آخر 10 مشاركات
من كان فضله أكثر من نقصه ذهب نقصه لفضله           »          أول نفاق المرء طعنه على إمامه           »          كرامة خص الله بها عباده الصالحين           »          ::تجميع لفيديوهات محطمى دين الشيعة::           »          سلسلة لطائف قرآنية           »          كيف يمكن التوفيق بين الحديثين: (خالد سيف الله المسلول) وبين (اللهم إني أبرأ إليك مما           »          حِفْظِ الله تعالى لدين الإسلام وتحريف النصرانية / أ.د علي بن محمد الغامدي           »          هل ثبتت أحاديث في المهدي وما هي - الشيخ مقبل بن هادي الوادعي           »          مـــلامـــــح الخـيـانـــــة           »          من أجمل ابيات الغزل


منتديات أهل السنة في العراق

منتدى الحوارات العقائدية الحوارات والمناقشات بين اهل السنة و الفرق المخالفة , شبهات , ردود , روايات تاريخية



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2013-11-17, 09:27 AM   المشاركة رقم: 141
المعلومات
الكاتب:
فجر الإنتصار
اللقب:
:: رئيسة الاقسام العامة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Aug 2013
العضوية: 516
المشاركات: 3,325 [+]
الجنس :  اُنثى
معدل التقييم: 97
نقاط التقييم: 1056
فجر الإنتصار has much to be proud ofفجر الإنتصار has much to be proud ofفجر الإنتصار has much to be proud ofفجر الإنتصار has much to be proud ofفجر الإنتصار has much to be proud ofفجر الإنتصار has much to be proud ofفجر الإنتصار has much to be proud ofفجر الإنتصار has much to be proud of

الإتصالات
الحالة:
فجر الإنتصار غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبو صديق الكردي المنتدى : منتدى الحوارات العقائدية
افتراضي رد: أحاديث يحتج بها الشيعة .. متجدد ..


أحسنتم أخي الكريم
جزاكم الله خيراً على هذا الطرح القيم
أسأل الله تعالى ان يجعله في ميزان حسناتكم












توقيع : فجر الإنتصار

وَمِمــا زادَنــي شَرَفــاً وَتيـهَاً ... وَكِدتُ بِأَخمَصي أطأُ الثُرَيا
دُخولي تَحتَ قَولِكَ يا عِبادي ... وأن صَيَرتَ أَحمَدَ لي نَبيا


التعديل الأخير تم بواسطة الحياة أمل ; 2013-11-17 الساعة 09:33 AM
عرض البوم صور فجر الإنتصار   رد مع اقتباس
قديم 2013-11-18, 03:11 AM   المشاركة رقم: 142
المعلومات
الكاتب:
أبو صديق الكردي
اللقب:
:: مدآفع عن أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jun 2013
العضوية: 357
العمر: 48
المشاركات: 1,088 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 71
نقاط التقييم: 656
أبو صديق الكردي is a splendid one to beholdأبو صديق الكردي is a splendid one to beholdأبو صديق الكردي is a splendid one to beholdأبو صديق الكردي is a splendid one to beholdأبو صديق الكردي is a splendid one to beholdأبو صديق الكردي is a splendid one to behold

الإتصالات
الحالة:
أبو صديق الكردي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبو صديق الكردي المنتدى : منتدى الحوارات العقائدية
افتراضي رد: أحاديث يحتج بها الشيعة .. متجدد ..

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فجر الإنتصار
أحسنتم أخي الكريم
جزاكم الله خيراً على هذا الطرح القيم
أسأل الله تعالى ان يجعله في ميزان حسناتكم

اللهم آمين
وجزاك الله خيراً وبارك فيك ورزقك الفردوس الأعلى
وشكرا على مرورك الجميل












عرض البوم صور أبو صديق الكردي   رد مع اقتباس
قديم 2013-11-18, 03:20 AM   المشاركة رقم: 143
المعلومات
الكاتب:
أبو صديق الكردي
اللقب:
:: مدآفع عن أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jun 2013
العضوية: 357
العمر: 48
المشاركات: 1,088 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 71
نقاط التقييم: 656
أبو صديق الكردي is a splendid one to beholdأبو صديق الكردي is a splendid one to beholdأبو صديق الكردي is a splendid one to beholdأبو صديق الكردي is a splendid one to beholdأبو صديق الكردي is a splendid one to beholdأبو صديق الكردي is a splendid one to behold

الإتصالات
الحالة:
أبو صديق الكردي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبو صديق الكردي المنتدى : منتدى الحوارات العقائدية
افتراضي رد: أحاديث يحتج بها الشيعة .. متجدد ..

الحديث الحادي والعشرون بعد المائة الرابعة
((ليهبطن عيسى بن مريم حكماً ...))
وهو عند مسلم، ولكن الجزء الأخير منه ((وليأتينّ قبري)) عند الحاكم (2 / 595 ) صححها ووافقه الذهبي.
وفيها ثلاث علل :
الأولى: جهالة عطاء قال عنه الذهبي (لا يُعرَف تفرّد عنه المقبري) .
الثانية: عنعنة أبي إسحاق، فإنه مدلس مشهور بذلك. أما محاولة الأحباش توثيقه فنقول: قد روى السبيعي حديث: ((إذا جلس الله تبارك وتعالى على الكرسي سمع لـه أطيط كأطيط الرحل الجديد)) (رواه ابن الإمام أحمد في السنة1/301 حديث رقم 585) فإذا كنتم توثقون أبا إسحاق من أجل تصحيح رواية خدر رجل ابن عمر في قصة خدر الرجل فأثبتوا هذه الرواية في جلوس الرحمن على العرش. أما نحن فكلا الروايتين عندنا معلولة.
الثالثة: الاختلاف عليه في إسناده كما بين ابن أبي حاتم في العلل (2/ 413) حين سأل أبا زرعة عن سند الحديث فأشار عليه بالرواية الصحيحة التي ليس فيها الزيادة التي عند الحاكم ((وليأتينّ قبري)). راجع السلسلة الضعيفة 3 / 647وقد صدق ابن تيمية حين ضعّف رواية الحاكم .

الحديث الثاني والعشرون بعد المائة الرابعة
((ما أنتم بأسمع لما أقول منهم))
هذا الحديث متعلق بسماع طواغيت قريش خطاب النبي لهم بعد موتهم. وهو صريح في سماع الموتى لكنه صريح أيضا بأنه حالة استثنائية أراد بها الله القائل: )إن الله يُسمع من يشاء وما أنت بمسمع من في القبور( إسماع طواغيت قريش السبعة أصحاب قليب بدر كلمة النبي e التي وجهها لهم بعد موتهم.
وكان يفترض بكم إذا استدللتم بدليل على سماع الموتى أن تستدلوا بالصالحين لا أن تستدلوا بما حصل لأبي جهل والوليد بن المغيرة. لأن السماع الذي تريدون إثباته متعلق بكرامة المستمع لا بعقوبته وخزيه.
وقد خاطبهم النبي e قائلا: «يا فلان ويا فلان إنا وجدنا ما وعدنا ربنا حقا فهل وجدتم ما وعد ربكم حقا؟».
فسأله عمر: كيف تكلّم أجساداً لا أرواح فيها؟، فقال e: « ما أنتم بأسمع لما أقول منهم ».
وقد زعم القوم أنه إذا كان أبو جهل يسمع في قبره فالأنبياء والأولياء أولى بالسماع منه.
أقول نعم: أحياهم ليسمعهم قول النبي e كما قال قتادة الذي أورده البخاري ومسلم «أحياهم الله حتى أسمعهم قوله e توبيخاً وتصغيراً ونقمة وحسرة وندامة» [البخاري (3976) مسلم (2875) وانظر إتحاف السادة 10/380].
على أن هناك رواية تضمنت زيادة (الآن) «أي أنهم الآن يعلمون حين تبوؤا مقاعدهم» [البخاري 3979].
وفيه تحديد السماع بمدة وجيزة كما في الحديث الذي يحتجون به «إنّ الميّت ليسمع قرع نعال مشيّعيه» وهو حجة عليهم فإنه إذا كان أي ميت يسمع قرع نعال مشيعه بطل تخصيص السماع من القبر بالأنبياء والأولياء. وقد نقل إلينا السلف هذا الحديث ولم يفهموه على الوجه الذي تفهمونه أنتم.
وقد صدر مثل هذا التوبيخ من الأنبياء السابقين منهم صالح عليه السلام: ]فَتَوَلَّى عَنْهُمْ وَقَالَ يَا قَوْمِ لَقَدْ أَبْلَغْتُكُمْ رِسَالَةَ رَبِّي وَنَصَحْتُ لَكُمْ وَلَكِنْ لا تُحِبُّونَ النَّاصِحينَ[ [الأعراف 79].
فهذا نوع من عقوبة الله المعجلة لهم في عالم البرزخ تكون مقدمة لعذاب الآخرة كما قال الله عن فرعون وقومه )النَّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا غُدُوًّا وَعَشِيًّا وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ أَدْخِلُوا آلَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ الْعَذَابِ( (غافر46).

الحديث الثالث والعشرون بعد المائة الرابعة
((ما أنزل الله: يا أيها الذين آمنوا إلا وعلي أميرها وشريفها))
فيه طعن في الصحابة واستثناء لعلي من ذلك. وراويه رأس في التشيع وهو علي بن بذيمة الجزري، كما قاله العقيلي مع أنه صالح الحديث (ضعفاء العقيلي3/227 وانظر المغني في الضعفاء2/497). وأهل الجرح والتعديل يقبلون مثل هذا ما لم يرو ما يؤيد بدعته.
وفيه زكريا بن يحيى الكسائي: قال النسائي «متروك الحديث ضعيف» (الضعفاء211) كذا قاله الدارقطني (الضعفاء والمتروكون240).
ورواه الطبراني في الكبير 11/246 وفيه عيسى بن راشد مجهول وخبره منكر كما قاله البخاري وخبره منكر ونقله عنه الذهبي في ميزان الاعتدال (6566-6464) ولسان الميزان ترجمة رقم (1204).
وروي من طريق موسى بن عثمان الحضرمي: شيعي مفرط غال في التشيع (سير أعلام النبلاء3/282). قال أبو حاتم « متروك الحديث» (الجرح والتعديل8/152).
ويقال لهم هل علي أمير هذه الآيات:
{يا أيها الذين آمنوا لم تقولون ما لا تفعلون}
{يا أيها الذين آمنوا لا تخونوا الله والرسول وتخونوا أماناتكم وأنتم تعلمون}
{يا أيها الذين آمنوا لا يسخر قوم من قوم عسى أن يكونوا خيرا منهم}.

الحديث الرابع والعشرون بعد المائة الرابعة
((ما بين الركن إلى المقام إلى زمزم قبر تسعة وتسعين نبيا))
هذا الأثر ليس مرفوعاً إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، فراويه تابعي ، ومثل هذا الخبر لا يقال بالرأي ، بل لابد فيه من دليل صحيح من الكتاب والسنة ، وإذا كان كذلك فلا يحتج به ، فلا يحتج إلا بما ثبت عن رسول الله ، وهذا ليس قولاً لرسول الله صلى الله عليه وسلم، بل هو قول تابعي ، وديننا لانأخذه إلا مما ثبت عنه عليه الصلاة والسلام .
- وروى الأزرقي كذلك قال : حدثني مهدي بن أبي المهدي قال : حدثنا عبدالرحمن بن عبدالله مولى بني هاشم عن حماد بن سلمة عن عطاء بن السائب عن محمد بن سابط عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (( كان النبي من الأنبياء إذا هلكت أمته لحق بمكة فيتعبد بها النبي ومن معه حتى يموت فيها ، فمات بها نوح وهود وصالح وشعيب ، وقبورهم بين زمزم والحجر)) .
هذا الأثر لا يصح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم لأنه مرسل ، فمحمد بن سابط ليس من الصحابة ، وقد نظرت في الإصابة لابن حجر فلم أجده ذكره ، ثم إن عطاء بن السائب اختلط بآخره ، قال أحمد: من سمع منه قديماً فهو صحيح ، ومن سمع منه حديثا لم يكن بشئ ، وقال يحي بن معين : لا يحتج به ، قال ابن كثير: وأما قبره عليه السلام فروى ابن جرير والأزرقي عن عبدالرحمن بن سابط أو غيره من التابعين مرسلاً أن قبر نوح عليه السلام بالمسجد الحرام .
الشاهد من كلامه أنه قال : مرسلاً ، والمرسل من أنواع الحديث الضعيف.

الحديث الخامس والعشرون بعد المائة الرابعة
((ما تركت بعد نفقة نسائي فهو صدقة))
هذا الحديث فيه مسألتان: حق عائشة في بيتها، وحق دفن من شاءت فيه.
الحديث حجة بأن نفقة النساء خارجة عن موضوع الإرث. ولو كان داخلا في موضوع الإرث لدخل فيما تنازع عليه في شأن الصدقة مع فدك مما طالبت به فاطمة رضي الله عنها وأرضاها.
وقد كان بيت عائشة من نفقة النبي صلى الله عليه وسلم لأن السكنى من النفقة. والسكنى نفقة باقية لأن على المتزوج كفالة نسائه في حياتهن وبعد موته عنهن. وهل نقول إن على نسائه ترك بيوتهن بعد موته والبحث عن مكان آخر؟.
لقد طالبت فاطمة بأرض فدك، ولو كانت تعلم أن لها نصيبا وإرثا من بيوت نساء أبيها لطالبت به مع أرض فدك. كما أن عليا وباقي أهل البيت لم يطالبوا. فإذا سكت أهل البيت فاسكتوا فإنه يسعكم ما وسعهم.
أما من الذي أذن لها بأن تدفن فهو علي رضي الله عنه إذ قال: « كنا نرى أن السكينة تنطق على لسانه – أي أبي بكر- وكيف لا أقول هذا ورأيت النبي صلى الله عليه وسلم بين أبي بكر وعمر رحمهما الله فقال:((هكذا نحيا وهكذا نموت وهكذا نبعث وهكذا ندخل الجنة)) (رواه الحافظ ابن عساكر في تاريخ دمشق39/199).
وكذلك عن أبي الدرداء قال رئي رسول الله e بين أبي بكر وبين عمر، أبو بكر عن يمينه وعمر عن يساره، فقال: « هكذا نكون ثم هكذا نموت ثم هكذا نبعث ثم هكذا ندخل الجنة» (تاريخ دمشق22/205 و44/188).
ولذلك صار هذا أمر إلهيا موحى به، ولم يعد متعلقا بحقها أن تدخل مع النبي من شاءت، مع ان البيت حقها. وقد دفن عمر بجوار النبي صلى الله عليه وسلم بعد أن استأذنها بذلك. ولو كان يعلم عمر أنه لا حق لها لما استأذنها.
هذا بالرغم من علم الصحابة كلهم بمرافقة أبي بكر وعمر الدائمتين للنبي صلى الله عليه وسلم في حياته وأنه أراد لهما أن يكونا بجواره بعد مماته، وأهمهم في ذلك علي بن أبي طالب. فقد روى البخاري في صحيحه عن ابن عباس أنه قال: عن بن عباس رضي الله عنهما قال إني لواقف في قوم فدعوا الله لعمر بن الخطاب وقد وضع على سريره إذا رجل من خلفي قد وضع مرفقه على منكبي يقول رحمك الله إن كنت لأرجو أن يجعلك الله مع صاحبيك لأني كثيرا مما كنت أسمع رسول الله r يقول: «كنت وأبو بكر وعمر وفعلت وأبو بكر وعمر وانطلقت وأبو بكر وعمر» فإن كنت لأرجو أن يجعلك الله معهما، فالتفت فإذا هو علي بن أبي طالب. (3474).
وكان ذلك أمام جمع من المسلمين وأقروه على ذلك.
كما أن عليا لم ينكر على عائشة دفن أبا بكر وعمر في بيتها بجوار النبي صلى الله عليه وسلم.
والرافضة يعتقدون أن النبي يعلم الغيب. والله تعالى أمره أن يقول: )ولو كنت أعلم الغيب لاستكثرت من الخير وما مسني السوء( [الأعراف188]. فلو كان دفنهما بجواره من السوء لما أذن النبي صلى الله عليه وسلم لهذا السوء أن يمسه.


يتبع إن شاء الله
............................












عرض البوم صور أبو صديق الكردي   رد مع اقتباس
قديم 2013-11-19, 04:24 AM   المشاركة رقم: 144
المعلومات
الكاتب:
أبو صديق الكردي
اللقب:
:: مدآفع عن أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jun 2013
العضوية: 357
العمر: 48
المشاركات: 1,088 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 71
نقاط التقييم: 656
أبو صديق الكردي is a splendid one to beholdأبو صديق الكردي is a splendid one to beholdأبو صديق الكردي is a splendid one to beholdأبو صديق الكردي is a splendid one to beholdأبو صديق الكردي is a splendid one to beholdأبو صديق الكردي is a splendid one to behold

الإتصالات
الحالة:
أبو صديق الكردي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبو صديق الكردي المنتدى : منتدى الحوارات العقائدية
افتراضي رد: أحاديث يحتج بها الشيعة .. متجدد ..

الحديث السادس والعشرون بعد المائة الرابعة
((ما تريدون من علي؟ ..))
«حدثنا عفان قال ثنا جعفر بن سليمان قال حدثني يزيد الرشك عن مطرف عن عمران بن حصين قال: بعث رسول الله e سرية واستعمل عليهم عليا فصنع علي شيئا أنكروه، فتعاقد أربعة من أصحاب رسول الله e أن يعلموه وكانوا إذا قدموا من سفر بدأوا برسول الله e فسلموا عليه ونظروا إليه ثم ينصرفون إلى رحالهم، قال: فلما قدمت السرية سلموا على رسول الله e فقام أحد الأربعة فقال: يا رسول الله ألم تر أن عليا صنع كذا وكذا؟ فأقبل إليه رسول الله eيعرف الغضب في وجهه، فقال: ((ما تريدون من علي؟ ما تريدون من علي؟علي مني وأنامن علي)).
الحديث صحيح (صحيح الجامع للألباني 5474). ويصفه الرافضي بأنه حديث الشكوى.
مناسبة الحديث النهي عن بغض علي. والحث على حبه وبيان منزلته وقربه من النبي e. ولا علاقة له بموضوع الإمامة لا من قريب ولا من بعيد.
قال تعالى {والله ولي المؤمنين}. وليس لموضوع الإمامة بهذا الحديث من قريب أو بعيد.

الحديث السابع والعشرون بعد المائة الرابعة
((ما رأيك برجل عبد هذه النعل؟ فقال: لا بأس بذلك)) (قول منسوب لأبي حنيفة)
رواه الخطيب في تاريخ بغداد وابن حبان في المجروحين والمعرفة والتاريخ (3/784) والخطيب (3/375-377) وابن حبان في المجروحين (3/73) وفيها وهى قول سعيد بن عبد العزي في آخر الرواية: (هذا الكفرُ صُراحاً).
وهذا على الأقل يبين أهمية الدين عند علمائنا الذين يردون على الباطل صيانة للدين. وليس كالرافضة الذين يصونون عن أعراض القائلين بتحريف القرآن.

الحديث الثامن والعشرون بعد المائة الرابعة
((ما صب الله في صدري شيئا إلا صببته في صدر علي))
الحديث (في صدر أبي بكر) وهو موضوع مع ذلك. (الموضوعات1/131) و(التنكيت والافادة 42) و(الفوائد المجموعة 1056) و(أسنى المطالب 1262 ).

الحديث التاسع والعشرون بعد المائة الرابعة
((ما طلعت الشمس على رجل خير من عمر))
موضوع: كما بينه الألباني (سلسلة الضعيفة والموضوعة ح رقم1357) و (سنن الترمذي رقم 3684 وضعيف الجامع رقم 5097) و وصفه في (مشكاة المصابيح6037) بأنه خبر باطل.

الحديث الثلاثون بعد المائة الرابعة
((ما طلعت الشمس ولا غربت على أحد بعد النبيين والمرسلين خير من أبي بكر))
إسناده ضعيف. رواه أحمد في فضائل الصحابة (1/187 رقم135) فيه: عبد الله بن سفيان: قال العقيلي « لا يتابع على حديثه» (الضعفاء للعقيلي وميزان الاعتدال2/430).
وابن جريج وهو عبد الملك بن عبد العزيز بن جريج وهو مدلس: وذكره ابن حجر في المرتبة الثالثة من المدلسين.
بقية الواسطي: وهو مدلس أيضا.
وقد ناقض الرافضة هذا الحديث بقول أبي بكر يوم توليه الخلافة « وليت عليكم ولست بخيركم» وقالوا: كيف يكذب أبو بكر قول الرسول e عنه؟
على أن قول أبي بكر قد رواه البزار في مسنده من طريق بهلول بن عبيد الكندي الكوفي ثم قال «بهلول ليس بالقوي، ولهذا لم ندخله في مسند أبي بكر لهذه العلة» (مسند البزار1/180) قال أبو زرعة الرازي « اضرب على حديثه» (2/687) وقال أبو حاتم الرازي « ضعيف الحديث» (علل الحديث 2480).
ورواه ابن سعد في طبقاته (3/183) عن عبيد الله بن موسى وهو كوفي متشيع. قال أحمد بن حنبل « كل بلية تأتي عن عبيد الله بن موسى» (سؤالاته3/150).
ورواه ابن عساكر في تاريخ دمشق من طريق يحيى بن سلمة بن كهيل: قال البخاري « في حديثه مناكير» (التاريخ الكبير8/2989) وقال في (التاريخ الصغير1/311) « منكر الحديث». وقال العجلي « كان يغلو في التشيع» (الثقات1587). وقال النسائي «متروك الحديث» (الضعفاء والمتروكون662) كذلك الدارقطني (الضعفاء والمتروكون574).

يتبع إن شاء الله
............................












عرض البوم صور أبو صديق الكردي   رد مع اقتباس
قديم 2013-11-20, 03:13 AM   المشاركة رقم: 145
المعلومات
الكاتب:
أبو صديق الكردي
اللقب:
:: مدآفع عن أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jun 2013
العضوية: 357
العمر: 48
المشاركات: 1,088 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 71
نقاط التقييم: 656
أبو صديق الكردي is a splendid one to beholdأبو صديق الكردي is a splendid one to beholdأبو صديق الكردي is a splendid one to beholdأبو صديق الكردي is a splendid one to beholdأبو صديق الكردي is a splendid one to beholdأبو صديق الكردي is a splendid one to behold

الإتصالات
الحالة:
أبو صديق الكردي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبو صديق الكردي المنتدى : منتدى الحوارات العقائدية
افتراضي رد: أحاديث يحتج بها الشيعة .. متجدد ..

الحديث الحادي والثلاثون بعد المائة الرابعة
((ما كنا نعرف المنافقين إلا بتكذيبهم الله ورسوله والبغض لعلي))
حدثنا أبو جعفر أحمد بن عبيد الحافظ بهمدان ثنا الحسن بن علي الفسوي ثنا إسحاق بن بشر الكاهلي ثنا شريك عن قيس بن مسلم عن أبي عبد الله الجدلي عن أبي ذر رضي الله عنه قال: ((ما كنا نعرف المنافقين إلا بتكذيبهم الله ورسوله والتخلف عن الصلوات والبغض لعلي بن أبي طالب t)).
قال الحاكم على شرط مسلم (المستدرك3/129). قلت: بل فيه إسحاق بن بشر الكاهلي معروف بالكذب. قال الدارقطني « كان في عداد من يضع الأحاديث» (الكامل1/335).
وفي لفظ « إن كنا لنعرف المنافقين» فيه أبو هرون العبدي تكلموا فيه.

الحديث الثاني والثلاثون بعد المائة الرابعة
((ما لك لا تقوم مع أصحاب.. أصابتني دعوة العبد الصالح))
زعم الرافضي عبد الحسين!! أن عليا قال لأنس بن مالك: « ما لك لا تقوم مع أصحاب رسول الله r فتشهد بما سمعته يومئذ؟» فقال: يا أمير المؤمنين كبرت سني ونسيت. فقال علي: «إن كنت كاذبا فضربك الله ببيضاء لا تواريها العمامة». فما قام حتى ابيَّض وجهه برصا. فكان بعد ذلك يقول: (أصابتني دعوة العبد الصالح).
رواه الكذاب (عبد البَشَر!!) في (المراجعات ص195) عن شيخه إبليس. ولم أجده في مصدر من مصادر السنة ولا حتى الشيعة.
ونقبت عنه في المعجم الفقهي الشيعي الالكتروني المتضمن لآلاف الكتب الرافضية فلم أجد هذه الرواية إلا في كتابه الذي أحرى أن يسمى (المفتريات) بدل (المراجعات).
قال عبد الحسين!! الكذاب: ويشهد لها – أي هذه الرواية – ما أخرجه الإمام أحمد في مسنده (1/119) حيث قال: (فقاموا إلا ثلاثة لم يقوموا فدعا عليهم فأصابتهم دعوته).
قلت: وهذه الرواية آفتها الوليد بن عقبة بن نزار العنسي. قال الحافظ «مجهول» (تقريب التهذيب1/583) و(لسان الميزان7/426).

الحديث الثالث والثلاثون بعد المائة الرابعة
((ما من أحد من أمتي له سعة ثم لم يزرني فليس له عذر))
أورده السبكي في (شفاء السقام ص 37) وهو موضوع وآفته سمعان بن مهدي (أنظر كشف الخفاء 2/366)، وهو غير معروف، ألصقت به نسخة مكذوبة. (المغني في الضعفاء رقم 2653) و(ميزان الاعتدال 3558).

الحديث الرابع والثلاثون بعد المائة الرابعة
((ما من رجل يمر بقبر الرجل فيسلم عليه إلا ردَّ الله روحه))
فيه عبد الله بن أبي زياد بن سليمان بن سمعان: قال الحافظ «متروك اتهمه أبو داود بالكذب». (تقريب التهذيب3326).
وفيه محمد بن قدامة الجوهري: قال الحافظ في (التقريب 6234) «فيه لين».

الحديث الخامس والثلاثون بعد المائة الرابعة
((ما من عبد يمر بقبر رجل كان يعرفه في الدنيا فسلم عليه إلا عرفه وردَّ عليه السلام».
ضعيف جدا: رواه الخطيب البغدادي في تاريخه (6/137) والذهبي في سير أعلام النبلاء (12/590) عن عبد الرحمن بن زيد بن أسلم عن أبيه عن عطاء بن يسار عن أبي هريرة. فإن فيه:
عبد الرحمن بن زيد: متروك. قال البخاري « لا يصح حديثه» (التاريخ الكبير1/618 و5/263) وقال البخاري أيضا « ضعفه علي جدا» (التاريخ الكبير5/922 وانظر التاريخ الصغير2/229) وفي ترتيب علل الترمذي «لا أروي عنه» (ترتيب علل الترمذي ورقة17). وذكره أبو زرعة الرازي في (أسامي الضعفاء 184). وسئل أحمد بن حنبل عن أسامة بن زيد «أسامة وأخوه عبد الرحمن متقاربان ضعيفان وأخوهما عبد الله ثقة» (المعرفة والتاريخ1/430). وقال الترمذي « ضعيف في الحديث ضعفه أحمد بن حنبل وعلي بن المديني وغيرهما من أهل الحديث وهو كثير الغلط» (جامع الترمذي حديث رقم632). وكذلك ضعفه النسائي (الضعفاء والمتروكون337). وقال البزار «أجمع أهل العلم على تضعيف أخباره» (كشف الأستار194).
وقد توبع عليه ولكن في الطريق من لا يحتج به فرواه ابن أبي الدنيا في كتاب القبور: حدثنا محمد بن قدامة الجوهري ثنا معن بن عيسى القزاز أخبرنا هشام بن سعد: ثنا زيد بن أسلم عن أبي هريرة..
وهذا إسناد منقطع فإن زيدا لم يدرك أبا هريرة. قال الترمذي «لا نعرف لزيد بن أسلم سماعا من أبي هريرة» (جامع الترمذي رقم3846).
وأما سبب الضعف فهو من محمد بن قدامة الجوهري، قال أبو داود: «ليس بشيء» وأورده الذهبي في الضعفاء وقال: « وقد وهم الخطيب وغيره في خلط ترجمته بترجمة محمد بن قدامة بن أعين المصيصي الثقة» وأكد ذلك الحافظ في (التقريب رقم6234).
وللحديث شاهد أسنده الحافظ ابن عبد البر في شرحه على الموطأ عن عبيد الله بن محمد عن فاطمة بن الريان المخزومي قالت: أخبرنا الربيع بن سليمان المؤذن صاحب الشافعي: أخبرنا بشر بن بكر عن الأوزاعي عن عطاء عن عبيد ابن عمير عن ابن عباس قال: قال رسول الله e ..» وذكر الحديث.
قال الألباني: « وهذا إسناد غريب. الربيع بن سليمان فما فوقه ثقات معروفون من رجال التهذيب وأما من دونهما فلم أعرفهما. لا شيخ ابن عبد البر ولا المملية: فاطمة بنت الريان. وظني أنها تفردت بل شذت بروايتها الحديث عن الربيع بن سليمان بهذا الإسناد الصحيح له عن ابن عباس. فإن المحفوظ عنه إنما هو بالإسناد الأول ومن هذا التحقيق يتبين أن قول عبد الحق الإشبيلي في أحكامه (80/1) «إسناده صحيح» غير صحيح وإن تبعه العراقي في تخريج الإحياء (4/419) وأقره المناوي. أنظر (السلسلة الضعيفة للألباني 9/473).


يتبع إن شاء الله تعالى
............................












عرض البوم صور أبو صديق الكردي   رد مع اقتباس
قديم 2013-11-21, 03:11 AM   المشاركة رقم: 146
المعلومات
الكاتب:
أبو صديق الكردي
اللقب:
:: مدآفع عن أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jun 2013
العضوية: 357
العمر: 48
المشاركات: 1,088 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 71
نقاط التقييم: 656
أبو صديق الكردي is a splendid one to beholdأبو صديق الكردي is a splendid one to beholdأبو صديق الكردي is a splendid one to beholdأبو صديق الكردي is a splendid one to beholdأبو صديق الكردي is a splendid one to beholdأبو صديق الكردي is a splendid one to behold

الإتصالات
الحالة:
أبو صديق الكردي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبو صديق الكردي المنتدى : منتدى الحوارات العقائدية
افتراضي رد: أحاديث يحتج بها الشيعة .. متجدد ..

الحديث السادس والثلاثون بعد المائة الرابعة
((ما من نبي إلا ولد الأنبياء غيري وإن ابنيك سيدا شباب أهل الجنة إلا ابني الخالة يحيى وعيسى))
قال الهيثمي «رواه الطبراني ورجاله ثقات وفي بعضهم ضعف» (9/182).

الحديث السابع والثلاثون بعد المائة الرابعة
((ما منعك أن تسب أبا التراب))
النووي قد نص على أن قول معاوية ليس فيه تصريح بأنه أمر سعدًا بسبه، وإنما سأله عن السبب المانع له من السب كأنه يقول: هل امتنعت تورعًا أو خوفًا فإن كان ذلك تورعًا وإجلالاً له عن السب فأنت مصيب محسن وإن كان غير ذلك فله جواب آخر، ولعل سعدًا قد كان في طائفة يسبون فلم يسب معهم وعجز عن الإنكار وأنكر عليهم فسأله هذا السؤال. (شرح مسلم للنووي 15/175-176) أو (طبعة الميس 15/184-185).

الحديث الثامن والثلاثون بعد المائة الرابعة
((ما هذه الجفوة يا بلال))
أن بلالا رأى في منامه النبي e وهو يقول له: ((ما هذه الجفوة يا بلال أما آن لك أن تزورني يا بلال)) فانتبه حزينا وجلا خائفا فركب راحلته وقصد المدينة فأتى قبر النبي e فجعل يبكي عنده ويمرغ وجهه عليه وأقبل الحسن والحسين فجعل يضمهما ويقبلهما فقالا له يا بلال نشتهي نسمع أذانك الذي كنت تؤذنه لرسول الله e في السحر، ففعل فعلا سطح المسجد فوقف موقفه الذي كان يقف فيه فلما أن قال: ( الله أكبر الله أكبر) ارتجت المدينة فلما أن قال: ( أشهد أن لا إله إلا الله ) زاد تعاجيجها فلما أن قال: ( أشهد أن محمدا رسول الله ) خرج العواتق من خدورهن فقالوا أبعث رسول الله e فما رئي يوم أكثر باكيا ولا باكية بعد رسول الله e من ذلك اليوم.
قال الحافظ في (لسان الميزان ترجمة رقم 321 1/107) عن هذه القصة: «بينة الوضع». قال الشيخ محمد بن درويش الحوت: «لا أصل له» (أسنى المطالب593) وقال الشوكاني: «لا أصل له» (الفوائد المجموعة40) والعلامة ملا علي قاري في المصنوع في معرفة الحديث من الموضوع. وقال الذهبي: « إسناده لين وهو منكر» (سير اعلام النبلاء1/358).

الحديث التاسع والثلاثون بعد المائة الرابعة
((ما يبكيك يا علي.. المدينة لا تصلح إلا بي أو بك))
حدثني الحسن بن محمد بن إسحاق الأسفرايني ثنا عمير بن مرداس حدثنا عبد الله بن بكير الغنوي حدثنا حكيم بن جبير عن الحسن بن سعد مولى علي عن علي رضي الله عنه أن رسول الله e أراد أن يغزو غزاة له قال: فدعا جعفرا فأمره أن يتخلف على المدينة فقال لا أتخلف بعدك يا رسول الله أبدا، قال: فدعاني رسول الله e فعزم علي لما تخلفت قبل أن أتكلم، قال: فبكيت، فقال رسول الله e : ((ما يبكيك يا علي)) قلت يا رسول الله: يبكيني خصال غير واحدة، تقول قريش غدا: ما أسرع ما تخلف عن ابن عمه وخذله، ويبكيني خصلة أخرى كنت أريد أن أتعرض للجهاد في سبيل الله لأن الله يقول: {ولا يطئون موطئا يغيظ الكفار ولا ينالون من عدو نيلا ...} إلى آخر الآية، فكنت أريد أن أتعرض لفضل الله، فقال رسول الله e : ((أما قولك: تقول قريش ما أسرع ما تخلف عن ابن عمه وخذله، فإن لك بي أسوة، قد قالوا ساحر وكاهن وكذاب أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هرون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي، وأما قولك: أتعرض لفضل الله فهذه أبهار من فلفل جاءنا من اليمن فبعه واستمتع به أنت وفاطمة حتى يأتيكم الله من فضله، فإن المدينة لا تصلح إلا بي أو بك)).
قال الحاكم على عادته: « هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه» (المستدرك2/367).
وتعقبه الذهبي فقال: « أنى له الصحة والوضع لائح عليه، وفي إسناده عبد الله بن بكير الغنوي منكر الحديث عن حكيم بن جبير وهو ضعيف يترفض».
ويأتي الأميني !! بلا أمانة فيكتم تعقيب الذهبي ويكتفي بقول الحاكم بأن الحديث صحيح. (حديث المنزلة2/71).

الحديث الأربعون بعد المائة الرابعة
((ماذا على من شم تربة أحمد ألا يشم مدى الزمان غواليا))
يحتج بها عشاق التربة وندماؤها من الرافضة وغيرهم ممن يقفون من التراب موقف النصارى من المعادن والصلبان وممن أشربوا في قلوبهم التربة كما أشرب بنو إسرائيل العجل بكفرهم.
وقد ذكر الحافظ الذهبي أن « هذا مما ينسب إلى فاطمة ولا يصح عنها» (سير أعلام النبلاء2/134).

يتبع إن شاء الله تعالى
............................












عرض البوم صور أبو صديق الكردي   رد مع اقتباس
قديم 2013-11-22, 04:56 AM   المشاركة رقم: 147
المعلومات
الكاتب:
أبو صديق الكردي
اللقب:
:: مدآفع عن أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jun 2013
العضوية: 357
العمر: 48
المشاركات: 1,088 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 71
نقاط التقييم: 656
أبو صديق الكردي is a splendid one to beholdأبو صديق الكردي is a splendid one to beholdأبو صديق الكردي is a splendid one to beholdأبو صديق الكردي is a splendid one to beholdأبو صديق الكردي is a splendid one to beholdأبو صديق الكردي is a splendid one to behold

الإتصالات
الحالة:
أبو صديق الكردي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبو صديق الكردي المنتدى : منتدى الحوارات العقائدية
افتراضي رد: أحاديث يحتج بها الشيعة .. متجدد ..

الحديث الحادي والأربعون بعد المائة الرابعة
((المتحابون في جلالي على منابر من نور يغبطهم النبيون والشهداء))
قال أهل العلم في شرح هذا الحديث بأنهم: «لا يغبطونهم على منابر النور والراحة بل على المحبة فإن المحبة في الله محبة لله وهو مقام يتنافس به فالغبطة على محبة الله لا على مواهبه» (فيض القدير للمناوي4/485).

الحديث الثاني والأربعون بعد المائة الرابعة
((متعتان كانتا على عهد رسول الله e وأنا أحرمهما))
ذهب عامةالعلماء أن عمر لم يحرم متعة الحج. وإنما كان يرى متعة الحج رخصة تؤدى فيها عمرة وحجة في زيارة واحدة للبيت. وكان يريد من الناس إتمام العمرة لقوله تعالى: ]وَأَتِمُّوا الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّهِ[ وكذلك تكثير زيارة البيت حتى لا يزار البيت فقط في الأشهر الحرم. ثم هو صرح بأنه لم ينه عنها نهي تحريم بل يرى تمتع الحج مهتديا بسنة النبي e .
فقد ثبت عن الصُبَيّ بن معبد أنه لما قال لعمر: إني أحرمت بالحج والعمرة جميعا. قال له عمر: «هديت لسنة نبيك e» (رواه أحمد في المسند بإسناد صحيح 1/14 أو 1/246 ح رقم (83) و(169) و(227) و(254) و(256) و(379) وصححه محققو المسند. ورواه النسائي5/113) وصححه الألباني في (صحيح النسائي2/575 ح رقم2550).
وعن ابن عباس قال: سمعت عمر يقول: «والله إني لا أنهاكم عن المتعة، وإنها لفي كتاب الله، وقد فعلها رسول الله e - يعني العمرة في الحج -» (سنن النسائي رقم 2719) وصححها الألباني في (صحيح النسائي2/578 ح رقم2563).
وروى البيهقي في سننه (5/21) أن علي بن أبي طالب قال لعمر بن الخطاب: أنهيت عن المتعة؟ قال: «لا ولكني أردت كثرة زيارة البيت». فقال علي رضي الله عنه: من أفرد الحج فحسن ومن تمتع فقد أخذ بكتاب الله وسنة نبيه e.
وإنما أراد عمر أن لا يخلو بيت الله الحرام من المعتمرين باقي أيام السّنة، ولأن التمتّع كان من السهولة بحيث تُرك الاعتمار في غير أشهر الحج فنهاهم عن التمتع.
وسئل ابن عمر عن متعة الحج فأمر بها فقيل له: إنك تخالف أباك، قال: «إن أبي لم يقل الذي تقولون، إنما قال أفردوا العمرة من الحج - أي أن العمرة لا تتم في شهور الحج إلا بهدي وأراد أن يزار البيت في غير شهور الحج - فجعلتموها أنتم حراما وعاقبتم الناس عليها وقد أحلها الله عز وجل لرسول اللهe»، قال: فإذا أكثروا عليه قال: «أفكتاب الله عز وجل أحق أن يتبع أم عمر؟» (سنن البيهقي5/21 التمهيد8/210 لابن عبد البر وقال مؤلف كتاب حجة الوداع «رجاله ثقات»1/398).
وعن عقيل عن بن شهاب أنه سأل سالم بن عبد الله بن عمر: لِمَ نهى عمر رضي الله عنه عن المتعة وقد فعل ذلك رسول اللهe وفعلها الناس معه؟. فقال: أخبرني عبد الله بن عمر رضي الله عنهما أن عمر رضي الله عنه قال: « إنّ أتم العمرة أن تفردوها من أشهر الحج والحج أشهر معلومات فأخلصوا فيهن الحج واعتمروا فيما سواهن من الشهور» (رواه البيهقي في سننه5/21).
قال الطحاوي في شرح معاني الآثار « فأراد عمر رضي الله عنه بذلك تمام العمرة لقول الله عز وجل {وأتموا الحج والعمرة لله} وذلك أن العمرة التي يتمتع فيها المرء بالحج لا تتم إلا بأن يهدي صاحبها هديا أو يصوم إن لم يجد هديا، وإن العمرة في غير أشهر الحج تتم بغير هدى ولا صيام، فأراد عمر رضي الله عنه بالذي أمر به من ذلك أي يزار البيت في كل عام مرتين، وكره أن يتمتع الناس بالعمرة إلى الحج فيلزم الناس ذلك فلا يأتون البيت إلا مرة واحدة في السنة، فأخبر ابن عمر رضي الله عنهما عن عمر رضي الله عنه في هذا الحديث: أنه إنما أمر بإفراد العمرة من الحج لئلا يلزم الناس ذلك فلا يأتون البيت إلا مرة واحدة في السنة لا لكراهته التمتع لأنه ليس من السنة. وإنما كان يريد إرشاد الناس إلى ما هو أفضل منها» انتهى.
والإمام إذا اختار لرعيته الأمر الفاضل، بالشيء نهي عن ضده فكان نهيه عن المتعة على وجه الاختيار لا على وجه التحريم، وهو لم يقل: وأنا أحرمهما كما يكذب الكذاب التيجاني، صاحب أكذوبة (إبحث عن دينك حتى يقال عنك مجنون). وإنما قال عمر: أنهى عنهما ثم كان نهيه عن متعة الحج على وجه الاختيار للأفضل لا على وجه التحريم.
وهذا ما صرح به أهل العلم ومنهم البيهقي الذي قال: « وجدنا في قول عمر رضي الله عنه ما دل على أنه أحب أن يفصل بين الحج والعمرة ليكون أتم لهما فحملنا نهيه عن متعةالحج على التنزيه وعلى اختيار الأفراد على غيره لا على التحريم وبالله التوفيق» (سنن البيهقي7/206).
وقد قيل: إنه نهى عن الفسخ، والفسخ حرام عند كثير من الفقهاء، وهو من مسائل الاجتهاد، فالفسخ يحرمه أبو حنيفة، ومالك، والشافعي، لكن أحمد وغيره من فقهاء الحديث وغيرهم لا يحرمون الفسخ، بل يستحبونه، بل يوجبه بعضهم، ولا يأخذون بقول عمر في هذه المسألة بل بقول: علي، وعمران بن حصين، وابن عباس، وابن عمر، وغيرهم من الصحابة.
أما التحريم المطلق لمتعة الحج فقد ذهب إليه أبو ذر كما في صحيح مسلم عـن إبراهيم التيِّمي عن أبيه عن أبي ذر رضي اللـه عنه قال: «كانت المتعة في الحج لأصحاب محمد e خاصة» (مسلم رقم 1224) وأبو ذر من الصحابة المرضيين عند الرافضة فإذا كان الخطأ في مسألة يقتضي القدح والطعن فينبغي أن يشمل أبو ذر أيضاً اللهم إلا إذا كانت القضية هي البحث عن مثالب عمر فقط!وهي بلا أدنى شك كذلك.
أما متعة النساء فإن عمر لم يحرمها من تلقاء نفسه بل لأن النبي e حرَّمها، فقد أخرج مسلم فيصحيحه عن الربيع بن سبرة الجهني أن أباه حدَّثه، أنه كان مع رسول الله e فقال: « يا أيها الناس إني قد كنت أذنتُ لكم في الاستمتاع من النساء، وإن الله قد حرَّم ذلك إلى يوم القيامة، فمن كان عنده منهنَّ شيء فليخلِّ سبيله ولا تأخذوا مما آتيتموهن شيئاً» (مسلم رقم1406).
وأخرج البخاري ومسلم في صحيحيهما عن الزهري عن الحسن بن محمد ابن علي، وأخوه عبد الله عن أبيهما أن علياً رضي الله عنه قال لابن عباس: «إن النبي e نهى عن المتعة، وعن لحوم الحمر الأهلية زمن خيبر» (رواه البخاري رقم4825).
وقد قال علي بن أبي طالب لمن كان يجيز متعة النساء: «إنك لرجل تائه. ألم تعلم أن النبي e حرم عنها يوم خيبر؟» (رواه مسلم).

الحديث الثالث والأربعون بعد المائة الرابعة
((متى أوصي إلى علي فقد كنت مسندته إلى صدري))
تمام الرواية: حدثنا عمرو بن زرارة أخبرنا إسماعيل عن بن عون عن إبراهيم عن الأسود قال ذكروا عند عائشة أن عليا رضي الله عنهما كان وصيا، فقالت: «متى أوصى إليه وقد كنت مسندته إلى صدري أو قالت حجري فدعا بالطست فلقد انخنث في حجري فما شعرت أنه قد مات فمتى أوصى إليه» (رواه البخاري رقم2590).
يحتجون على الصديقة بنت الصديق ويقدمون قولا قاله أناس لا يعرف من الحديث من هم على من وصفها الله بأنها أم المؤمنين. أليست شهادة الله لها تبعث على تقديم شهادتها على غيرها وهي التي شهدت آخر ما كان يقوله النبي e قبل موته؟؟.

الحديث الرابع والأربعون بعد المائة الرابعة
((مثل أهل بيتي فيكم مثل باب حطة))
تمام الرواية: حدثنا محمد بن عبد العزيز بن ربيعة الكلابي أبو مليل الكوفي حدثنا أبي حدثنا عبد الرحمن بن أبي حماد المقرئ عن أبي سلمة الصائغ عن عطية عن أبي سعيد الخدري سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول: «وإنما مثل أهل بيتي فيكم مثل باب حطة في بني إسرائيل من دخله غفر له».
رواه الطبراني في المعجم الصغير وقال: «لم يروه عن أبي سلمة إلا بن أبي حماد تفرد به عبد العزيز بن محمد» (المعجم الصغير2/84 والأوسط6/85).

الحديث الخامس والأربعون بعد المائة الرابعة
((مثل أهل بيتي كمثل سفينة نوح))
هذه السفينة ليس لها قائد يقودها فإن المفترض أن يقودها قابع في سرداب منذ ألف وثلاثمئة سنة. فهي سفينة محكوم عليها بالغرق لأن قائدها قد تخلى عنها.
هي سفينة غارقة مخالفة للإخلاص لله. لأن الله أخبر أنه ينجي من يخلصون له في الدعاء إذا كانوا في الفلك لينجيهم فلما نجاهم إلى البر إذا هم يشركون.
الاستغاثة بالأموات من دون الحي الذي لا يموت، والاعتقاد بالطواف حول القبور وأكل الطين، وعمل أقراص منه للساجدين، واعتقاد أن التراب شفاء من كل داء يفوق الحبة السوداء وعسل النحل، والقفز في عاشوراء مع ضرب الرؤوس بالفؤوس والأطفال بالموسى، بما يسمونه لطما، ولست أدري أين يسوقهم الشيطان لعل اللطم يعقبه الركل.
هذه سفينة القراصنة لا سفينة نوح، لأن الدين القائم على الملة الحنيفية يقوم بالاخلاص والتوحيد. ثم القرآن عند المروجين لهذه السفينة لم يصح لأن فيه تحريف مزعوم اقترفه الصحابة بزعمكم وهذا مجمع عليه بين علماء الشيعة كما قرر نعمة الله الجزائري. وكتبكم ليس في صحاح. فكيف تسير السفينة؟
وقبل كل شيء أود التذكير بتضعيف محدث العصر الشيخ الألباني لهذا الحديث كما في (الروض النضير ص953 وضعيف الجامع الصغير5/131 حديث رقم5251 وسلسلة الأحاديث الضعيفة ح رقم4503) فإنه من العلماء الأجلاء المتأخرين الذين اطلعوا بتوسع على أقوال العلماء المتقدمين في الجرح والتعديل والحكم على الأحاديث.
وقد نبه الألباني على مراوغة عابد الحسين (وليس عبد الله) وأنه: «لا يتكلم على أسانيد التي تدعم مذهبه بل يسوقها كلها مساق المسلمات المصححات من الأحاديث إن لم يشعر القارئ بصحتها كما فعل هنا بقوله (صحيحة المستدرك) فضلا عن أنه لا يحكي عن أئمة الحديث ما في أسانيدها من طعن ومتونها من نكارة».
أضاف: «ثم رأيت الخميني قد زاد على عبد الحسين في الافتراء فزعم في (كشف الأسرار ص171) أن الحديث من الأحاديث المسلمة المتواترة. ويعني بقوله (المسلّمة) أي: عند أهل السنة. ثم كذب مرة أخرى كعادته فقال: وقد ورد ذلك في أحد عشر حديثا من طرق أهل السنة» (سلسلة الأحاديث الضعيفة المجلد العاشر القسم الأول ص 5-11 حديث رقم 4503).
والحديث أورده الهيثمي في (مجمع الزوائد9/ 168) وأوضح أن في اسناده عبد الله بن داهر والحسن بن أبي جعفر وهما متروكان.
وقاله الهيثمي. وهو مروي من ثلاث طرق عن أبي ذر:
الطريق الاول: فيه المفضل بن صالح الأسدي أبو جميلة. قال الذهبي «ضعفوه» (المستدرك2/343 والكاشف3/170) وقال البخاري وابن أبي حاتم «منكر الحديث» قال ابن حجر في (التقريب رقم6855) «ضعيف».
الطريق الثاني: عند الطبراني وفيه عبد الله بن داهر. قال الذهبي وابن الجوزي وغيرهما «رافضي ضعفوه» (المغني في الضعفاء 1/337 الضعفاء والمتروكون لابن الجوزي1/337 ميزان الاعتدال4/92 الكامل في الضعفاء4/228).
الطريق الثالث: عند الطبراني وفيه الحسن بن أبي جعفرالجفري. قال البخاري «منكر الحديث» (2/288 ترجمة رقم2500).
ذكر البزار في مسنده (9/343) أن فيه الحسن بن علي (أبي جعفر) الجفري وأنه لم يتابع.
واعتبر في تهذيب الكمال (28/411): أن أنكر ما روى المفضل بن صالح عن الحسن بن علي هذا الحديث.
وذكر أبو نعيم في (الحلية4/306) هذا الحديث وحكم عليه بالغرابة والغرابة تطلق على الضعيف.
وذكر ابن عدي في (الكامل في الضعفاء2/306) هذا الحديث في سياق ترجمة الحسن هذا بعد أن قدم له بطعن أهل العلم فيه وتضعيفهم له مما يؤكد ضعف هذه الرواية عنه.
قال الهيثمي عنهما «متروكان» (مجمع الزوائد9/168).
والحديث رواه الحاكم في المستدرك وقال «حديث صحيح» ولكن تعقبه الذهبي قائلا «فيه المفضل بن صالح ضعفوه» وقد ذكر المناوي في (فيض القدير5/517) تعقب الذهبي على الحاكم وسكت عليه مما يشعر موافقته للذهبي في الحكم.
والحاكم متساهل في التصحيح ولهذا لزم تعقب أهل العلم لكتابه لكثرة ما عرف عنه من التساهل. وكم من مرة يصحح حديثا ويزعم أنه على شرط الشيخين فيتعقبه أهل العلم قائلين: بل موضوع.
ونذكر من أهل العلم ممن نبه على تساهله على سبيل الإجمال:
الحافظ ابن الصلاح الذي وصف الحاكم بأنه واسع الخطو في شرط الصحيح متساهل في القضاء به» (علوم الحديث ص18).
قال النووي الشافعي: «الحاكم متساهل كما سبق بيانه مرارا» (المجموع شرح المهذب 7/64).
قال الحافظ ابن حجر أن الحاكم: « ذكر جماعة في كتاب الضعفاء له وقطع بترك الرواية عنهم ومنع من الاحتجاج بهمثم أخرج أحاديث بعضهم في مستدركه وصححها» (لسان الميزان5/233). وذكر مثالا لذلك في نكته على ابن الصلاح وهي: أنه أخرج حديثا فيه عبد الرحمن بن أسلم وبعد روايته قال عنه «صحيح الإسناد» مع أنه قال في كتابه الذي جمعه في الضعفاء: « عبد الرحمن بن زيد بن أسلم روى عن أبيه أحاديث موضوعة.. فهؤلاء ظهر عندي جرحهم».
قال الذهبي: «يصحح في مستدركه أحاديث ساقطة ويكثر من ذلك» (ميزان الاعتدال3/608).
قال الزيلعي الحنفي: «الحاكم عرف تساهله وتصحيحه للأحاديث الضعيفة بل الموضوعة» (نصب الراية1/360).
قال اللكنوي الحنفي الهندي: «وكم من حديث حكم عليه الحاكم بالصحة وتعقبه الذهبي بكونه ضعيفا أو موضوعا: فلا يعتمد على المستدرك للحاكم ما لم يطالع معه مختصره للذهبي» (الأجوبة الفاضلة ص161).

تخريج الشيخ الألباني لحديث: ((مثل أهل بيتي))

4503 ((مَثَلُ أهل بيتي؛ مَثَلُ سفينةِ نُوحٍ؛ من ركبها نجا، ومن تَخلّف عنها غَرِق)).
ضعيف: روي من حديث عبد الله بن عباس، وعبد الله بن الزبير، وأبي ذر، وأبي سعيد الخدري، وأنس بن مالك.
1 - أما حديث ابن عباس: فيرويه الحسن بن أبي جعفر عن أبي الصَّهباء عن سعيد بن جبير عنه. أخرجه البزار (2615) كشف الأستار (والطبراني في المعجم الكبير(1/160/3)، وأبو نعيم في (الحلية306/4) وقال: «غريب من حديث سعيد، لم نكتبه إلا من هذا الوجه». وقال البزار «لا نعلم رواه إلا الحسن، وليس بالقوي، وكان من العُبَّاد». وقال الهيثمي في (المجمع: (168/9) «رواه البزار، والطبراني، وفيه الحسن بن أبي جعفر؛ وهو متروك».
قلت: وهو ممن قال البخاري فيه «منكر الحديث».
ذكره في الميزان وساق له من مناكيره هذا الحديث.
وشيخه أبو الصهباء - وهو الكوفي لم يوثقه غير ابن حبان.
2- أما حديث ابن الزبير: فيرويه ابن لهيعة عن أبي الأسود عن عامر بن عبد الله بن الزبير عن أبيه. أخرجه البزار.(2612).
وعبد الله بن لهيعة ضعيف؛ لسوء حفظه.
3-وأما حديث أبي ذر: فله عنه طريقان:
الأولى: عن الحسن بن أبي جعفر عن علي بن زيد عن سعيد بن المسيب عنه.
أخرجه الفسوي في (معرفة التاريخ538/1)، والطبراني في )المعجم الكبيـر2636/34/3)، وكذا البزار(2624/222/3)وقال: «تفرد به ابن أبي جعفر». قلت: وهو متروك؛ كما تقدم.
وعلي بن زيد وهو ابن جُدعان: ضعيف.
والأخرى: « عن عبد الله بن داهر الرازي: ثنا عبد الله بن عبد القدوس عن الأعمش عن أبي إسحاق عن حَنَشِ بن المعتمر أنه سمع أبا ذر الغفاري به».
أخرجه الطبراني في (المعجم الصغيرص78) وقال: «لم يروه عن الأعمش إلا عبد الله بن عبد القدوس».
قلت: هو – مع رفضه - ضعفه الجمهور؛ قال الذهبي في (الميزان) « قال ابن عدي: عامة ما يرويه في فضائل أهل البيت. قال يحيى: ليس بشيء، رافضي خبيث. وقال النسائي وغيره: ليس بثقة. وقال الدارقطني: ضعيف».
قلت: والراوي عنه عبد الله بن داهر الرازي شرٌّ منه؛ قال ابن عدي: «عامة ما يرويه في فضائل علي، وهو متهم في ذلك».
قال الذهبي عقبه: «قلت:قد أغنى الله عليًّا عن أن تقرر مناقبه بالأكاذيب والأباطيل».
والحديث؛ قال الهيثمي: « رواه البزار والطبراني في (الثلاثة)، وفي إسناد البزار: الحسن بن أبي جعفر الجُفرِي، وفي إسناد الطبراني: عبد الله بن داهر، وهما متروكان»!
قلت: لكنهما قد توبعا؛ فقد رواه المُفَضَّل بن صالح عن أبي إسحاق به.
أخرجه الحاكم (343/2) و(150/3) وقال« صحيح على شرط مسلم». وردّه الذهبي بقوله:« قلت: مفضل خرّج له الترمذي فقط، ضعفوه».
وقال في الموضع الآخر: «مفضل واه».
قلت: يعني: ضعيف جدًّا؛ فقد قال فيه البخاري: « منكر الحديث». وقال ابن عدي: «أنكر ما رأيت له: حديث الحسن بن علي».
قلت: سقط نصه من (الميزان). ولفظه في منتخب كامل ابن عدي (1/396) « عن الحسن بن علي قال: أتاني جابر بن عبد الله وأنا في الكُتّاب، فقال: اكشف لي عن بطنك، فكشفت له عن بطني، فألصق بطنه ببطني، ثم قال: أمرني رسول الله e أن أُقرئك منه السلام».
قلت: وهذا عندي موضوع ظاهر الوضع، وهو الذي قال ابن عدي: إنه أنكر ما رأى له. فتعقبه الذهبي بقوله: «وحديث سفينة نوح أنكر وأنكر»!
قلت: فمتابعته مما لا يستشهد بها.
على أن فوقه أبا إسحاق وهو السبيعي وهو مدلس مختلط.
وحنش بن المعتمر؛ فيه ضعف، بل قال فيه ابن حبان:« لا يشبه حديثه حديث الثقات».
ورواه الفسوي من طريق إسرائيل عن أبي إسحاق عن رجل حدثه حنش به.
ثم رأيت للحديث طريقًا ثالثًا: يرويه عبد الكريم بن هلال القُرَشي قال: أخبرني أسلم المكي: ثنا أبو الطفيل: أنه رأى أبا ذر قائمًا على هذا الباب وهو ينادي: ألا من عرفني فقد عرفني، ومن لم يعرفني فأنا جندب، ألا وأنا أبو ذر، سمعت رسول الله e يقول ...فذكره.
4- وأما حديث أبي سعيد الخدري: فيرويه عبد العزيز بن محمد بن ربيعة الكِلابي: ثنا عبد الرحمن بن أبي حماد المقرئ عن أبي سلمة الصائغ عن عطية عنه.
أخرجه الطبراني في (المعجم الصغير ص170) وقال: « لم يروه عن أبي سلمة إلا ابن أبي حماد، تفرد به عبد العزيز بن محمد بن ربيعة».
قلت: ولم أجد من ترجمه. وكذا اللذان فوقه. وعطية -وهو العوفي - ضعيف. وقال الهيثمي: «رواه الطبراني فيالصغير والأوسط، وفيه جماعة لم أعرفهم».
5-وأما حديث أنس: فيرويه أبان بن أبي عياش عنه. أخرجه الخطيب (12/91).قلت: وأبان هذا متروك متهم بالكذب.
وبهذا التخريج والتحقيق؛ يتبيَّنُ للناقد البصير أن أكثر طرق الحديث شديدة الضعف، لا يتقوى الحديث بمجموعها.
ويبدو أن الشيخ صالح المقبلي لم يكن تفرغ لتتبعها وإمعان النظر فيها؛ وإلا لم يَقُل في كتابه(العلم الشامخ ص250) « أخرجه الحاكم في المستدرك عن أبي ذر. وكذلك الخطيب وابن جرير والطبراني عن ابن عباس وأبي ذر أيضًا، والبزار من حديث ابن الزبير. وحكم الذهبي بأنه« منكر» غير مقبول؛ لأن هذا المحمل من مدارك الأهواء!.
فأقول: نعم! وللتعليل نفسه؛ لا يمكن القول بصحته لمجموع طرقه؛ لأن الشرط في ذلك أن لا يكون الضعف شديدًا، كما هو مقرر في علم الحديث، وليس الأمر كذلك كما سبق بيانه. وظني أن الشيخ – رحمه الله - لو تتبع الطرق كما فعلنا لم يخالف الذهبيَّ في إنكاره للحديث. والله أعلم.
ومما يؤيد قول المقبلي «أن المحملَ من مدارك الأهواء» أن هذا الحديث عزاه الشيخ عبد الحسين الموسوي الشيعي في كتابه (المراجعات ص23) طبع دار الصادق ( للحاكم من حديث أبي ذر المتقدم (3)، موهمًا القراء أنه صحيح بقوله:
أخرجه الحاكم بالإسناد إلى أبي ذر ص (151) من الجزء الثالث من صحيحة (!) المستدرك!
وهو – كعادته – لا يتكلم على أسانيد أحاديثه التي تدعم مذهبه، بل إنه يسوقها كلها مساق المسلّمات المصحّحات من الأحاديث؛ إن لم يشعر القارئ بصحتها كما فعل هنا بقوله: ((صحيحة المستدرك))! فضلاً عن أنه لا يحكي عن أئمة الحديث ما في أسانيدها من طعن، ومتونها من نكارة.
وقد خطر في البال أن أتتبع أحاديثه التي من هذا النوع وأجمعها في كتاب؛ نصحًا للمسلمين، وتحذيرًا لهم من عمل المدلِّسين المُغرِضين، وعسى أن يكون ذلك قريبًا. ثم رأيت الخُمَينيَّ قد زاد على عبد الحسين في الافتراء؛ فزعم ص (171) من كتابه (كشف الأسرار) أن الحديث من الأحاديث المسلَّمة المتواترة !!
ويعني بقوله ( المسلَّمة) أي: عند أهل السنة! ثم كذب مرة أخرى كعادته، فقال: «وقد ورد في ذلك أحد عشر حديثًا عن طريق أهل السنة!». ثم لم يسق إلا حديث ابن عباس الذي فيه المتروك؛ كما تقدم!


يتبع إن شاء الله تعالى
............................












عرض البوم صور أبو صديق الكردي   رد مع اقتباس
قديم 2013-11-24, 05:05 AM   المشاركة رقم: 148
المعلومات
الكاتب:
أبو صديق الكردي
اللقب:
:: مدآفع عن أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jun 2013
العضوية: 357
العمر: 48
المشاركات: 1,088 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 71
نقاط التقييم: 656
أبو صديق الكردي is a splendid one to beholdأبو صديق الكردي is a splendid one to beholdأبو صديق الكردي is a splendid one to beholdأبو صديق الكردي is a splendid one to beholdأبو صديق الكردي is a splendid one to beholdأبو صديق الكردي is a splendid one to behold

الإتصالات
الحالة:
أبو صديق الكردي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبو صديق الكردي المنتدى : منتدى الحوارات العقائدية
افتراضي رد: أحاديث يحتج بها الشيعة .. متجدد ..

الحديث السادس والأربعون بعد المائة الرابعة
((محبك محبي ومحبي محب لله ومبغضك مبغضي ومبغضي مبغض لله))
قال الحافظ «رواه ابن عدي وهو باطل» (لسان الميزان2/109).
قال الهيثمي «فيه عبد الملك الطويل، وثقه ابن حبان وضعفه الأزدي» (مجمع الزوائد9/132).
قال ابن عدي «هذا الحديث بهذا الإسناد باطل» (الكامل في الضعفاء5/126).

الحديث السابع والأربعون بعد المائة الرابعة
((مرحبا بسيد المسلمين وإمام المتقين))
قلت: ذاك محمد r فهو سيد المسلمين وإمام المتقين يا من تزعمون حبه.
الحديث موضوع: رواه أبو نعيم في الحلية وفيه الحسن بن الحسين – وهو العرني الكوفي من رؤساء الشيعة. متهم. (سلسلة الأحاديث الضعيفة للألباني رقم4885).

الحديث الثامن والأربعون بعد المائة الرابعة
((مررت بموسى ليلة أسري بي عند الكثيب الأحمر وهو قائم يصلي))
مخاطبتكم لموسى بناء على مخاطبة نبينا له قياس باطل. فإنه e كان يلقى جبريل ويخاطبه فلماذا لا تتسلقون مقام مخاطبة جبريل قياسا على مخاطبة النبي له؟ وهل كان الصحابة يستغيثون بجبريل أم أنهم كانوا يستغيثون ربهم فاستجاب لهم: ]أَنِّي مُمِدُّكُمْ بِأَلْفٍ مِنَ الْمَلائِكَةِ[ لماذا لم يثبت عنهم ولو مرة واحدة أن يستغيثوا بالملائكة مباشرة؟
أن حياة الأنبياء في قبورهم لا ينكرها أحد ولكن هل مجرد كون موسى حياً في قبره دليل على جواز سؤاله؟ فإن كلام نبينا لموسى حالة خاصة في وقت خاص. فإنه لم يكن يكلم موسى في أي وقت وإنما كلمة يوم المعراج فقط.
لقد بنيتم على حديث المعراج هذا جواز سؤال الأنبياء وغيرهم في قبورهم، بينما حديث المعراج صريح في أن موسى e هو الذي عرض على النبي e أن يسأل الله التخفيف لأمته. فقال: « إرجع إلى ربك واسأله».
واختلافنا معكم حول طلب الحي من الميت وهو لا وجود له في هذا الحديث.
ولكن في الحديث فوائد أخرى تجاهلتموها ومنها: أنه أفاد علو الله فوق سماواته. ففي السماء السابعة فرضت الصلاة خمسين. ولما رجع النبي e إلى السماء الخامسة لقي موسى فأمره أن يرجع إلى الله فيسأله التخفيف. حتى قال النبي e : «فلم أزل أرجع بين ربي وبين موسى ...». فليس من الإنصاف أن تحتجوا ببعض الحديث وتعرضوا عن البعض الآخر.
أننا لا نعلق حكم سؤال المقبور على حياته أو موته ولكن مدار الحكم على المشروع الوارد، فلا يوجد في دين الإسلام الحث على محادثة أو مطالبة مدفون.
فالحديث حجة عليكم. فلم يقل أغثنا يا موسى أو المدد على النحو الذي تفعلونه حين تقولون لغير الأنبياء مدد يا رفاعي مدد يا جيلاني. وكقول علي بن عثمان الرفاعي (خليفة الشيخ أحمد الرفاعي): « يا سادة، من كان منكم له حاجة فليلزمني بها، ومن شكا إلي سلطانه أو شيطانه أو زوجته أو دابته أو أرضه إن كانت لا تنبت، أو نخله إن كانت لا تثمر، أو دابة لا تحمل: فليلزمني بها فإني مجيب له» (قلادة الجواهر323 روضة الناظرين84 جامع الكرامات1/162).
وقول الشيخ جاكير الكردي للناس: « إذا وقعتم في شدة فنادوا باسمي» (جامع كرامات الأولياء1/379 و2/66).
وإذا اختلفنا في فهم نص: فإننا نرجع إلى فهم الصحابة: والصحابة لم يفهموا الحديث على النحو الذي تفهمونه من جواز سؤال الأنبياء مع الله أو التوسل بهم: إيتونا برواية صحيحة السند إلى صحابي سأل نبياً من الأنبياء السابقين بعد موته. فان لم تجدوا فأنتم المخالفون للسلف، فخبر موسى لم يخف عليهم وقد تركوا التوسل بنبيهم e بعد موته.
أن النبي e رأى موسى وغيره من الأنبياء في السماوات على قدر منازلهم، ولم يكن عاكفا عند قبر موسى والفرق كبير جداً بين الأمرين. لكن أهل الزيغ يتجاهلون هذا الفرق. ولو لم يكن فرق لكلم الرسول e الأنبياء دائما من غير معراج.
وإذا كانت أرواح الشهداء في حواصل طير خضر تسرح في الجنة: فأرواح الأنبياء في أعلى عليين. ولم يعرف عن السلف مخاطبة شهداء ولا أنبياء.

الحديث التاسع والأربعون بعد المائة الرابعة
((معاذ بن جبل أعلم الأولين والآخرين بعد النبيين والمرسلين))
زعم هذا الكذاب أن أهل السنة قد صححوا الحديث (الغدير للأميني10/18).
نعم قد روى الحاكم هذا الحديث في مستدركه (3/271) لكنه سكت عنه ولم يحك فيه تصحيحا. غير أن الذهبي اعتبر الحديث موضوعا وفيه مجهولا سمه أبو عبيدة.

الحديث الخمسون بعد المائة الرابعة
((معرفة آل محمد براءة من النار))
موضوع: لم أجده في شيء من كتب الحديث.
فيه محمد بن الفضل وهو ابن عطية المروزي: متروك. كذبه الفلاس وغيره. وقال أحمد « حديثه حديث أهل الكذب» (سلسلةالأحاديث الضعيفة4916).


يتبع إن شاء الله تعالى
............................












عرض البوم صور أبو صديق الكردي   رد مع اقتباس
قديم 2013-11-25, 04:06 AM   المشاركة رقم: 149
المعلومات
الكاتب:
أبو صديق الكردي
اللقب:
:: مدآفع عن أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jun 2013
العضوية: 357
العمر: 48
المشاركات: 1,088 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 71
نقاط التقييم: 656
أبو صديق الكردي is a splendid one to beholdأبو صديق الكردي is a splendid one to beholdأبو صديق الكردي is a splendid one to beholdأبو صديق الكردي is a splendid one to beholdأبو صديق الكردي is a splendid one to beholdأبو صديق الكردي is a splendid one to behold

الإتصالات
الحالة:
أبو صديق الكردي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبو صديق الكردي المنتدى : منتدى الحوارات العقائدية
افتراضي رد: أحاديث يحتج بها الشيعة .. متجدد ..

الحديث الحادي والخمسون بعد المائة الرابعة
((مكتوب على باب الجنة: لا إله إلا الله محمد رسول الله, علي أخو رسول الله))
قال الهيثمي « رواه الطبراني في الأوسط وفيه أشعث ابن عم الحسن بن صالح وهو ضعيف ولم أعرفه» (مجمع الزوائد9/111).
وذكر الحافظ أن آفته الأشعث بن عم الحسن بن صالح: شيعي جلد. قال عنه الدارقطني « متروك» (ميزان الاعتدال1/433 لسان الميزان2/483).

الحديث الثاني والخمسون بعد المائة الرابعة
((من أحب (وفي رواية: منَ سَرّهُ) أن يحيا حياتي ويموت موتتي ويسكن جنة الخلد التي وعدني ربي عز وجل غرس قضبانها بيديه فليتول علي بن أبي طالب))
(أنظر سلسلة الأحاديث الضعيفة والموضوعة رقم892 و893 و894 ).
الحديث: صححه الحاكم (3/128) وتعقبه الذهبي فيه القاسم متروك وشيخه ضعيف. وهو: يحي بن يعلى الأسلمي: قال الحافظ في التقريب (7677) شيعي ضعيف. لكنه أخطأ في ذكر اسم الأسلمي فسماه المحاربي واستغل عبد الحسين!! في المراجعات ذلك أبشع استغلال.
قال الشيخ الألباني – رحمه الله – حول هذا الحديث: «موضـوع. رواه أبو نعيم في (الحلية1/86 و4/174) من طريق محمد بن زكريا الغلابي: ثنا بشر بن مهران: ثنا شريك عن الأعمش عن زيد بن وهب عن حذيفة موقوفا. وقال: تفرد به بشر عن شريك.
قلت: هو ابن عبد الله القاضي وهو ضعيف لسوء حفظه.
وبشر بن مهران قال ابن أبي حاتم «ترك أبي حديثه». قال الذهبي «قد روى عنه محمد بن زكريا الغلابي، لكن الغلابي متهم».
قلت: ثم ساق هذا الحديث. والغلابي قال فيه الدارقطني «يضع الحديث». فهو آفته.
والحديث أورده ابن الجوزي في (الموضوعات1/387) من طرق أخرى، وأقره السيوطي في (اللآلي1/368) وزاد عليه طريقين آخرين أعلهما هذا أحدهما وقال «الغلابي متهم». وقد روي بلفظ أتم منه وهو:

الحديث الثالث والخمسون بعد المائة الرابعة
((من أحب عليا فقد أحبني ومن أحبني فقد أحب الله، ومن أبغض عليا فقد أبغضني ومن أبغضني فقد أبغض الله))
رواه الحاكم في المستدرك (3/130) وقال « صحيح على شرط الشيخين» ووافقه الذهبي وهو من أوهامهما. فإن راوي الحديث: أبو زيد (سعيد بن أوس) لم يخرج له الشيخان شيئا، وفيه ضعف كما قرره الحافظ في التقريب (2272). وانظر (السلسلة الصحيحة1299).
ويغني عن هذا الضعيف ما رواه مسلم وغيره قول النبي لعلي « لا يحبك إلا مؤمن ولا يبغضك إلا منافق».

الحديث الرابع والخمسون بعد المائة الرابعة
((من أحب هذين وأباهما كان معي في درجتي في الجنة))
ضعيف: كما حققه شيخنا الألباني في ضعيف الجامع (حديث رقم5344).
قال الطبراني في (المعجم الصغير2/163) «لم يروه عن موسى بن جعفر إلا أخوه علي بن جعفر، تفرد به نصر بن علي».
وقال الحافظ الذهبي «إسناده ضعيف والمتن منكر» (سير أعلام النبلا3/254).وسبب نكارة المتن والله أعلم كونه يصير بمحبتهما بنفس درجة النبي في الجنة.
ورواه الترمذي وقال: حديث حسن غريب لا نعرفه من حديث جعفر بن محمد إلا من هذا الوجه.
وتعلق الرافضة بقول الترمذي (حديث حسن) ولم ينقلوا قوله (غريب) واقتصروا منه على لفظ (حسن) وكتموا قوله (غريب لا نعرفه من حديث جعفر بن محمد إلا من هذا الوجه). وهو واضح بأن هناك طرق أخرى تتعلق بمحبة الحسن والحسين هي حسنة السند لكن هذه الرواية غريبة.
وقد أكد الحافظ أن الترمذي « إذا وصف حديثا بالحسن فلا يلزم عنده أن يحتج له، ودليل ذلك أنه أخرج حديثا من طريق خيثمة البصري عن الحسن عن عمران بن الحصين ثم قال بعده « هذا حديث حسن وليس إسناده بذاك» (سنن الترمذي2/128)(وانظر النكت على ابن الصلاح1/402 توضيح الأفكار1/179).
والترمذي يحسّن لبعض المعروفين بضعفهم مثل عطية العوفي. وهو متساهل في التحسين والتصحيح ولا يعتمد على تصحيحه كما صرح به الذهبي. ونبه عليه المنذري في الترغيب.
وقول الترمذي (حديث حسن غريب) معناه اختلاف طرق الرواية بأن جاء في بعض الطرق غريبا وفي بعضها حسنا. يعني غريب من هذا الإسناد الخاص وحسن من وجه آخر. فتأمل تدليس الرافضة!!!
وقد نبه أهل العلم إلى أن لفظ (حسن) في هذا الحديث ليس في طبعات الترمذي القديمة التي اعتمدها الحافظ المزي في كتابه تحفة الأشراف (مسند أحمد 2/18 النسخة المحققة بمؤسسة الرسالة) مما يحتاج إلى تثبت من وقوع التحريف لا سيما وأن الرافضة مهيمنون على دور الطباعة والنشر في لبنان.
ولذلك ضعف الذهبي هذه الرواية وقال عن علي بن جعفر « ما هو من شرط الترمذي ولا من حسنه» (ميزان الاعتدال3/117). ولو كان الذهبي قد اطلع على لفظ (حسن) في نسخة الترمذي لما قال ذلك وهذا مما يقوي قرينة التحريف.

الحديث الخامس والخمسون بعد المائة الرابعة
((من أحبني وأحب هذين - الحسن والحسين - وأباهما وأمهما كان معي يوم القيامة))
رواه أحمد في الفضائل (ح 1185) وفي إسناده علي بن جعفر بن محمد الصادق لم يذكر بجرح ولا تعديل.
قال الذهبي في السير12/135 «هذا حديث منكر جدا وقد ضرب على روايته نصر بن علي. ووافق الحافظ ابن حجر الذهبي على ذلك (تهذيب التهذيب10/384 تاريخ بغداد13/287).
وأما الترمذي فقد رمز إلى ضعفه حين قال (غريب). والغرابة عند الترمذي إشارة إلى الضعف. وقوله حسن يفهم منه أنه حسن عند قوم. وقد أكد الحافظ بأن الترمذي « إذا وصف حديثا بالحسن فلا يلزم عنده أن يحتج له، ودليل ذلك أنه أخرج حديثا من طريق خيثمة البصري عن الحسن عن عمران بن الحصين ثم قال بعده «هذا حديث حسن وليس إسناده بذاك» (النكت على ابن الصلاح1/402 توضيح الأفكار1/179).
غير أن الشيعة يسكتون عن قول الترمذي غريب ويكتفون بقول الترمذي حسن. تدليسا وتمويها على عامة المسلمين.


يتبع إن شاء الله تعالى
............................












عرض البوم صور أبو صديق الكردي   رد مع اقتباس
قديم 2013-11-26, 03:30 AM   المشاركة رقم: 150
المعلومات
الكاتب:
أبو صديق الكردي
اللقب:
:: مدآفع عن أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jun 2013
العضوية: 357
العمر: 48
المشاركات: 1,088 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 71
نقاط التقييم: 656
أبو صديق الكردي is a splendid one to beholdأبو صديق الكردي is a splendid one to beholdأبو صديق الكردي is a splendid one to beholdأبو صديق الكردي is a splendid one to beholdأبو صديق الكردي is a splendid one to beholdأبو صديق الكردي is a splendid one to behold

الإتصالات
الحالة:
أبو صديق الكردي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبو صديق الكردي المنتدى : منتدى الحوارات العقائدية
افتراضي رد: أحاديث يحتج بها الشيعة .. متجدد ..

الحديث السادس والخمسون بعد المائة الرابعة
((من أراد أن ينظر إلى آدم في علمه.. فلينظر إلى علي))
قال الألباني: «موضوع» (سلسلة الأحاديث الضعيفة والموضوعة10/545 ح رقم4903).
الحديث باطل كما قال الحافظ الذهبي وأقره الحافظ بن حجر، فإن فيه مسعر ابن يحيى النهدي قال عنه الذهبي «مجهول وأتى بخبر باطل» وهذا هو الخبر الباطل. (ميزان الاعتدال4/99 لسان الميزان6/24). وقال الحافظ ابن عساكر «هذا حديث شاذ [منكر] فيه أكثر من مجهول» (تاريخ مدينة دمشق7/112 و42/288). ورمز السيوطي في (اللآلئ المصنوعة1/325) والشوكاني في (الفوائد المصنوعة1/367) إلى وضعه.
وقد ادعى صاحب المراجعات (ص179) الكذاب بأن البيهقي رواه في صحيحه. وليس للبيهقي كتاب اسمه الصحيح. وإنما عنده السنن الكبرى ومعرفة السنن والآثار. وإنما يسميه صحيحا ليوهم الناس صحة الحديث. وزعم أن الحديث في مسند أحمد وهو كذاب أشر. فلو كان كذلك فلماذا لم يورده الحافظ الهيثمي في مجمع الزوائد والسيوطي في جامعه.

الحديث السابع والخمسون بعد المائة الرابعة
((من أطاع عليا فقد أطاعني ومن عصى عليا فقد عصاني))
تمام الحديث: أخبرنا أبو أحمد محمد الشيباني من أصل كتابه ثنا علي بن سعيد بن بشير الرازي بمصر ثنا الحسن بن حماد الحضرمي ثنا يحيى بن يعلى ثنا بسام الصيرفي عن الحسن بن عمرو الفقيمي عن معاوية بن ثعلبة عن أبي ذر رضي الله عنه قال: قال رسول الله e : «من أطاعني فقد أطاع الله ومن عصاني فقد عصى الله ومن أطاع عليا فقد أطاعني ومن عصى عليا فقد عصاني».
قال الحاكم « هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه» ووافقه الذهبي (المستدرك3/121).
قال الشيخ الألباني « أنى له الصحى ويحيى بن يعلى – وهو الأسلمي – ضعيف؟ كما جزم به الذهبي نفسه.
قلت: قال الحافظ « يحي بن يعلى الأسلمي شيعي ضعيف» (تقريب التهذيب7677).

الحديث الثامن والخمسون بعد المائة الرابعة
((من آمن بي وصدقني فليتول علي بن أبي طالب))
ضعيف جدا: مدار الرواية على محمد بن عبيد الله بن أبي رافع وهو من شيعة الكوفة أصحاب الآثار المكذوبة. (سلسلة الأحاديث الضعيفة10/497 ح رقم4882).

الحديث التاسع والخمسون بعد المائة الرابعة
((من بات ولم يهتم بأمور المسلمين فليس منهم))
قال الذهبي عن هذا الخبر: «أحسبه موضوعا» (المستدرك4/317) وقال ابن الجوزي في الموضوعات وتعقبه السيوطي في اللآلئ بأن له شواهد ذكرها.
الأولى: من طريق إبان وهو ابن أبي عياش: كذبه شعبة وغيره.
والثاني: عن عبد الله بن سلمة وهو ضعيف ضعفه الدارقطني وقال أبو نعيم متروك.
وهناك شواهد أخرى رواها الطبراني من طريق يزيد بن ربيعة الرحبي وهو متروك. والحاكم (4/320) من طريق إسحاق بن بشر ومقاتل بن سلميان وكلاهما ليس بثقة. (سلسلة الضعيفة 1/320-323).

الحديث الستون بعد المائة الرابعة
((من تعزى عليكم بعزاء الجاهلية فأعضوه بهن أبيه ولا تكنوا))
الحديث صحيح رواه النسائي وابن حبان وأحمد بسند صحيح.
وكل ما خرج عن دعوة الإسلام والقرآن من نسب أو بلد أو جنس أو مذهب أو طريقة فهو من عزاء الجاهلية بل لما اختصم رجلان من المهاجرين والأنصار فقال المهاجري يا للمهاجرين وقال الأنصاري يا للأنصار قال النبي e: « أبدعوى الجاهلية وأنا بين أظهركم» وغضب لذلك غضبا شديدا (دقائق التفسير2/44).
قال في (الروض الأنف1/247): وفيه من الفقه تخصيص أهل هذا الحلف بالدعوة وإظهار التعصب إذا خافوا ضيما وإن كان الإسلام قد رفع ما كان في الجاهلية من قولهم يا لفلان عند التحزب والتعصب وقد سمع الله يوم المريسيع رجلا يقول يا للمهاجرين وقال آخر يا للأنصار فقال رسول e: ((دعوها فإنها منتنة)).
وهذا الحديث رواه الشيعة وشرحوه ولم يستنكروه.
قال المجلسي في (بحارالأنوار23/91): «أقول الاير: الذكر. وقال ابن الاثير في النهاية : [ وفيه ] « من تعزى بعزاء الجاهلية فأعضوه بهن أبيه ولا تكنوا» أي فقولوا له: أعضض بأير أبيك ولا تكنوا بالاير عن الهن تنكيرا له وتأديبا. و[أيضا قال في مادة (أير) في حديث علي (عليه السلام): « من يطل أير أبيه ينتطقبه» هذا مثل ضربه أي من كثرت إخوته اشتد ظهره بهم انتهى. ولعل المعنى هنا أخذه بسنة أبيه الكافر ولزومه بجهله وعصبيته ومعائبه أو قلة أعوانه وأنصاره ودنائته.
وقال المجلسي: وروى أبو مخنف قال: « وبعث علي (عليه السلام) من الربذة بعد وصول المحل بن خليفة عبد الله بن عباس ومحمد بن أبي بكر إلى أبي موسى وكتب معهما: من عبد الله علي أمير المؤمنين إلى عبدالله بن قيس أما بعد يا ابن الحائك يا عاض أير أبيه» (بحار الأنوار32/87).
حدَّثني أبو عبدالله محمّد بن أحمدَ بن يعقوبَ بن إسحاقَ بن عمّار ، عن عليِّ بن الحسن بنعليِّ بن فَضّال ، عن محمّد بن الوليد ، عن يونسَ بن يعقوبَ، قال : قال أبو عبدالله عليه السلام: «يا يونسُ ليلة النًّصف من شعبان يغفر الله لكلِّ مَن زارَ الحسين عليه السلام مِن المؤمنين ما تقدَّم مِن ذنوبهم وما تأخّر ، وقيل لهم: استقبلوا العَمَل، قال: قلت هذا كلّه لِمَن زارَ الحسين عليه السلام في النّصف من شعبان؟ فقال: يا يونسُ لو أخبرت النّاس بما فيها لمن زارَ الحسين عليه السلام لَقامَتْ ذكور الرِّجال على الخشب» (وسائل الشيعة14/470).
وهذه الرواية من بركات زرارة ابن النصراني (تاريخ آل زرارة1/38) (أبو غالب الزراري اختيار معرفة الرجال للطوسي 1/346).

يتبع إن شاء الله تعالى
............................












عرض البوم صور أبو صديق الكردي   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أبو, أبي, أحاديث, الشيعة, بها, بكر, يحتج, علي, عمر

أحاديث يحتج بها الشيعة .. تم بحمد الله ..


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع
هل تذكر العاطس بحمد الله إذا عطس ؟
لا تناقض - بحمد الله - بين آيات الكتاب المجيد
مجمل أصول أهل السنة والجماعة في العقيدة (تم بحمد الله)
آية وقراءات .. ولطائف مختارة .. [ تم بحمد الله ]
بعض الأحاديث التي يحتج بها الشيعة


الساعة الآن 02:08 PM.


Powered by vBulletin® Version by Tar3Q
Copyright ©2000 - 2013, Jelsoft Enterprises Ltd
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML