آخر 10 مشاركات
إذا استغنى الناس بالدنيا فاستغن أنت بالله           »          مطوية (مَنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ)           »          فضل الإكثار من صيام النوافل           »          هل طه من أسماء النبي صلى الله عليه وسلم ؟           »          السعادة الزوجية           »          معركة حارم           »          أمثلة من جرائم وخيانات الرافضة العبيديين والقرامطة في التاريخ الإسلامي خلال القرن الر           »          قصيدة رائعة في حسن الظن بالله لابن وهيب الحميري           »          تواضع العلماء           »          أنا تَئِق ، وصاحبي مَئِق ، فكيف نتفق ؟


منتديات أهل السنة في العراق

المنتدى العام خاص بالمواضيع التي ليس لها قسم محدد في الملتقيات الاخرى



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2013-09-08, 06:08 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
محب العراق
اللقب:
رئيس قسم - مُجاز
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jul 2013
العضوية: 379
المشاركات: 5,495 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 123
نقاط التقييم: 1454
محب العراق has much to be proud ofمحب العراق has much to be proud ofمحب العراق has much to be proud ofمحب العراق has much to be proud ofمحب العراق has much to be proud ofمحب العراق has much to be proud ofمحب العراق has much to be proud ofمحب العراق has much to be proud ofمحب العراق has much to be proud ofمحب العراق has much to be proud of

الإتصالات
الحالة:
محب العراق غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : المنتدى العام
Berigh10 الأسواق العربية والأدبية في عصر ما قبل الإسلام


أشهر الأسواق في العصر الجاهلي:
لم يتفق القدامى من المؤلفين في عدد الأسواق عند العرب في الجاهلية ولا في تحديد أزمنتها فمنهم من يعدها ثمانية ، ومنهم من يعدها عشرة
ومنهم من يعدها إحدى عشرة ، حتى يصل البعض إلى تعدادها إلى خمسين سوقا
أما من المتأخرين من العلماء فقد ذكر الأفغاني عشرين سوقا في كتابه أسواق العرب في الجاهلية والإسلام معتمدا ثمانية من المؤلفين القدامى مراعيا لترتيبها
وقد ذكر أن جميع هذه الأسواق عند هؤلاء الثمانية تبدأ بسوق دومة الجندل في ربيع الأول .
وسأقف في هذا البحث الصغير على تلك الأسواق بشكل مختصر، ثم سأتوسع في الحديث عن بعض تلك الأسواق التي كان لها شأن أكثر من غيرها
لاسيما في الحديث عن سوق عكاظ ؛ لكونها من أعظم الأسواق في الجاهلية
لأن هذه السوق ترى أحوال الجاهلية من عامة نواحيها في بيعها وشرائها ودينها واجتماعها وسياستها وحربها وسلمها ، وفخرها وأدبها ولغتها شعرها وعاداتها .

1ـ سوق دومة الجندل :
دومة الجندل ويقال دوماء جندل بلد يقع في نقطة متوسطة بين الشام والخليج الفارسي والمدينة ،
وكانوا ينزلونها أول يوم من شهر ربيع الأول يجتمعون في أسواقها للبيع والشراء والتبادل ولم تكن سوقا يقصدها العرب في موسم واحد بل كانت مفرقا مهما من مفارق الطرق
وموضعا يقصده أصحاب القوافل الذاهبون من جزيرة العرب إلى العراق وإلى بلاد الشام وبالعكس
لوجود الماء العذب بها ، وما يحتاج المسافر إليه من زاد .

2ـ سوق المشقر :
هو حصن بالبحرين لعبد القيس وهو قريب من هجر ، وهذا الحصن قوي البنيان حتى رفعوا نسبة بنائه إلى سليمان ، فقد ضرب به المثل في الصنعة والإحكام ،
قال المخبّل :
[ فلئن بنيت لي المشقر في صعب تقصر دونه الهمم لتنقبن عنــــي المنيــــة إ ن الله ليس كعلمه عـــــلم ]
وقد ذكر هذا الحصن الكثيرون ،
فقد ذكره الأعشى قائلا: [ فإن تمنعوا منا المشقر والصفا فإنا وجدنا وجدنا الخط جما نخيلها ]

3ـ سوق هجر :
تهبط العرب هذه السوق ولعلها كانت أكثر مكانة من دومة الجندل ؛ لأنه فرضة يجدون فيها من أصناف التجارات التي تأتيهم بها تجار الهند وفارس ؛
ولأن بها من التمر ما طبقت شهرته الآفاق
وضرب في الجودة مثلا في البلاد
قال دريد بن الصمة :
[ وربت غارة أوضعت فيها كسح الهاجري جريم تمر ]

4ـ سوق عمان :
تقصد العرب هذه السوق ، إذا انتهت من سوق هجر فترحل إلى عمان وتقيم سوقها حتى آخر جمادى الأولى وهي تتوسط بين فارس والهند والحبشة ؛
لذلك تجتمع فيها بضائع هذه الممالك الثلاث

5ـ سوق حباشة :
تقوم هذه السوق في ديار بارق ، وهي المتجر المتوسط بين الحجاز واليمن ، و الحباشة الجماعة من الناس ليسوا من جنس واحد ؛
ولعلها سميت بذلك لكثرة ما يجتمع بها من مختلف القبائل ليس لهذه السوق شأن الأسواق العربية الكبرى ، فهي تأتي في الدرجة الثانية
وتكاد تكون لما حولها في الغالب على خلاف الأمر في بقية الأسواق التي هي من مواسم الحج

6ـ سوق صحار :
تقيم العرب السوق العامة في صحار من عاشر رجب إلى الخامس عشر منه ، بعد انفضاض سوق حباشة ، وليست صحار من الأسواق العامة ولا من المواسم مثل السوق عكاظ
حتى يحرصوا عليها ذلك الحرص بل هي سوق تجارية محضة ، وقيام هذه في رجب يغني قاصدها عن الحماية ،
فيردها الناس غالبا بلا خفارة ولا حذر إلا من المحلين ؛ لأن رجب شهر حرام

7ـ سوق دبى :
هي سوق من أسواق العرب بعمان وهي مدينة عظيمة ومشهورة لها ذكر في أيام العرب وأخبارها و أشعارها وكانت قديما قصبة عمان تقوم هذه السوق في آخر يوم من رجب ،
وتمتاز من غيرها بالبضائع الأجنبية التي يحملها التجار من بلادهم في البحر وتنفذ منها تجارات العرب إلى الخارج

8ـ سوق الشحر :
تقوم هذه السوق في النصف من شعبان بعد انفضاض سوق ( دبى ) ويقصدها تجار من البر والبحر والبضاعة الرائجة فيها البز والأدم والكندر والمر والصبر والدخن

9ـ سوق عدن أبين :
ينزلها العرب بعد ارتحالهم من الشحر ، فيقيمون فيها العشر الأول من رمضان ، وقاصد هذه السوق في غنى عن خفارة الناس لقيام حكومة منتظمة فيها

10ـ سوق صنعاء :
صنعاء أطيب بلاد اليمن ، بل جزيرة العرب كلها هي مضرب الأمثال في طيب الهواء واعتداله وحسن العيش
وتكون سوق صنعاء في واديها ، كان العرب إذا ارتحلوا من الشحر وعدن أقاموا سوق صنعاء فتستمر من نصف شهر رمضان حتى آخره

11ـ سوق حضرموت :ت
قوم السوق في رابية بحضرموت فتعرف أيضا بسوق الرابية من منتصف ذي القعدة حتى آخره وربما قامت هي وعكاظ في يوم واحد ،فكان بعض الناس يتوجه إلى عكاظ
وبعضهم يتوجه إلى رابية حضر موت ، وهذه السوق خاصة بمن حولها ، ولكن كثيرا ما يأتيها الناس من بعيد

12ـ سوق ذي المجاز :
ذو المجاز من ديار ، هم أهلها وجيرانها الأدنون ، يكثر ورودها في الشعر ، لاسيما شعراء هذيل ؛ لأنها من أسواقهم الكبرى ،
قال أبو ذؤيب الهذلي :
[وراح بها من ذي المجاز عشية يبادر أولى السابقات إلى الحبل ]
وقال الليثي :
[ للغانيات بذي المجاز رسوم في بطن مكة عهــــدهن قديــــم ]
وقد ذكرها الحارث بن حلزة اليشكري في معلقته ، يقول :
[ واذكروا حلف ذي المجاز وما قدم فيـــــه العهـــود والكفـــلاء ]
وذكرها النابغة في قوله :
[ كادت تساقطني رحلي ومثيرتي بذي المجاز ولم تحسس به نعما ]
تلي ذو المجاز عكاظ في الشأن ويجري فيها ما يجري في عكاظ من تبايع وتناشد وتفاخر وفداء أسرى وطلب ثأر

13ـ سوق مجنة :
هذه السوق لكنانة وأرضها من أرض كنانة تقوم في العشر الأخير من ذي القعدة ، يقصدها العرب بعد أن تنفض سوق عكاظ يتممون فيها ما قصدوا له من تجارة وفداء وتفاخر ،
وهي تستوي في نظر المحرمين من العرب وتتمتع منهم جميعا باحترام واحد ،
حتى أن بعضهم لا يردها إلا محرما ومجنة وإن قرنت في أغلب الأحيان مع عكاظ وذي المجاز ، إلا أنها دون هاتين السوقين شأنا

14ـ سوق نطاة خيبر:
هو من أسواق اليهود ، ومن أكثر الأسواق التجارية ازدهارا ، وكانت تقوم بعد سوق ذي المجاز أي بعد أشهر الحج

15ـ سوق حجر :
هي من الأسواق المتوسطة يقصدها العرب لما يقصدون إليه بقية الأسواق من بيع وشراء وتناشد ، ثم صار لها ذكر في الإسلام في أحاديث الأدب والأخبار ،
وبقيت سوقها حتى آخر العصر الأموي وكان يجري في هذه السوق أشبه بما يجري في عكاظ من المفاخرة .

16ـ سوق دير أيوب :
هي أول أسواق الشام قياما فكان العرب وقريش إذا انتهوا من أسواقهم الموسمية : عكاظ ومجنة وذي المجاز ، وأنهوا حججهم ورجعت وفود البلدان ، تهيئوا للسفر إلى الشام
فأقاموا تجارتهم فيها وبدؤوا بهذه السوق وعند انتهائهم منها يقيمون سوق بصرى

17 ـ سوق بصرى :
هي من كبار مدن الشام منذ زمن طويل قبل الإسلام ، ولبصرى من الشهرة في الجاهلية ما لا نجد لدمشق نفسها ؛ لأنها كانت محط رحال تجار العرب من بلاد الشام
فجرت الألسنة بذكرها في الشعر العربي القديم .

18ـ سوق أذرعات :
تقوم هذه السوق بعد سوق بصرى بسبعين ليلة ، ويطول أمدها والغالب أنهم يقيمونها مدى الصيف وبقيت هذه السوق قائمة بعد الإسلام بكثير .

19ـ سوق الحيرة :
يعرض في هذه السوق والأدم والعطر والبرود والجواهر والخيل والأموال وسائر ما يعرض في بقية أسواق العرب ،
مما يحمل من الشام أو اليمن أو عمان أو الحجاز أو البحرين أو الهند وفار س ، وفيها أيضا أدب وشعر وخطابة و منافرات ، كما يكون في غيرها من الأسواق

20 ـ سوق عكاظ :
هي المعرض العربي العام أيام الجاهلية ، فهي مجمع أدبي لغوي ورسمي له محكمون تضرب عليهم القباب فيعرض شعراء كل قبيلة عليهم شعرهم وأدبهم
فما استجادوه فهو جيد وما بهرجوه فهو الزائف وحول هذه القباب الرواة والشعراء من عامة الأقطار العربية
وهي أيضا ندوة سياسية عامة تقضى فيها أمور كثيرة بين القبائل ،
وكانت تقوم من العرب يومئذ مقام الجريدة الرسمية في أيامنا هذه ، فإذا أطلق لقب على أحد في عكاظ عرف صاحبه به وجرى مجرى اسمه واسم أبيه .
وأشد ما يثير الاستغراب ، هذا الشبه الكبير بين عكاظ ومعارض هذا العصر
بل أن عكاظ لأوسع مدى فيما يعرض ، فإنه لا يقتصر على مواد التجارة والصناعة ؛ بل يتعداهما إلى الأدب والشعر والسلم والعادات .

21- اشتقاق عكاظ :
ذهب اللغويون في اشتقاق عكاظ وسبب تسميتها مذاهب : وقلبوا الكلمة على معانيها المختلفة : فالقهر والحبس ورد الفخر والتحاج فكل هذه معان للعكظ ،
لأن العرب كانت تجتمع فيها فيعكظ بعضهم بعضا في المفاخرة أي يقهره ويعركه

22- مواعيد عكاظ
: تقوم هذه السوق في ذي القعدة ، وللعرب خلاف في تعيين أيامها من هذا الشهر ، والراجح لدى أكثر العلماء أنها تبدأ من أول ذي القعدة
وتستمر حتى العشرين منه إذ تبدأ سوق مجنة إلى ذي المجاز قرب عرفة وبقوا فيها حتى يوم التروية فيبدأ الحج ولم يكن للعرب مجمع للعرب أحفل من عكاظ
فكانوا يضربون بكثرة أهلها المثل وبقيت لها هذه الشهرة بعد الإسلام .


منقول بتصرّف




المصدر : منتديات اهل السنة في العراق - من : المنتدى العام











توقيع : محب العراق

ألا كلُّ شئٍ ماخلا اللهَ باطلُ.............وكلُّ نعيمٍ لا محالةَ زائلُ


التعديل الأخير تم بواسطة ـآليآسمين ; 2013-09-12 الساعة 04:18 AM
عرض البوم صور محب العراق   رد مع اقتباس
قديم 2013-09-16, 05:22 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
بنت الحواء
اللقب:
:: مدآفع عن أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jan 2013
العضوية: 18
العمر: 20
المشاركات: 5,677 [+]
معدل التقييم: 117
نقاط التقييم: 53
بنت الحواء will become famous soon enough

الإتصالات
الحالة:
بنت الحواء غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : محب العراق المنتدى : المنتدى العام
افتراضي رد: الأسواق العربية والأدبية في عصر ما قبل الإسلام

طرح قيم
بارك الله فيك












توقيع : بنت الحواء

رد: الأسواق العربية والأدبية في عصر ما قبل الإسلام

عرض البوم صور بنت الحواء   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الأسواق العربية والأدبية في عصر ما قبل الإسلام


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع
الهاربات الى الأسواق , أسباب الهروب
المرور العابر في الأسواق هل يُسمى اختلاطاً ؟ - الشيخ الطريفي
جديد في الأسواق اليابانية - Samsung Galaxy J
كيف تدعين متبرجة في الأسواق
بضائع إسرائيلية وإيرانية فاسدة تستهدف إغراق الأسواق السعودية


الساعة الآن 09:18 PM.


Powered by vBulletin® Version by Tar3Q
Copyright ©2000 - 2013, Jelsoft Enterprises Ltd
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML