آخر 10 مشاركات
علاج الزكام في المنزل           »          تقصير أمد المعارك بل وهزيمة العدو باستخدام حرب الإمدادات           »          إعلام منكرى السنة أن القرآن والإعجاز العلمى بل والعقل والفطرة أثبتوا السنة           »          قسيس أسلم يدك دين الشيعة ويظهر شيء عجيب فى ضيافة صاهر دين الشيعة فراج الصهيبى           »          نسف العقيدة الشيعية كلها من كتاب الله وسنة نبيه وكتب الشيعة واعترافات أكابر علماء الش           »          معنى قوله ﷺ (اصبر واحتسب)           »          سلسلة لطائف قرآنية           »          متى يكون أو متى يجب الخروج على الحاكم وكيف يكون - الشيخ مقبل بن هادي الوادعي           »          محاضرة (القدوة الحسنة) مع فضيلة الشيخ سليمان الجبيلان           »          رفض أم كلثوم بنت أبي بكر الزواج من عمر بن الخطاب


منتديات أهل السنة في العراق

المنتدى الاسلامي العام على منهج اهل السنة والجماعة, عقيدة التوحيد , السيرة النبوية, السلف الصالح, اقوال العلماء



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2013-07-12, 09:35 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
ابو الزبير الموصلي
اللقب:
:: مدآفع عن أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Feb 2013
العضوية: 49
العمر: 41
المشاركات: 3,942 [+]
معدل التقييم: 107
نقاط التقييم: 880
ابو الزبير الموصلي is a splendid one to beholdابو الزبير الموصلي is a splendid one to beholdابو الزبير الموصلي is a splendid one to beholdابو الزبير الموصلي is a splendid one to beholdابو الزبير الموصلي is a splendid one to beholdابو الزبير الموصلي is a splendid one to beholdابو الزبير الموصلي is a splendid one to behold

الإتصالات
الحالة:
ابو الزبير الموصلي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي بِخَيْرٍ إِنِ اتَّقَيْتُ..لسكينة بنت شيخنا الالباني

بِخَيْرٍإِنِاتَّقَيْتُـــــــــــــــــ
35- لأنَّ التَّقِيَّ آخذٌ بوصيَّةِ جميعِ الأنبياء لِأقوامهم!
﴿إِذْ قَالَ لَهُمْ أَخُوهُمْ نُوحٌ أَلَا تَتَّقُونَ﴾(الشعراء: 106)
﴿إِذْ قَالَ لَهُمْ أَخُوهُمْ هُودٌ أَلَا تَتَّقُونَ﴾(الشعراء: 124)
﴿إِذْ قَالَ لَهُمْ أَخُوهُمْ صَالِحٌ أَلَا تَتَّقُونَ﴾(الشعراء: 142)
﴿إِذْ قَالَ لَهُمْ أَخُوهُمْ لُوطٌ أَلَا تَتَّقُونَ﴾(الشعراء: 161)
﴿إِذْ قَالَ لَهُمْ شُعَيْبٌ أَلَا تَتَّقُونَ﴾(الشعراء: 177)
﴿وَإِنَّ إِلْيَاسَ لَمِنْ الْمُرْسَلِينَ * إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ أَلَا تَتَّقُونَ﴾(الصافات: 123 و124)
﴿وَلَمَّا جَاء عِيسَىٰ بِالْبَيِّنَاتِ قَالَ قَدْ جِئْتُكُم بِالْحِكْمَةِ وَلِأُبَيِّنَ لَكُم بَعْضَ الَّذِي تَخْتَلِفُونَ فِيهِ فَاتَّقُوا اللهَ وَأَطِيعُونِ﴾(الزخرف: 63).

36- ... ووصيّةِ خاصَّتِهم وخاتمهم محمَّدٍ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَىٰ آلِهِ وَسَلَّمَ:
«أُوصِيكُمْ بِتَقْوَى اللهِ، وَالسَّمْعِ وَالطَّاعَةِ وَإِنْ عَبْدًا حَبَشِيًّا؛ فَإِنَّهُ مَنْ يَعِشْ مِنْكُمْ بَعْدِي فَسَيَرَى اخْتِلَافًا كَثِيرًا، فَعَلَيْكُمْ بِسُنَّتِي وَسُنَّةِ الْخُلَفَاءِ الْمَهْدِيِّينَ الرَّاشِدِينَ، تَمَسَّكُوا بِهَا، وَعَضُّوا عَلَيْهَا بِالنَّوَاجِذِ، وَإِيَّاكُمْ وَمُحْدَثَاتِ الْأُمُورِ؛ فَإِنَّ كُلَّ مُحْدَثَةٍ بِدْعَةٌ، وَكُلَّ بِدْعَةٍ ضَلَالَةٌ» (رواه أبو داود وغيرُه وصححه الوالد رَحِمَهُمُ اللهُ؛ "الإرواء" (2455) ).

بِخَيْرٍإِنِاتَّقَيْتُــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــ.
37- لأنَّ التقوىٰ رأسُ الأمرِ كلِّهٍ!
قال أبو ذرٍّ للنبيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَىٰ آلِهِ وَسَلَّمَ:
يَا رَسُولَ اللهِ! أَوْصِنِي. قَالَ:
«أُوصِيكَ بِتَقْوَى اللهِ؛ فَإِنَّهُ رَأْسُ الْأَمْرِ كُلِّهِ» (مِن حديثٍ رواه ابن حبان وحسّنه أبي لغيره؛ "صحيح الترغيب والترهيب" (1422) ).

بِخَيْرٍإِنِاتَّقَيْتُــــــــــــــــــــــــــــــ
38- المتَّقي يُصلح اللهُ عملَه، ويوفِّقُه إلى الأعمالِ الصالحة[1]:
﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ ﴾(الأحزاب: 70 و71).

بِخَيْرٍإِنِاتَّقَيْتُـــــــــــــــــــــــــ
39- لأن المتَّقين مَسوقون إلى الجنة بوصْفِ التقوىٰ، مرحَّبٌ بهم بمفتوحِ الأبواب، ورائقِ السلام، يَسكنون مِن الجنة حيث أحبُّوا واشتهَوا[2]!
﴿وَسِيقَ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ إِلَى الْجَنَّةِ زُمَرًا حَتَّىٰ إِذَا جَاؤُوهَا وَفُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا سَلَامٌ عَلَيْكُمْ طِبْتُمْ فَادْخُلُوهَا خَالِدِينَ (73) وَقَالُوا الْحَمْدُ لِلّٰهِ الَّذِي صَدَقَنَا وَعْدَهُ وَأَوْرَثَنَا الْأَرْضَ نَتَبَوَّأُ مِنَ الْجَنَّةِ حَيْثُ نَشَاءُ فَنِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ (74)﴾(الزُّمَر).

بِخَيْرٍإِنِاتَّقَيْتُــــــــــــــــــــــــــــ
40- لأنَّ "كُلَّ خُلَّةٍ هِيَ عَدَاوَةٌ إِلَّا خُلَّةَ الْمُتَّقِينَ"[3]:
﴿الْأَخِلَّاء يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلَّا الْمُتَّقِينَ﴾(الزخرف: 67)

بِخَيْرٍإِنِاتَّقَيْتُــــــــــــــــــــــــــ
41- لأنَّ اللهَ وليُّ المتقين؛ فهو "نَصِيرُهُمْ وَظَهِيرُهُمْ، يَتَوَلَّاهُمْ بِعَوْنِهِ وَتَوْفِيقِهِ"[4]:
﴿وَاللهُ وَلِيُّ الْمُتَّقِينَ﴾(الجاثية: 19).

بِخَيْرٍإِنِاتَّقَيْتُــــــــــــــــــــــــــــ
42- لأنَّ التقوىٰ هي معيارُ التفاضُل بين الناس عند خالقهم جَلَّ جَلَالُهُ،
"لَا مِيزةَ لِأَحَدٍ علىٰ أَحَدٍ ولَا فَضْلَ لِأَحَدٍ علىٰ أَحَدٍ عند اللهِ سُبحانه إلَّا بالتقوىٰ"[5]:
﴿إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ﴾(الحجرات: من الآية 13)
"ألَا إنَّ تَقْوى اللهِ أَكْـــــــــــــــــــــرَمُ نِسْبةٍ * يُســــــــــــــامِي بها عند الفَخَـــــارِ كريمُ
إذا أنتَ نافَسْتَ الرِّجالَ على التُّقَىٰ * خَرَجْتَ مِنَ الدُّنيا وأنتَ سَلِيمُ"[6]

بِخَيْرٍإِنِاتَّقَيْتُــــــــــــــــــــــــــ
43- للمتَّقين في الآخرةِ أعظمُ وأعلىٰ وأشرفُ عِنْدِيَّة[7]!
﴿إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَنَهَرٍ (54) فِي مَقْعَدِ صِدْقٍ عِنْدَ مَلِيكٍ مُقْتَدِرٍ(القمر: 54 و55)

بِخَيْرٍإِنِاتَّقَيْتُـــــــــــــــــــــــــ
44- للمُتَّقي رحمةٌ مِن اللهِ مضاعَفة! وطريقٌ في الحياة منَّورٌ بنورِ العلمِ والهداية! مع مغفرةٍ مِن الغفور الرحيم!
﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللهَ وَآمِنُوا بِرَسُولِهِ يُؤْتِكُمْ كِفْلَيْنِ مِن رَّحْمَتِهِ وَيَجْعَل لَّكُمْ نُورًا تَمْشُونَ بِهِ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ(الحديد: 28)

بِخَيْرٍإِنِاتَّقَيْتُــــــــــــــــــــــ
45- لأنَّ المتَّقين هُمُ المنتفِعون بالقرآن؛ لِإقبالهم عليه إقبالَ مُستفيدٍ[8]، فهو لهم تَذكرة "يتذكَّرون به مصالحَ دِينِهم ودُنياهم؛ فيَعْرفونها، ويَعملون عليها، يُذَكِّرُهم العقائدَ الدِّينيَّةَ، والأخلاقَ المرضيَّةَ، والأحكامَ الشرعيَّةَ؛ فيَكونون مِن العلماءِ الرَّبَّانيِّين، والعبادِ العارفين، والأئمَّةِ الْمَهْدِيِّين"[9]:
قال تَعَالَىٰ عنِ القرآنِ الكريم: {وَإِنَّهُ لَتَذْكِرَةٌ لِّلْمُتَّقِينَ} (الحاقّة: 48)

بِخَيْرٍإِنِاتَّقَيْتُـــــــــــــــــــــــ
46- لأن التَّقِيَّ عارِضُ سَدِّ أحوالِه إلىٰ مَخرج، وعُسْرِها إلى ٰيُسر، وسيِّئاتُه إلىٰ مغفرة، وأُجُورُه إلىٰ إعظام!
﴿وَمَنْ يَتَّقِ اللهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا (2) وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ﴾(الطلاق: من الآيتين 2 و3)[10].
﴿وَمَن يَتَّقِ اللهَ يَجْعَل لَّهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا﴾(الطلاق: 4)[11].
﴿وَمَن يَتَّقِ اللهَ يُكَفِّرْ عَنْهُ سَيِّئَاتِهِ وَيُعْظِمْ لَهُ أَجْرًا﴾(الطلاق: 5)[12]
"بتقوى الإلٰهِ نجا مَن نجَا *
وفازَ وصــــــارَ إلىٰ ما رَجَا
ومَن يتقِّ اللهَ يَجْــــــــــــعَلْ له *
كما قالَ مِن أَمْرِهِ مَخْرَجَا"[13]


47- المتَّقي مُوَفَّقٌ "لِلْعَودِ إلى العملِ الصالح"[14]، "مُيسَّرٌ للخير مِن الله"[15]. "مُيَسَّرةٌ عليه أمورُ دُنياه وآخرتِه"[16]:
﴿فَأَمَّا مَنْ أَعْطَىٰ وَاتَّقَىٰ (5) وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَىٰ (6) فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَىٰ (7)(اللَّيل)


48- المتَّقي مُزْحزَحٌ عنِ النارِ مُباعَدٌ عنها، موعودٌ بالرِّضا "بما يُعطِيهِ اللهُ عَزَّ وَجَلَّ في الآخرةِ مِن الجنَّةِ والكَرامة"[17]:
﴿فَأَنْذَرْتُكُمْ نَارًا تَلَظَّىٰ (14) لَا يَصْلَاهَا إِلَّا الْأَشْقَى (15) الَّذِي كَذَّبَ وَتَوَلَّىٰ (16) وَسَيُجَنَّبُهَا الْأَتْقَى (17) الَّذِي يُؤْتِي مَالَهُ يَتَزَكَّىٰ (18) وَمَا لِأَحَدٍ عِنْدَهُ مِنْ نِعْمَةٍ تُجْزَىٰ (19) إِلَّا ابْتِغَاءَ وَجْهِ رَبِّهِ الْأَعْلَىٰ (20) وَلَسَوْفَ يَرْضَىٰ (21)(اللَّيل)[18]

بِخَيْرٍإِنِاتَّقَيْتُـــــــــــــــــــــــــ
ولذا؛ سُنَّ لنا طَلَبُ التقوىٰ مِن الله -جَلَّ جَلَالُهُ- للنَّفْسِ ولِلغَير:
«اللّٰهُمَّ! إِنِّي أَسْأَلُكَ الْهُدَىٰ وَالتُّقَىٰ، وَالْعَفَافَ وَالْغِنَىٰ»
"صحيح مسلم" (2721).
«اللّٰهُمَّ! آتِ نَفْسِي تَقْوَاهَا، وَزَكِّهَا أَنْتَ خَيْرُ مَنْ زَكَّاهَا، أَنْتَ وَلِيُّهَا وَمَوْلَاهَا»
"صحيح مسلم" (2722).
«اللّٰهُمَّ! إِنَّا نَسْأَلُكَ فِي سَفَرِنَا هَٰذَا الْبِرَّ وَالتَّقْوَىٰ، وَمِنَ الْعَمَلِ مَا تَرْضَىٰ»
مِن دعاء المسافر، وهو في "صحيح مسلم" (1342).
عَنْ أَنَسٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ:
جَاءَ رَجُلٌ إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ:
يَا رَسُولَ اللَّهِ! إِنِّي أُرِيدُ سَفَرًا؛ فَزَوِّدْنِي. قَالَ:
«زَوَّدَكَ اللهُ التَّقْوَىٰ».
قَالَ:
زِدْنِي.
قَالَ:
«وَغَفَرَ ذَنْبَكَ».
قَالَ:
زِدْنِي، بِأَبِي أَنْتَ وَأُمِّي!
قَالَ:
«وَيَسَّرَ لَكَ الْخَيْرَ حَيْثُمَا كُنْتَ».
رواه الإمام الترمذي وبوّب له بـ: (بَاب مَا يَقُولُ إِذَا وَدَّعَ إِنْسَانًا)، والإمام ابن خزيمة: (بَابُ دُعَاءِ الْمَرْءِ لِأَخِيهِ الْمُسْلِمِ عِنْدَ إِرَادَةِ السَّفَرِ)، ورواه غيرهما رَحِمَهُمُ اللهُ، وحسّنه أبي وغيرُه رَحِمَهُمُ اللهُ؛ "الكَلِم الطيِّب" (171).

وبعد ما سبق
كيف لا يكون مَنِ اتَّقىٰ إذا اتَّقىٰ بخير؟!
ألا قد حَقَّ جوابُ ابنةِ الصدِّيق وصدق، قابسٌ مِن ذاك السراج فائتلق! وهي سليلةُ ﴿الأتقىٰ[19] وحِبُّ إمامِ المتّقين؛ فتشيَّمَتْ أباها، ويمَّمتْ سُنَّةَ مَن سلامَ جبريلَ أقراها!
هٰؤلاء هم السُّعداء حقًّا
"ولَسْتُ أَرَى السَّعَادَةَ جَمْعَ مَالٍ * ولَٰكِنَّ التَّقِيَّ هُوَ السَّعِيدُ
وتَقْوَى اللهِ خَيرُ الزَّادِ ذُخْرًا * وعِنْدَ اللهِ لِلأتْقَىٰ مَزِيدُ"[20]
ولا إثبات يعلو على الوحْي، وقد وَعَتْه تلك القلوبُ زكيَّةُ النَّشْرِ والطَّيّ، فودَّعت الدُّنيا وكان مِن آخر ما فاحَتْ:
بِخَيْرٍإِنِاتَّقَيْتُـــــــــــــــــــــــــ

الجمعة 26 شعبان 1434

[1] - يُنظر "تفسير القرآن العظيم" لابن كثير (6/ 487، ط دار طيبة).

[2] - "تفسير الطبري" (20/ 271).

[3] - "تفسير الطبري" (20/ 640) عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُما.

[4] - "تفسير الطبري" (4/ 563)، في تفسير قولِه تَعَالَىٰ: ﴿اللهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آمَنُوا﴾ (البقرة: 257).

[5] - العلامة ابن باز "مجموع فتاوىٰ ومقالات متنوعة" (20/ 402، ط1 ، 1423، رئاسة إدارة البحوث العلمية، دار القاسم).

[6] - "تاريخ دمشق" لابن عساكر (32/ 474، ط 1416، دار الفكر) والشعرُ لابن المبارَك رَحِمَهُ اللهُ.

[7] - سبق في النقطة التاسعة قولُهُ تَعَالَىٰ في سورة (آل عمران): ﴿قُلْ أَؤُنَبِّئُكُمْ بِخَيْرٍ مِنْ ذَٰلِكُمْ لِلَّذِينَ اتَّقَوْا عِنْدَ رَبِّهِمْ جَنَّاتٌ﴾ الآية؛ قال العلامةُ العثيمين -رَحِمَهُ اللهُ- في تفسيرها:
"قوله: ﴿عِنْدَ رَبِّهِمْ﴾: العِنْدِيَّةُ هنا تُفيد فضلًا عظيمًا؛ لأنها هي القُرْبُ مِن الله عَزَّ وَجَلَّ. كما قال تَعَالَىٰ: ﴿إِنَّ الَّذِينَ عِنْدَ رَبِّكَ لَا يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِهِ وَيُسَبِّحُونَهُ وَلَهُ يَسْجُدُونَ﴾ (الأعراف: 206)، وكما قال تَعَالَىٰ: ﴿وَمَنْ عِنْدَهُ لَا يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِهِ وَلَا يَسْتَحْسِرُونَ (19) يُسَبِّحُونَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ لَا يَفْتُرُونَ (20)﴾ (الأنبياء). فثوابُ المتَّقين عِند الله، والعِنْدِيَّة تُفيد القُرْبَ، ولَا أَقْرَبَ مِن شيءٍ يَكون سَقْفُهُ عَرْشَ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ كالفردوسِ الأَعلىٰ: ﴿إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَنَهَرٍ (54) فِي مَقْعَدِ صِدْقٍ عِنْدَ مَلِيكٍ مُقْتَدِرٍ (55)﴾ (القمر). أسأل الله أن يجعلني وإيَّاكم مِن أهلها" اﻫ مِن "تفسير القرآن الكريم/ سورة آل عمران" (1/ 98، ط1، 1426، دار ابن الجوزي).

[8] - يُنظر "نظم الدرر" للبقاعي (8/ 141, ط1، 1415، دار الكتب العلمية).

[9] - "تسير الكريم الرحمٰن" ص 884.

[10] - قال العلامة البقاعي: "﴿يَجْعَلْ﴾ أي الله -سبحانه- بسبب التقوىٰ:
﴿لَهُ مَخْرَجًا﴾ بِدَفْعِ المضارِّ مِن كلِّ ضِيْقٍ أَحاطَ به؛ في نظيرِ ما اجْتَنَبَ مِنَ الْمَناهي.
﴿وَيَرْزُقْهُ﴾ بحَولِهِ وقوَّتِه بِجَلْبِ الْمَسَارِّ في الدِّين والدُّنيا والآخرةِ؛ في نَظيرِ ما اجْتَلَب مِن فِعْلِ الأوامر.
وَلَمَّا كان أَحلى الهِبَاتِ ما جاء مِن مَكانٍ لا يُرْجَىٰ؛ قال: ﴿مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ﴾ أي لَا يَقْوىٰ رَجاؤه له" اﻫ مِن "نظم الدرر" (8/ 29).

[11] - قال الحافظ القصَّاب في الآية:
"دليلٌ علىٰ أنَّ كلَّ عسيرٍ مِن الأمور يتيسَّر ُبالتقوىٰ، حتىٰ عُسْرَ تَقْتيرِ الرِّزق، وشفاءَ الدَّاءِ العَسِرِ العلاج، والخلاصَ مِن المحبس -مِن الفَكاكِ مِن الأَسْرِ- وأشباهَ ذٰلك" اﻫ من "النكت" (4/ 340، ط1، 1424، دار ابن عفان).
وقال العلامة البقاعي:
"﴿يُسْرًا﴾ أي سُهُولةً وفَرَجًا وخَيرًا في الدَّارَين، بِالدَّفْعِ والنَّفْعِ، وذٰلك أَعْظَمُ مِن مُطْلَقِ الْمَخْرَجِ الْمُتَقَدِّمِ في الآيةِ الأُوْلَىٰ" اﻫ مِن "نظم الدرر" (8/ 33).

[12] - قال الحافظ ابن كثير:
"يذهب عنه المحذور، ويجزل له الثواب على العمل اليسير" اﻫ من "تفسير القرآن العظيم" (8/ 152، دار طيبة).

[13] - "مجموع رسائل الحافظ ابن رجب" (3/ 102، دار الفاروق).

[14] - "تفسير غريب القرآن" لابن قتيبة (ص 531 ، ط 1398، دار الكتب العلمية).

[15] - عن ابن عباس رَضِيَ اللهُ عَنْهُما؛ "شعب الإيمان" للبيهقي (13/ 278، ط 1، 1423، مكتبة الرشد).

[16] - الإمام ابن القيم "التبيان في أيمان القرآن" (ص 89، ط المجمع، دار عالم الفوائد). وتتمة كلامِه رَحِمَهُ اللهُ: "وتارك التقوىٰ وإنْ يُسِّرتْ عليه بعضُ أمورِ دُنياه؛ تَعَسَّر عليه مِن أمورِ آخرته بحسَبِ ما تَرَكه مِن التقوىٰ، وأمّا تيسير ما تيسَّر عليه مِن أمور الدنيا؛ فلو اتَّقى اللهَ -تَعَالَىٰ- لكان تيسيرُها عليه أتمَّ، ولو قُدِّر أنها لم تُيَسَّرْ له؛ فقد يُيَسِّر اللهُ له مِن الدنيا ما هو أنفعُ له مما ناله بغير التقوىٰ؛ فإنَّ طِيْبَ العَيشِ ونعيمَ القلبِ ولذةّ الرُّوحِ وفَرَحَها وابتهاجَها مِن أعظمِ نعيمِ الدنيا، وهو أجَلُّ مِن نعيمِ أربابِ الدنيا بالشهواتِ واللذَّات" اﻫ.

[17] - "تفسير البغوي" (8/ 449، ط 4، 1417هـ، دار طيبة).

[18] - قال الحافظ ابن الجوزي رَحِمَهُ اللهُ: "قوله تَعَالَىٰ: ﴿وَسَيُجَنَّبُهَا﴾ أي يُبْعَدُ عنها فيُجْعَلُ منها علىٰ جانبٍ ﴿الْأَتْقَى﴾ يعني أبا بكرٍ الصِّدِّيق في قولِ جميع المفسِّرين" اﻫ مِن "زاد المسير" (9/ 152، ط3/ 1404، المكتب الإسلامي).
وقال الحافظ ابن كثير رَحِمَهُ اللهُ: "وقد ذَكر غيرُ واحدٍ مِن المفسِّرين أنَّ هٰذه الآيات نزلت في أبي بكر الصديق رَضِيَ اللهُ عَنْهُ، حتىٰ إنَّ بعضَهم حكى الإجماعَ مِن المفسِّرين علىٰ ذٰلك. ولا شك أنه داخلٌ فيها، وأولى الأُمَّةِ بِعُمومها؛ فإنَّ لفْظَها لفظُ العُموم، وهو قوله تَعَالَىٰ: ﴿ وَسَيُجَنَّبُهَا الْأَتْقَى (17) الَّذِي يُؤْتِي مَالَهُ يَتَزَكَّىٰ (18) وَمَا لِأَحَدٍ عِنْدَهُ مِنْ نِعْمَةٍ تُجْزَىٰ (19) ﴾، ولٰكنه مُقَدَّمُ الأُمَّةِ وسابِقُهم في جميع هٰذه الأوصافِ وسائرِ الأوصاف الحميدة؛ فإنه كان صِدِّيقًا تَقيًّا كريمًا جوادًا بذَّالًا لِأمواله في طاعةِ مولاه، ونُصرةِ رسولِ الله، فكم مِن دراهم ودنانير بَذَلها ابتغاءَ وَجْهِ ربِّه الكريم، ولم يَكن لِأحدٍ مِن الناس عنده مِنّةٌ يحتاج إلىٰ أن يكافئه بها، ولٰكن كان فضلُه وإحسانُه على السَّادات والرؤساء مِن سائر القبائل؛ ولهٰذا قال له عروة بن مسعود -وهو سيد ثقيف، يوم صلح الحديبية-: أما واللهِ! لولا يدٌ لك كانت عندي لم أَجْزِكَ بها؛ لَأَجبتُكَ. وكان الصِّدِّيق قد أَغْلظ له في المقالة، فإذا كان هٰذا حالُه مع سادات العرب ورؤساء القبائل، فكيف بمن عَداهم؟! ولهٰذا قال: ﴿وَمَا لِأَحَدٍ عِنْدَهُ مِنْ نِعْمَةٍ تُجْزَىٰ (19) إِلَّا ابْتِغَاءَ وَجْهِ رَبِّهِ الْأَعْلَىٰ (20) وَلَسَوْفَ يَرْضَىٰ (21)﴾. وفي "الصحيحين" أنَّ رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قال: «مَن أَنْفَقَ زَوجَينِ في سبيلِ اللهِ؛ دَعَتْهُ خَزَنَةُ الجنَّة: يا عبدَ الله! هٰذا خيرٌ»، فقال أبو بكر: يا رسول الله! ما علىٰ مَن يُدْعَىٰ منها ضرورة، فهل يُدعىٰ منها كُلِّها أَحَدٌ؟ قال: «نَعَمْ، وأَرْجُو أن تَكونَ مِنهُم»" اﻫ مِن "تفسير القرآن العظيم" (8/ 422).

[19] - يُنظر الحاشية السابقة.

[20] - "موارد الظمآن لدروس الزمان" (1/ 86، ط 30، 1424ﻫ).


- سُكَينة بنت محمد ناصر الدين الألبانية في 7/05/2013
التسميات: الصحابة, القرآن الكريم وعلومه, متفرقات




المصدر : منتديات اهل السنة في العراق - من : المنتدى الاسلامي العام











توقيع : ابو الزبير الموصلي


الحمد لله على نعمة السنة

عرض البوم صور ابو الزبير الموصلي   رد مع اقتباس
قديم 2013-07-12, 02:55 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
الحياة أمل
اللقب:
مديرة عـآمة
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Dec 2012
العضوية: 4
المشاركات: 28,885 [+]
الجنس :  اُنثى
معدل التقييم: 200
نقاط التقييم: 2633
الحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond repute

الإتصالات
الحالة:
الحياة أمل متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ابو الزبير الموصلي المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي رد: بِخَيْرٍ إِنِ اتَّقَيْتُ..لسكينة بنت شيخنا الالباني



[...
كتب الله أجركم على النقل القيّم

بآرك الله فيكم
::/












عرض البوم صور الحياة أمل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

بِخَيْرٍ إِنِ اتَّقَيْتُ..لسكينة بنت شيخنا الالباني


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع
مطوية (وَإِنْ يُرِدْكَ بِخَيْرٍ فَلا رَادَّ لِفَضْلِهِ)
اسلاميات صور { من لسكينة قلبي سوى ذكر ربي } مجموعة الصوره الدعويه
ترجمة شيخنا علي بن حسن الحلبي
من اقوال شيخنا الحلبي
وصية شيخنا الالباني للمسلمين عامة والسلفيين خاصة


الساعة الآن 06:21 PM.


Powered by vBulletin® Version by Tar3Q
Copyright ©2000 - 2013, Jelsoft Enterprises Ltd
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML