آخر 10 مشاركات
عدد الأحاديث إذا جُمعت من الكتب كلها - الشيخ مقبل بن هادي الوادعي           »          سلسلة لطائف قرآنية           »          وَاتَّقُوا يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ ....تصميم           »          اختصارات لوحة المفاتيح على تويتر           »          قارونُ قبلَكَ           »          الجامد والمتصرف           »          طلاق أمامة           »          تواضع العلماء           »          الالية الجديدة للامتحان الشامل لطلبة الدكتوراه           »          إذا استغنى الناس بالدنيا فاستغن أنت بالله


منتديات أهل السنة في العراق

المنتدى الاسلامي العام على منهج اهل السنة والجماعة, عقيدة التوحيد , السيرة النبوية, السلف الصالح, اقوال العلماء



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2013-10-26, 10:11 AM   المشاركة رقم: 31
المعلومات
الكاتب:
الحياة أمل
اللقب:
مديرة عـآمة
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Dec 2012
العضوية: 4
المشاركات: 28,899 [+]
الجنس :  اُنثى
معدل التقييم: 200
نقاط التقييم: 2633
الحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond repute

الإتصالات
الحالة:
الحياة أمل متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ابو العبدين البصري المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي رد: فتح الكريم الحميد بشرح كتاب التوحيد




(19)
باب
ما جاء من التغليظ
فيمن عبد الله عند قبر رجل صالح، فكيف إذا عبده؟


وفي الصحيح عن عائشة -رضي الله عنها- أن أم سلمة ذكرت لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- كنيسة رأتها بأرض الحبشة وما فيها من الصور، فقال:"أولئك شرار الخلق عند الله، أولئك إذا مات فيهم الرجل الصالح أو العبد الصالح بنوا على قبره مسجدً، وصوروا فيه تلك الصور، أولئك شرار الخلق عند الله"([1]).
فهؤلاء جمعوا بين فتنتين: فتنة القبور، وفتنة التماثيل.
ولهما عنها قالت:"لما نزل برسول الله طفق يطرح خميصة له على وجهه، فإذا اغتمّ بها كشفها، فقال -وهو كذلك- لعنة الله على اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد يحذر ما صنعوا ولولا ذلك أُبرز قبره غير أنه خشي أن يُتخذ مسجدا" أخرجاه([2]).
ولمسلم عن جندب بن عبد الله قال:سمعت النبي -صلى الله عليه وسلم- قبل أن يموت بخمس وهو يقول:"إني أبرأ إلى الله أن يكون لي منكم خليل، فإن الله قد اتخذني خليلاً كما اتخذ إبراهيم خليلا، ولو كنت متخذاً من أمتي خليلاً لاتخذت أبا بكر خليلاً، ألا وإن من كان قبلكم كانوا يتخذون قبور أنبيائهم مساجد، ألا فلا تتخذوا القبور مساجد، فإني أنهاكم عن ذلك"([3]).
فقد نهى عنه في آخر حياته، ثم إنه لعن -وهو في السياق- من فعله.
والصلاة عندها من ذلك، وإن لم يُبن مسجد، وهو في معنى قولها:"خشي أن يتخذ مسجداً" فإن الصحابة لم يكونوا ليبنوا حول قبره مسجدا، وكل موضع قُصدت الصلاة فيه فقد اتخذ مسجداً،بل كل موضع يصلى فيه يسمى مسجداً، كما قال _صلى الله عليه وسلم_:"جعلت الأرض لي مسجداً وطهورا"([4]).
ولأحمد بسند جيد عن ابن مسعود -رضي الله عنه- مرفوعاً:"إن من شرار الناس من تدركه الساعة وهم أحياء، والذين يتخذون القبور مساجد". رواه أبو حاتم في صحيحه([5]).

:الشرح:
في هذا الباب مع الأبواب بعده بيان أن النبي_صلى الله عليه وسلم_ كان حريصا على هذه الأمة وأنه كان بالمؤمنين رؤوفا رحيما ومن تمام حرصه على الأمة أن حذرهم كل وسيلة تصل بهم إلى الشرك وسد جميع الذرائع الموصلة إلى ذلك وغلظ في ذلك وشدد فيه وأبدى وأعاد حتى إنه بين ذلك خشية أن يفوت تأكيده وهو يعاني سكرات الموت عليه الصلاة والسلام, فهذه الأبواب في بيان وسائل الشرك الأكبر وما ينبغي سده ومنعه من الذرائع الموصلة إليه رعاية وحماية للتوحيد لأن النبي:- عليه الصلاة والسلام - غلظ على من يفعلون شيئا من تلك الوسائل أو الذرائع الموصلة إلى الشرك.
قوله: (التغليظ) التشديد.
قوله: (من عبد الله عند قبر رجل صالح) أي: عمل عملا تعبد لله به من قراءة أو صلاة أو صدقة أو غير ذلك.
قوله (فكيف إذا عبده؟) أي: يكون أشد وأعظم، وذلك لأن المقابر والقبور للصالحين أو من دونهم من المسلمين أهلها بحاجة إلى الدعاء; فهم يزارون لينفعوا لا لينتفع بهم إلا باتباع السنة في زيارة المقابر، والثواب الحاصل بذلك، لكن هذا ليس انتفاعا بأشخاصهم، بل انتفاع بعمل الإنسان نفسه بما أتى به من السنة. فالزيارة التي يقصد منها الانتفاع بالأموات زيارة بدعية. والزيارة التي يقصد بها نفع الأموات والاعتبار بحالهم زيارة شرعية([6]).

قال شيخ الإسلام -رحمه الله-:" وهذه العلة التي لأجلها نهى الشارع _صلى الله عليه وسلم_ عن اتخاذ المساجد على القبور؛ لأنها هي التي أوقعت كثيرا من الأمم إما في الشرك الأكبر أو فيما دونه من الشرك.

فإن النفوس قد أشركت بتماثيل الصالحين، وتماثيل يزعمون أنها طلاسم الكواكب ونحو ذلك؛ فإن الشرك بقبر الرجل الذي يُعتقد صلاحه أقرب إلى النفوس من الشرك بخشبة أو حجر, ولهذا تجد أهل الشرك يتضرعون عندها، ويخشعون ويخضعون، ويعبدون بقلوبهم عبادة لا يفعلونها في بيوت الله ولا وقت السحر، ومنهم من يسجد لها، وأكثرهم يرجون من بركة الصلاة عندها والدعاء ما لا يرجونه في المساجد؛ فلأجل هذه المفسدة حسم النبي_صلى الله عليه وسلم_مادتها, حتى نهى عن الصلاة في المقبرة مطلقا، وإن لم يقصد المصلي بركة البقعة بصلاته، كما يقصد بصلاته بركة المساجد، كما نهى عن الصلاة وقت طلوع الشمس وغروبها؛ لأنها أوقات يقصد فيها المشركون الصلاة للشمس، فنهى أمته عن الصلاة حينئذ وإن لم يقصد ما قصده المشركون; سدا للذريعة.
وأما إذا قصد الرجل الصلاة عند القبور متبركا بالصلاة في تلك البقعة فهذا عين المحادّة لله ولرسوله، والمخالفة لدينه، وابتداع دين لم يأذن به الله؛ فإن المسلمين قد أجمعوا على ما علموه بالاضطرار من دين الرسول_صلى الله عليه وسلم_ أن الصلاة عند القبور منهي عنها، وأنه _صلى الله عليه وسلم_ لعن من اتخذها مساجد، فمن أعظم المحدثات وأسباب الشرك:الصلاة عندها واتخاذها مساجد، وبناء المساجد عليها, وقد تواترت النصوص عن النبي _صلى الله عليه وسلم_ بالنهي عن ذلك والتغليظ فيه. وقد صرح عامة الطوائف بالنهي عن بناء المساجد عليها متابعة منهم للسنة الصحيحة الصريحة, وصرح أصحاب أحمد وغيرهم من أصحاب مالك والشافعي بتحريم ذلك, وطائفة أطلقت الكراهة والذي ينبغي أن تحمل على كراهة التحريم; إحسانا للظن بالعلماء، وأن لا يظن بهم أن يجوزوا فعل ما تواتر عن رسول الله _صلى الله عليه وسلم_ لعن فاعله والنهي عنه"([7]).

ومن غربة الإسلام أن هذا الذي لعن رسول الله _صلى الله عليه وسلم_ فاعليه- تحذيرا لأمته أن يفعلوه معه صلى الله عليه وسلم ومع الصالحين من أمته- قد فعله الخلق الكثير من متأخري هذه الأمة، واعتقدوه قربة من القربات، وهو من أعظم السيئات والمنكرات، وما شعروا أن ذلك محادة لله ورسوله. والعجب أن أكثر من يدعي العلم ممن هو من هذه الأمة لا ينكرون ذلك، بل ربما استحسنوه ورغّبوا في فعله، فلقد اشتدت غربة الإسلام وعاد المعروف منكرا والمنكر معروفا، والسنة بدعة والبدعة سنة، نشأ على هذا الصغير وهرم عليه الكبير.


قال القرطبي في معنى الحديث:" وكل ذلك لقطع الذريعة المؤدية إلى عبادة من فيها كما كان السبب في عبادة الأصنام".
وقال أيضاً:"ولهذا بالغ المسلمون في سد الذريعة في قبر النبي _صلى الله عليه وسلم_ فأعلوا حيطان تربته وسدوا المداخل إليها، وجعلوها محدقة بقبره _صلى الله عليه وسلم_ ثم خافوا أن يتخذ موضع قبره قبلة إذا كان مستقبل المصلين، فتصور الصلاة إليه بصورة العبادة، فبنوا جدارين من ركني القبر الشماليين وحرفوهما حتى التقيا على زاوية مثلثة من ناحية الشمال حتى لا يمكنوا أحدا من استقبال قبره"([8]).

فتبين بهذا أن اتخاذ القبور مساجد له معنيان:
الأول:أن تبنى عليها مساجد.
الثاني:أن تتخذ مكانا للصلاة عندها وإن لم يبن المسجد، فإذا كان هؤلاء القوم مثلا يذهبون إلى هذا القبر ويصلون عنده ويتخذونه مصلى; فإن هذا بمعنى بناء المساجد عليها، وهو أيضا من اتخاذها مساجد([9]).

( الرد على شبهة أن النهي عن الصلاة للقبور أو عليها لأجل نجاستها ) !

وقد حدث بعد الأئمة الذين يعتد بقولهم أناس كثر في أبواب العلم بالله اضطرابهم، وغلظ عن معرفة ما بعث الله به رسوله من الهدى والعلم حجابهم، فقيدوا نصوص الكتاب والسنة بقيود أوهنت الانقياد، وغيّروا بها ما قصده الرسول _صلى الله عليه وسلم_ بالنهي وأراد, فقال بعضهم:النهي عن البناء على القبور يختص المقبرة المسبلة، والنهي عن الصلاة فيها لتنجسها بصديد الموتى، وهذا كله باطل من وجوه:
منها:أنه من القول على الله بلا علم, وهو حرام بنص الكتاب.
ومنها:أن ما قالوه لا يقتضي لعن فاعله والتغليظ عليه، وما المانع له أن يقول:من صلى في بقعة نجسة فعليه لعنة الله, ويلزم على ما قاله هؤلاء أن النبي _صلى الله عليه وسلم_ لم يبين العلة، وأحال الأمة في بيانها على من يجيء بعده _صلى الله عليه وسلم_ وبعد القرون المفضلة والأئمة، وهذا باطل قطعا وعقلا وشرعا؛ لما يلزم عليه من أن الرسول صلي الله عليه وسلم عجز عن البيان أو قصر في البلاغ، وهذا من أبطل الباطل؛ فإن النبي _صلى الله عليه وسلم_ بلغ البلاغ المبين، وقدرته في البيان فوق قدرة كل أحد، فإذا بطل اللازم بطل الملزوم.
ويقال أيضا:هذا اللعن والتغليظ الشديد إنما هو فيمن اتخذ قبور الأنبياء مساجد، وجاء في بعض النصوص ما يعم الأنبياء وغيرهم، فلو كانت هذه هي العلة لكانت منتفية في قبور الأنبياء، لكون أجسادهم طرية لا يكون لها صديد يمنع من الصلاة عند قبورهم، فإذا كان النهي عن اتخاذ المساجد عند القبور يتناول قبور الأنبياء بالنص، علم أن العلة ما ذكره هؤلاء العلماء الذين قد نقلت أقوالهم، والحمد لله على ظهور الحجة وبيان المحجة. والحمد لله الذي هدانا لهذا، وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله([10]).

قال العلامة ابن القيم_رحمه الله تعالى_:"وفي هذا إبطال قول من زعم أن النهي عن الصلاة فيها لأجل النجاسة فهذا أبعد شيء عن مقاصد الرسول _صلى الله عليه وسلم_ وهو باطل من عدة أوجه:

منها:أن الأحاديث كلها ليس فيها فرق بين المقبرة الحديثة والمنبوشة كما يقوله المعللون بالنجاسة.
ومنها:أنه_صلى الله عليه وسلم_لعن اليهود والنصارى على اتخاذ قبور أنبيائهم مساجد ومعلوم قطعا أن هذا ليس لأجل النجاسة فإن ذلك لا يختص بقبور الأنبياء ولأن قبور الأنبياء من أطهر البقاع وليس للنجاسة عليها طريق ألبتة فإن الله حرم على الأرض أن تأكل أجسادهم فهم في قبورهم طريون.
ومنها:أنه نهى عن الصلاة إليها.
ومنها:أنه أخبر أن الأرض كلها مسجد إلا المقبرة والحمام ولو كان ذلك لأجل النجاسة لكان ذكر الحشوش والمجازر ونحوها أولى من ذكر القبور.
ومنها:أن موضع مسجده_صلى الله عليه وسلم_كان مقبرة للمشركين فنبش قبورهم وسواها واتخذه مسجدا ولم ينقل ذلك التراب بل سوى الأرض ومهدها وصلى فيه كما ثبت في الصحيحين عن أنس بن مالك قال:لما قدم النبي_صلى الله عليه وسلم_ المدينة فنزل بأعلى المدينة في حي يقال لهم:بنو عمرو بن عوف فأقام النبي_صلى الله عليه وسلم_ فيهم أربع عشرة ليلة ثم أرسل إلى ملأ بني النجار فجاءوا متقلدي السيوف وكأني أنظر إلى النبي_صلى الله عليه وسلم_ على راحلته وأبو بكر ردفه وملأ بني النجار حوله حتى ألقى بفناء أبي أيوب وكان يحب أن يصلي حيث أدركته الصلاة ويصلي في مرابض الغنم وأنه أمر ببناء المسجد فأرسل إلى ملأ بني النجار فقال:يا بني النجار ثامنوني بحائطكم هذا قالوا:لا والله ما نطلب ثمنه إلا إلى الله فكان فيه ما أقول لكم:قبور المشركين وفيه خرب وفيه نخل فأمر النبي_صلى الله عليه وسلم_ بقبور المشركين فنبشت ثم بالخرب فسويت وبالنخل فقطع فصفوا النخل قبلة المسجد وجعلوا عضادتيه الحجارة وجعلوا ينقلون الصخر وهم يرتجزون"([11]). وذكر الحديث.
ومنها:أن فتنة الشرك بالصلاة في القبور ومشابهة عباد الأوثان أعظم بكثير من مفسدة الصلاة بعد العصر والفجر فإذا نهى عن ذلك سدا لذريعة التشبه التي لا تكاد تخطر ببال المصلي فكيف بهذه الذريعة القريبة التي كثيرا ما تدعو صاحبها إلى الشرك ودعاء الموتى واستغاثتهم وطلب الحوائج منهم واعتقاد أن الصلاة عند قبورهم أفضل منها في المساجد وغير ذلك مما هو محادة ظاهرة لله ورسوله فأين التعليل بنجاسة البقعة من هذه المفسدة ومما يدل على أن النبي _صلى الله عليه وسلم_ قصد منع هذه الأمة من الفتنة بالقبور كما افتتن بها قوم نوح ومن بعدهم.
ومنها:أنه لعن المتخذين عليها المساجد ولو كان ذلك لأجل النجاسة لأمكن أن يتخذ عليها المسجد مع تطيينها بطين طاهر فتزول اللعنة وهو باطل قطعا.
ومنها:أنه قرن في اللعن بين متخذي المساجد عليها وموقدي السرج عليها فهما في اللعنة قرينان وفي ارتكاب الكبيرة صنوان فإن كل ما لعن رسول الله _صلى الله عليه وسلم_ فهو من الكبائر ومعلوم أن إيقاد السرج عليها إنما لعن فاعله لكونه وسيلة إلى تعظيمها وجعلها نصبا يوفض إليه المشركون كما هو الواقع فهكذا اتخاذ المساجد عليها ولهذا قرن بينهما فإن اتخاذ المساجد عليها تعظيم لها وتعريض للفتنة بها ولهذا حكى الله سبحانه وتعالى عن المتغلبين على أمر أصحاب الكهف أنهم قالوا: (لَنَتَّخِذَنَّ عَلَيْهِمْ مَسْجِداً) [ الكهف:21].
ومنها:أنه _صلى الله عليه وسلم_ قال:اللهم لا تجعل قبري وثنا يعبد اشتد غضب الله على قوم اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد فذكره ذلك عقيب قوله:اللهم لا تجعل قبري وثنا يعبد تنبيه منه على سبب لحوق اللعن لهم وهو توصلهم بذلك إلى أن تصير أوثانا تعبد"([12]).

اعتراض وجوابه:

إذا قال قائل:نحن الآن واقعون في مشكلة بالنسبة لقبر الرسول صلى الله عليه وسلم الآن، فإنه في وسط المسجد; فما هو الجواب؟
قلنا: الجواب على ذلك من وجوه:

الوجه الأول:أن المسجد لم يبن على القبر، بل بني المسجد في حياة النبي صلى الله عليه وسلم.
الوجه الثاني:أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يدفن في المسجد حتى يقال: إن هذا من دفن الصالحين في المسجد، بل دفن في بيته.
الوجه الثالث:أن إدخال بيوت الرسول _صلى الله عليه وسلم_ ومنها بيت عائشة مع المسجد ليس باتفاق من الصحابة بل بعد أن انقرض أكثرهم ولم يبق منهم إلا القليل وذلك عام ( 94هـ ) تقريبا فليس مما أجازه الصحابة أو أجمعوا عليه، مع أن بعضهم خالف في ذلك، وممن خالف أيضا سعيد بن المسيب من التابعين; فلم يرض بهذا العمل.
الوجه الرابع:أن القبر ليس في المسجد، حتى بعد إدخاله; لأنه في حجرة مستقلة عن المسجد; فليس المسجد مبنيا عليه، ولهذا جعل هذا المكان محفوظا ومحوطا بثلاثة جدران وجعل الجدار في زاوية منحرفة عن القبلة، أي مثلث، والركن في الزاوية الشمالية، بحيث لا يستقبله الإنسان إذا صلى لأنه منحرف. فبهذا كله يزول الإشكال الذي يحتج به أهل القبور ويقولون هذا منذ عهد التابعين إلى اليوم، والمسلمون قد أقروه ولم ينكروه; فنقول: إن الإنكار قد وجد حتى في زمن التابعين، وليس محل إجماع، وعلى فرض أنه إجماع; فقد تبين الفرق من الوجوه الأربعة التي ذكرناها([13]).

وخلاصة الباب:

أنه يجب البعد عن الشرك ووسائله، ويغلظ على من عبد الله عند قبر رجل صالح. وكلام المؤلف_رحمه الله_ في قوله ( فيمن عبد الله) يشمل الصلاة وغيرها والأحاديث التي ساقها في الصلاة، لكنه رحمه الله كأنه قاس غيرها عليها، فمن زعم أن الصدقة عند هذا القبر أفضل من غيره; فهو شبيه بمن اتخذه مسجدا لأنه يرى أن لهذه البقعة أو لمن فيها شأنا يفضل به على غيره; فالشيخ عمم، والدليل خاص.
فإن قيل:لا يستدل بالدليل الخاص على العام؟
أجيب:إن الشيخ أراد بذلك أن العلة هي تعظيم هذا المكان; لكونه قبرا، وهذا كما يوجد في الصلاة يوجد في غيرها من العبادات; فيكون التعميم من باب القياس لا من باب شمول النص له لفظا([14]).

فيه مسائل:

الأولى:ما ذكر الرسول فيمن بنى مسجداً يُعبد الله فيه عند قبر رجل صالح، ولو صحت نية الفاعل.
الثانية:النهي عن التماثيل وغِلظ الأمر في ذلك.
الثالثة:العبرة في مبالغته -صلى الله عليه وسلم- في ذلك كيف بين لهم هذا أولاً، ثم قبل موته بخمسٍ، قال ما قال، ثم لما كان في السياق لم يكتف بما تقدم.
الرابعة:نهيه عن فعله عند قبره قبل أن يوجد القبر.
الخامسة:أنه من سنن اليهود والنصارى في قبور أنبيائهم.
السادسة:لعنه إياهم على ذلك.
السابعة:أن مراده تحذيره إيانا عن قبره.
الثامنة:العلة في عدم إبراز قبره.
التاسعة:في معنى اتخاذها مسجداً.
العاشرة:أنه قرن بين من اتخذها، وبين من تقوم عليه الساعة، فذكر الذريعة إلى الشرك قبل وقوعه مع خاتمته.
الحادية عشرة:ذكره في خطبته قبل موته بخمس الرد على الطائفتين اللتين هما أشر أهل البدع بل أخرجهم بعضُ أهل العلم من الثنتين والسبعين فرقة،وهم:الرافضة والجهمية. وبسبب الرافضة حدث الشرك وعبادة القبور، وهم أول من بنى عليها المساجد.
الثانية عشرة:ما بُلي به صلى الله عليه وسلم من شدة النزع.
الثالثة عشرة:ما أُكرم به من الخُلّة.
الرابعة عشرة:التصريح بأنها أعلى من المحبة.
الخامسة عشرة:التصريح بأن الصديق أفضل الصحابة.
السادسة عشرة:الإشارة إلى خلافته.
______________________________________
([1]) أخرجه البخاري (427) و(434) و(1341) و(3878) ومسلم (528).
([2]) أخرجه البخاري (435) و(1330) و(1390) و(3453) و(4443) و(5815) ومسلم (531).
([3]) أخرجه مسلم (532).
([4]) أخرجه البخاري (335) و(438) و(3122) ومسلم (521).
([5]) أخرجه أحمد (5316) وابن خزيمة (879) وابن حبان (15/260رقم 6847) والطبراني في الكبير كما في مجمع الزوائد (2/27) وقال: إسناده حسن.
([6]) انظر التمهيد: (ص242) والقول المفيد: (ج1_393).
([7]) اقتضاء الصراط المستقيم: (ج2_ص674) بواسطة فتح المجيد: (ص261).
([8]) انظر فتح المجيد: (ص262_263_ص269).
([9]) انظر القول المفيد: (ج1_ص411).
([10]) انظر فتح المجيد: (ص273).
([11]) البخاري: (428),ومسلم: (524).
([12]) إغاثة اللهفان: (ج1_ص353_ص356).
([13]) القول المفيد على كتاب التوحيد: (ج1_ص398).
([14]) القول المفيد: (ج1_ص407).



لحفظه بصيغه pdf
تفضل هنآ












عرض البوم صور الحياة أمل   رد مع اقتباس
قديم 2013-10-29, 07:53 AM   المشاركة رقم: 32
المعلومات
الكاتب:
الحياة أمل
اللقب:
مديرة عـآمة
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Dec 2012
العضوية: 4
المشاركات: 28,899 [+]
الجنس :  اُنثى
معدل التقييم: 200
نقاط التقييم: 2633
الحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond repute

الإتصالات
الحالة:
الحياة أمل متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ابو العبدين البصري المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي رد: فتح الكريم الحميد بشرح كتاب التوحيد






( 20 )
باب
ما جاء أن الغلو في قبور الصالحين يصيرها أوثانا
تُعبد من دون الله تبارك وتعالى


روى مالك في الموطأ أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال:"اللهم لا تجعل قبري وثنا يعبد، اشتد غضب الله على قوم اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد"([1]).
ولابن جرير بسنده عن سفيان عن منصور عن مجاهد:{أَفَرَأَيْتُمُ اللَّاتَ وَالْعُزَّى} [النجم:19] قال:كان يلت لهم السويق فمات فعكفوا على قبره, وكذا قال أبو الجوزاء عن ابن عباس قال: كان يلت السويق للحاج ([2]).

وعن ابن عباس -رضي الله عنهما- قال:"لعن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- زائرات القبور والمتخذين عليها المساجد والسرج" رواه أهل السنن([3]).


:: الشرح ::

قوله _رحمه الله_: (باب ما جاء....)
أي: من الوعيد, هذا الباب له صلة بما قبله، وهو أن الغلو في قبور الصالحين يصيرها أوثاناً تعبد من دون الله, أي:يؤول الأمر بالغالين إلى أن يعبدوا هذه القبور أو أصحابها.
والغلو:مجاوزة الحد مدحاً أو ذماً، والمراد هنا مدحاً.
والقبور لها حق علينا من وجهين:

· أن لا نفرط فيما يجب لها من الاحترام، فلا تجوز إهانتها ولا الجلوس عليها، وما أشبه ذلك.
· أن لا نغلو فيها فتتجاوز الحد.

وقد عظمت الفتنة بالقبور لتعظيمها وعبادتها، كما قال عبد الله بن مسعود _رضي الله عنه_:"كيف أنتم إذا لبستكم فتنة يهرم فيها الكبير،وينشأ فيها الصغير،تجري على الناس يتخذونها سنة، إذا غُيّرت قيل:غيرت السنة"([4]).

فقه الصحابة في التعامل مع القبور
ولخوف الفتنة نهى عمر عن تتبع آثار النبي_صلى الله عليه وسلم_. قال ابن وضاح([5]):سمعت عيسى بن يونس يقول:"أمر عمر بن الخطاب رضي الله عنه بقطع الشجرة التي بويع تحتها النبي _صلي الله عليه وسلم_ فقطعها؛ لأن الناس كانوا يذهبون فيصلون تحتها; فخاف عليهم الفتنة"([6]).

وقال المعرور بن سويد:"صليت مع عمر بن الخطاب بطريق مكة صلاة الصبح, ثم رأى الناس يذهبون مذاهب، فقال:أين يذهب هؤلاء؟ فقيل:يا أمير المؤمنين، مسجد صلى فيه النبي _صلي الله عليه وسلم_ فهم يصلون فيه، فقال:إنما هلك من كان قبلكم بمثل هذا، كانوا يتتبعون آثار أنبيائهم ويتخذونها كنائس وبيعا، فمن أدركته الصلاة في هذه المساجد فليصل، ومن لا فليمض ولا يتعمدها"([7]),
وفي مغازي ابن إسحاق: (ص66) _من زيادات يونس بن بكير عن أبي خلدة خالد بن دينار_:حدثنا أبو العالية قال:"لما فتحنا تستر وجدنا في بيت مال الهرمزان سريرا عليه رجل ميت، عند رأسه مصحف، فأخذنا المصحف فحملناه إلى عمر; فدعا له كعبا فنسخه بالعربية، فأنا أول رجل قراه من العرب، قرأته مثل ما أقرأ القرآن, فقلت لأبي العالية:ما كان فيه؟ قال:سيرتكم وأموركم ولحون كلامكم وما هو كائن بعد. قلت:فماذا صنعتم بالرجل؟ قال:حفرنا له بالنهار ثلاثة عشر قبرا متفرقة, فلما كان الليل دفناه وسوينا القبور كلها لنُعميّه على الناس لا ينبشونه. قلت:وما يرجون منه؟ قال:كانت السماء إذا حبست عنهم برزوا بسريره فيمطرون, فقلت: من كنتم تظنون الرجل؟ قال:رجل يقال له: دانيال. فقلت: منذ كم وجدتموه مات؟ قال: منذ ثلاثمائة سنة. قلت:ما كان تغيّر منه شيء؟ قال: لا، إلا شعيرات من قفاه، إن لحوم الأنبياء لا تبليها الأرض"([8]),([9]).

قال ابن القيم -رحمه الله-:"ففي هذه القصة ما فعله المهاجرون والأنصار -رضي الله عنهم- من تعمية قبره لئلا يفتتن به،ولم يبرزوه للدعاء عنده والتبرك به; ولو ظفر به المتأخرون لجالدوا عليه بالسيف ولعبدوه من دون الله فهم قد اتخذوا من القبور أوثانا من لا يداني هذا ولا يقاربه وأقاموا لها سدنة وجعلوها معابد أعظم من المساجد"([10]),
وقال أيضاً:"فقد رأيت أن سبب عبادة ود ويغوث ويعوق ونسرا واللات إنما كانت من تعظيم قبورهم ثم اتخذوا لها التماثيل وعبدوها كما أشار إليه النبي_صلى الله عليه وسلم_.

قال شيخنا:وهذه العلة التي لأجلها نهى الشارع عن اتخاذ المساجد على القبور هي التي أوقعت كثيرا من الأمم إما في الشرك الأكبر أو فيما دونه من الشرك فإن النفوس قد أشركت بتماثيل القوم الصالحين وتماثيل يزعمون أنها طلاسم للكواكب ونحو ذلك فإن الشرك بقبر الرجل الذي يعتقد صلاحه أقرب إلى النفوس من الشرك بخشبة أو حجر.
ولهذا نجد أهل الشرك كثيرا يتضرعون عندها ويخشعون ويخضعون ويعبدونهم بقلوبهم عبادة لا يفعلونها في بيوت الله ولا وقت السحر ومنهم من يسجد لها وأكثرهم يرجون من بركة الصلاة عندها والدعاء ما لا يرجونه في المساجد فلأجل هذه المفسدة حسم النبي صلى الله تعالى عليه وآله وسلم مادتها حتى نهى عن الصلاة في المقبرة مطلقا وإن لم يقصد المصلي بركة البقعة بصلاته كما يقصد بصلاته بركة المساجد كما نهى عن الصلاة وقت طلوع الشمس وغروبها لأنها أوقات يقصد المشركون الصلاة فيها للشمس فنهى أمته عن الصلاة حينئذ وإن لم يقصد المصلي ما قصده المشركون سدا للذريعة"([11]).

قوله: (اللهم لا تجعل قبري وثنا يعبد، اشتد غضب الله ......)
هذا دعاء ورغبة منه -صلى الله عليه وسلم- إلى الله تعالى ألا يقع ذلك بقبره، ولو كان ذلك لا يقع أصلاً، ولا يمكن أن يقع لما دعا النبي عليه الصلاة والسلام بذلك الدعاء العظيم، وهو أن يجعل قبره وثنا يعبد، كما جعلت قبور غيره من الأنبياء والمرسلين - عليه الصلاة والسلام- فإن عددا من قبور الأنبياء والمرسلين عليهم الصلاة والسلام اتُخذت أوثانا تعبد من دون الله. وقد استجاب الله دعاءه كما قال ابن القيم -رحمه الله تعالى-:في الكافية الشافية:
فأجاب رب العالمين دعاءه ... وأحاطه بثلاثة الجدران
حتى غدت أرجاؤه بدعائه ... في عزة وحماية وصيان
وفي:"القِرَى لقاصد أم القرى"للطبري من أصحاب مالك عن مالك: أنه كره أن يقول:زرت قبر النبي _صلى الله عليه وسلم_ وعلل ذلك بقوله _صلى الله عليه وسلم_:"اللهم لا تجعل قبري وثنا يعبد". الحديث.
كره إضافة هذا اللفظ إلى القبر؛ لئلا يقع التشبه بفعل أولئك، سدا للذريعة,
قال شيخ الإسلام -رحمه الله تعالى-:"ومالك قد أدرك التابعين، وهم أعلم الناس بهذه المسألة، فدل ذلك على أنه لم يكن معروفا عندهم ألفاظ زيارة قبر النبي _صلى الله عليه وسلم -.


ومناسبته للترجمة:أنهم غلوا فيه لصلاحه حتى عبدوه وصار قبره وثنا من أوثان المشركين([12]).

قوله: ( لعن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - زائرات القبور....)
اللعن:هو الطرد والإبعاد عن رحمة الله، ومعنى:لعن رسول الله- صلى الله عليه وسلم - أي: دعا عليهم باللعنة.

قوله (زائرت القبور) زائرت:جمع زائرة، والزيارة هنا معناها الخروج إلى المقابر،
وهي أنواع:

منها: ما هو سنة، وهي زيارة الرجال للاتعاظ والدعاء للموتى.
ومنها: ما هو بدعة، وهي زيارتهم للدعاء عندهم وقراءة القرآن ونحو ذلك.
ومنها: ما هو شرك، وهي زيارتهم لدعاء الأموات والاستنجاد بهم والاستغاثة ونحو ذلك,
وزائر:اسم فاعل يصدق بالمرة الواحدة، وفي حديث أبي هريرة:"لعن رسول الله- صلى الله عليه وسلم- زوارات القبور". بتشديد الواو، وهي صيغة مبالغة تدل على الكثرة أي كثرة الزيارة.


قوله: (والمتخذين عليها المساجد) هذا الشاهد من الحديث، أي:الذين يضعون عليها المساجد، وقد سبق أن اتخاذ القبور مساجد له صورتان:
· أن يتخذها مصلى يصلى عندها.
· بناء المساجد عليها.


قوله: ( والسرج)، جمع سراج، توقد عليها السرج ليلاً ونهاراً تعظيماً وغلواً فيها([13]).

فيه مسائل:
الأولى:تفسير الأوثان.
الثانية:تفسير العبادة.
الثالثة: أنه -صلى الله عليه وسلم- لم يستعذ إلا مما يُخاف وقوعه.
الرابعة: قرنه بهذا اتخاذ قبور الأنبياء مساجد.
الخامسة: ذكر شدة الغضب من الله.
السادسة: وهي من أهمها: صفة معرفة عبادة اللات التي هي أكبر الأوثان.
السابعة: معرفة أنه قبر رجل صالح.
الثامنة: أنه اسم صاحب القبر، وذكر معنى التسمية.
التاسعة: لعنه زوّارات القبور.
العاشرة: لعنه من أسرجها.
___________________________
([1]) أخرجه مالك في الموطأ: (261). قال الشيخ علي الحلبي:هكذا جزم المؤّلف _يعني ابن القيم_ بنسبته إلى النبي صلى الله عليه وسلم: مشيرا بذلك إلى صحته وهو كما قال.... وانظر تتمة كلامه في إغاثة اللهفان: (ج1_ص355) الحاشية.
([2]) انظر ابن جرير في التفسير: ( 27/58).
([3]) أبو داود: (3236) والترمذي: (320) وقال: حديث حسن. قال الشيخ علي الحلبي:انظر النصيحة: (66) والسلسلة الضعيفة: (525) فالفقرة الثانية لا تصح. حاشية إغاثة اللهفان: (ج1_ص352).
([4]) صحيح. أخرجه الدارمي (1/ 60). والحاكم (4/ 514)، وابن عبد البر في جامع بيان العلم (1/ 188). وصححه الألباني في صلاة التراويح ص (50). وقال: وهذا الأثر وإن كان موقوفا فهو في حكم الرفع؛ لأن ما فيه من التحدث عن أمور غيبية لا تقال إلا بالوحي، فهو من أعلام نبوته صلى الله عليه وسلم فقد تحققت كل جملة فيه.. والحديث في مصادره مطول وقد اختصر هنا المصنف.
([5]) البدع والنهي عنها: (42).
([6]) قال الحافظ في الفتح (7/ 448): "وجدت عند ابن سعد بإسناد صحيح عن نافع أن عمر بلغه أن قوما يأتون الشجرة فيصلون عندها فتوعدهم ثم أمر بقطعها فقطعت". ا هـ .
([7]) رواه ابن ابي شيبة في مصنفه: (2_376) وابن وضاح في البدع والنهي عنها: (42) قال شيخ الإسلام في التوسل والوسيلة: ( 220) إسناده صحيح.قال الشيخ ربيع القصة صحيحة.
([8]) قال الحافظ ابن كثير في البداية والنهاية (2_37) وهذا إسناد صحيح إلى أبي العالية. ولكن إن كان تأريخ وفاته محفوظا من ثلاثمائة سنة فليس بنبي بل هو رجل صالح. وأخرجه نُعيم بن حماد في الفتن رقم: (37) مختصرا. قال شيخ الإسلام في الإغاثة: (287) وهذا من فعل أهل الكتاب لا من فعل المسلمين. فليس فيه حجة فلا يحتج به محتج. قال شيخنا على الحلبي: وظاهر إسناد هذه القصة الصحة وفي بعض ألفاظها شيء من النكارة !
([9]) ينظر فتح المجيد: (ص276) والقول المفيد: (ج1_ص419).
([10]) إغاثة اللهفان: (ج1_ص377).
([11]) إغاثة اللهفان: (ج1_ص349).
([12]) انظر فتح المجيد: (ص277_ص278).
([13]) انظر القول المفيد: (ج1_ص427).



لحفظه بصيغه pdf
تفضل هنآ














عرض البوم صور الحياة أمل   رد مع اقتباس
قديم 2013-11-11, 02:01 PM   المشاركة رقم: 33
المعلومات
الكاتب:
أم سيرين
اللقب:
:: فآرس أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jun 2013
العضوية: 311
المشاركات: 409 [+]
الجنس :  اُنثى
معدل التقييم: 60
نقاط التقييم: 57
أم سيرين will become famous soon enough

الإتصالات
الحالة:
أم سيرين غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ابو العبدين البصري المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي رد: فتح الكريم الحميد بشرح كتاب التوحيد

اللهم بارك اللهم بارك

سعيدة جدا بهذا الشرح وبهذا الموضوع

أسعدكم الله وجزاكم خير الجزاء

الحياة أمل
لا اجد ما أصفكِ به انت رائعة بحق، وأني أحبك في الله غاليتي












توقيع : أم سيرين

"كن مبتسما على الرغم من الآلام والأثقال فهذا هدي أهل الرضى واليقين

"<3 ما رأيت أحدا أكثر تبسما من رسول الله <3 "

عرض البوم صور أم سيرين   رد مع اقتباس
قديم 2013-11-11, 02:05 PM   المشاركة رقم: 34
المعلومات
الكاتب:
محب العراق
اللقب:
رئيس قسم - مُجاز
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jul 2013
العضوية: 379
المشاركات: 5,495 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 123
نقاط التقييم: 1454
محب العراق has much to be proud ofمحب العراق has much to be proud ofمحب العراق has much to be proud ofمحب العراق has much to be proud ofمحب العراق has much to be proud ofمحب العراق has much to be proud ofمحب العراق has much to be proud ofمحب العراق has much to be proud ofمحب العراق has much to be proud ofمحب العراق has much to be proud of

الإتصالات
الحالة:
محب العراق غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ابو العبدين البصري المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي رد: فتح الكريم الحميد بشرح كتاب التوحيد

جهدٌ مبارك بارك الله فيكم












توقيع : محب العراق

ألا كلُّ شئٍ ماخلا اللهَ باطلُ.............وكلُّ نعيمٍ لا محالةَ زائلُ

عرض البوم صور محب العراق   رد مع اقتباس
قديم 2013-11-14, 10:06 PM   المشاركة رقم: 35
المعلومات
الكاتب:
صقر العتيبي
اللقب:
:: ضيف أهل السنة ::

البيانات
التسجيل: Nov 2013
العضوية: 915
المشاركات: 42 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 250
صقر العتيبي is a jewel in the roughصقر العتيبي is a jewel in the roughصقر العتيبي is a jewel in the rough

الإتصالات
الحالة:
صقر العتيبي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ابو العبدين البصري المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي رد: فتح الكريم الحميد بشرح كتاب التوحيد

الله يعزكم ويعظم لكم الاجر في كل عمل صالح












توقيع : صقر العتيبي

أطلع على هذا التوقيع
http://www.al-fr.net/athkar/

عرض البوم صور صقر العتيبي   رد مع اقتباس
قديم 2013-11-14, 10:13 PM   المشاركة رقم: 36
المعلومات
الكاتب:
الحياة أمل
اللقب:
مديرة عـآمة
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Dec 2012
العضوية: 4
المشاركات: 28,899 [+]
الجنس :  اُنثى
معدل التقييم: 200
نقاط التقييم: 2633
الحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond repute

الإتصالات
الحالة:
الحياة أمل متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ابو العبدين البصري المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي رد: فتح الكريم الحميد بشرح كتاب التوحيد




جزآكم الرحمن خيرآ
على كرم المرور والتعليق
~...~
مرحبآ بالأخ [ صقر العتيبي ]
ونفع بكم ...~












عرض البوم صور الحياة أمل   رد مع اقتباس
قديم 2013-11-15, 11:13 PM   المشاركة رقم: 37
المعلومات
الكاتب:
محمد المحلاوي
اللقب:
:: عضو ذهبي ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Nov 2013
العضوية: 894
العمر: 40
المشاركات: 184 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 58
نقاط التقييم: 650
محمد المحلاوي is a splendid one to beholdمحمد المحلاوي is a splendid one to beholdمحمد المحلاوي is a splendid one to beholdمحمد المحلاوي is a splendid one to beholdمحمد المحلاوي is a splendid one to beholdمحمد المحلاوي is a splendid one to behold

الإتصالات
الحالة:
محمد المحلاوي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ابو العبدين البصري المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي رد: فتح الكريم الحميد بشرح كتاب التوحيد

شكر الله لكم ، وبارك في سعيكم












عرض البوم صور محمد المحلاوي   رد مع اقتباس
قديم 2013-11-17, 11:18 AM   المشاركة رقم: 38
المعلومات
الكاتب:
ابو العبدين البصري
اللقب:
رئيس الملتقى الإسلامي
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jan 2013
العضوية: 27
العمر: 41
المشاركات: 1,594 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 80
نقاط التقييم: 451
ابو العبدين البصري is a glorious beacon of lightابو العبدين البصري is a glorious beacon of lightابو العبدين البصري is a glorious beacon of lightابو العبدين البصري is a glorious beacon of lightابو العبدين البصري is a glorious beacon of light

الإتصالات
الحالة:
ابو العبدين البصري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ابو العبدين البصري المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي رد: فتح الكريم الحميد بشرح كتاب التوحيد

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم سيرين
اللهم بارك اللهم بارك

سعيدة جدا بهذا الشرح وبهذا الموضوع

أسعدكم الله وجزاكم خير الجزاء

الحياة أمل
لا اجد ما أصفكِ به انت رائعة بحق، وأني أحبك في الله غاليتي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محب العراق
جهدٌ مبارك بارك الله فيكم

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صقر العتيبي
الله يعزكم ويعظم لكم الاجر في كل عمل صالح

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد المحلاوي
شكر الله لكم ، وبارك في سعيكم

جزاكم الله خيرا وبارك الله فيكم على مروركم الطيب.

والشكر موصول لاختنا الكريمة على الجهد المبذول في ترتيب الموضوع.

نسأل الله أن يجعله في ميزان حسناتها, ويجزيها عنا خير الجزاء.












توقيع : ابو العبدين البصري

رد: فتح الكريم الحميد  بشرح كتاب التوحيد

عرض البوم صور ابو العبدين البصري   رد مع اقتباس
قديم 2013-11-26, 07:02 AM   المشاركة رقم: 39
المعلومات
الكاتب:
الحياة أمل
اللقب:
مديرة عـآمة
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Dec 2012
العضوية: 4
المشاركات: 28,899 [+]
الجنس :  اُنثى
معدل التقييم: 200
نقاط التقييم: 2633
الحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond repute

الإتصالات
الحالة:
الحياة أمل متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ابو العبدين البصري المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي رد: فتح الكريم الحميد بشرح كتاب التوحيد





(21)
باب
ما جاء في حماية المصطفى -صلى الله عليه وسلم- جناب التوحيد
وسده كل طريق يوصل إلى الشرك([1])
وقول الله عز وجل:{لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَحِيمٌ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُلْ حَسْبِيَ اللَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ}[التوبة:129].
وعن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال:قال رسول الله_صلى الله عليه وسلم_:"لا تجعلوا بيوتكم قبوراً،ولا تجعلوا قبري عيداً، وصلوا علي، فإن صلاتكم تبلغني حيث كنتم" رواه أبو داود بإسناد حسن، ورواته ثقات([2]).
وعن علي بن الحسين -رضي الله عنه-:أنه رأى رجلا يجيء إلى فرجة كانت عند قبر النبي -صلى الله عليه وسلم- فيدخل فيها فيدعو فنهاه وقال:ألا أحدثك حديثاً سمعته من أبي عن جدي عن رسول الله _صلى الله عليه وسلم_:"لا تتخذوا قبري عيداً، ولا بيوتكم قبوراً، وصلوا عليّ فإن تسليمكم يبلغني حيث كنتم" رواه في المختارة([3]).

الشرح:
هذا الباب عقده الشَّيخ _رحمه الله_ في بيان حماية المصطفى _صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ_ لجناب التّوحيد، والأبواب التي قبله- أيضاً- هي في حماية التّوحيد، لكن الأبواب التي قبله عامة، وما في هذا الباب أمور خاصة، وإلاَّ كل الأبواب السابقة:الغلو في الصالحين، وبناء المساجد على القبور، والغلو في القبور، كل هذا من الوسائل المُفضية إلى الشرك، وقد نهى النبي_صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ_عنها سدّاً للطريق الموصِّل إلى الشرك، وهذه الأبواب كلها في موضوع واحد, ولا تعجبوا من كون الشَّيخ كرّر هذه الأبواب واحداً بعد واحد،لأن هذه المسألة عظيمة، فالشرك إنما حصل في هذه الأمة بسبب الفتنة في القبور والغلو فيها، وبسبب الغلو في الصالحين، والغلو في الرسول_ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ_، فالشرك إنما حصل في هذه الأمة بسبب هذه الأمور، منذ أن بُنيت المساجد على القبور، ومنذ أن ظهر التصّوف في هذه الأمة، والشرك يكثر ويتعاظم في هذه الأمة،إلا من رحم الله عزّ وجلّ، فالأمر خطير جدًّا، ولذلك كرّر الشَّيخ _رحمه الله_ في هذا الموضوع، وأبدى وأعاد، لأنه هو المرض الذي أصاب الأمة في أجل أن ينبه العلماء، وينبه المسلمين على هذا الخطر الشديد ليقوموا بعلاجه، والدعوة إلى التّوحيد، ونفي الشرك من هذه الأمة، وإلاَّ إن سكت العلماء عن هذا الأمر فإنه يتعاظم، وبالتالي في النّهاية يكثر الجهل.

قوله: (حماية) من حمى الشيء، إذا جعل له مانعا يمنع من يقرب حوله، ومنه حماية الأرض عن الرعي فيها، ونحو ذلك,
والتوحيد:تفعيل من الوحدة، وهو إفراد الله تعالى بما يجب له من الربوبية والألوهية والأسماء والصفات.

قوله: (الجناب) هو الجانب,والمراد حمايته عما يقرب منه أو يخالطه من الشرك وأسبابه, لأن الشرك أعظم الذنوب، قال الله تعالى:{إِنَّ اللَّهَ لا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ}.
قال ابن كثير -رحمه الله-: يقول الله تعالى ممتنا على المؤمنين بما أرسل إليهم رسولا من أنفسهم أي من جنسهم وعلى لغتهم، كما قال إبراهيم -عليه السلام-:{رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولاً مِنْهُمْ}. وقال تعالى:{لَقَدْ مَنَّ اللَّهُ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولاً مِنْ أَنْفُسِهِمْ}. وقال تعالى:{لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ} أي منكم، كما قال جعفر ابن أبي طالب للنجاشي([4]);
والمغيرة بن شعبة لرسول كسرى:"إن الله بعث فينا رسولا منا نعرف نسبه وصفته، ومدخله ومخرجه، وصدقه وأمانته"([5]). وذكر الحديث.
قال سفيان بن عيينة: عن جعفر بن محمد عن أبيه,في قوله تعالى:{لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ}. قال:"لم يصبه شيء من ولادة الجاهلية".
قال:وقال النبي _صلى الله عليه وسلم_:"إني خرجت من نكاحٍ، ولم أخرج من سفاح"([6]).

وقوله:{عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ} أي:يعز عليه الشيء الذي يعنت أمته ويشق عليها، ولهذا جاء في الحديث المروي من طرق عنه_صلي الله عليه وسلم_ أنه قال:"بعثت بالحنيفية السمحة "([7]). وفي الصحيح:"إن هذا الدين يسر"([8]). وشريعته كلها سمحة سهلة كاملة، يسيرة على من يسرها الله عليه.

قوله:{حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ} أي:على هدايتكم ووصول النفع الدنيوي والأخروي إليكم, وعن أبي ذر _رضي الله عنه_ قال:"تركنا رسول الله_صلى الله عليه وسلم_ وما طائر يقلب جناحيه في الهواء إلا وهو يذكر لنا منه علما". أخرجه الطبراني.
قال:وقال رسول الله _صلى الله عليه وسلم_:"ما بقي شيء يقرب من الجنة ويباعد من النار إلا وقد بينته لكم"([9]).

وقوله:{بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَحِيمٌ}،كما قال تعالى:{وَاخْفِضْ جَنَاحَكَ لِمَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ فَإِنْ عَصَوْكَ فَقُلْ إِنِّي بَرِيءٌ مِمَّا تَعْمَلُونَ وَتَوَكَّلْ عَلَى الْعَزِيزِ الرَّحِيمِ}. وهكذا أمره تعالى في هذه الآية الكريمة، وهي قوله:{فَإِنْ تَوَلَّوْا} أي عما جئتم به من الشريعة العظيمة المطهرة الكاملة {فَقُلْ حَسْبِيَ اللَّهُ لا إِلَهَ إِلا هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ}.
فمن حرصه علينا عليه الصلاة والسلام، ومن كونه يعز عليه عنتنا، أن حَمى حِمى التوحيد، وحمى جناب التوحيد، وسد كل طريق قد نصل بها إلى الشرك،وهذا وجه الاستدلال من الآية على الباب, فاقتضت هذه الأوصاف التي وصف بها رسول الله_صلى الله عليه وسلم_ في حق أمته أن أنذرهم وحذرهم الشرك الذي هو أعظم الذنوب،وبيّن لهم ذرائعه الموصلة إليه، وأبلغ في نهيهم عنها، ومن ذلك تعظيم القبور والغلو فيها، والصلاة عندها وإليها، ونحو ذلك مما يوصل إلى عبادتها كما تقدم، وكما سيأتي في أحاديث الباب([10]).

الفرق بين الرسول والنبي
الرسول هو:من أوحي إليه بشرع وأُمر بتبليغه, وأما النبي فهو:من أوحي إليه بشرع ولم يؤمر بتبليغه, هذا التعريف المشهور عند أهل العلم، ويذكره المفسرون عند قوله تعالى:{وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ وَلا نَبِيٍّ إلاَّ إِذَا تَمَنَّى أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ}، يذكرون هناك تعريف الرسول وتعريف النبي،والفرق بينهما، وذكره شيخ الإسلام ابن تيمية في كتبه،وأشهرها كتابه: (النبوات),الرسول من أوحي إليه بشرع، بخلاف النبي فإن النبي يبعث بشريعة من قبله، كأنبياء بني إسرائيل، يُبعثون بالدعوة إلى التوراة التي نزلت على موسى عليه السلام, وقد يوحى إلى النبي وحي خاص في بعض القضايا، لكن الغالب أنه يُبعث بشريعة سابقة، كأنبياء بني إسرائيل، أما الرسول فإنه يُبعث بشريعة مستقلّة,
والمراد بتبليغه هنا:الجهاد والإلزام، أي: أُمر أن يُلزم النّاس بإتباعه، ويجاهدهم على ذلك، خلاف النبي فإنه يؤمر بالتبليغ، بمعنى:تعليم النّاس شرع من قبله وإفتائهم فيه. وهذا مأمور به غير الأنبياء، حتى العلماء, فالتبليغ الذي معناه التعليم والإفتاء، وبيان الحلال والحرام والحق من الباطل، هذا مأمور به كل من عنده علم، إنما المراد بالتبليغ هنا: التبليغ الخاص الذي هو الإلزام، والجهاد على ذلك. والنبي أيضاً يجاهد. لكن يجاهد على شرع من قبله.

فهذه الآية الكريمة مناسبة إيراد الشَّيخ _رحمه الله_ لها في هذا الباب:أنه إذا كان الرسول _صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ_ متصفاً بهذه الصفات التي هي أنه: عربي، يتكلم بلساننا ونفهم لغته، وأنه يشق عليه ما يشق علينا، وأنه بالمؤمنين رؤوف رحيم، فهل يليق بمن هذه صفاته أن يترك الأمة تقع في الشرك الذي يُبعدها عن الله، ويُسبب لها دخول النار؟، هل يليق بمن هذه صفاته أن يتساهل بأمر الشرك؟، أو أن يتركه ولا يهتم بالتحذير منه ؟ لأن هذا هو أعظم الخطر على الأمة؟ وهذا هو الذي يشق على الأمة، لأنه يفسد عليها حياتها، ولا يجعل لها مستقبلاً عند الله عزّ وجلّ، لأن المشرك مستقبله النار، ليس له مستقبل إلاَّ العذاب، فهل يليق بهذا الرسول الذي هذه صفاته أن يتساهل في أمر الشرك؟، لا، بل اللاّئق به أن يبالغ أشد المبالغة في حماية الأمة من الشرك، وقد فعل _صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ_ فقد سد كل الطرق الموصلة إلى الشرك بالأحاديث التي مرت في الأبواب السابقة([11]).

قوله: ( قبورا ) مفعول ثان لتجعلوا، وهذه الجملة اختلف في معناها; فمنهم من قال:لا تجعلوها قبورا; أي:لا تدفنوا فيها، وهذا لا شك أنه ظاهر اللفظ، ولكن أورد على ذلك دفن النبي _صلى الله عليه وسلم_ في بيته, وأجيب عنه بأنه من خصائصه_صلى الله عليه وسلم_ فالنبي _صلى الله عليه وسلم_ دفن في بيته لسببين:
1- ما روي عن أبي بكر رضي الله عنه أنه سمع النبي_ صلى الله عليه وسلم_ يقول:" ما من نبي يموت إلا دفن حيث قبض "([12]). وهذا ضعفه بعض العلماء.
2- ما روته عائشة رضي الله عنها:" أنه خشي أن يتخذ مسجدا"([13]).
وقد تقدم الجواب عن دفن النبي_صلى الله عليه وسلم_ في بيته.

فيه مسائل:
الأولى: تفسير آية براءة.
الثانية:
إبعاده أمته عن هذا الحمى غاية البعد.

الثالثة:
ذكر حرصه علينا ورأفته ورحمته.

الرابعة: نهيه عن زيارة قبره على وجه مخصوص مع أن زيارته من أفضل الأعمال.
الخامسة:
نهيه عن الإكثار من الزيارة.

السادسة: حثه على النافلة في البيت.
السابعة:
أنه متقرر عندهم أنه لا يُصلى في المقبرة.

الثامنة:
تعليله ذلك بأن صلاة الرجل وسلامه عليه يبلغه وإن بعد، فلا حاجة إلى ما يتوهمه من أراد القرب.

التاسعة:
كونه _صلى الله عليه وسلم_ في البرزخ تُعرض أعمال أمته في الصلاة والسلام عليه .
----------------------------

([1]) وفي الأبواب الأخيرة من هذا الكتاب: (باب ما جاء في حماية النبي - صلى الله عليه وسلم - حمى التوحيد وسده طرق الشرك).
([2]) أخرجه أبو داود: (2042) وصححه الألباني في صحيح الجامع: (7226).
([3]) أخرجه الضياء المقدسي في المختارة: (428),وفي صحيح مسلم رقم: (528) باب _النَّهْىِ عَنْ بِنَاءِ الْمَسَاجِدِ عَلَى الْقُبُورِ وَاتِّخَاذِ الصُّوَرِ فِيهَا وَالنَّهْىِ عَنِ اتِّخَاذِ الْقُبُورِ مَسَاجِدَ_. عَنْ عَائِشَةَ أَنَّ أُمَّ حَبِيبَةَ وَأُمَّ سَلَمَةَ ذَكَرَتَا كَنِيسَةً رَأَيْنَهَا بِالْحَبَشَةِ - فِيهَا تَصَاوِيرُ - لِرَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- « إِنَّ أُولَئِكِ إِذَا كَانَ فِيهِمُ الرَّجُلُ الصَّالِحُ فَمَاتَ بَنَوْا عَلَى قَبْرِهِ مَسْجِدًا وَصَوَّرُوا فِيهِ تِلْكَ الصُّوَرَ أُولَئِكِ شِرَارُ الْخَلْقِ عِنْدَ اللَّهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ».
([4]) أخرجه أحمد: (290), وأبو نعيم في دلائل النبوة: (194),وفي الحلية: (1_115), والبيهقي في السنن: (9_9) والتيمي في الدلائل: (100), من حديث أم سلمة, قال الهيثمي في مجمع الزوائد: (6_24), رواه أحمد ورجاله رجال الصحيح غير ابن إسحاق وقد صرح بالسماع.
([5]) أخرجه الطبري في التأريخ: (3_523),وأبو نعيم في دلائل النبوة: (476).
([6]) ينظر تفسير ابن جرير الطبري: (17505),والبيهقي في السنن الكبرى: (14077).
([7]) أخرجه أحمد: (22291), وانظر الصحيحة للعلامة الألباني: (2924) وهو مما تراجع الألباني عن تضعيفه وانظر غاية المرام: (8).
([8]) أخرجه البخاري: (39_5673_6463_7235) من حديث أبي هريرة.
([9]) أخرجه الطبراني في الكبير: (1647),قال الهيثمي في مجمع الزوائد: (8_264) ورجال الطبراني رجال الصحيح غير يزيد بن محمد بن عبد الله المقري وهو ثقة. وجود اسناده الشيخ سليمان في تيسير العزيز الحميد: (349).
([10]) ينظر إعانة المستفيد: (ج1_ص309),وانظر فتح المجيد: (288),والتمهيد: (ص265).
([11]) انظر إعانة المستفيد: (ج1_ص311_ص113).
([12]) رواه أحمد: (1_7) وأبو داود: (3_394) وفي الشمائل: (390) وابن ماجه: (1_521) قال الحافظ في الفتح: "إسناده صحيح لكنه موقوف". وقال الشيخ محمد صبحي حلاق: صحيح لغيره الشمائل المحمدية (ص293), وفي (ص299) قال: صحيح.
([13]) انظر صحيح البخاري, والقول المفيد: (ج1_ص397).



لحفظه بصيغه pdf
تفضل هنآ












عرض البوم صور الحياة أمل   رد مع اقتباس
قديم 2013-11-26, 07:35 AM   المشاركة رقم: 40
المعلومات
الكاتب:
نعمان الحسني
اللقب:
:: مدآفع عن أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jan 2013
العضوية: 26
المشاركات: 1,733 [+]
معدل التقييم: 82
نقاط التقييم: 466
نعمان الحسني is a glorious beacon of lightنعمان الحسني is a glorious beacon of lightنعمان الحسني is a glorious beacon of lightنعمان الحسني is a glorious beacon of lightنعمان الحسني is a glorious beacon of light

الإتصالات
الحالة:
نعمان الحسني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ابو العبدين البصري المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي رد: فتح الكريم الحميد بشرح كتاب التوحيد

تقبل الله منكم هذا الجهد المتميز ,
وجعله في ميزان حسناتكم ..












عرض البوم صور نعمان الحسني   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الالباني, البصري, التميمي،القيم, التوحيد, الحلبي, الحميد, الكريم, العبدين, ابن, ابو, رجب, سليمان, شرح, كتاب, عثيمين, فتح

فتح الكريم الحميد بشرح كتاب التوحيد


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع
كتاب (التوحيد) للعلامة الشيخ صالح بن فوزان الفوزان
كتاب (التوحيد للناشئة والمبتدئين) للشيخ عبد العزيز آل عبد اللطيف
مقاصد تراجم كتاب التوحيد
مقاصد تراجم كتاب التوحيد ( متجدد ).
فوائد دعوية ( من مسائل كتاب التوحيد ) للإمام محمد ابن عبدالوهاب -الحلقة الثانية -


الساعة الآن 09:20 AM.


Powered by vBulletin® Version by Tar3Q
Copyright ©2000 - 2013, Jelsoft Enterprises Ltd
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML