آخر 10 مشاركات
قصيدة رائعة في حسن الظن بالله لابن وهيب الحميري           »          تواضع العلماء           »          أنا تَئِق ، وصاحبي مَئِق ، فكيف نتفق ؟           »          المزاوجة في الألفاظ           »          اللمسة البيانية في ذكر قوم لوط في القرآن الكريم بـ (آل لوط) و (اخوان لوط)           »          علاج الزكام في المنزل           »          تقصير أمد المعارك بل وهزيمة العدو باستخدام حرب الإمدادات           »          إعلام منكرى السنة أن القرآن والإعجاز العلمى بل والعقل والفطرة أثبتوا السنة           »          قسيس أسلم يدك دين الشيعة ويظهر شيء عجيب فى ضيافة صاهر دين الشيعة فراج الصهيبى           »          نسف العقيدة الشيعية كلها من كتاب الله وسنة نبيه وكتب الشيعة واعترافات أكابر علماء الش


منتديات أهل السنة في العراق

المنتدى الاسلامي العام على منهج اهل السنة والجماعة, عقيدة التوحيد , السيرة النبوية, السلف الصالح, اقوال العلماء



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2013-09-03, 06:36 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
ابوالحارث التلكيفي
اللقب:
طلبات الافتاء
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Feb 2013
العضوية: 79
العمر: 39
المشاركات: 215 [+]
معدل التقييم: 67
نقاط التقييم: 650
ابوالحارث التلكيفي is a splendid one to beholdابوالحارث التلكيفي is a splendid one to beholdابوالحارث التلكيفي is a splendid one to beholdابوالحارث التلكيفي is a splendid one to beholdابوالحارث التلكيفي is a splendid one to beholdابوالحارث التلكيفي is a splendid one to behold

الإتصالات
الحالة:
ابوالحارث التلكيفي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي زواج الصغيرة غير البالغ بين الجواز والمنع ( مناقشة ورد )...



زواج الصغيرة غير البالغ بين الجواز والمنع ( مناقشة ورد ) ...
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه ؛ أما بعد :-
فهذابحث في مسألة فقهية لها أثر اجتماعي كبير في الحياة المعاصرة التي اختلت فيها كثير من المفاهيم الشرعية ومن ذلك باب الزواج فكثير من الأولياء لا يحرص على موليته الا بقدر المصلحة التي تجلب له النفع المادي أو المعنوي !
ولعل من أهم مظاهر ذلك الزواج لمن لم تبلغ من البنات الذي أسيئ استعماله من قبل الأولياء فلم يراعوا ضوابط ومقاصد الاسلام في الزواج واستندوا في اصل تزويج الصغيرة التي لم تبلغ الى قول جمهور اهل العلم بل بعضهم ادعى الإجماع على الجواز ، ولكني أردت أن أبين أن هناك بعض اهل العلم والتحقيق خالفوا في ذلك فرأوا منع تزويج الصغيرة التي لم تبلغ وردوا على ما استدل به الجمهور من أدلة في إباحة ذلك ومن هؤلاء ابن شبرمة والمعلمي اليماني وابن عثيمين وغيرهم فأردت أن اذكر قولهم وردودهم على الجمهور مع الاختصار والاعتصار ، وطريقتي في ذلك أن أذكر ما استدل به الجمهور من دليل واذكر بعد ذلك الجواب عليه من كلام هؤلاء الأئمة ..
وأعلم أخي طالب العلم أن المسألة داخلة في باب الراجح والمرجوح فلا حاجة الى الطعن والتجريح بل الحوار العلمي الهادئ الرجيح !
ومن الله التوفيق ..
والكلام في تحرير المسألة سيكون على ضربين
الضرب الأول : الرد على ادلة الجمهور :-
الدليل الأول ]] قول الله تعالى (( وَاللَّائِي لَمْ يَحِضْنَ ))
أ- قال المعلمي اليماني (( أما الآية ففي دلالتها على صحة زواج الصغار نظر وذلك أن قوله ( وَاللَّائِي لَمْ يَحِضْنَ) يصدق على اللائي لم يحضن لعلة مع أنهن بالغات وعلى اللائي لم يحضن لصغرهن فليست خاصة بالصغار .
فإن قيل : نعم ولكنها تعمهن ،
قلت : العموم هنا مقيد بكونهن أزواجاً ، لأن المعنى : وَاللَّائِي لم يحضن من نسائكم المطلقات فلا تعم الا اللائي لم يحضن وهن أزواج ، فمعنى الآية : أن كل من لم تحض من أزواجكم عدتها ثلاثة أشهر ولا يلزم من هذا أن كل من لم تحض يصح أن تكون زوجة كما تقول : كل طويل من بني تميم شريف فلا يلزم منه أن كل طويل من الناس يمكن أن يجعل من بني تميم فتأمله فإنه دقيق !
ثم لو فرض أن الآية تدل بعمومها على صحة زواج الصغار فللمخالف أن يقول هي مخصصة بقوله صلى الله عليه وسلم ( ولا تنكح البكر حتى تستأذن ) إذ معناه : حتى يطلب منها الإذن فتأذن ... )) ( الآثار 24-ص114)
ب- قال ابن عثيمين (( الحاصل أن الاستدلال بالآية ليس بظاهر" وأضاف" إن البلوغ ليس علامته الحيض فقط ، فقد تبلغ بخمس عشرة سنة وتُزوَّج ، ولا يأتيها الحيض ، فهذه عدتها ثلاثة أشهر ، فلهذا استدلال البخاري –رحمه الله تعالى- فيه نظر ، لأنه ما يظهر لنا أنها تختص بمن لا تحيض )) ( شرح البخاري )
الدليل الثاني ]] تزويج عائشة ( رضي الله عنها )
استدل الجمهور بما روى البخاري في صحيحه عن عائشة ( أن النبي تزوجها وهي بنت ست سنين ، وأدخلت عليه وهي بنتُ تسعٍ ومكثت عنده تسعاً ) ..
الجواب على الدليل الأول )
أ-قال ابن حزم {{ قال ابن شبرمة (( لا يجوز إنكاح الأب ابنته الصغيرة الا حتى تبلغ وتأذن )) ورأى أمر عائشة رضي الله عنها خصوصاً للنبي صلى الله عليه وآله وسلم كالموهوبة ونكاح أكثر من أربع }} ( المحلى ج11- ص 20) ( الإمام التابعي الفقيه الجليل عبدالله بن شُبرمة فقيه العراق وقاضي الكوفة (ت144هـ) )
ب- قال المعلمي اليماني (( وبقي زواجه صلى الله عليه وسلم عائشة فأما ما نُقِل عن ابن شبرمة أنه من خصائصه صلى الله عليه وسلم ، فلم يذكروا دليله فإن كان قاله بلا دليل فهو مردود عليه لأن الخصوصية لا تثبت بمجرد الاحتمال بل فعله صلى الله عليه وسلم حجة ما لم يثبت الاختصاص ، وإن كان قاله بدلالة قوله صلى الله عليه وسلم ( ولا تنكح البكر حتى تستأذن ) على ما قدمنا ففيه نظر لما ذكره الحافظ من أن زواج عائشة كان قبل هذا الحديث ، فإذا كان الحديث يدل على المنع فيحتمل أن يكون المنع إنما لزم من حينئذ ولم يكن المنع سابقاً وحينئذ يكون زواج عائشة جارياً على الحكم السابق وهو عدم المنع فلا خصوصية ... نعم مقصود ابن شبرمة من رد الاستدلال بزواج عائشة حاصل على كل حال ، لأنه ان لم يكن على وجه الخصوصية فهو منسوخ ، ولا يقال : كان يجب لو كان منسوخاًأن يفارقها النبي صلى الله عليه وسلم عند ورود النسخ لما هو ظاهر من أن النسخ إنما يتسلط على ما يتجدد من الاعمال لا على ما تقدم قبله ، ثم إنه لم يرد النسخ حتى بلغت عائشة رضي الله عنها ومع هذا فيحتمل أن يكون معنى قوله صلى الله عليه وسلم ( لا تنكح البكر حتى تستأذن ) أي لا يبت نكاحها ، فأما أن يقع العقد من الولي ويكون البتُّ موقوفاً على رضاها فلا كما يقوله بعض الفقهاء في البكر البالغة بل وفي الثيب ، وعلى قياس ما يقولونه في بيع الفضولي ، فإن صح هذا الاحتمال فلا مانع من أن يكون عقد أبي بكر بعائشة من هذا القبيل ثم حين بلغت تسع سنين بلغت وأقرت العقد
وعليه فلا مخالفة ولا نسخ ولا خصوصية ، لكن ظاهر قوله صلى الله عليه وسلم ( ولا تنكح البكر ) يأبى ما ذُكر فتأمل ..)) ( الآثار ج24ص 115)
ج- قال ابن عثيمين (( أما الاستدلال بحديث عائشة – رضي الله عنها- أن أبا بكر زوجها ولها ست سنين ، ودخل عليها النبي –صلى الله عليه وسلم – ولها تسع سنين ، فهذا صحيح أن فيه أن تزويج الرجل أولاده الصغار ، ولكن قد يقال : متى يكون الزوج كالرسول –صلى الله عليه وسلم - ، ومتى تكون البنت عائشة.
أما أن يأتي إنسان طمّاع لا همّ له إلا المال ، فيأتيه رجل ما فيه خير ، ويقول زوجني بنتك ، وهي عنده ثلاث عشرة سنة أو أربع عشرة سنة ، ما بلغت بعد ، ويعطيه مائة ألف ، فيزوجه إياها ويقول : الدليل على ذلك أن أبا بكر- رضي الله عنه – زوّج عائشة النبيَّ.
نقول: هذا الاستدلال بعيد ما فيه شك ، وضعيف ، لأنه لو ما أعطاك المائة ألف ولا أعطاك كذا وكذا ، ما زوجته ، ولا استدللت بحديث عائشة وتزويج أبي بكر للنبي –صلى الله عليه وسلم- إياها (الى ان قال رحمه الله ) وأما قول ابن حزم : أن زواج النبي –صلى الله عليه وسلم – من عائشة هو من خصائصه –صلى الله عليه وسلم – فله وجه ، ولكن الأصل عدم الخصوصية ، ولكن يُرَشِّحُ هذا القول أن الرسول –صلى الله عليه وسلم – خُصَّ بأشياء كثيرة في باب النكاح )) ( شرح صحيح البخاري )
وقال رحمه الله (( نحن نوافقكم إذا جئتم بمثل رسول الله صلّى الله عليه وسلّم ومثل عائشة ـ رضي الله عنها ـ وهل يمكن أن يأتوا بذلك؟! لا يمكن، إذن نقول: سبحان الله العظيم، كيف نأخذ بهذا الدليل الذي ليس بدليل""( انظر الشرح الممتع على زاد المستقنع )
الدليل الثالث ]] دعوى الإجماع
أ- قال المعلمي اليماني (( وعلى كل حال فليس بيد الجمهور دليل على صحة زواج الصغيرة الا الإجماع ولم يثبت إجماع إذا عرفنا الإجماع بما كان يعرفه به الشافعي وأحمد بل غايته أنه قول لم يعرف له مخالف قبل ابن شبرمة والشافعي وأحمد لا يعتبران مثل هذا إجماعاً تردُّ به دلالة السنة فمذهب ابن شبرمة قوي والله أعلم )) ( الآثار 24- ص 116)
ب- قال ابن عثيمين (( وبعضهم حكى الإجماع على أن للأب أن يزوج ابنته الصغيرة بدون رضاها ، لأنه ليس لها إذن معتبر ، وهو أعلم بمصالحها ، ولكن نقل الإجماع ليس بصحيح ، فإنه قد حكى ابن حزم عن ابن شبرمة أنه لا يصح أن يزوج ابنته الصغيرة حتى تبلغ ، وتأذن ؛ وهذا عندي هو الأرجح)) المرجع " شرح صحيح البخاري الشريط السابع في كتاب النكاح"
الضرب الثاني : أدلة المانعين
الدليل الأول :-
أ- قال المعلمي (( ( ولا تنكح البكر حتى تستأذن ) إذ معناه حتى يطلب منها الإذن فتأذن والصغيرة إنما يصدق عليها شرعاً أنها أذنت بعد بلوغها فيلزم منه : لا تنكح الصغيرة حتى تبلغ فتُستأذن فتأذن ... ولكنهم حاولوا بذلك إخراجها من الحديث وهو مردود لدخولها في عموم البكر وعدم صحة استئذانها وإذنها في حال الصغر لا يكفي في إخراجها لأن استئذانها وإذنها ممكن بعد أن تبلغ .. )) ( الآثار 24-ص114)
ب- قال ابن عثيمين (( نقول: الأصل عدم الجواز؛ لقول النبي ـ عليه الصلاة والسلام ـ: «لا تنكح البكر حتى تستأذن» وهذه بكر فلا نزوجها حتى تبلغ السن الذي تكون فيه أهلاً للاستئذان، ثم تستأذن ..... لا يجوز أن يزوج الصغيرة التي لم تبلغ أبداً؛ لأننا إن قلنا بشرط الرضا فرضاها غير معتبر، ولا نقول بالإجبار في البالغة فهذه من باب أولى، وهذا القول هو الصواب، أن الأب لا يزوج بنته حتى تبلغ، وإذا بلغت فلا يزوجها حتى ترضى )) ( الشرح الممتع )
الدليل الثاني : أن هذا إن وقع بدون أذنها فهو إجبار قال ابن عثيمين (( "من يكره ابنته الصغيرة على الزواج برجل كبير من أجل المال فهذا حرام والصحيح أن النكاح لا يصح وأن هذا الرجل يطأها وهي حرام عليه والعياذ بالله لأن النكاح غير صحيح قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تنكح البكر حتى تستأذن وهذا عام للأب وغير الأب وفي صحيح مسلم أنه قال "البكر يستأذنها أبوها" وهذا نص في البكر ونص في الأب فإذا كان الأب لا يملك أن يبيع أدنى شئ من مالها إلا برضاها فكيف يملك أن يبيع نفسها بغير رضاها
كيف يجوز لرجل يؤمن بالله واليوم الآخر أن يجبر إمرأة على الزواج وهي تقول لا أريده و تفر منه فرارها من الأسد ويرغمها على الزواج به من أجل أنه أعطاه شئ من المال)) ( شرح البخاري )
وقال ابن عثيمين (( وعندنا دليل من القرآن قوله تعالى: {يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لاَ يَحِلُّ لَكُمْ أَنْ تَرِثُوا النِّسَاءَ كَرْهًا} [النساء: 19] وكانوا في الجاهلية إذا مات الرجل عن امرأة، تزوجها ابن عمه غصباً عليها ""كما أخرج ذلك البخاري في تفسير الأية ودليل صريح صحيح من السنة، وهو عموم قوله ـ عليه الصلاة والسلام ـ: «لا تنكح البكر حتى تستأذن» وخصوص قوله: «والبكر يستأذنها أبوها» ، فإذا قلنا: لأبيها أن يجبرها صار الاستئذان لا فائدة منه، فأي فائدة في أن نقول: هل ترغبين أن نزوجك بهذا، وتقول: لا أرضى، هذا رجل فاسق، أو رجل كفء لكن لا أريده، فيقال: تجبر؟! هذا خلاف النص. وأما النظر فإذا كان الأب لا يملك أن يبيع خاتماً من حديد لابنته بغير رضاها، فكيف يجبرها أن تبيع خاتم نفسها؟! هذا من باب أولى، بل أضرب مثلاً أقرب من هذا، لو أن رجلاً طلب من هذه المرأة أن تؤجر نفسها لمدة يومين لخياطة ثياب، وهي عند أهلها ولم تقبل، فهل يملك أبوها أن يجبرها على ذلك، مع أن هذه الإجارة سوف تستغرق من وقتها يومين فقط وهي ـ أيضاً ـ عند أهلها؟ الجواب: لا، فكيف يجبرها على أن تتزوج من ستكون معه في نكد من العقد إلى الفراق؟! فإجبار المرأة على النكاح مخالف للنص المأثور، وللعقل المنظور. فإذا قال قائل: قوله: «يستأذنها» يدل على أن المرأة لها رأي، فلا نجعل الحكم خاصاً بالصغيرة، ونقول: المكلفة لا تجبر، لكن الصغيرة تجبر. قلنا: أي فائدة للصغيرة في النكاح؟! وهل هذا إلا تصرف في بضعها على وجه لا تدري ما معناه؟! لننتظر حتى تعرف مصالح النكاح، وتعرف المراد بالنكاح )) الشرح الممتع .
الدليل الثالث : العادة محكمة
والأصل في الزواج انه من العادات
قال ابن عثيمين (( الذي يظهر لي أنه من الناحية الانضباطية في الوقت الحاضر ، أن يُمنع الأبُ من تزويج ابنته مطلقا ، حتى تبلغ وتُستأذن ، وكم من امرأة زوّجها أبوها بغير رضاها ، فلما عرفت وأتعبها زوجها قالت لأهلها : إما أن تفكوني من هذا الرجل ، وإلا أحرقت نفسي ، وهذا كثير ما يقع ، لأنهم لا يراعون مصلحة البنت ، وإنما يراعون مصلحة أنفسهم فقط ، فمنع هذا عندي في الوقت الحاضر متعين ، ولكل وقت حكمه)) ( شرح صحيح البخاري )
الدليل الرابع : جواز تقييد المباح لمصلحة من قبل ولاة الامر من العلماء والأمراء ( وهذه قاعدة تحتاج الى تفصيل لعله في موضع آخر )
قال ابن عثيمين ((
ولا مانع من أن نمنع الناس من تزويج النساء اللاتي دون البلوغ مطلقا ، فها هو عمر – رضي الله عنه – منع من رجوع الرجل إلى امرأته إذا طلّقها ثلاثا في مجلس واحد ، مع الرجوع لمن طلّق ثلاثا في مجلس واحد كان جائزا في عهد الرسول – صلى الله عليه وسلم – وأبي بكر وسنتين من خلافته ، والراجح أنها واحدة.
ومنع من بيع أمهات الأولاد – فالمرأة السُّرِّيَّة عند سيدها إذا جامعها وأتت منه بولد صارت أم ولد – في عهد الرسول –صلى الله عليه وسلم- وأبي بكر ، كانت تباع أم الولد ، لكن لما رأى عمر أن الناس صاروا لا يخافون الله ، ويفرِّقون بين المرأة وولدها ، منع –رضي الله عنه – من بيع أمهات الأولاد.
وكذلك أيضا : أسقط الحد عن السارق في عام المجاعة العامة )) ( شرح البخاري )









المصدر : منتديات اهل السنة في العراق - من : المنتدى الاسلامي العام











عرض البوم صور ابوالحارث التلكيفي   رد مع اقتباس
قديم 2013-09-04, 01:39 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
ابو الزبير الموصلي
اللقب:
:: مدآفع عن أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Feb 2013
العضوية: 49
العمر: 41
المشاركات: 3,942 [+]
معدل التقييم: 107
نقاط التقييم: 880
ابو الزبير الموصلي is a splendid one to beholdابو الزبير الموصلي is a splendid one to beholdابو الزبير الموصلي is a splendid one to beholdابو الزبير الموصلي is a splendid one to beholdابو الزبير الموصلي is a splendid one to beholdابو الزبير الموصلي is a splendid one to beholdابو الزبير الموصلي is a splendid one to behold

الإتصالات
الحالة:
ابو الزبير الموصلي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ابوالحارث التلكيفي المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي رد: زواج الصغيرة غير البالغ بين الجواز والمنع ( مناقشة ورد )...

جزاك الله خيرا












توقيع : ابو الزبير الموصلي


الحمد لله على نعمة السنة

عرض البوم صور ابو الزبير الموصلي   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

زواج الصغيرة غير البالغ بين الجواز والمنع ( مناقشة ورد )...


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع
حد الصغيرة والفرق بينها وبين الكبيرة
ما ذنب الطفلة الصغيرة ؟
علب الكبريت الصغيرة يمكن الاستفاده منها بشكل جميل
بعض مزالق مناقشة الملحدين ...
كرات اللحم الصغيرة بصلصة الطماطم | لــ طفلك


الساعة الآن 03:45 AM.


Powered by vBulletin® Version by Tar3Q
Copyright ©2000 - 2013, Jelsoft Enterprises Ltd
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML