آخر 10 مشاركات
هل ثبتت أحاديث في المهدي وما هي - الشيخ مقبل بن هادي الوادعي           »          سلسلة لطائف قرآنية           »          مـــلامـــــح الخـيـانـــــة           »          من أجمل ابيات الغزل           »          الناس كثير والتّقيّ منهم قليل           »          تواضع العلماء           »          عدد الأحاديث إذا جُمعت من الكتب كلها - الشيخ مقبل بن هادي الوادعي           »          ركاكة استعمال (بالتّالي) في الكلام           »          الواجب تجاه النعم           »          معركة حارم


منتديات أهل السنة في العراق

منتدى الحوارات العقائدية الحوارات والمناقشات بين اهل السنة و الفرق المخالفة , شبهات , ردود , روايات تاريخية



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2013-11-05, 07:58 AM   المشاركة رقم: 121
المعلومات
الكاتب:
أبو صديق الكردي
اللقب:
:: مدآفع عن أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jun 2013
العضوية: 357
العمر: 48
المشاركات: 1,088 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 71
نقاط التقييم: 656
أبو صديق الكردي is a splendid one to beholdأبو صديق الكردي is a splendid one to beholdأبو صديق الكردي is a splendid one to beholdأبو صديق الكردي is a splendid one to beholdأبو صديق الكردي is a splendid one to beholdأبو صديق الكردي is a splendid one to behold

الإتصالات
الحالة:
أبو صديق الكردي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبو صديق الكردي المنتدى : منتدى الحوارات العقائدية
افتراضي رد: أحاديث يحتج بها الشيعة .. متجدد ..

الحديث الحادي والستون بعد المائة الثالثة
((كيف أنتم لو ضرب بعضكم بعضا بالسيف؟)) فقلنا: فما نصنع؟ قال: ((أنظر الفرقة التي فيها علي بن أبي طالب فالزمها))
قال الحافظ « في سنده عبد الله بن عبد الملك فيه نظر» (لسان الميزان3/312). قلت: وهو من ذرية عبد الله مسعود رضي الله عنه كما أفاد الحافظ. وسبحان من يخرج الميت من الحي.
وأورده الهيثمي: عن زيد بن وهب قال: بينا نحن حول حذيفة إذ قال: «كيف أنتم وقد خرج أهل بيت نبيكم e فرقتين يضرب بعضهم وجوه بعض بالسيف» فقلنا يا ابا عبدالله وإن ذلك لكائن فقال بعض أصحابه يا أبا عبدالله فكيف نصنع إن أدركنا ذلك الزمان قال: «انظروا الفرقة التي تدعو إلى أمر علي فالزموها فإنها على الهدى» قال الهيثمي « رواه البزار ورجاله ثقات» (مجمع الزوائد7/235).

الحديث الثاني والستون بعد المائة الثالثة
((لا أشبع الله بطنه))
عن بن عباس قال كنت ألعب مع الصبيان فجاء رسول الله e فتواريت خلف باب، قال: فجاء فحطأني حطأة وقال: ((اذهب وادع لي معاوية)) قال: فجئت فقلت هو يأكل قال: ثم قال لي: ((اذهب فادع لي معاوية)) قال فجئت فقلت هو يأكل، فقال: ((لا أشبع الله بطنه)) (رواه مسلم2603).
هذا الحديث مدرج عند مسلم تحت باب (من لعنه النبي r أو سبّه أو دعا عليه وليس هو أهلاً لذلك كان له زكاة وأجرًا ورحمة).
ولذلك صدّر مسلم هذا الباب بقول النبي r : « اللهم إنما أنا بشر، فأي المسلمين لَعنتُه أو سببتُهُ فاجعله له زكاة وأجرًا » وفي رواية: « إنما محمد بشر، يغضب كما يغضب البشر، وإني قد اتخذتُ عندك عهدًا لن تخلفنيه، فأيما مؤمن آذيتُه أو سببتُهُ أو جلَدتُه فاجعلها له كفارة وقربة ». والاطلاع على الأبواب التي اندرجت تحتها الأحاديث مهم في فقه الحديث.
ولذلك قال النووي: « وأما دعاؤه على معاوية أن لا يُشبع بطنه حين تأخر ففيه جوابان: أحدهما: أن المراد ليس بأهل لذلك عند الله تعالى وفي باطن الأمر، ولكنه في الظاهر مستوجبٌ له، فيظهر له r استحقاقه لذلك بأمارة شرعية ويكون في باطن الأمر ليس أهلاً لذلك. وهو r مأمورٌ بالحكم بالظاهر، والله يتولّى السرائر. الثاني: أن هذا ليس بمقصود وإنما هو مما جرت به عادة العرب في وصل كلامها بلا نيّة، كقوله [تَرِبَتْ يمينك] و [ثكلتك أمك] وفي حديث معاوية: « لا أشبع الله بطنه » ونحو ذلك لا يقصدون بشيء من ذلك حقيقة الدعاء، فخاف r أن يصادف شيء من ذلك إجابة، فسأل ربه سبحانه وتعالى ورغب إليه في أن يجعل ذلك رحمة وكفارة وقربة وطهورًا وأجرًا، وإنما كان يقع هذا منه في النادر والشاذ من الأزمان، ولم يكن r فاحشًا ولا متفحشًا ولا لعّانًا ولا منتقمًا لنفسه، وقد قالوا له: ادعُ على دَوس فقال: « اللهم اهد دوسًا » وقال: « اللهم اغفر لقومي فإنهم لا يعلمون » [شرح النووي على مسلم 8/387-390] أ. ه‍
رحم الله النووي وحشره مع أصحاب رسوله r بما ذبّ عن أعراضهم. وقال بمثل ذلك ابن حجر الهيتمي في كتابه (تطهير الجنان ص37).
وإذا كان هذا موقفه r من قبيلة دوس وهم كفار: فما بالك بموقفه من المسلمين!
قال ابن حجر المكي: « وكان معاوية يكتب الوحي للنبي r وناهيك بهذه المرتبة الرفيعة » [تطهير الجنان 12].
وهؤلاء إذا ذُكِرَت أمامهم فضائل معاوية وأنه كان كاتب الوحي قالوا قد كان الربيع بن العاص من كتبة الوحي ثم ارتد على أعقابه. ما ضربوه إلا جدلاً ] بَلْ هُمْ قَوْمٌ خَصِمُونَ[ [الآية 58 من سورة الزّخرف] فإن معاوية لم يرتد.
بل قد بقي طيلة عهد الخلفاء الأربعة واليًا على الشام ولاّه خير البشر بعد الأنبياء أبو بكر وعمر وعثمان وعلي، وكان خليقا بالولاية جديرا بها. ومجرد ذمه يُعتَبَرُ ذمًّا موجها إلى الخلفاء الذين كانوا يرون فيه الأمانة والكفاية للولاية. قال الذهبي: « حسْبُك بمن يؤمِّره عمرُ ثم عثمانُ على إقليم (وهو ثغر) فيقوم بمهمته أتمَّ قيام ويُرضي الناس بسخائه وحلمه » [سير أعلام النبلاء 3/132].
قال ابن حجر الهيتمي: « وإذا تأملت عزل عمر لسعد بن أبي وقاص الأفضل من معاوية بمراتب، وإبقائه لمعاوية على عمله من غير عزل له: علمتَ بذلك أن هذه تنبئ عن رفعة كبيرة لمعاوية » [تطهير الجنان 21].
هذا الموقف من النووي وابن حجر واضح في أن التعرض لما جرى بين الصحابة وشجر بينهم والطعن في بعضهم ليس من منهج أهل السنة، ولو كان النووي وابن حجر يريان في معاوية ما يراه أعداء معاوية ما رأيا ضرورة توضيح هذه الآثار. ويكفينا أن نعلم أن الانحراف بدأ عند الشيعة بسبِّهم الصحابة وآل بعد ذلك إلى كمٍّ من الانحرافات كالقول بالمتعة والتقية واعتقاد التحريف في القرآن ورفض كتب الحديث كالبخاري ومسلم، فلنعتبر من ذلك الانحراف لنحذر من ازدياد الانحراف عند الأحباش فتنقسم بهم الأمة انقسامًا جديدًا ويحدث شرخ جديد بين المسلمين.
ومن فضائل معاوية التي لا يجوز نسيانها أنه فتح الشام كلها، ومنها لبنان وقبرص. ولولا ذلك لكان شاتموه اليوم إما يهودًا وإما نصارى، مع أن عبد الله المبارك اعتبرهما خيرًا من منكري علو الله، وقال عن الجهمية: شر من اليهود والنصارى. وأشار البخاري إلى هذا في خلق أفعال العباد، فكيف إذا أضيف إلى ذلك سب الصحابة والاعتكاف عند الأضرحة والحيل على الله وفتاوى السوء التي يستدرجون بها العوام نحو الرذيلة والفاحشة!.
الصحابة بشر وليسوا معصومين، وإذا كان الرسول r يقول: « إنما أنا بشر فأيما امرئ ساببته...» مما يعتري النفس البشرية من ثورة وغضب مع أنه نبي، فحصوله من غير الأنبياء من باب أولى، وقد وقع بين الصحابة شجار وسباب لا يجوز أن يستغله الصائدون في الماء العكر ويجيرونه لتأييد عقائدهم الخبيثة، بل نسكت عما شجر بينهم، فإن ستر عورات الصحابة أولى من ستر عورات عامة المسلمين. والسباب من باب ما يقع للأقران مما يجب الإعراض عنه مثلما يحدث بين العلماء الأقران بين بعضهم البعض. وهو ليس شيئًا أمام القتال وقد تقاتلوا.

الحديث الثالث والستون بعد المائة الثالثة
((لا إيمان لمن لا تقية له))
رواه ابن أبي شيبة في المصنف (7/643) » حدثنا وكيع عن إسرائيل عن عبد الأعلى عن محمد بن الحنفية بن علي بن أبي طالب».
هذه الرواية لا تصح لأن هناك ضعفا في أحد رجال السند وهو:
عبد الأعلى بن عامر الثعلبي: قال البخاري: «قال يحيى بن سعيد: سألت الثوري عن أحاديث عبد الأعلى عن ابن الحنفية فضعفها» (التاريخ الكبير6/71).
وقال أحمد بن حنبل: «عبد الأعلى ضعيف» (الجرح والتعديل6/25). وقد كان يقرأ من كتاب منسوب لمحمد بن الحنفية ولم يسمع منه كما استفيد من كلام أحمد بن حنبل وعبد الر حمن ابن مهدي.

الحديث الرابع والستون بعد المائة الثالثة
((لا تبكوا على الدين إذا وليه أهله))
حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا العباس بن محمد بن حاتم الدوري ثنا أبو عامر عبد الملك بن عمر العقدي ثنا كثير بن زيد عن داود بن أبي صالح قال أقبل مروان يوما فوجد رجلا واضعا وجهه على القبر فأخذ برقبته وقال: أتدري ما تصنع؟ قال: نعم، فأقبل عليه فإذا هو أبو أيوب الأنصاري t، فقال: جئتُ رسول الله e ولم آت الحجر، سمعت رسول الله e يقول: ((لا تبكوا على الدين إذا وليه أهله ولكن ابكوا عليه إذا وليه غير أهله)).
قال الحاكم « هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه» ووافقه الذهبي (المستدرك4/515)، وهو من أوهامهما، فإن فيه داود بن أبي صالح وقد قال عنه الذهبي نفسه في الميزان « حجازي لا يعرف» ووافقه الحافظ في التهذيب (ميزان الاعتدال 2617 وتهذيب التهذيب 3/188) فأنى له الصحة؟
زد على ذلك الاختلاف حول كثير بن زيد نفسه فقد قال الحافظ فيه «صدوق يخطئ» وضعفه النسائي وقال ابن معين «ليس بذاك» (تهذيب التهذيب8/414) (مجمع الزوائد5/245). وفيه حاتم بن اسماعيل. قال الطبراني في المعجم الأوسط (1/94) «تفرد به حاتم».
وقد أوقف السبكي في (شفاء السقام ص 152) جواز مس قبر النبي e على صحة هذا الحديث. وهذا دليل على أنه ليس متيقناً من المسألة. واذا كان الحديث ضعيفاً فلا نترك إجماعاً حكاه عامة أهل العلم أبرزهم النووي على المنع من مس القبر.
ولقد تعقبه الهيتمي ورد عليه في (حاشية الإيضاح ص 219) قائلاً: «الحديث المذكور (يعني حديث أبي أيوب) ضعيف. فما قاله النووي- أي حكايته الإجماع على النهي عن مس القبر- صحيح لا مطعن فيه».
والحديث مع ضعفه فيه إشكال كبير يبطل الاستدلال به إذ: كيف يجعل أبو أيوب رأسه على القبر وقد كان القبر مسنماً كما عند البخاري معلقا (1390) مسوى بالأرض غير مرتفع: إذ لو فعل أبو أيوب لاضطر أن يصير على هيئة الساجد. وهل يقول عاقل أن الصحابة كانوا يسجدون لقبر النبي e؟ وكيف يتوقع ارتفاع قبر النبي e وقد نهى أن يبنى على القبر وبعث e علياً أن لا يدعقبراً مرتفعاً إلا سواه بالأرض كما عند مسلم (مسلم (969) 1لترمذي ( 1049 ) أبو داود ( 18 32) 1لنسائى 4/ 88.).
وليس وضع رأس أبي أيوب على القبر- على افتراض صحته- يصلح دليلاً على التمسح بالقبر وتقبيله. فالمسح والتقبيل لم يكن من عادة أحد من الصحابة ومن ادعى العكس فعليه الدليل ولكن بشرط: أن يأتي في ذلك بسند صحيح .
وأيضاً فإن قبره لم يكن بارزاً.
يؤكد ذلك حديث عائشة:أن النبي e قال في مرض موته: «لعن الله اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم مسجداً. قالت: ولولا ذلك لأبرزوا قبره غير أنه خشي أن يتخذ مسجداً» (رواه البخاري1330).
فقولها «لأبرزوا قبره» يبطل هذه الرواية الضعيفة عن أبي أيوب.

الحديث الخامس والستون بعد المائة الثالثة
((لا تزال جهنم يلقى فيها وتقول هل من مزيد حتى يضع رب العزة فيها قدمه فتقول قط قط))
هذا الحديث صحيح: ونحن نصف الله بكل ما وصفه الله به نفسه ووصفه به رسوله e.
قال الطباطبائي في تفسيره الميزان (18/362) بعد أن أورد حديث أنس الذي أخرجه السيوطي في الدرر عن أنس قال: قال رسول الله r : « لا تزال جنهم يلقى فيها وتقول هل من مزيد حتى يضع رب العزة فيها قدمه فيزوي بعضها إلى بعض وتقول قط قط وكرمك ولا يزال في الجنة حتى ينشئ الله لها خلقاً آخر فيسكنهم في قصور الجنة». ثم قال: « أقول: وضع القدم على النار وقولها : قط قط مروي في روايات كثيرة من طرق أهل السنة».
كما احتج بهذا الحديث فيلسوف الشيعة الملقب « بصدر المتألهين» محمد بن ابراهيم صدر الدين الشيرازي في تفسيره (القرآن الكريم1/58 و156) فقال ما نصه : « ألا ترى صدق ما قلناه النار لا تزال متألّمة لما فيها من النقيص وعدم الإمتلاء حتى يضع الجبّار قدمه فيها كما ورد في الحديث وهي إحدى تينك القدمين المذكورتين في الكرسي».
قال صاحب البرهان « كما احتج بهذا الحديث السيد محمدي الريشهري (الشيعي) في موسوعته الكبيرة (ميزان الحكمة2/178-179) في باب:هل من مزيد. وهذا هو الميزان حقاً الذي يوزن به أحاديث رسول الله r ، إمرار هذه الأحاديث من دون التعرض لها واسناد علمها إلى الله تعالى» (البرهان في تبرئة أبي هريرة من البهتان ص168).
غير أني وجدت في النص اختلافا في نسخة الريشهري كما في المعجم الفقهي).


يتبع إن شاء الله
............................












عرض البوم صور أبو صديق الكردي   رد مع اقتباس
قديم 2013-11-06, 02:38 AM   المشاركة رقم: 122
المعلومات
الكاتب:
أبو صديق الكردي
اللقب:
:: مدآفع عن أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jun 2013
العضوية: 357
العمر: 48
المشاركات: 1,088 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 71
نقاط التقييم: 656
أبو صديق الكردي is a splendid one to beholdأبو صديق الكردي is a splendid one to beholdأبو صديق الكردي is a splendid one to beholdأبو صديق الكردي is a splendid one to beholdأبو صديق الكردي is a splendid one to beholdأبو صديق الكردي is a splendid one to behold

الإتصالات
الحالة:
أبو صديق الكردي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبو صديق الكردي المنتدى : منتدى الحوارات العقائدية
افتراضي رد: أحاديث يحتج بها الشيعة .. متجدد ..

الحديث السادس والستون بعد المائة الثالثة
((لا تسبوا عليا فإنه ممسوس في ذات الله تعالى))
قال الشيخ الألباني «ضعيف جدا. رواه أبو نعيم في (الحلية1/68) حدثنا سليمان بن أحمد: ثنا هرون بن سليمان المصري ثنا سعد بن بشر الكوفي ثنا عبد الرحيم بن سليمان عن يزيد بن أبي زياد عن إسحاق بن كعب بن عجرة عن أبيه مرفوعا.
قلت: وهذا سند واه جدا، مسلسل بعلل عدة:
الأولى : إسحاق بن كعب فإنه « مجهول الحال» كما قال ابن القطان والحافظ.
الثانية: يزيد بن أبي زياد وهو الدمشقي، قال الحافظ: « متروك».
الثالثة: سعد بن بشر الكوفي لم أعرفه، وأخشى أن يكون وقع في اسمه تحريف، فقد أورد الحديث الهيثمي في « مجمع الزوائد» (9/130) وقال: رواه الطبراني في الكبير والأوسط وفيه سفيان بن بشر أو بشير متأخر، ليس هو الذي روى عن أبي عبد الرحمن الحبلي، ولم أعرفه، وبقية رجاله وثقوا، وفي بعضهم ضعف».
الرابعة: هرون بن سليمان المصري لم أجد من ذكره.
ومما سبق تعلم تقصير الهيثمي في الكلام عليه، والإفصاح عن علله التي تقضي على الحديث بالضعف الشديد، إن سلم من الوضع الذي يشهد به القلب، والله أعلم.

الحديث السابع والستون بعد المائة الثالثة
((لا تفضلوا (وفي روايات) لا تخيروا بين الأنبياء))
وهو التفضيل المبني على التعصب. أو كما قال ابن كثير « التفضيل بمجرد الآراء والعصبية وأن مقام التفضيل ليس إليكم» (تفسير ابن كثير1/305). وذهب الحافظ إلى أن التفضيل في حق النبوة نفسها كقوله تعالى: ] لا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِه[ ولم ينه عن تفضيل بعض الذوات على بعض لقوله: ]تِلْكَ الرُّسُلُ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ[. أو أن يكون التفضيل بجميع أنواع الفضائل أو أن يكون مبنيا على التفريق» (فتح الباري6/446).
قلت: وفي نص الحديث ما يفيد ذلك. فإنه إرشاد لمن غضب من قول اليهودي (والذي اصطفى موسى على البشر) فرد عليه قائلا (والذي اصطفى محمدا على البشر). فإن كان التفضيل بهذا النحو فهو منهي عنه. وإن كان التفاضل بعلم من عند الله فليس منهيا عنه.
وورد النص صريحا في عدم التفضيل على موسى واقترن باللفظ ما جعل النبي e يفضل موسى عليه بشيء خاص وهو شك النبي e هل كان موسى مما استثناهم الله من الصعق؟ وكأنه يقول إذا ثبت ذلك فهو أفضل مني في هذه. وإذا كان كذلك فلا يجوز فهم تفضيل موسى عليه بإطلاق.
وخلاصة الأقوال في ذلك:
أ- أن يكون النبي e قاله قبل أن يعلمه الله بأنه سيد ولد آدم فلما علم به أخبر به.
ب- أن النهي إنما هو عن تفضيل يؤدي إلى تنقيص المفضول.
ج- أن النهي إنما هو عن تفضيل يؤدي إلى الخصومة والفتنة كما في قصة اليهودي.
د- أن النهي إنما هو عن تفضيل في ذات النبوة، وإنما يكون التفاضل بالخصائص التي بينها الله بين الأنبياء (شرح صحيح مسلم15/36).

الحديث الثامن والستون بعد المائة الثالثة
((لا تفضلوني على يونس بن متى))
قال الشيخ الألباني «لا أعرف له أصلا بهذا اللفظ» (شرح الطحاوية ص172) قال الحافظ «قيل إنه قال e قبل أن يعلم أنه أفضل من الجميع» (فتح الباري6/413 وتحفة الأحوذي شرح الترمذي8/429).
والصحيح هو رواية «لا ينبغي لعبد أن يقول أنا خير من يونس بن متى» وفي رواية «من قال إني خير من يونس بن متى فقط كذب» (رواه مسلم2376).
فحمل الرافضة (أنا)أي انا محمد.
ولا ننسى أن يونس عليه السلام عند الرافضة معاقب عند الله لأنه بزعم أصحاب هواجس وكوابيس عقيدة الإمامة حبسه الله في بطن الحوت لإنكاره ولاية علي بن أبي طالب ولم يخرجه حتى قبلها. (تفسير فرات:13 ، بحار الأنوار:26/333 بصائر الدرجات: ص22).

الحديث التاسع والستون بعد المائة الثالثة
((لا تكذب علي كما كذب عكرمة على ابن عباس))
رد الحافظ بن حجر هذه الرواية وقال بأنها لم تثبت لأنها من رواية خلف الجزار عن يحيى البكاء ويحيى هذا متروك الحديث. قال ابن حبان « ومن المحال أن يجرح العدل بكلام المجروح» وشكك الطبري في هذه الرواية فقال « إن ثبت هذا عن عمر» (مقدمة الفتح 427).

الحديث السبعون بعد المائة الثالثة
((لا تلدوني.. ألم أنهكم أن تلدوني))
روى البخاري عن عائشة قالت: لددناه في مرضه فجعل يشير الينا أن لا تلدوني، فقلنا كراهية المريض للدواء. فلما أفاق قال: «ألم انهكم أن تلدوني؟» قلنا: كراهية المريض للدواء. فقال: «لا يبقى في البيت أحد إلا لدّ، وأنا أنظر إلا العباس، فإنه لم يشهدكم! »
وفي رواية عند الحاكم « والذي نفسي بيده لا يبقى في البيت أحد إلا لد إلا عمي» . قال فرأيتهم يلدونهم رجلاً رجلاً. قالت عائشة: ومن في البيت يومئذ فيذكر فضلهم، فلدّ الرجال أجمعون، وبلغ اللدود أزواج النبي e فلددن امرأة امرأة !!... » هذا حديث صحيح الاسناد ، ولم يخرجاه.
ويعمد الروافض إلى اتهام عائشة وحفصة وأبويهما بأنهم أرغموا النبي e على احتساء السم لقتله والتخلص منه. وفجأة وبعد إعطائه السم – حسب الخيالات الكورانية – يصدر النبي e أمرا باحتساء الجميع لهذا السم. فلا يتأخرون عن تنفيذ أمره لحظة واحدة حتى ميمونة الصائمة أخذته.
ولكن لو كان سما لمات الجميع. فإن الرسول e أرغمهم على شرب الدواء كما أفاده الحديث. حتى إن ميمونة شربت منه وكانت صائمة آنذاك استجابة لأمر النبي صلى الله عليه وسلم.
وبعد هذا نسأل:
أين دور علي في ظل هذا كله؟ يبدو أن عليا كان غائبا فما بال علي كان غائبا يوم قال عمر(حسبنا كتاب الله) ويوم إعطاء النبي e الدواء الذي اعتبرتموه سما؟
ألم يستغث النبي e بعلي كما فعل بزعمكم في أحد!! وقال: ناد عليا مظهر العجائب تجده عونا لك في النوائب؟
وكيف يبقى علي غائبا طيلة هذه اللحظات الحرجة لحظات موته صلى الله عليه وسلم.
هل كان علي مشغولا بالسقيفة؟
فلا نرى منه موقف اعتراض عند قول عمر ولا عند إعطاء الدواء للنبي e؟
أكان ساكتا خائفا؟ إن كان كذلك فاسكتوا أنتم مثله فإنه يسعكم ما وسعه!!
بل إننا لم نر منه في حقهم إلا المبايعة والتزويج والتسمية!
ليجعل هذه الشوكات الثلاثة قاطعة الطريق على الخيالات والافتراءات.


يتبع إن شاء الله
............................












عرض البوم صور أبو صديق الكردي   رد مع اقتباس
قديم 2013-11-06, 07:13 AM   المشاركة رقم: 123
المعلومات
الكاتب:
الحياة أمل
اللقب:
مديرة عـآمة
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Dec 2012
العضوية: 4
المشاركات: 28,899 [+]
الجنس :  اُنثى
معدل التقييم: 200
نقاط التقييم: 2633
الحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond reputeالحياة أمل has a reputation beyond repute

الإتصالات
الحالة:
الحياة أمل غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبو صديق الكردي المنتدى : منتدى الحوارات العقائدية
افتراضي رد: أحاديث يحتج بها الشيعة .. متجدد ..


أثقل الله به ميزآن حسنآتكم
وغفر لكم مآتقدم ومآتأخر ...~












عرض البوم صور الحياة أمل   رد مع اقتباس
قديم 2013-11-07, 03:50 AM   المشاركة رقم: 124
المعلومات
الكاتب:
أبو صديق الكردي
اللقب:
:: مدآفع عن أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jun 2013
العضوية: 357
العمر: 48
المشاركات: 1,088 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 71
نقاط التقييم: 656
أبو صديق الكردي is a splendid one to beholdأبو صديق الكردي is a splendid one to beholdأبو صديق الكردي is a splendid one to beholdأبو صديق الكردي is a splendid one to beholdأبو صديق الكردي is a splendid one to beholdأبو صديق الكردي is a splendid one to behold

الإتصالات
الحالة:
أبو صديق الكردي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبو صديق الكردي المنتدى : منتدى الحوارات العقائدية
افتراضي رد: أحاديث يحتج بها الشيعة .. متجدد ..

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحياة أمل
أثقل الله به ميزآن حسنآتكم
وغفر لكم مآتقدم ومآتأخر ...~

اللهم آمين
جزاك الله خيراً وبارك فيك وأحسن إليك












عرض البوم صور أبو صديق الكردي   رد مع اقتباس
قديم 2013-11-07, 07:01 AM   المشاركة رقم: 125
المعلومات
الكاتب:
أبو صديق الكردي
اللقب:
:: مدآفع عن أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jun 2013
العضوية: 357
العمر: 48
المشاركات: 1,088 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 71
نقاط التقييم: 656
أبو صديق الكردي is a splendid one to beholdأبو صديق الكردي is a splendid one to beholdأبو صديق الكردي is a splendid one to beholdأبو صديق الكردي is a splendid one to beholdأبو صديق الكردي is a splendid one to beholdأبو صديق الكردي is a splendid one to behold

الإتصالات
الحالة:
أبو صديق الكردي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبو صديق الكردي المنتدى : منتدى الحوارات العقائدية
افتراضي رد: أحاديث يحتج بها الشيعة .. متجدد ..

الحديث الحادي والسبعون بعد المائة الثالثة
((لا سيف إلاّ ذو الفقار ولا فتى إلاّ علي))
رواه الحاكم في (المستدرك 2/385) والبيهقي في (سننه 3/376).
موضوع: فيه عيسى بن مهران. قال عنه الذهبي: « رافضي كذاب» وأورد له هذا الحديث من جملة أكاذيبه. (أنظر ميزان الاعتدال5/390). وهو عين ما قاله ابن عدي في تكذيبه وإيراد هذا الحديث من جملة أكاذيبه (الكامل في الضعفاء5/260). وكذلك أبو الوفا الطرابلسي في كتابه (الكشف الحثيث1/205). كذلك فعل الحافظ ابن حجر (لسان الميزان4/406). وصرح ببطلانه العجلوني في (كشف الخفاء2/488).

الحديث الثاني والسبعون بعد المائة الثالثة
((لا مهدي إلا عيسى بن مريم))
لا يصح: قال البيهقي: «والأحاديث في التنصيص على خروج المهدي أصح ألبتة إسنادا» (نقله عنه الحافظ في تهذيب التهذيب9/126).
قال القرطبي « غير صحيح. قال البيهقي في كتاب البعث والنشور لأن راويه محمد بن خالد الجندي وهو مجهول يروى عن أبان بن أبي عياش وهو متروك عن الحسن عن النبي e وهو منقطع والأحاديث التي قبله في التنصيص على خروج المهدي وفيها بيان كون المهدي من عترة رسول الله e أصح إسنادا» (تفسير القرطبي8/122).
قلت: بل محمد بن خالد الجندي منكر الحديث كما أفاد الحافظ الذهبي (ميزان الاعتدال6/132). ووصف الذهبي الرواية بأنها منكرة جدا (ميزان الاعتدال7/317).

الحديث الثالث والسبعون بعد المائة الثالثة
((لا وأيم الله إن المرأة تكون مع الرجل العصر من الدهر ثم يطلقها))
تمام الرواية: عن زيد بن أرقم قال دخلنا عليه فقلنا له لقد رأيت خيرا لقد صاحبت رسول الله e وصليت خلفه وساق الحديث بنحو حديث أبي حيان غير أنه قال: «ألا وإني تارك فيكم ثقلين أحدهما كتاب الله عز وجل هو حبل الله من اتبعه كان على الهدى ومن تركه كان على ضلالة» وفيه فقلنا من أهل بيته نساؤه قال: «لا وأيم الله إن المرأة تكون مع الرجل العصر من الدهر ثم يطلقها فترجع إلى أبيها وقومها أهل بيته أصله وعصبته الذين حرموا الصدقة بعده» (رواه مسلم2408).
أقول: هذا في حال طلاقها. فإن لم يطلقها فإنها تبقى من أهله ما دامت على عهدته.
وقد أوهم قول زيد بن أرقم السابق التعارض مع قوله التالي:
قيل له: ومن أهل بيته يا زيد أليس نساؤه من أهل بيته قال: «نساؤه من أهل بيته ولكن أهل بيته من حرم الصدقة بعده» قال ومن هم قال: «هم آل علي وآل عقيل وآل جعفر وآل عباس قال كل هؤلاء حرم الصدقة قال نعم» (صحيح مسلم).
فلا تقوم الحجة بقول غير المعصوم مما يظهر تناقضه. وتبقى الحجة في هذه الأقوال النبوية الواضحة:
قال رسول الله e في حادثة الإفك: « من يعذرنا من رجل بلغني أذاه في أهل بيتي فوالله ما أعلم عن أهل بيتي إلا خيرا» (رواه البخاري رقم2494).
وكان رسول الله e يقول لعائشة: «السلام عليكم أهل البيت» (البخاري7/1575).
وفي رواية أنس أن رسول الله e جعل يمر على نسائه فيسلم على كل واحدة منهن ويقول: « سلام عليكم كيف أنتم يا أهل البيت» فيقولون بخير يا رسول الله. (صحيح مسلم رقم:1428).
(5273) حدثنا عثمان حدثنا جرير عن منصور عن إبراهيم ثم قلت للأسود هل سألت عائشة أم المؤمنين عما يكره أن ينتبذ فيه فقال نعم قلت يا أم المؤمنين عم نهى النبي صلى الله عليه وسلم أن ينتبذ فيه قالت: «نهانا في ذلك أهل البيت أن ننتبذ في الدباء والمزفت» (صحيح البخاري رقم5273 ومسلم رقم1995).
قالت عائشة: « إنا آل محمد لا تحل لنا الصدقة» (حسن الحافظ في الفتح3/356 والهيثمي (مجمع الزوائد3/90) إسناده.
وقالها الرسول من قبل للحسن بن علي (مسلم1069 ) وهذا يرد قول زيد (على افتراض تناقض قوله).
وعلمنا r أيضا أن نقول: « اللهم صل على محمد وآل محمد» وفي لفظ: « اللهم صل على محمد وأزواجه وذريته» (البخاري).

الحديث الرابع والسبعون بعد المائة الثالثة
((لا يبغضنا ولا يحسدنا أحد إلا ذيد عن الحوض يوم القيامة))
موضوع: أخرجه الطبراني في الكبير. وفيه عبد الله بن عمرو الواقعي. وهو كذاب كان يضع الحديث. (سلسلة الأحاديث الضعيفة رقم4918).

الحديث الخامس والسبعون بعد المائة الثالثة
((لا يجوز أحد الصراط إلا من كتب له علي بن أبي طالب الجواز))
لا أصل لـه: ويروى هكذا: عن قيس بن أبي حازم قال: التقى أبو بكر الصديق وعلي بن أبي طالب فتبسم أبو بكر في وجه علي، فقال له علي ما لك تبسمت؟ فقال سمعت رسول اللهe يقول: ((لا يجوز أحدالصراط إلامن كتب له علي بن أبي طالب الجواز)) فضحك علي رضي الله عنه وقال ألا أبشرك يا أبا بكر قال سمعت رسول اللهe يقول: ((لا يكتب الجواز إلا لمن أحب أبا بكر)) خرجه ابن السمان.
ووجدته في (الرياض النضرة2/155) وفيه ما يصفع المحتج به في وجهه. فإن فيه: « لا يكتب الجواز إلا لمن أحب أبا بكر».
ووجدته بلفظ آخر وهو: «لم يجز الصراط احد الا من كانت معه براءة بولاية علي بن أبي طالب» صرح الذهبي والحافظ ابن حجر بتفرد إبراهيم ابن حميد الدينوري به عن ذي النون المصري وبأنه خبر باطل. (ميزان الاعتدال:1/147) و (لسان الميزان:1/51).


يتبع إن شاء الله
............................












عرض البوم صور أبو صديق الكردي   رد مع اقتباس
قديم 2013-11-08, 05:56 AM   المشاركة رقم: 126
المعلومات
الكاتب:
أبو صديق الكردي
اللقب:
:: مدآفع عن أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jun 2013
العضوية: 357
العمر: 48
المشاركات: 1,088 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 71
نقاط التقييم: 656
أبو صديق الكردي is a splendid one to beholdأبو صديق الكردي is a splendid one to beholdأبو صديق الكردي is a splendid one to beholdأبو صديق الكردي is a splendid one to beholdأبو صديق الكردي is a splendid one to beholdأبو صديق الكردي is a splendid one to behold

الإتصالات
الحالة:
أبو صديق الكردي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبو صديق الكردي المنتدى : منتدى الحوارات العقائدية
افتراضي رد: أحاديث يحتج بها الشيعة .. متجدد ..

الحديث السادس والسبعون بعد المائة الثالثة
((لا يحبك إلا مؤمن ولا يبغضك إلا منافق))
هذا الحديث لا يعني أن الله يحب صحابيا واحدا هو ابن عم رسول الله e. بل إن الحديث الذي سبق هذا الحديث في مسلم « آية الإيمان حب الأنصار وآية الكفر بغض الأنصار».
قال الحافظ في الفتح: وقد ثبت في صحيح مسلم عن علي أن النبي e قال له: «لا يحبك إلا مؤمن ولا يبغضك إلا منافق». وهذا جارٍ باطراد في أعيان الصحابة لتحقق مشترك الاكرام، لما لهم من حسن الغناء في الدين. قال صاحب المفهم: وأما الحروب الواقعة بينهم فإن وقع من بعضهم بغضٌ فذاك من غير هذه الجهة بل للأمر الطارئ الذي اقتضى المخالفة ولذلك لم يحكم بعضهم على بعض بالنفاق وإنما كان حالهم في ذاك حال المجتهدين في الأحكام، للمصيب أجران وللمخطيء أجر واحد والله أعلم. (فتح الباري1/63).
ولكن الشيعة يتهمون معاوية رضي الله عنه بالنفاق لكونه بزعمهم يبغض عليا وكان يأمر بسبه على المنابر. وهذا كله كذب. فإنه لم يثبت بغض معاوية لعلي. ولو ثبت لكان بسبب ما أثارت الحرب التي وقعت بينهم، ولم يثبت أمره بسبه. بل الدليل على أنه لم يعد هناك شيء بينهما. ودليله مبايعة سيدي شباب أهل الجنة لمعاوية وهما الحسن والحسين رضي الله عنهما.
فلو كان هناك شيء من السباب المزعوم بما يلزم منه نفاق معاوية فكيف يخفي ذلك على الحسن والحسين حتى إنهما ليبايعانه ويسلمانه الخلافة؟.

الحديث السابع والسبعون بعد المائة الثالثة
((لا يزال هذا الدين قائما (ما وليه اثنا عشر إماما) كلهم من قريش))
ومعنى هذا الحديث البشارة بوجود اثني عشر خليفة صالحا يقيم الحق ويعدل فيهم ولا يلزم من هذا تواليهم وتتابع أيامهم بل وقد وجد منهم أربعة على نسق وهم الخلفاء الأربعة أبو بكر وعمر وعثمان وعلي رضي الله عنهم ومنهم عمر بن عبد العزيز بلا شك عند الأئمة وبعض بني العباس ولا تقوم الساعة حتى تكون ولايتهم لا محالة والظاهر أن منهم المهدي المبشر به في الأحاديث الواردة بذكره فذكر أنه يواطئ إسمه إسم النبي e وإسم أبيه إسم أبيه فيملأ الأرض عدلا وقسطا كما ملئت جورا وظلما وليس هذا بالمنتظر الذي تتوهم الرافضة وجوده ثم ظهوره من سرداب سامراء فإن ذلك ليس له حقيقة ولا وجود بالكلية بل هو من هوس العقول السخيفة وتوهم الخيالات الضعيفة، وليس المراد بهؤلاء الخلفاء الإثني عشر الأئمة الاثني عشر الذين يعتقد فيهم الإثنا عشر من الروافض لجهلهم وقلة عقلهم
ويسأل الرافضة دائما هذا السؤال: من هو إمام زمانك؟
فأقول: لو خرج علينا وعرفنا بنفسه لعرفناه ولو أنكرناه آنذاك لحق لميتتنا أن تكون ميتة جاهلية. أما أن يختبئ علينا ويجبرنا على التعرف على المجهوا فهذا تكليف بما لا يطاق.
ترى ماذا قال علماؤهم: قال الخوئي: « الروايات المتواترة الواصلة إلينا من طريق العامة والخاصة قد حددت الأئمة عليهم السلام بإثني عشر من ناحية العدد ولم تحددهم بأسمائهم عليهم السلام واحدا بعد واحد» (صراط النجاة2/453 للخوئي وتعليقات التبريزي). وهذا نص على أن الأئمة مجهولون فكيف تطالبوننا بإعطائكم أسماءهم؟
أنتم عندكم ثلاثة عشر وليس اثني عشر. «إني واثني عشر من ولدي وأنت يا علي زر الأرض - يعني أوتادها وجبالها ، بنا أوتد الله الأرض أن تسيخ بأهلها، فإذا ذهب الإثنا عشر من ولدي ساخت الأرض بأهلها» (الكافي1/448).
لا يكون إماما ولا يستحق الإمامة من اختبأ في السرداب. هذا مجرد من أدنى مقومات الإمامة. وكما أننا لا نشتري سمكا في البحر كذلك لا نبايع إماما في السرداب.
أوصاف الحديث كلها لا تنطبق على من يدعي الرافضة إمامتهم. فلم يتول أحد من الأئمة الإمامة إلا علي وشطر من إمامة الحسن ثم ما لبث أن تنازل عنها وقدمها هدية إلى معاوية. فكيف قدم له الحسن هذه الهدية؟ وكيف بايع علي الخلفاء الثلاثة: دعوا الرافضة يحاولون حل هذه المعضلة: إنا منتظرون.
فالذين تولوا اثنان وبقي على الشيعة أن يعلموا أن عشرة لم يتولوا شيئا.
أن الإمامية مختلفون في عدد الأئمة. فلو أخذنا بنظرية الشيعة الأفطحية الذين يشترطون الوراثة العمودية في الإمامة. لأصبح الإمام الحسن العسكري هو الإمام الإثني عشر بعد الإقرار بإمامة عبد الله بن الأفطح بن جعفر الصادق أو الإعتراف بإمامة زيد بن علي الذي اعترف بإمامته قسم من الشيعة الإمامية الأولى.
إذاً … استدلال الشيعة الإثنا عشرية بروايات كهذه لا تنطبق بحال من الأحوال على الأئمة الإثني عشر لديهم ، ودون وجود دليل علمي على ولادة محمد بن الحسن العسكري ( الإمام الإثني عشر الغائب ) هو نوع من الافتراض والظن والتخمين … وليس استدلالاُ علمياً قاطعاً.
أن الحديث يقول (عزيزا قائما) والمسلمون يعانون المهانة والذلة. فلماذا يعاني المسلمون الذل وتسلط العدو شرقا وغربا وشمالا وجنوبا؟ وهذا الثاني عشر الذي نحن الآن في ظل دولته يعيش في السرداب يشارك عالم الصراصير والعقارب والثعابين ويعتزل العالم الاسلامي؟ إن كان في السرداب فالسرداب حاكمه كالمسجون. وإن كان خارج السرداب فهذه مصيبة: هل هو مشرد أم منفي؟ ما الذي أشغله عن أحوال المسلمين؟ إما أن يكون الحديث متناقضا وإما أن تكون أفهامكم باطلة.
كان عهد الخلفاء الراشدين عهد فتوحات ومد إسلامي لم يعهد له مثيل حتى وصل زحف المسلمين في عهد عثمان إلى الصين.

الحديث الثامن والسبعون بعد المائة الثالثة
((لا يعرفك يا علي إلا الله وأنا))
كذب: لا يعرف في شيء من كتب الحديث.

الحديث التاسع والسبعون بعد المائة الثالثة
((لا يغلق الرهن له غنمه وعليه غرمه))
يحتج الشيعة بهذا الحديث على أن لفظ الغنيمة تطلق على غير غنائم الحرب.
على أن الحديث مروي من طرق عديدة كلها معلولة وقد أعله الشيخ الألباني بالإرسال وأطال في متابعاته ثم قال «وجملة القول أنه ليس في هذه الطرق ما يسلم من علة» (إرواء الغليل 5/239 ح رقم1406).

الحديث الثمانون بعد المائة الثالثة
((لا يقولن أحدكم: قد أخذت القرآن كله، وما يدريه ما كله قد ذهب منه قرآن كثير))
قال أبو عبيد: حدثنا إسماعيل بن إبراهيم، عن أيوب، عن نافع عن ابن عمر قال: ولكن ليقل: قد أخذت منه ما ظهر.
وقريب منه هذه الرواية « يا أيها الناس لا تجزعن من آية الرجم فانها آية نزلت في كتاب الله وقرأناها ولكنها ذهبت في قرآن كثير ذهب مع محمد وآية ذلك ان النبي e قد رجم وان أبا بكر قد رجم ورجمت بعدها، وانه سيجيء قوم من هذه الامة يكذبون بالرجم» غير أنني لم أجد له سندا.
ذكره السيوطي في (الإتقان 2/33 الدر المنثور). ضمن باب ما نسخ تلاوته وبقي حكمه.
والحديث على فرض صحته لا إشكال فيه فإن قوله هذا محمول على النسخ. والآيات المنسوخة كثير من الناحية النسبية. ولكن هل النقصان المزعوم عندكم مثل قوله: (بلغ ما أنزل إليك في علي) (للكافرين بولاية علي ليس له دافع) (وسيعلم الذين ظلموا آل محمد حقهم أي منقلب ينقلبون) منسوخة أم محذوفة ومزيدة عمدا؟!.


يتبع إن شاء الله
............................












عرض البوم صور أبو صديق الكردي   رد مع اقتباس
قديم 2013-11-08, 06:36 AM   المشاركة رقم: 127
المعلومات
الكاتب:
نعمان الحسني
اللقب:
:: مدآفع عن أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jan 2013
العضوية: 26
المشاركات: 1,733 [+]
معدل التقييم: 82
نقاط التقييم: 466
نعمان الحسني is a glorious beacon of lightنعمان الحسني is a glorious beacon of lightنعمان الحسني is a glorious beacon of lightنعمان الحسني is a glorious beacon of lightنعمان الحسني is a glorious beacon of light

الإتصالات
الحالة:
نعمان الحسني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبو صديق الكردي المنتدى : منتدى الحوارات العقائدية
افتراضي رد: أحاديث يحتج بها الشيعة .. متجدد ..

تقبل الله أعمالكم ,
وغفر لكم ذنبكم ,
وبالحسنى ختم لكم ..












عرض البوم صور نعمان الحسني   رد مع اقتباس
قديم 2013-11-09, 07:33 AM   المشاركة رقم: 128
المعلومات
الكاتب:
أبو صديق الكردي
اللقب:
:: مدآفع عن أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jun 2013
العضوية: 357
العمر: 48
المشاركات: 1,088 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 71
نقاط التقييم: 656
أبو صديق الكردي is a splendid one to beholdأبو صديق الكردي is a splendid one to beholdأبو صديق الكردي is a splendid one to beholdأبو صديق الكردي is a splendid one to beholdأبو صديق الكردي is a splendid one to beholdأبو صديق الكردي is a splendid one to behold

الإتصالات
الحالة:
أبو صديق الكردي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبو صديق الكردي المنتدى : منتدى الحوارات العقائدية
افتراضي رد: أحاديث يحتج بها الشيعة .. متجدد ..

اللهم آمين

جزاك الله خيراً وبارك فيك وأحسن إليك وشكر الله لك












عرض البوم صور أبو صديق الكردي   رد مع اقتباس
قديم 2013-11-09, 08:13 AM   المشاركة رقم: 129
المعلومات
الكاتب:
أبو صديق الكردي
اللقب:
:: مدآفع عن أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jun 2013
العضوية: 357
العمر: 48
المشاركات: 1,088 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 71
نقاط التقييم: 656
أبو صديق الكردي is a splendid one to beholdأبو صديق الكردي is a splendid one to beholdأبو صديق الكردي is a splendid one to beholdأبو صديق الكردي is a splendid one to beholdأبو صديق الكردي is a splendid one to beholdأبو صديق الكردي is a splendid one to behold

الإتصالات
الحالة:
أبو صديق الكردي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبو صديق الكردي المنتدى : منتدى الحوارات العقائدية
افتراضي رد: أحاديث يحتج بها الشيعة .. متجدد ..

الحديث الحادي والثمانون بعد المائة الثالثة
((لا ينبغي أن أذهب إلا وأنت خليفتي من بعدي))
ضعيف: قال الأميني الكذاب: « الحديث صحيح قطعا» (حديث المنزلة2/71). قلت: قطع الله ألسنة الكذابين.
أنى له الصحة وفيه أبو بلج: قال البخاري وابن عدي « فيه نظر» (الكاشف للذهبي2/414 الكامل في الضعفاء 7/229). وفي التقريب « ربما أخطأ» (تقريب التهذيب1/625). وقال أبو حاتم « كان ممن يخطئ لم يفحش خطؤه حتى استحق الترك» (كتاب المجروحين3/113).
ولكن الأميني لا أمانة له.

الحديث الثاني والثمانون بعد المائة الثالثة
((لا ينبغي للمطي أن تُعمَل))
فيه شهر بن حوشب صدوق كثير الأوهام كما في التقريب (2830) خالف بها الروايات الأخرى الصحيحة ونصها ((لا تشد الرحال إلا إلى ثلاث)) وهذا اللفظ يفيد النهي لا الكراهية. بل إن لفظ (لا ينبغي) يستعمل في أشد الأمور نهيا كما في قوله تعالى ]وَمَا يَنْبَغِي لِلرَّحْمَنِ أَنْ يَتَّخِذَ وَلَداً[ .

الحديث الثالث والثمانون بعد المائة الثالثة
((لعن الله القائد والراكب والسائق))
رواه الطبري في تاريخه (5/622) من غير إسناد أن رسول الله صلى الله عليه وسلم رآى أبا سفيان مقبلا على حمار ومعاوية يقود به ويزيد ابنه يسوق به فقال:.. الحديث. والحديث لا أصل له.
وقد وجدته من طرق أخرى ليس فيها ذكر لمعاوية:
حدثنا العباس بن الفضل الأسفاطي ثنا موسى بن إسماعيل ح وحدثنا عبد الرحمن بن الحسين العابوري التستري ثنا عقبة بن سنان الدارع قالا ثنا غسان بن مضر عن سعيد بن يزيد أبي مسلمة عن نصر بن عاصم الليثي عن أبيه قال: دخلت مسجد المدينة فإذا الناس يقولون: نعوذ بالله من غضب الله وغضب رسوله، قال قلت: ماذا قال؟ قالوا: كان رسول الله e يخطب على منبره فقام رجل فأخذ بيد ابنه فأخرجه من المسجد، فقال رسول اللهe «لعن الله القائدوالمقود ويل لهذه يوما لهذه الأمة من فلان ذي الاستاه» . وعند البزار: أن النبي e كان جالسا فمر رجل على بعير وبين يديه قائد وخلفه سائق فقال: « لعن الله القائد والسائق والراكب»رواه الطبراني في (المعجم الكبير17/176) وفي السند مجاهيل
عقبة بن سنان الدارع وسعيد بن يزيد ... هذا بالرغم من قول الهيثمي « رجاله ثقات» (مجمع الزوائد5/242). ومجرد قوله (رجاله ثقات) لا يكفي للحكم عليه بصحة الإسناد ومن طريق آخر عند البزار عن سفينة «أن النبي rكان جالسا فمر بين يديه رجل على بعير وبين يديه قائد وخلفه سائق فقال...» قال الهيثمي «رواه البزار ورجاله ثقات» (مجمع الزوائد1/113).وكل هذه الطرق لا تتناول معاوية ولا ابنه يزيدا من قريب ولا من بعيد.

الحديث الرابع والثمانون بعد المائة الثالثة
((لعن الله من تخلف عن جيش أسامة))
هل يجوز أن نقول بناء على هذا الحديث المكذوب: (لعن الله من تخلف عن إمامة المسلمين ألف ومئتي سنة). فإذا كان من تخلف عن جيش أسامة ملعونا أفلا يستحق اللعن من تخلف عن إمامة المسلمين؟
ولا ننسى أن الرافضة اعترفوا أن عليا تخلف عن الجيش بإذن من رسول الله. ولكنهم لا يأتوا بدليل على ذلك.
والحديث منكر: أخرجه الجوهري في كتاب السقيفة للجوهري الرافضي واعترف بذلك عبد الحسين!! الموسوي صاحب المراجعات. مع أن روايته تضمنت «أن جيش أسامة كان فيه جلة المهاجرين والأنصار منهم أبو بكر وعمر وأبو عبيدة بن الجراح» (المراجعات ص374 المسترشد ص116).
وعلى فرض أن أحدا تخلف عنها فلمهمة أخرى ولا شك. فإن الصحابة سباقون إلى الجهاد ولا شك.
وزعم عبد الحسين!! الموسوي أن الشهرستاني رواه مرسلا. وهذا دال على عجزه عن أن يجده في شيء من كتبه.
لم يعهد عن النبي e لعن حتى المنافقين المتخلفين عن الغزوات. والآيات واضحة في أنه كان يستغفر لهم.
قال تعالى: ]اسْتَغْفِرْ لَهُمْ أَوْ لا تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ إِنْ تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ سَبْعِينَ مَرَّةً فَلَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَهُمْ[. وكان يقبل أعذارهم حين يأتون يعتذرون إليه ويستغفر لهم ويوكل سرائرهم إلى الله.
تناقض الرافضة: يستنكر الرافضة ما ترويه صحاح السنة من أن الرسول قال: ((اللهم إنما أنا بشر. فمن لاعنته أو سابتته فاجعلها رحمة لـه)). فيقولون: كيف يليق أن ترووا عن النبي e أنه كان يلعن؟
لكنهم الآن شديدو الحاجة الى رواية تثبت لعن الرسول لأصحابه حتى يقرروا مذهبهم المبني على شتم أصحاب الرسول. فتعلقوا بهذا الحديث ولكنهم تناقضوا.
وهم ما احتجوا بهذا الحديث إلا ليجعلوا من أبي بكر وعمر أول الملعونين. فقد قالوا: وقد تخلف أبو بكر وعمر عن جيش أسامة.
وبعث رسول الله e أسامة بن زيد بن حارثة إلى الشام، وهو لم يتجاوز العشرين من عمره، وأمره أن يوطىء الخيل تخوم البلقاء والداروم من أرض فلسطين، فتجهز الناس وخرج مع أسامة المهاجرون الأولون، وكان ذلك في مرض الرسول e الأخير، فاستبطأ الرسول الكريم الناس في بعث أسامة وقد سمع ما قال الناس في إمرة غلام حدث على جلة من المهاجرين والأنصار00فحمدالله وقال: ((أيها الناس أنفذوا بعث أسامة فلعمري لئن قلتم في إمارته لقد قلتم في إمارة أبيه من قبله وإنه لخليق بالإمارة وإن كان أبوه لخليقا لها)).
فأسرع الناس في جهازهم، وخرج أسامة والجيش، وانتقل الرسول إلى الرفيق الأعلى، وتولى أبو بكر الخلافة وأمر بانفاذ جيش أسامة وقال: (ما كان لي أن أحل لواء عقده رسول الله e)، وخرج ماشيا ليودع الجيش بينما أسامة راكبا فقال له: يا خليفة رسول الله لتركبن أو لأنزلن...فرد أبوبكر: (والله لا تنزل ووالله لا أركب، وما علي أن أغبر قدمي في سبيل الله ساعة)...ثم استأذنه في أن يبقى إلى جانبه عمر بن الخطاب قائلا له: (إن رأيت أن تعينني بعمر فافعل) ... ففعل وسار الجيش وحارب الروم وقضى على خطرهم ، وعاد الجيش بلا ضحايا، وقال المسلمون عنه: (ما رأينا جيشا أسلم من جيش أسامة)... وهذا ليس بعجيب من مذهب القوم المبني على سب أصحاب رسول اللهe الذين نصروا رسول الله e وفتحوا بعده العالم كله وأخضعوه لإمارة الإسلام.
ولتمرير عقيدة الطعن في الصحابة التي سن سنتها وغرس جذورها عبد الله بن سبأ:إدعوا ظلم الصحابة لأهل البيت. ولولا ذلك لم يقبل الناس عقيدة سب الصحابة.
وهذا أيضا من أكاذيبهم فإن الرسول e كان قد أمر على الناس أبا بكر للصلاة بهم نيابة عنه. ولما مات استأذن أبو بكر أسامة في أن يبقي عنده عمر لمشاورته ومؤازرته فأذن له أسامة.
وهل يلعنهما رسول الله e وهما أعظم المهاجرين؟ كيف يعقل أن يلعن رسول الله e خواص أصحابه أبا بكر وعمر اللذين هما أبرز وأعظم المهاجرين. بل كيف يلعن أحدا من المهاجرين والأنصار الذين أثنى الله عليهم في القرآن؟ الله يثني عليهم والرسول يلعنهم؟
ومن تلبيسات عبد الحسين!! الموسوي أنه يصف الحديث غير المسند بأنه مرسل (إرسال المسلمات) مع أن الشهرستاني قد ذكر الرواية بغير سند. ومتى عرف عن الشهرستاني المعرفة بالحديث وهو الذي اعترف بالحيرة لكثرة لزومه علم الجدل والفلسفة حتى استشهد في كتابه المسمى بنهاية الإقدام (ص3) بهذين البيتين:
لقد طفت في تلك المعاهد كلها *** وسـيرت طرفي بين تلك المعالم
فلم أر إلا واضعا كف حائـر *** على ذقـن أو قارعا سن نادم
فالاستشهاد برجل كالشهرستاني عند أهل الحديث هو من المضحكات. لا سيما وأن الكذاب يدعي أنه أرسله إرسال المسلمات. وهذا من أعظم مكر وكذب هذا العابد للحسين!! الملقب بالموسوي.
فإن الجمهور على أن هذه المراسيل لا تقوم بها حجة ولا يجوز معارضة الثابت القطعي بها [وهو مذهب النووي في التقريب. ونسبه لأكثر الأئمة من حفاظ الحديث ونُقّاد الآثار، وهو قول مسلم كما في صحيحه (1/30). ومنهم من قبله بشروط كالشافعي، وقال الحافظ في النكت نقلاً عن الاسفراييني: إذا قال التابعي: «قال رسول الله» فلا يُعَدّ شيئًا ولا يقع به ترجيح فضلاً عن الاحتجاج به (النكَت 2/545)] لا سيما إذا أراد مبطل مخالفة القرآن بها.
وهذا من أعظم كذب وتدليس عبد الحسين وليس عبد الله. فهو يستعمل هذه العبارة في كتابه المراجعات ليجعل من مراسيلنا أسانيد صحيحة.
ولم يجد الرافضة الحديث مسندا إلا من طريق منبوذ مجهول لدى الرافضة والسنة.
وهو دليل على عجزه وإفلاسه فإنه لم يجد الحديث في مصدر من مصادر كتب أهل الحديث والسنة. فقد اضطر أن يقول أخرجه عبد العزيز الجوهري في كتاب السقيفة. وهو مؤلف رافضي مثله مجهول الحال عند أصحاب مذهبه. وأبناء جلدته ليسوا حجة علينا. وهذا الأخير قد اختلق سندا كله مجاهيل.
ولهذا يضطر بنو رفض إلى عزو الحديث إلى كتبهم ومصادرهم كقولهم (رواه ابن أبي الحديد في شرح نهج البلاغة (وصول الأخيار إلى أصول الأخبار ص68) فقط كما فعل المجلسي (بحار الأنوار30/432). أو الشهرستاني الذي لم يذق طعم علم الحديث وإنما قضى حياته في علم المنطق والفلسفة حتى اشتكى من مرض الحيرة والشك بسببها.
* ترجمة أحمد بن عبد العزيز الجوهري
وهنا فضيحة عظيمة للرافضة: فقد ذكر شارح نهج البلاغة أنه التزم الاحتجاج على أهل السنة من كتبهم. ثم زعم أن أحمد بن عبد العزيز الجوهري هو عالم كبير ثقة من أهل الحديث وأنه هو صاحب كتاب السقيفة.
وإليكم الفضحية: فقد تعقبه الخوئي قائلا «صريح كلام ابن أبي الحديد أن الرجل من أهل السنة. ولكن ذِكر الشيخ له في الفهرست: كاشف عن كونه شيعيا، وعلى كل حال فالرجل لم تثبت وثاقته، إذ لا اعتداد بتوثيق ابن أبي الحديد» (معجم رجال الحديث2/142).
والذي قاله الخوئي يدل على جهالة الجوهري واحتجاجه بالطوسي صاحب الفهرست يؤكد ذلك حيث إن الطوسي قال « له كتاب السقيفة» ولم يزد على ذلك فدل على أنه غير معروف لدى الشيعة.
وهنا نذكر بأن كثيرا من السيناريوهات والأكاذيب الملفقة والحوارات الطويلة والمناظرات بين فاطمة وأبي بكر حول ميراث أرض فدك هي من سلسلة أكاذيب هذا الجوهري، اختلقها ودونها في كتابه السقيفة. فالحمد لله الذي وفر علينا الجهد فجعل الحكم بجهالته وعدم وثاقته من جهة الشيعة أنفسهم.
والذي يؤكد ذلك قول الطوسي في مقدمة الفهرست (ص2) « فإذا ذكرت كل واحد من المصنفين وأصحاب الأصول فلا بد أن أشير إلى ما قيل فيه من التعديل والجرح وهل يعول على روايته أم لا ؟»
والحمد لله فقد ثبت جهالة هذا الجوهري عندنا وعند الرافضة بخلاف ما حاول هذا العابد للحسين!! في كتابه المراجعات من إيهام القراء بأن الجوهري من علماء أهل السنة. كما تجده في كتابه المراجعة رقم (91).
أما إسناد الجوهري فهو ضعيف أيضا وفيه مجاهيل:
قال الجوهري: حدثنا أحمد بن إسحاق بن صالح عن أحمد بن سيار عن سعيد بن كثير الأنصاري عن رجاله عن عبد الله بن عبد الرحمن.
أحمد بن إسحاق بن صالح: قال الألباني: « لم أجده».
رجال: من هم هؤلاء الرجال؟ لا تدري لعل منهم عبد الله بن سبأ.
عبد الله بن عبد الرحمن: يغلب على الظن أنه عبد الرحمن بن أبي عمرة الأنصاري وهو مجهول الحال كما أفاده ابن أبي حاتم في (الجرح والتعديل2/884).
أما أن ترد هذه الرواية في كتب بني رفض فهذه من أكاذيبهم ولا عبرة ولا حجة عندنا في أكاذيبهم. فقد افتروا ما هو أعظم منها. حتى زعموا أن الله ينزل إلى الأرض ليزور قبر الحسين. وأن الإله هو الإمام. فلا قيمة عندنا لما في كتبهم.
(أنظر تفصيل الرد من سلسلة الأحاديث الضعيفة للألباني ح رقم4972).

الحديث الخامس والثمانون بعد المائة الثالثة
((لقد أعطي علي بن أبي طالب ثلاث خصال))
تمام الرواية: أخبرني الحسن بن محمد بن إسحاق الإسفرائيني ثنا أبو الحسن محمد بن أحمد بن البراء ثنا علي بن عبد الله بن جعفر المديني ثنا أبي أخبرني سهيل بن أبي صالح عن أبيه عن أبي هريرة قال: قال عمر بن الخطاب t: ((لقد أعطي علي بن أبي طالب ثلاث خصال لأن تكون لي خصلة منها أحب إلي من أن أعطي حمر النعم)) قيل وما هن يا أمير المؤمنين؟ قال: ((تزوجه فاطمة بنت رسول الله e وسكناه المسجد مع رسول الله e يحل له فيه ما يحل له والراية يوم خيبر)).
ضعيف جدا: رواه الحاكم وقال « هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه». وتعقبه الذهبي فقال « بل المديني عبد الله بن جعفر ضعيف» بل قال في الميزان « متفق على ضعفه» ووصفه الهيثمي بأنه « متروك» (مجمع الزوائد9/121).
حدثنا نضر بن علي ثنا عبد الله بن داود عن هشام بن سعد عن عمر ابن أسيد عن ابن عمر قال: كنا نقول على عهد رسول الله e: (النبي وأبو بكر وعمر ولقد أعطي علي بن أبي طالب ثلاث خصال لأن يكون لي إحداهن أحب إلي من أن يكون لي الدنيا وما فيها تزويجه فاطمة وولدت لـه وغلق الابواب والثالثة يوم خيبر).
رجاله ثقات رجال البخاري غير هشام بن سعد. قال الحافظ في تقريب التهذيب « هشام بن سعد المدني أبو عباد أو أبو سعيد صدوق له أوهام ورمي بالتشيع » (تقريب التهذيب1/572).

يتبع إن شاء الله
............................












عرض البوم صور أبو صديق الكردي   رد مع اقتباس
قديم 2013-11-10, 07:07 AM   المشاركة رقم: 130
المعلومات
الكاتب:
أبو صديق الكردي
اللقب:
:: مدآفع عن أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jun 2013
العضوية: 357
العمر: 48
المشاركات: 1,088 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 71
نقاط التقييم: 656
أبو صديق الكردي is a splendid one to beholdأبو صديق الكردي is a splendid one to beholdأبو صديق الكردي is a splendid one to beholdأبو صديق الكردي is a splendid one to beholdأبو صديق الكردي is a splendid one to beholdأبو صديق الكردي is a splendid one to behold

الإتصالات
الحالة:
أبو صديق الكردي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبو صديق الكردي المنتدى : منتدى الحوارات العقائدية
افتراضي رد: أحاديث يحتج بها الشيعة .. متجدد ..

الحديث السادس والثمانون بعد المائة الثالثة
((وَاللَّهِ لَقَدْ عَرَفْتُ أَنَّ عَلِيًّا أَحَبُّ إِلَيْكَ مِنْ أَبِي، مَرَّتَيْنِ أَوْ ثَلَاثًا، فَاسْتَأْذَنَ أَبُو بَكْرٍ، فَدَخَلَ، فَأَهْوَى إِلَيْهَا، فَقَالَ: يَا بِنْتَ فُلَانَةَ أَلَا أَسْمَعُكِ تَرْفَعِينَ صَوْتَكِ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ))
قلت: رواه أحمد وأبو داود.
قال الهيثمي « رواه البزار ورجاله رجال الصحيح ورواه الطبراني بإسناد ضعيف» (مجمع الزوائد9/127).
وضعفه الألباني (ضعيف أبي داود ص491). وفيه يونس بن أبي إسحاق وهو ثقة ولكن أبا داود صرح بأنه كان يرسل. وفي (المعرفة والتاريخ2/173) أن أحمد بن حنبل كان يفضل الرواية من أخيه إسرائيل عليه.

الحديث السابع والثمانون بعد المائة الثالثة
((لكل نبي وصي ووارث وإن عليا وصيي))
قال السيوطي «موضوع» (اللآلئ المصنوعة 1/359) وقال الذهبي «هذا كذب» (ميزان الاعتدال1/273).
(أنظر سلسلة الأحاديث الضعيفة والموضوعة رقم4962).

الحديث الثامن والثمانون بعد المائة الثالثة
((لم يكذب إبراهيم إلا ثلاث كذبات))
وهذا النوع من الكذب هو من أقل أنواع الكذب شأنا ويسمى بالمعاريض. وقد جاء في الأثر « إن في المعاريض لمندوحة عن الكذب» (رواه البيهقي موقوفا على عمر بسند جيد كما أشار إليه العلامة الألباني في (سلسته الضعيفة ح رقم 1094).
ومع هذا فقد بلغ من تقوى نبينا إبراهيم e أنه يتذكر هذه المعاريض يوم الموقف وهذا هو الشأن في تعظيم العمل مهما كان صغيرا.
وهذا الكذب لا يعد شيئا وليس حراما لا سيما إذا قارناه بمفسدة تعرض زوج إبراهيم للزنى بها من قبل النمرود.
أو كان ينبغي على إبراهيم عند الرافضة التسليم للنمرود أن يزني بزوجته؟
أوليس دفع أعظم المفسدتين بارتكاب أدناها مقرر عند العقلاء بل في دين الله؟ وأن ما لم يمكن دفعه من الفساد الأعظم إلا بفساد أقل منه جاز دفعه بما هو أقل منه فسادا؟
أو كان ينبغي على إبراهيم أن يشارك قومه في عبادة الأوثان صيانة لنفسه من الكذب؟
أو كان ينبغي على إبراهيم أن لا يظهر عجز الأصنام ولا يقيم الحجة على قومه صيانة من الكذب الذي هو من المعاريض؟
وهذه كلها مذكورة في القرآن فلماذا لا تعترضون على القرآن؟
ومثلها قول يوسف ] أَيَّتُهَا الْعِيرُ إِنَّكُمْ لَسَارِقُونَ[؟
جل ما عندكم من مخالفة ذلك هو منعكم تسميتها كذبا. وليس هذا التبرير كافيا في إقناع غير المسلم. فماذا تقولون لـه في شأن يوسف وقد قال (أيتها العير إنكم لسارقون) وهم لم يكونوا قد سرقوا؟ هل عندكم إلا تبريرات لا قيمة لها؟ ولهذا لم يجد الخوئي بدا من التصريح بنوع من الكذب للمصلحة. فقد وصف الخوئي قول إبراهيم (إني سقيم) وقول يوسف (أيتها العير إنكم لسارقون)بأنه من الأكاذيب الجائزة (مصباح الفقاهة1/401). فلماذ التهويل والتشنيع على ما أجازه شيخكم الأعظم الخوئي!!.
وإبراهيم قال (إني سقيم) تخلصا من الشرك حين دعاه قومه إليه. وأنتم تخالفون إبراهيم في توحيده. وهو الذي قال لقومه: (وأعتزلكم وما تدعون من دون الله وأدعو ربي). فتخالفونه وتدعون مع ربكم مخلوقين سويتموهم بالخالق وسلبتم أسماءه الحسنى منه وأهديتموها لأئمتكم. فكيف تستعظمون الكذب بينما تتساهلون في الشرك؟
ولا يليق بمن جعل التقية أصلا في دينه أن يستنكر الكذب الذي وقع لسبب وضرورة. فإن التقية في القرآن رخصة عند الاضطرار، بينما هي عندكم مستعملة في السراء والضراء. فقد جاء في الكافي أن رجلاً رأى رؤيا، فدخل على جعفر الصادق يخبره بها وكان عنده أبو حنيفة، فأومأ إلى أبي حنيفة ليعبرها له. فلما فعل، قال جعفر الصادق «أصبت والله يا أبا حنيفة» فلما خرج أبو حنيفة قال الرجل لجعفر الصادق: لقد كرهت تفسير هذا الناصب! قال جعفر: « ليس التفسير كما فسر. قال له الرجل: لكنك تقول له: «أصبت» وتحلف على ذلك وهو مخطئ؟ قال جعفر: نعم حلفت عليه أنه أصاب الخطأ» (الكافي الروضة 292:8).
وليست التقية من فضائل الأعمال فحسب، بل من أركان الإسلام، وتركها من كبائر الذنوب عندكم. بل إن منكرها عندكم يصير منكرا لدين الإسلام.
قال القُمّي «والتقية واجبة لا يجوز رفعها إلى أن يخرج القائم [الإمام الغائب] فمن تركها قبل خروجه فقد خرج من دين الله تعالى ومن دين الإمامية، وخالف الله ورسوله والأئمة» (الاعتقادات 114 – 115). ورووا عن جعفر الصادق أنه قال «تسعة أعشار الدين في التقية، ولا دين لمن لا تقية له» (الكافي 2/172).
في الأصول من الكافي (باب التقية 2/217 و219) «التقية ديني ودين آبائي ولا ايمان لمن لا تقية له».
وفي جامع الأخبار (ص95) لتاج الدين محمد بن حمد الشعيري عن النبي e «تارك التقية كتارك الصلاة».
ولقد قسم الشيعة التقية إلى أربعة أقسام: التقية الخوفية والتقية الإكراهية والتقية الكتمانية والتقية المداراتية (محمد صادق روحاني/ رسالة في التقية (ضمن كتاب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكرص148).).
وهذا واضح في أن الشيعة يجيزون استخدام التقية في السرّاء والضرّاء مع المؤمن والكافر سواءً حتى جعلوها من أركان مذهبهم، وعزيمةً لا رخصةً يستخدمونها في حالات الإضطرار وغير الاضطرار، لا خوفاً على أنفسهم من الهلاك وإنما حفاظاً على المذهب من الإندراس (الحكومة الإسلامية 61).
فالذين يجيزون التقية ويروون عن أئمتهم فتاوى متناقضة مخرجها على التقية التي يجعلونها ركنا من أركان الإسلام ومن لا تقية له لا دين له: لا نقبل منه هذا الإنكار. وإنما يحق لغيره ممن لا يجعل الكذب ركن الدين أن ينكر ذلك. قال شيخ الشيعة القُمّي « والتقية واجبة لا يجوز رفعها إلى أن يخرج القائم [ الإمام الغائب ] فمن تركها قبل خروجه فقد خرج من دين الله تعالى ومن دين الإمامية، وخالف الله ورسوله والأئمة» (الاعتقادات 114).

الحديث التاسع والثمانون بعد المائة الثالثة
((لما أسرى بي فرأيت الرحمن الأعلى بقلبي في خلق شاب أمرد نور يتلألآ.. فسألت إلهي أن يكرمني برؤيته، فإذا هو كأنه عروس حين كشفت عن حجلته، مستويا على عرشه...))
لم أجد لهذه الأكذوبة أصلا في شيء من كتب الحديث.
قال في نقض التأسيس« هذه الألفاظ ينكر أهل المعرفة بالحديث أن تكون من ألفاظ رسول الله » (نقض التأسيس3/429).

الحديث التسعون بعد المائة الثالثة
((لما اقترف آدم الخطيئة قال يا رب أسألك بحق محمد))
حدثنا أبو سعيد عمرو بن محمد بن منصور العدل حدثنا أبو الحسن محمد بن إسحاق بن إبراهيم الحنظلي حدثنا أبو الحارث عبد الله بن مسلم الفهري حدثنا إسماعيل بن مسلمة أنبأ عبد الرحمن بن زيد بن أسلم عن أبيه عن جده عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال: قال رسول الله
e : ((لما اقترف آدم الخطيئة قال يا رب أسألك بحق محمد لما غفرت لي فقال الله يا آدم وكيف عرفت محمدا ولم أخلقه؟ قال لأنك يا رب لما خلقتني بيدك ونفخت في من روحك رفعت رأسي فرأيت على قوائم العرش مكتوباً لا إله إلا الله محمد رسول الله فعلمت أنك لم تضف إلى اسمك إلا أحب الخلق إليك. قال الله: صدقت يا آدم إنه لأحب الخلق إلي، أدعني بحقه فقد غفرت لك ولولا محمد ما خلقتك)).
رواه الحاكم وقال «صحيح» (المستدرك2/615) قال الذهبي «بل موضوع». قلت: بقي هذا التصحيح من الحاكم أهم علامة على تساهله.
فقد حكى الحافظ ابن حجر أن بعضهم ذكر أن الحاكم حصل له تغير وغفلة في آخر عمره، ويدل على ذلك أنه ذكر جماعة من الضعفاء وقطع بترك الرواية عنهم ومنع الاحتجاج بهم ثم أخرج أحاديث بعضهم في مستدركه وصححها، من ذلك أنه أخرج حديثاً لعبد الرحمن بن زيد بن أسلم وكان قد ذكره في الضعفاء فقال انه روى عن أبيه أحاديث موضوعة لا تخفى على من تأملها». (لسان الميزان5/263 ترجمة رقم 8598).
بل قد وصف الحافظ ابن حجر هذا الحديث بأنه «خبر باطل» كما في اللسان (3/442) ترجمة رقم (4815) وضعّفه البيهقي في دلائل النبوة (5/489) وصرح السيوطي بضعفه في مناهل الصفا في تخريج أحاديث الشفا (ص94 ح381) والزرقاني في شرح المواهب (1/76) وابن كثير في (البداية والنهاية2/323) وملا علي القاري في شرح الشفا (1/215) والشهاب الخفاجي في شرح الشفا (2/242) وذكر الحافظ عن الحاكم وأبى نعيم أن عبد الرحمن بن زيد هذا كان يروي الأحاديث الموضوعة عن أبيه. وقال ابن الجوزي «أجمعوا على ضعفه» وقال ابن حبان (كان يقلب الأخبار) وقال ابن سعد «ضعيف جدا» (تهذيب التهذيب6/178).
وقال السبكي إن هذا لا ينزل عن درجة الحسن. وأخرجه الطبراني في الأوسط عزاه له الهيثمي في (المجمع 253:8).
ولنا على ذلك مآخذ منها:
أن هذا الحديث الموضوع المكذوب يضاهيء اعتقاد النصارى. قال الشهرستانى عن عقائد النصارى«والمسيح هو الابن الوحيد وهو الذي به غفرت زلة آدم عليه السلام» (الملل والنحل للشهرستاني2/61).
أن قوله «وصححه» غلط، فإن الحاكم كتب « صحيح الإسناد». وأهل الحديث يفرّقون بين صحة الإسناد وصحة الحديث.
أن هناك من يحتج بكلام السبكي، غير أن السبكي قد اعترف بأنه قلد الحاكم في التصحيح فقال « وقد اعتمدنا في تصحيحه على الحاكم» (شفاء السقام في زيارة خير الأنام 163). مما يبين درجته في هذا الفن. فكيف يستدل مقلد بمقلد؟
ولماذا احتاج إلى التقليد هنا؟ أهو من باب التعلق بقشة ليقينه بضعف الرواية؟
فإنه قد تواتر عند أهل الحديث تساهل الحاكم في التصحيح وهذا مما يتجاهله هؤلاء تارة ويقرون به تارة أخرى حسب الحاجة.
قال الشيخ محمد بن درويش الحوت في أسنى المطالب (ص573) بأن الحاكم متساهل في التصحيح ونقل عن المناوي تعقب الذهبي لكثير من تصحيحات الحاكم.

يتبع إن شاء الله
............................












عرض البوم صور أبو صديق الكردي   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أبو, أبي, أحاديث, الشيعة, بها, بكر, يحتج, علي, عمر

أحاديث يحتج بها الشيعة .. تم بحمد الله ..


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع
هل تذكر العاطس بحمد الله إذا عطس ؟
لا تناقض - بحمد الله - بين آيات الكتاب المجيد
مجمل أصول أهل السنة والجماعة في العقيدة (تم بحمد الله)
آية وقراءات .. ولطائف مختارة .. [ تم بحمد الله ]
بعض الأحاديث التي يحتج بها الشيعة


الساعة الآن 01:26 AM.


Powered by vBulletin® Version by Tar3Q
Copyright ©2000 - 2013, Jelsoft Enterprises Ltd
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML