آخر 10 مشاركات
وَاتَّقُوا يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ ....تصميم           »          اختصارات لوحة المفاتيح على تويتر           »          قارونُ قبلَكَ           »          الجامد والمتصرف           »          طلاق أمامة           »          تواضع العلماء           »          الالية الجديدة للامتحان الشامل لطلبة الدكتوراه           »          إذا استغنى الناس بالدنيا فاستغن أنت بالله           »          مطوية (مَنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ)           »          فضل الإكثار من صيام النوافل


منتديات أهل السنة في العراق

المنتدى الاسلامي العام على منهج اهل السنة والجماعة, عقيدة التوحيد , السيرة النبوية, السلف الصالح, اقوال العلماء



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2013-06-26, 06:56 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
أبو صالح السلفي
اللقب:
:: ضيف أهل السنة ::

البيانات
التسجيل: Jun 2013
العضوية: 361
المشاركات: 6 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 50
أبو صالح السلفي will become famous soon enough

الإتصالات
الحالة:
أبو صالح السلفي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي وفاة الشيخ المحدث صبحي السامرائي رحمه الله

بمزيد من الرضا والتسليم ننعي إلى الأمة الإسلامية جمعاء الشيخ المحدث العراقي فضيلة الشيخ صبحي بن جاسم البدري السامرائي......
رحمه الله رحمة واسعة وأسكنه فسيح جناته.
بيروت في 25 حزيران 2013، يوافق 16 شعبان 1434 من الهجرة


=============


هو أبو عبد الرحمن السيد صبحي بن (السيد جاسم المولود في سامرّاء عام 1898م) بن حُمّيِّد بن حمد بن صالح بن مصطفى بن حسن بن عثمان بن دولة بن محمد بن بدري بن عرموش بن علي بن عيد بن بدري بن بدر الدين بن خليل بن حسين بن عبد الله بن إبراهيم الأواه بن الشريف يحيى عز الدين بن شريف بن بشير بن ماجد بن عطية بن يعلى بن دويد بن ماجد بن عبد الرحمن بن قاسم بن الشريف إدريس بن جعفر الزكي بن علي الهادي بن محمد الجواد بن علي الرضا بن موسى الكاظم بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن علي زين العابدين بن الحسين بن علي بن أبي طالب وفاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وآله وأزواجه وذرياته وسلم تسليماً كثيراً.

وأمه: بنت عبد الكريم (ولادتها ببغداد عام 1910م) بن حافظ بن محمد بن حسن بن عسّاف بن حسين بن بدر المثنى بن بدري.

فهو شريف النسب، هاشمي الأب والأم.

مولده ونشأته

ولد ببغداد في محلة العاجلين قرب محلة العمّار جانب الرصافة ببغداد عام 1936م. بدأ دراسته في الكتاتيب، حيث كانت من عادة البغادِدة إرسال أبنائهم إليها لتحفيظهم القرآن الكريم، ثم أتم الدراسة الابتدائية والمتوسطة، وكان يرتاد المساجد، فمن مسجد العمار إلى مسجد السيد سلطان علي، وبه تعرف على الشيخ المنلا كاظم الشيخلي -وهو تلميذ عبد القادر الخطيب- ودرس عليه مبادئ التجويد، وكان الشيخ كاظم حنفي المذهب، وكان يدرسه الفقه الحنفي، ثم يسّر الله له صاحب سُنّة وعلم وهداية ألا وهو الشيخ عبد الكريم أبو الصاعقة، وكما قال الإمام الثوري: "إن من سعادة الحدث والأعجمي أن يوفقه الله لصاحب سنة"، ومن شيخ إلى شيخ ومن مسجد إلى مسجد، كما قيل "كفراشة تجمع رحيق النبوّة"

سمته وأخلاقه

هو في الكرم والجود المقدم فهو كريم النفس يجود بعلمه وبمكتبته وبماله لطلاب حديث المصطفى صلى الله عليه وسلم

أما جوده بعلمه فلا نراه يكل أو يمل من الدروس التي تشغل أسبوعه في بيوت الله.

لدرجة أن طلابه يكونون - في أحايين كثيرة- أكثر ملازمة له من أبنائه حرصًا منه على أداء ما اكتسب وحمل.

وأما جوده بمكتبته فليس أحد في العراق بل في غيرها من الأمصار ممن يشتغل في الحديث النبوي رواية أو دراية إلا ولشيخنا له في رقبته منة وفضل بعد فضل الله ذلك أن مكتبته هي الوحيدة في العراق جمعت نفائس المصورات من المخطوطات من مكتبات العالم فمن الظاهرية إلى مكتبات تركيا إلى دار الكتب المصرية إلى المغرب إلى برلين إلى جستربتي إلى برنستون، ناهيك عن مخطوطات الأوقاف ببغداد ومخطوطات الرافضة بالنجف وغيرها من المكتبات وغالب المخطوطات مفهرسة من الشيخ وله تعليقات وتنبيهات تدل على صبره وحرصه في تحصيله العلم.كما إن مكتبته جمعت درر المطبوعات في الحديث و الفقه والأصول والنحو و العقائد والتفسير والتاريخ والأدب وله مصورات من انفس كتب الأنساب. بل تستطيع القول أن داره مكتبة عامة يقصدها كل دارس وباحث.

وكيف لا يجود بماله وجده صلى الله عليه وسلم أجود الناس وكان أجود بالخير من الريح المرسلة وشيخنا حفيده نسبًا وإسنادًا. وكان يسعى لأهل الخير وينفق على طلبة العلم من ماله ويتصدق على أكثر من بيت سرًا و علانية.

وهو في التواضع مع أهل العلم المقدم فقد كان الداخل في درس الجمعة يسأل الجالسين من منكم الشيخ صبحي ولا يعرفه من بين الجالسين.

وهو من هو في محبة السنة ونشرها والذود عنها قدر استطاعته حفظه الله.

هو المحب لسنة أبي القاسم صلى الله عليه وسلم واعلم أن أكثر وعظ شيخنا حفظه الله في وجوب اتباع السنة و التمسك بها والذود عنها ونبذ ما سواها.

ساهم الشيخ حفظه الله في نشر كثير من المخطوطات الحديثية كما ساهم في تحقيق وتصنيف أكثر من خمس وأربعين كتاباً من مهمات علوم الحديث، وله أيدٍ على المحققين أكثرهم، فكثيراً ما نفتح كتاباً ونجد الشكر ينصرف لشيخنا بعد حمد الله.

وفي الذود عن السنة: فلعل الصفة البارزة للشيخ كونه شديد الغضب لله ، ما أن يسمع كلمة طاعنٍ حتى يصير كأنه منذر حرب، وكنا نتجنب أن نذكر الرافضة في الدرس لأنهم ما ذكروا إلا وضاع الدرس بالرد على الرافضة من الشيخ بفورة من غضب.

قال عنه الشيخ ابن باز رحمه الله (هو من بقايا أهل الحديث في العراق)وقال شيخنا عدنان الأمين: "هو أشبه بالإمام مالك خلقةً وأشبه بشيخنا أبي الصاعقة خُلُقاً".

وما إن يسمع شبهة كوثرية إلا وردها بردٍّ علمي رصين، فأعداء الشيخ باختصار هم متعصبة من أهل أهواء.

فالله أسأل أن يجازي شيخنا خير الجزاء وأن يرزقه السداد في العلم والعمل، وأن يلهمه العمل الصالح والمداومة عليه، وأن يحشره وإيانا في زمرة أهل الأثر وأن يعفو عنه ويتغمده برحمته .

بعض الوظائف التي شغلها شيخنا حفظه الله

درس الحديث في جامع الآصفية حيث تولى التدريس بعد وفاة شيخه أبي الصاعقة رحمه الله، درّس البخاري وعمدة الأحكام وكتاب التوحيد ومعرفة علوم الحديث للحاكم.درس عليه عبد الحميد نادر وعبد القادر وغيرهما وهم من تلاميذ الشبخ الصاعقة ممن لم يتم على الصاعقة .
درس مادة الحديث في مدرسة التربية الإسلامية.
درس الحديث في المسجد الحرام بمكة المكرمة، درّس البخاري وسنن الترمذي، درس عنده تلامذة عدة ومنهم عبد الرحمن اليماني وهو أحد حفاظ الحديث وكان يحب قراءة سنن الدارمي إلى الشيخ ولكن المنية وافته رحمه الله
حاضر في جامعة الإمام محمد بن سعود رحمه الله في مخطوطات الفقه وأصوله على مذهب السادة الحنابلة.
حاضر في جامعة الإمام عبد العزيز رحمه الله.
عضو فخري في جامعة أهل الحديث أو الجامعة السلفية -بنارس- الهند.
عضو مركز البحث العلمي في المملكة العربية السعودية، وقد حدّث الشيخ أن فترة مقامه في مكة ومركز البحوث أخصب وأنشط فترة في حياته
حاضر في كلية العلوم الأثرية بجهلم- باكستان.
حاضر في دورة المخطوطات وتحقيق النصوص لعدة سنوات لمادة مخطوطات الحديث الشريف ببغداد.
درس مادة الحديث ومصطلحه وعلوم القرآن والتجويد وفقه الحديث في كلية العلوم الإسلامية جامعة بغداد.
درس مادة الحديث ومصطلحه وعلوم القرآن والتجويد وفقه الحديث والأديان والفقه المقارن في المعهد العالي لإعداد الأئمة والخطباء في بغداد.
درس مادة الحديث ومصطلحه وعلوم القرآن والتجويد وفقه الحديث في الجامعة الإسلامية
مدرس العلوم الشرعية في جامع 12 ربيع الأول في الرصافة، درّس الكتب الستة وموطأ مالك ومسند أحمد وتفسير البيضاوي ومختصر خليل ومتن الغاية والتقريب ومنهاج النووي ومختصر الخرقي وزاد المستقنع وشرح منتهى الإرادات وشرح المحلي على الورقات وشيئاً من جمع الجوامع وغاية الوصول والنبذة الكافية لابن حزم وشرح الآجرومية وشرح القطر، والعقيدة الواسطية وشرح العقيدة الطحاوية والسنة للالكائي والتلخيص الحبير ونزهة النظر ومختصر ابن كثير وتدريب الراوي والنكت على ابن الصلاح لابن حجر والارشاد والخلاصة للطيبي وشروط الأئمة للمقدسي والحازمي والأربعين النووية وغيرها.
مدرس الحديث ومصطلحه في جامع الحاج محمود البنية في الكرخ، درّس الكتب الستة ومستدرك الحاكم والشمائل للترمذي والموطأ وفتح المغيث وتدريب الراوي والنُّزهة ومختصر ابن كثير وعمدة الأحكام وبلوغ المرام ومعرفة علوم الحديث للحاكم وللكفاية للخطيب والأربعين النووية وغيرها.
درس البخاري ومختصر مسلم للمنذري وفصولا من شرح النووي على مسلم وفصولا من سبل السلام وأوضح المسالك على ألفية ابن مالك وجمع الجوامع وتدريب الراويفي جامع المرادية برصافة بغداد .
درس الحديث ومصطلحه في جامع برهان الدين ملا حمادي في الكرخ، درّس نزهة النظر ومختصر ابن كثير وبعض المقنع لابن الملقن وبعض مقدمة ابن الصلاح وتجريد البخاري وبلوغ المرام.
درس الحديث ومصطلحه وفقه السادة المالكية في المركز الثقافي السوداني، درّس الموطأ مع أطراف من شرح الزرقاني، والبخاري وتدريب الراوي والخلاصة ومختصر ابن كثير. وعلى كبر سنه وكثرة المتاعب التي تعتريه تراه يجد روحه في تدريس الحديث النبوي ولم نره يوماً كلّ أو ملّ أو ضجر من درس، هذا دأبه حفظ الله.
وقد وعظ في كثير من مساجد بغداد ومساجد قطر والسعودية.
إمام وخطيب جامع الخاصكي (حسبةً).
إمام وخطيب جامع المرادية (حسبةً).
إمام وخطيب في جامع 12 ربيع الأول.
رئيس جمعية الآداب الإسلامية.
أشرف على تحقيقات تلاميذه المصريين محمود خليل الصعيدي و أبي المعاطي النوري وغيرهما وساهم بمصادره وكتبه، حيث ألفوا المسند الجامع وحققوا تهذيب الكمال وموطأ مالك برواية أبي مصعب الزهري.
خبير في أنساب الأشراف خصوصا وفي الأنساب العربية عموماً في معهد التاريخ العربي.
انتخب الشيخ حفظه الله بعد سقوط بغداد أميرًا فخريًا للسلفية في العراق
كما انتخب عظوا لمجس شورى أهل السنة والجماعة في العراق

بعض الكتب المطبوعة التي حققها شيخنا صبحي السامرائي

ما لا يسع المحدث جهله لإبي حفص عمر الميانشي. وهو أول كتاب حققه الشيخ حفظه الله وكان عمره 19 سنة.
الخلاصة في أصول الحديث للطيـبي وفيه مقدمة في أهم الكتب المؤلفة في علم المصطلح.
علل الترمذي الكبير بترتيب أبي طالب القاضي بالإشتراك مع أبي المعاطي النوري ومحمود محمد الصعيدي .
شرح علل الترمذي لابن رجب الحنبلي وفيه مقدمة مهمة في تعريف العلة وأهم الكتب المصنفة في العلل .
مجموعة رسائل في الحديث: (تسمية فقهاء الأمصار من الصحابة فمن بعدهم للنسائي والطبقات للنسائي وتسمية من لم يرو عنه غير راو واحد للنسائي مختصر نصيحة أهل الحديث للخطيب البغدادي وكتاب الرحلة في طلب الحديث للخطيب البغدادي والإجازة للمعدوم والمجهول للخطيب البغدادي) وفيها مقدمة نافعة في تعريف الإجازة وأحكامها وأقسامها ومختصر في صور التحمل الثمانية.
مراسيل ابن أبي حاتم الرازي اعتناء وتقديم، وفي المقدمة تعريف الحديث المرسل وأقسامه وأحكامه وحجيته.
المدرج إلى المدرج للسيوطي، وفيه مقدمة في تعريف الحديث المدرج وأنواعه.
تذكرة المؤتسي فيمن حدّث ونسي للسيوطي.
رواية الأكابر عن الأصاغر للباغندي.
رواية الأقران لابن حيويه.
تصحيفات المحدثين للعسكري.
تاريخ التصحيف للعسكري .
الكمال في تاريخ علم الرجال وهو في الجرح والتعديل.
تاريخ الثقات لأبي حفص عمر بن شاهين.
الكامل في الضعفاء لابن عدي الجرجاني، حققه ونشرت منه المقدمة فقط.
كتاب الضعفاء والمتروكين لأبي الحسن الدراقطني وفيه مقدمة مهمة في علم الجرح والتعديل وأهم المصنفات المطبوعة والمخطوطة في ذلك.
أحوال الرجال لأبي إسحاق إبراهيم بن يعقوب الجُوزجاني وفيه مقدمة في إثبات عدم نسبة النصب إلى المؤلف رحمه الله وحاشية مهمة في اعتراف الشيعة ومنهم الكشي في كتابه الرجال بشخصية عبد الله بن سبأ
الكشف الحثيث عمن رمي بوضع الحديث لسبط ابن العجمي برهان الحلبي.
ذيل على ميزان الاعتدال لأبي الفضل العراقي.
تهذيب الأجوبة لابن حامد الحنبلي.
سؤالات المروذي والميموني وصالح لأحمد.
سؤالات أبي القاسم البغوي لأحمد.
سؤالات الآجري لأبي داود بالاشتراك مع محمود خليل وأبي المعاطي.
سؤالات إسحاق بن منصور الكوسج لأحمد وإسحاق بن راهويه .
بحر الدم لابن عبد الهادي، حققه.
فن تخريج الأحاديث، بحث نشر في مجلة الرسالة الإسلامية عدد 25-26 عام 1325هـ ذكر ذلك العلامة الشيخ بكر بن عبد الله أبو زيد في كتابه عن التخريج .
تخريج أحاديث المنهاج للبيضاوي تأليف الإمام العراقي.
تخريج أحاديث المواقف للسيوطي.
تخريج أحاديث العقائد للسيوطي.
تخريج حديث أبي عمير، حققه.
تخريج الأحاديث الواردة في كتاب الإمام محمد بن عبد الوهاب في رده على الرافضة.
موافقة الخُبْر الخَبَر في تخريج أحاديث المنهاج والمختصر.
الأحكام الوسطى لعبد الحق الأشبيلي.
انتقاض الاعتراض للحافظ ابن حجر.
اختلاف الفقهاء لمحمد بن نصر المروزي.
شعار أصحاب الحديث لأبي أحمد الحاكم.
كتاب الأشربة للإمام أحمد بن حنبل .
مسند عبد الله بن المبارك.
المنتخب من مسند عبد حميد.
مسند المقلين من الأمراء والسلاطين لتمام الرازي.
فضائل الكتاب الجامع لأبي عيسى الترمذي لعبيد بن محمد الإسعردي.
بستان المحدثين للشاه عبد العزيز الدهلوي مترجم للعربية.
مجموعة إجازاتي في السنة المشرفة.
حاشية عل الرسالة المستطرفة.
بحثان في وجوب طاعة الرسول صلى الله عليه وسلم وأقوال أصحاب المذهب المتبوعة والصوفية في التمسك بها ونبذ ما سواها من الآراء.
شرح سنن ابن ماجه القزويني.
لطائف المنن في زوائد المستدرك على الصحيحين والسنن.

شيوخه

العلامة محدث العراق السيد عبد الكريم بن السيد عباس آل الوزير الحسني الشيخلي الأزجي الملقب بأبي الصاعقة وقد تلقى عليه العلم شيخنا السيد صبحي منذ صغره وهو أول شيخ له في الحديث، وبه انتفع وهو عمدته في الرواية وأجل شيخ له ، وأول كتاب قرأه عليه "عمدة الأحكام" ، ثم قرأ الكتب الستة وموطأ مالك ومسند العشرة المبشرة من مسند الإمام أحمد ومسند الإمام الدارمي وسنن الدارقطني ، كما قرأ عليه كتاب "التوحيد للإمام محمد بن عبد الوهاب والعقيدة الطحاوية ، وقرأ الكفاية للخطيب ومعرفة علوم الحديث للحاكم وغيرها ، وذلك في مسجد (المهدية) قرب محلة الفضل ومسجد (عثمان أفندي) قرب سوق الصاغة الواقعين بجانب الرصافة ببغداد، ولازمه طوال حياته وتأثر به وانتفع من علمه، ، وقد أجازه إجازة عامة بكل ما تصح له روايته وتجوز عنه درايته في: الثاني عشر من محرم عام ألف وثلاثمائة وثمان وسبعين للهجرة.
العلامة المحدث والفقيه الإمام البحر عبيد الله بن العلامة عبد السلام المباركفوري الرحماني صاحب "مرعاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح" وكان قد التقى به شيخنا السيد صبحي في مكة المكرمة ولازمه وقرأ عليه أكثر الجزء الأول من كتابه "المرعاة شرح مشكاة المصابيح للتبريزي" وأطرافاً من الكتب الستة بمكة المكرمة وطلب منه الإجازة فأجاب طلبه وأجازه في الثلاثين من شهر صفر عام ألف وأربعمائة وتسع للهجرة،
الشيخ المحدث الفقيه المحقق حبيب الرحمن الأعظمي الهندي (1319-1412هـ) التقى به شيخنا السيد صبحي في دار الحديث الفخرية بمكة المكرمة، وقرأ عليه أطرافاً من الكتب الستة ولازمه واستفاد منه وأجازه إجازة عامة في رمضان سنة ألف وثلاثمائة وإحدى وتسعين للهجرة
العلامة المحدث الورع الإمام الرباني محمد الحافظ بن عبد اللطيف بن سالم التجاني القاهري المالكي (صاحب مجلة طريق الحق) رحل شيخنا السيد صبحي إلى مصر والتقى به هناك وقرأ عليه في داره في الحلمية وفي زاويته بالمغربلين شيئاً من الكتب الستة ومتن نزهة النظر لابن حجر ومختصر علوم الحديث لابن كثير والأربعين النووية قال شيخنا: "كنت أقرأ الليل كلّه إلى صلاة الفجر"، وأتم شيخنا قراءة أكثر الكتب عليه وكان الشيخ صبحي يثني على شيخه محمد الحافظ ويصفه بالعلم
محدث تونس الشيخ محمد الشاذلي الشيخ محمد الصادق النيفر التونسي المالكي (1418هـ) رحل شيخنا إلى تونس والتقى به وقرأ عليه أطرافاً من الكتب الستة وموطأ الإمام مالك ومسند أحمد وقرأ عليه مختصر ابن كثير والأربعين للنووي وغيرهما. وأجازه إجازة عامة في تونس في شهر شعبان سنة 1405هـ.
العلامة الأديب الفقيه السيد شاكر بن السيد محمود الحسيني البدري السامرائي ثم البغدادي المدرس الأول في المدرسة الآصفية ببغداد قرأ عليه شيخنا السيد صبحي: الآجرومية وشرح القطر وشذور الذهب وشرح ابن عقيل والمختصر والمطول في المعاني، والمجموعة الصرفية، وحاشية جلال الدين المحلي على جمع الجوامع للسبكي، وشرح الورقات، وقرأ عليه فقه السادة الشافعية(الكثير من مغني المحتاج ومتن أبي شجاع)، وقرأ موطأ الإمام مالك كاملاً، في مسجد (الآصفية) بجانب الرصافة ببغداد وأجازه إجازة عامة
الشيخ العلامة الورع محمد عبد الوهاب البحيري المصري مبعوث الأزهر الشريف إلى كلية الشريعة ببغداد التقى به شيخنا في بغداد وقرأ عليه شرح النووي على مسلم وتدريب الراوي وشرح آيات الأحكام لمحمد علي السايس وغيرها، وذلك في مسكنه بالأعظمية وأجازه إجازة عامة سنة 1961م .
الشيخ العلامة المحدث محمد التهامي مسند المغرب رحل شيخنا السيد صبحي إلى المغرب والتقى به وقرأ عليه بعضا صحيح البخاري وأجازه إجازة عامة مشافهة وكانت الإجازة في المغرب سنة 1972م.
الشيخ العلامة محمود المفتي الباكستاني التقى به شيخنا في المسجد الحرام بمكة المكرمة وحدثه بالمسلسل بالأولية "حديث الرحمة" وأجازه إجازة عامة مشافهة وأجازه شيخنا "تدبيجاً" ذكره شيخنا بالعلم والتواضع بل قال عنه إنه أتم العلوم وقد أجيز من علماء الباكستان ومع ذلك طلب مني الإجازة وذكر شيخنا تعحب البعض من طلب الشيخ صبحي من الشيخ محمود الرواية فقال (هو عالم ولا يضر نزول السند إذا كانوا من أهل الفضل والعلم) وكان ذلك عام 1980م.
الشيخ المسند السيد محمود نور الدين البريفكاني الكردي رحل إليه شيخنا والتقى به في دهوك شمال العراق، وأجازه بالمسلسل بالأولية "حديث الرحمة" وبالأربعين النووية قال شيخنا السيد صبحي (إن من أدب طالب الحديث أن يجمع أسانيد بلده فلهذا لما سمعت بالشيخ البريفكاني رحلت إليه وإن كانت روايته نازلة ولم يكن الشيخ البريفكاني على دراية بعلم الحديث) .
وقد تلقى شيخنا عن مشايخ آخرين بالقراءة من غير إجازة فمنهم: سماحة الشيخ العلامة الإمام عبد العزيز بن عبد الله بن باز المفتي العام ورئيس لجنة الإفتاء

رحمه الله وجعل الجنة مثواه، سمع بعضاً من دروسه للحديث النبوي في المدينة وسمعاً بعضاً من كتاب الاستقامة لشيخ الإسلام ابن تيمية . كما قرأ شيخنا على يوسف بن عبد الرزاق (مبعوث الأزهر) مذكرات في أصول الفقه في بغداد وعلى العلامة عبد الحميد المسلوت (مبعوث الأزهر) قرأ عليه بعضاً من المنهاج في بغداد وكان يحضر بعضاً من دروس العلامة أمجد أفندي الزهاوي في فقه الحنفية وقرأ على الشيخ فؤاد بن شاكر الآلوسي أصول الفقه والفقه الحنفي وبلوغ المرام لابن حجر وحضر دروس الشيخ محمد القزلجي في أصول الفقه، وكان مواظباً على دروس العلامة السلفي تقي الدين الهلالي في مسجد الدهان بالأعظمية في كتاب مشكاة المصابيح للخطيب التبريزي، ويحضر مجالس الشيخ كمال الدين الطائي، ومجالس كبار العلماء في العراق ومصر والحجاز، كما قرأ أصول التجويد والقرآن الكريم على المنلا كاظم بن عبد الله الشيخلي المجاز من عبد القادر الخطيب برواية عاصم وعلى المنلا منذر الأعظمي رحم الله الجميع.

تلاميذه

له تلاميذ كثيرون في العراق غيره من البلدان منهم من لبنان: الدكتور يوسف بن عبد الرحمن المرعشلي. ومن السعودية: الشيخ د عبد الملك بن عبد الله ابن دهيش والشيخ موفق بن عبد القادر والشيخ عبد الله العقيل والشيخ بدر بن طامي العتيبي . ومن الكويت: الشيخ محمد بن ناصر العجمي. وغير هؤلاء ممن لا نحصيهم كثرة من المغرب والمشرق ولعل كثيرًا من رواد هذا الصرح يروون عنه بالسماع والقراءة والإجازة.


منقول




المصدر : منتديات اهل السنة في العراق - من : المنتدى الاسلامي العام











عرض البوم صور أبو صالح السلفي   رد مع اقتباس
قديم 2013-06-26, 07:00 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
أبو صالح السلفي
اللقب:
:: ضيف أهل السنة ::

البيانات
التسجيل: Jun 2013
العضوية: 361
المشاركات: 6 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 50
أبو صالح السلفي will become famous soon enough

الإتصالات
الحالة:
أبو صالح السلفي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبو صالح السلفي المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي رد: وفاة الشيخ المحدث صبحي السامرائي رحمه الله

يقول الشيخ أكرم زيادة:
أسأل الله أن يرحم الله شيخنا أبا عبد الرحمن السامرائي رحمة واسعة..
وأن يسكنه فسيح جناته..
مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين، وحسن أولئك رفيقا.
وأذكر في ليلة من ليالي صيف سنة 1991م الموافق لسنة 1411هـ كنت عند شيخنا الإمام أبي عبد الرحمن الألباني رحمه الله تعالى، واتصل أحد الإخوة ـ وأظنه من صوته أحمد مصلح البحيصي ـ بشيخنا الإمام، وأخبره أن الشيخ صبحي السامرائي في ضيافته، فقال شيخنا الإمام: ما شاء الله. ثم أخبره المتصل أن الشيخ السامرائي يستأذن الشيخ الإمام في زيارته فقال له شيخنا الإمام:
غدا تصلون الفجر معنا، وتنطلقون معنا في رحلة إلى مزرعة أحد إخواننا، وإياكم أن تتاخروا، وإلا فاتتكم القافلة. فهمت؟! فأجابه الأخ المتصل أنه فهم إن شاء الله. فاغتنمتها فرصة، فاستأذنت شيخنا الإمام أن أحضر معهم، لأشاركهم في رحلتهم تلك، فلم يأذن لي رحمه الله تعالى لشيء لا أعلمه!!
ومضت الأيام والتقيت بفضيلة شيخنا السامرائي رحمه الله تعالى يوما في الدار الأثرية، ولما عرفني عليه الأخ أبو بكر إسحاق لبزو أمين الدار الأثرية، أهديته بعضاً من كتبي التي كانت في الدار آنذاك، ولما رأى
«معجم شيوخ الطبري»
و
«المعجم الصغير لرواة ابن جرير»
أخذ يتصفحها ويثني على جهدي فيها خيرا.
وفي ليلة من ليالي شتاء سنة 2009م، أتم الأخ طلحة بن بشير الجغبير قراءة «سنن الدارمي» عليَّ وبعد أن أجزته به، وفي طريقنا إلى مخيم حطين حيث تفضل الأخ طلحة بن بشير الجغبير ـ حفظه الله تعالى ورعاه ـ بتوصيلي إلى هناك، اتصل بفضيلة شيخنا السامرائي ببيروت، وكان حديث عهد بزيارته فيها، وكأنه كان حدثه عني، فذكره بي، ثم ناولني الهاتف النقال لأسلم على الشيخ رحمه الله وقد استجزته أن يسمعني المسلسل بالأولية، والمسلسل بالرحمة، وأن يجيزني إجازة عامة عبر هذه المكالمة الهاتفية ففعل رحمه الله تعالى لحظتها، وأسمعني المسلسل بالأولية، والمسلسل بالمحبة، وأجازني إجازة عامة شفوية عبر نقال الأخ طلحة وبحضوره وشهادته.
وكنت أود زيارة بيروت للقائه واستجازته مكاتبة، وكذلك استجازة الشيخ زهير الشاويش ـ رحمه الله ـ ولكن الأخ طلحة، وغيره حذروني من مثل تلك الزيارة بسبب نفوذ حزب اللات الرافضي في مطار بيروت وشوارعها، وأنهم لا يأمنون عَلَيَّ والحالة هذه، وكذلك الشيخ السامرائي لا يأمن على نفسه كثيرا هناك.
وبقيت أتحين الفرص أن ألتقي به لأسمع منه، وأقرأ عليه، لأستجيزه كتابة فلم يتيسر لي ذلك حتى قرأت خبر وفاته هنا فقلت:
إن لله ما أخذ، وله ما أعطى، وكل شيء عنده بمقدار وأجل مسمى.
اللهم أجرنا في مصيبتنا واخلفنا خيرا منها.
إنا لله وإنا إليه راجعون.
اللهم اغفر لشيخنا ـ بالإجازة ـ أبي عبد الرحمن السامرائي، واكتب درجته في عليين، واخلفه في أهله في الغابرين، ونور له في قبره وأفسح له فيه.
المصدر: موقع (كل السلفيين)












عرض البوم صور أبو صالح السلفي   رد مع اقتباس
قديم 2013-06-26, 07:09 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
أبو صالح السلفي
اللقب:
:: ضيف أهل السنة ::

البيانات
التسجيل: Jun 2013
العضوية: 361
المشاركات: 6 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 50
أبو صالح السلفي will become famous soon enough

الإتصالات
الحالة:
أبو صالح السلفي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبو صالح السلفي المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي رد: وفاة الشيخ المحدث صبحي السامرائي رحمه الله

مُحدِّثُ العِراق، ومُسْنِدُها
العلامة صُبحي السَّامرّائي (1355هـ - 1434هـ)

الحمدُ للَّـهِ الذي جعلَ العُلماءَ أهلَ خَشيَتِه، ورتَّبَ على إكرامهم وإجْلالِهم أجرَهِ ومَثُوبته، والصَّلاةُ والسَّلامُ على نبيِّهِ، وصَحْبِهِ، وآلهِ وعِتْرَتِه، أمَّا بعدُ:

..بعدَ أن ودَّعت بيروت -لتَوِّها- الأستاذ الشَّيخ زُهير الشَّاويش –برَّدَ اللهُ مضجعه- ؛ تُودّعُ -اليومَ- مُحدِّثُ العراق الَّذي حلَّ بها ونَزَل؛ فشَرَّفها ثمَّ رَحَل = العلامة المُحقِّق الشَّيخ صُبحي بن جاسم البدري الحُسيني السامرائي –تغشَّته الرَّحمات- الذي ودَّعَ الدُّنيا بعدَ أيَّام عصيبة!، قضاها على السَّرير الأبيض؛ جعلها اللهُ لذنوبه مُكفِّرات، ولدرجاته رافعات؛ كما وردَ في الخبر عن سيِّد المَخلوقاتﷺ: «مَا يَزَالُ الْبَلَاءُ بِالمُؤْمِنِ .. حَتَّى يَلْقَى اللهَ وَمَا عَلَيْهِ خَطِيئَةٌ» رواه الترمذي.

وفي وفاةِ العُلماء، وذهاب الأئمة الفضلاء، قال إمامُ الأنبياء ﷺ:
«إِنَّ اللَهَ لَا يَقْبِضُ الْعِلْمَ انْتِزَاعًا يَنْتَزِعُهُ مِنْ الْعِبَادِ؛ وَلَكِنْ يَقْبِضُ الْعِلْمَ بِقَبْضِ الْعُلَمَاءِ، حَتَّى إِذَا لَمْ يُبْقِ عَالِمًا –يبقَ عالمٌ- اتَّخَذَ النَّاسُ رُءُوسًا جُهَّالًا؛ فَسُئِلُوا فَأَفْتَوْا بِغَيْرِ عِلْمٍ، فَضَلُّوا وَأَضَلُّوا» رواهُ البُخاريُّ، ومُسلمٌ.
فأيُّ مُصيبة تَرزَأُ بها الأُمم، وأيُّ ثُلمة أعظمُ مِن موت العُلماء ذوي الهمم؟!
وصدقَ وبرَّ الإمام الحَسن البَصري –رحمه الله-: (موتُ العَالِـم ثُلمةٌ في الإسلام لا يَسُدُّها شيء ما اختلف الليل والنهار!) .
فعلُوّ كعبهم في البلاد والأقطار، وسامقُ فضلهم في الأَمصار ؛ كالشَّمسِ في رائعة النَّهار؛ يكفيهم مِن ذلكَ قَول ربَّهم –جلَّ جلاله-:﴿يَرْفَعِ اللَه الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ‏﴾. قال ابنُ عبَّاس -رضي الله عنهما-: العُلماءُ فوق المُؤمنين مائة درجة، ما بين الدَّرجتينِ مائة عام!
بل إنَّ اللَّـهَ –تقدَّست أسماؤه- بدأَ بنفسه –العَلِيَّة-، وثنّى بملائكته –العُلويَّة-، وثلَّثَ بنُجوم السَّماءِ المُضية (أهلِ العلم)، فقال –سبحانه-: ﴿شَهِدَ ٱللَهُ أَنَّهُ لاَ إِلَـٰهَ إِلاَّ هُوَ وَٱلمَلاَئِكَةُ وَأُوْلُواْ ٱلْعِلْمِ قائمًا بالقِسْط
وهم كالشمسِ للحياة، والعافيةِ للبدن، بل الأقمار بين النُّجوم،!، قال النبيُّ ﷺ: «.. وإنَّ العَالِمَ لَيَسْتَغْفِرُ لَهُ مَنْ فِي السَّمَواتِ، وَمَن فِي الأَرْضِ، والحِيتَانُ في جَوْفِ المَاءِ، وإنَّ فَضْلَ العَالِمِ عَلَى العَابِدِ كَفَضْلِ القَمَرِ لَيْلةَ البَدْرِ عَلَى سَائِرِ الكَواكِبِ ، وإنَّ العُلَماءَ وَرَثَةُ الأَنْبِيَاءِ، وَإنَّ الأَنْبِيَاءَ لَمْ يُوَرِّثُوا دِينَارًا وَلا دِرْهَمًا، إِنَّما وَرّثُوا العِلْمَ ، فَمَن أَخَذَهُ أَخَذَ بِحَظٍّ وَافِرٍ» رواهُ التّرمذي.
فهل بعد ذا الفضلِ من فضل؟!
ونحسبُ شيخنا ومُجيزنا أبا عبدالرحمن صبحي السامرائي –رحمهُ الله- مِن أُولئك، فهو مِن أوائل المُحقِّقين النَّاشرين لتُراث سلفنا الصَّالحين؛ قضى في صِنعة التَّحقيق ما نَاف على نصف قرن! أخرجَ لنا بها دُرر الأسلاف، ومُصنَّفات الأئمة وكُتبتهم التي لم ترَ النُّور إلا على يديْه!
ومَن خَبَرَ مكتبته علمَ أنَّها كانت مَوْئِلاً للباحثين وطلبةِ العلم، ومُخطوطاته الخاصَّة كانت مُباحةً مُتاحة –حِسْبَةً لله تعالى-؛ بل إنَّ خيرَه وصل السِّند والهند!، قال الشَّيخ الدُّكتور عبدالعليّ بن عبدالحميد حامد –مُحقق شعب الإيمان- مُزجيًّا الشُّكر والامتنان ـ قبلَ ثلاثةِ عُقود ـ:
( .. وكذلك أشكرُ الأُستاذَ الفاضل صُبحي السَّامرائي ـ حفظه الله ـ الذي تكرَّم بإهداء صُور «الجامع المصنف لشعب الإيمان» من مكتبته الخاصَّة، كما زوَّدنا بكتُب أُخرى هامَّة؛ استفدنا منها في إخراجِ هذا الكتاب) ا.هـ (مُقدِّمة الشُّعب) .
دع عنكَ تدريسه –رحمهُ الله- وإفتاءه، وتعليمه للتوحيد، ونشره السُّنَّة في (بغداد) السَّلام، وإسماعَه لحديث النَّبي ﷺ في الأقطار والأمصار: (العراق، والكُويت، والبَحرين، والسعودية، وقطر، والأُردُنّ، ولبنان، وغيرها)([1]) الذي انتَشَرَ ذِكرُ –مجالِسِه فيها- وذاع، وملأ البقاع والأصقاع، فخرَّج كوكبةً من أفاضل طُلاب العلم وحُذَّاقِهِ، مِنهم : الخطيب، والمُحقِّق، والباحث، والدَّاعي، والمُسنِد .
ولستُ في هذا المَقام أُترجم للشيخ!، فقد كفى المُؤنة طُلابُه، ومُحبّوه، ومَن رام التَّوسع فلينظر فيما كتَبَه تلميذه الوَفِيّ محمد بن غازي القُرَشيّ: (نعمة المنان في أسانيد شيخنا أبي عبد الرحمن) –وهو أوسع ما كُتبَ في ترجمته وذكر أسانيده-، وكذا ما كتبه د. عبدالقادر المُحمَّدي: (أعلام المدرسة الحديثية البغدادية المُعاصرة) .
ولعُلوِّ إسناده وواسع روايته خرَّجَ له شيخُنا بدر العُتيبي ثَبَت: (إتحاف السَّامع والرَّائي بأسانيد الشيخ صُبحي السَّامرّائي)، وخرَّجَ مُجيزُنا وحبيبنا الشيخ محمد زياد التُّكلة: (اللُّمعة في إسناد الكُتُب التِّسعة) من رواية الشيخ –غفر الله له-.
ولمَّا كانَ الحالُ كما وصفتُ من أمرِ شيخنا وأنَّه مِن أفراد الطَّبقة الأُولى في زماننا؛ سعيتُ مع شيخنا –وتلميذه البارّ- محمَّد زياد التُّكلة لاستضافته في بلدنا (غزَّة)، وإقامةِ مجلس سماع للصحيحين، وكانَ مِن شيخنا أبي عُمر التُّكلة أنْ كلَّمَ مُرافقي الشَّيخ الذين تحمَّسوا للأمر ـ جزاهُم الله خيرًا ـ لكن! «قَدَرُ اللَّـه، وما شاءَ فَعَل»!، وما ذلك إلا لأنَّ (العلماء هم ضالتي في كل بلد، وهم بُغيتي إذا لم أجدهم، وجدتُ صلاح قلبي في مجالسة العلماء) –كما قال ميمون بن مهران –رحمه الله-.
ولكن حسبي أنّي تشرَّفتُ بسماع الحديثين: (المُسلسل الأولية) و(المحبة) –بشرطيهما- مُهاتفةً، وتشرفتُ –قبلُ- بإجازةٍ خطيَّةٍ أثناء أحد مجالس الكُويت، بسعي من أخينا ناجي المِشعان الكُويتي –أكرمه الله- .

وداعاً يا مَعينَ العلم حقّاً *** وداعاً يا وحيداً في الصُّمُودِ

لك الله عراقنا؛ عامٌ أفلَ نجمُ أكابر عُلمائك (شيخنا العلامة حمدي السَّلفي، وشيخنا السَّامرائي)، ولله درُّ خطيبها البغدادي –رحمه الله-حينَ قال:
(العراقُ سُرّة الدنيا .. وفيه بغداد صفوة الأرض ووسطها) [تاريخ بغداد 1/320] .


مُصابٌ جَلَّ عن وصْف القصيدِ *** وفَاقَ مَرَارةَ الأمر الشديدِ

والحمدُ للَّـهِ ربّ العالمين



وكتب/
محمود بن محمد حمدان
غزَّة –فلسطين
بعد سماع نبأ وفاة الشَّيخ
16/شعبان/1434هـ


([1]) لم أعتمد ترتيبها الجُغرافي، بل حسب أسبقية إقامة مجالس السماع –العامة والخاصة-، والله أعلم .

منقول












عرض البوم صور أبو صالح السلفي   رد مع اقتباس
قديم 2013-06-26, 09:09 AM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
ابو الزبير الموصلي
اللقب:
:: مدآفع عن أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Feb 2013
العضوية: 49
العمر: 41
المشاركات: 3,942 [+]
معدل التقييم: 107
نقاط التقييم: 880
ابو الزبير الموصلي is a splendid one to beholdابو الزبير الموصلي is a splendid one to beholdابو الزبير الموصلي is a splendid one to beholdابو الزبير الموصلي is a splendid one to beholdابو الزبير الموصلي is a splendid one to beholdابو الزبير الموصلي is a splendid one to beholdابو الزبير الموصلي is a splendid one to behold

الإتصالات
الحالة:
ابو الزبير الموصلي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبو صالح السلفي المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي رد: وفاة الشيخ المحدث صبحي السامرائي رحمه الله

رحم الله الشيخ السامرائي وجزاك الله خيرا اخي صالح على نقلك لترجمته












توقيع : ابو الزبير الموصلي


الحمد لله على نعمة السنة

عرض البوم صور ابو الزبير الموصلي   رد مع اقتباس
قديم 2013-06-26, 10:15 AM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
طوبى للغرباء
اللقب:
:: مدآفع عن أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jan 2013
العضوية: 30
المشاركات: 731 [+]
معدل التقييم: 73
نقاط التقييم: 654
طوبى للغرباء is a splendid one to beholdطوبى للغرباء is a splendid one to beholdطوبى للغرباء is a splendid one to beholdطوبى للغرباء is a splendid one to beholdطوبى للغرباء is a splendid one to beholdطوبى للغرباء is a splendid one to behold

الإتصالات
الحالة:
طوبى للغرباء غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبو صالح السلفي المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي رد: وفاة الشيخ المحدث صبحي السامرائي رحمه الله

رحمه الله وأدخله فسيح جناته
وألهم أهله الصبر والسلوان
وبارك الله بكم












عرض البوم صور طوبى للغرباء   رد مع اقتباس
قديم 2013-06-26, 10:34 AM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
أم سيرين
اللقب:
:: فآرس أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jun 2013
العضوية: 311
المشاركات: 409 [+]
الجنس :  اُنثى
معدل التقييم: 60
نقاط التقييم: 57
أم سيرين will become famous soon enough

الإتصالات
الحالة:
أم سيرين غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبو صالح السلفي المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي رد: وفاة الشيخ المحدث صبحي السامرائي رحمه الله

رحمه الله وأدخله فسيح جناته
وألهم أهله الصبر والسلوان
وبارك الله بكم












توقيع : أم سيرين

"كن مبتسما على الرغم من الآلام والأثقال فهذا هدي أهل الرضى واليقين

"<3 ما رأيت أحدا أكثر تبسما من رسول الله <3 "

عرض البوم صور أم سيرين   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

وفاة الشيخ المحدث صبحي السامرائي رحمه الله


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع
كيف نستثمر المصيبة - الشيخ محمد صالح المنجد بعد وفاة ابنه رحمه الله
أبيات لتعزية الشيخ محمد المنجد في وفاة ابنه أنس رحمه الله
من روائع الكلم للإمام العلامة المحدث محمد ناصر الدين الأباني -رحمه الله-
وفاة الشيخ صبحي السامرائي ..
بعض ذكرياتي مع شيخي العلامة المحدث حمدي عبدالمجيد السلفي ( رحمه الله )


الساعة الآن 02:09 PM.


Powered by vBulletin® Version by Tar3Q
Copyright ©2000 - 2013, Jelsoft Enterprises Ltd
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML