎﺩﻳﺜﻪ " ) ﻕ
18 / 2 ( ﻭ ﺍﺑﻦ ﻋﺴﺎﻛﺮ ﻓﻲ " ﺗﺎﺭﻳﺦ ﺩﻣﺸﻖ " ) 19 / 252 / 2 (
ﻣﻦ ﻃﺮﻕ ﻋﻦ ﺍﺑﻦ ﻟﻬﻴﻌﺔ
ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﻳﻮﻧﺲ ﻋﻨﻪ .
ﻗﻠﺖ : ﻭ ﺇﺳﻨﺎﺩﻩ ﻻ ﺑﺄﺱ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﻮﺍﻫﺪ ﺭﺟﺎﻟﻪ ﺛﻘﺎﺕ ﻏﻴﺮ ﺍﺑﻦ ﻟﻬﻴﻌﺔ ، ﻓﺈﻧﻪ
ﺳﻲﺀ ﺍﻟﺤﻔﻆ .
ﺍﻟﺜﺎﻟﺚ : ﻋﻦ ﺍﺑﻦ ﻣﺴﻌﻮﺩ ﻣﺮﻓﻮﻋﺎ ﺑﻠﻔﻆ : " ﻳﺄﺗﻲ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺯﻣﺎﻥ
ﺍﻟﻤﺘﻤﺴﻚ ﻓﻴﻪ ﺑﺴﻨﺘﻲ
ﻋﻨﺪ ﺍﺧﺘﻼﻑ ﺃﻣﺘﻲ ﻛﺎﻟﻘﺎﺑﺾ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺠﻤﺮ " . ﺃﺧﺮﺟﻪ ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﺍﻟﻜﻼﺑﺎﺫﻱ ﻓﻲ
" ﻣﻔﺘﺎﺡ
ﺍﻟﻤﻌﺎﻧﻲ " ) ﻕ 188 / 2 ( ﻭ ﺍﻟﻀﻴﺎﺀ ﺍﻟﻤﻘﺪﺳﻲ ﻓﻲ " ﺍﻟﻤﻨﺘﻘﻰ ﻣﻦ
ﻣﺴﻤﻮﻋﺎﺗﻪ ﺑﻤﺮﻭ "
) 99 / 1 ( ﻣﻦ ﻃﺮﻳﻘﻴﻦ ﻋﻦ ﺣﻤﻴﺪ ﺑﻦ ﻋﻠﻲ ﺍﻟﺒﺨﺘﺮﻱ ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺟﻌﻔﺮ ﺑﻦ
ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﻬﻤﺪﺍﻧﻲ
ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺃﺑﻮ ﺇﺳﺤﺎﻕ ﺍﻟﻔﺰﺍﺭﻱ ﻋﻦ ﻣﻐﻴﺮﺓ ﻋﻦ ﺇﺑﺮﺍﻫﻴﻢ ﻋﻦ ﺍﻷﺳﻮﺩ ﻋﻨﻪ .
ﻗﻠﺖ : ﻣﻦ ﺩﻭﻥ ﺃﺑﻲ ﺇﺳﺤﺎﻕ - ﻭ ﺍﺳﻤﻪ ﺇﺑﺮﺍﻫﻴﻢ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺛﻘﺔ ﺣﺎﻓﻆ - ﻟﻢ
ﺃﻋﺮﻓﻬﻢ .
ﻭ ﻗﺪ ﻋﺰﺍﻩ ﺍﻟﺴﻴﻮﻃﻲ ﻟﻠﺤﻜﻴﻢ ﺍﻟﺘﺮﻣﺬﻱ ﻋﻦ ﺍﺑﻦ ﻣﺴﻌﻮﺩ ، ﻭ ﺑﻴﺾ ﻟﻪ
ﺍﻟﻤﻨﺎﻭﻱ !
ﻭ ﺟﻤﻠﺔ ﺍﻟﻘﻮﻝ ﺃﻥ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ ﺑﻬﺬﻩ ﺍﻟﺸﻮﺍﻫﺪ ﺻﺤﻴﺢ ﺛﺎﺑﺖ ﻷﻧﻪ ﻟﻴﺲ ﻓﻲ ﺷﻲﺀ
ﻣﻦ ﻃﺮﻗﻬﺎ ﻣﺘﻬﻢ
، ﻻﺳﻴﻤﺎ ﻭ ﻗﺪ ﺣﺴﻦ ﺑﻌﻀﻬﺎ ﺍﻟﺘﺮﻣﺬﻱ ﻭ ﻏﻴﺮﻩ ، ﻭ ﺍﻟﻠﻪ ﺃﻋﻠﻢ




المصدر : منتديات اهل السنة في العراق - من : المنتدى الاسلامي العام











توقيع : ابو الزبير الموصلي


الحمد لله على نعمة السنة

عرض البوم صور ابو الزبير الموصلي   رد مع اقتباس
قديم 2013-06-21, 05:36 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
الحياة أمل
اللقب:
مديرة عـآمة
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Dec 2012
العضوية: 4
المشاركات: 28,890 [+]
الجنس :  اُنثى
معدل التقييم: 200
نقاط التقييم: 2633
الحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond repute

الإتصالات
الحالة:
الحياة أمل غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ابو الزبير الموصلي المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي رد: تاﻣﻠﻮﺍ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻜﻼﻡ ﺍﻟﺬﻱ ﻛﺘﺒﻪ ﺍﻟﻌﻼﻣﺔابن سعدي قديما



[...
رحم الله الشيخ
وجزآكم الرحمن خيرآ
::/












عرض البوم صور الحياة أمل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

تاﻣﻠﻮﺍ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻜﻼﻡ ﺍﻟﺬﻱ ﻛﺘﺒﻪ ﺍﻟﻌﻼﻣﺔابن سعدي قديما


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع
ﺑﻨﻲ ﺍﺳﺘﻤﻊ ﻟﻠﻜﻼﻡ ﺍﻟﻌﻄﺮ
ﻛﻼﻡ ﺭﺍﺋﻊ ﻳﻜﺘﺐ ﺑﻤﺎﺀ ﺍﻟﺬﻫﺐ
ﺟﻮﺍﺯ ﻗﻄﻊ ﺻﻼﺓ ﺍﻟﻨﺎﻓﻠﺔ ﻋﻨﺪ ﻧﺪﺍﺀ ﺍﻟﻮﺍﻟد
الشهيد ﻣﻌﺘﺰ ﺣﺠﺎﺯﻱ ﺍﻟﺬﻱ ﻗﺘﻞ ﺍﻟﺤﺎﺧﺎﻡ اليهودي
من ﺃﻗﻮﺍﻝ ﺍﻟﺴﻠﻒ ﻓﻲ ﺫﻡ ﺍﻟﻐﻴﺒﺔ


الساعة الآن 01:17 AM.


Powered by vBulletin® Version by Tar3Q
Copyright ©2000 - 2013, Jelsoft Enterprises Ltd
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML