آخر 10 مشاركات
هل ثبتت أحاديث في المهدي وما هي - الشيخ مقبل بن هادي الوادعي           »          سلسلة لطائف قرآنية           »          مـــلامـــــح الخـيـانـــــة           »          من أجمل ابيات الغزل           »          الناس كثير والتّقيّ منهم قليل           »          تواضع العلماء           »          عدد الأحاديث إذا جُمعت من الكتب كلها - الشيخ مقبل بن هادي الوادعي           »          ركاكة استعمال (بالتّالي) في الكلام           »          الواجب تجاه النعم           »          معركة حارم


منتديات أهل السنة في العراق

آل البيت والصحابة محبة وقرابة فضائل , سيرة , مصاهرة , قرابة, ال البيت و الصحابة



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2013-09-11, 11:21 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
ام عبد المجيد
اللقب:
:: مدآفع عن أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: May 2013
العضوية: 233
العمر: 46
المشاركات: 1,115 [+]
الجنس :  اُنثى
معدل التقييم: 76
نقاط التقييم: 865
ام عبد المجيد is a splendid one to beholdام عبد المجيد is a splendid one to beholdام عبد المجيد is a splendid one to beholdام عبد المجيد is a splendid one to beholdام عبد المجيد is a splendid one to beholdام عبد المجيد is a splendid one to beholdام عبد المجيد is a splendid one to behold

الإتصالات
الحالة:
ام عبد المجيد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : آل البيت والصحابة محبة وقرابة
Berigh10 الفاروق عمر والتخطيط المستقبلي


لا أدري كيف يكون الحديث عن أمير المؤمنين أبي حفص

عمر بن الخطاب
رضي الله عنه، فهو أعلى من الكلمات، وأجل من العبارات، فهو أكبر من هذا كله.

وليأذن لي أبو حفص بالحديث عن جانب من جوانبه، ذلك الجانب الإداري، فقد كان عجبًا في إدارة الدولة، مضى بها فعبرت معه إلى بر الأمان، حتى صار حائلاً بينها وبين الفتن، ولما سأل عمر رضي الله عنه عن

"الفتنة التي تموج كما يموج البحر"، قال له حذيفة بن اليمان رضي الله عنه: "ليس عليك منها بأس يا أمير المؤمنين، إن بينك وبينها بابًا مغلقًا، قال: أيُكسر أم يُفتح؟ قال: يُكسر، قال: إذًا لا يُغلق أبدًا"، ولما سُئل حذيفة عن هذا الباب؟ قال: "الباب عمر".


نعم كان أبو حفص بابًا مغلقا بين الأمة وبين الفتن، فهو يملك نفسًا فريدة في كل شيء، بحيث تجمع بين الخلافة والتواضع، بين إدارة بيت المال والزهد في الدنيا، بين قيادة الجيوش ودموع العابدين، في تناغم واضح لا يتجاوز هذا على ذاك، فمن يقدر على هذا مثل عمر؟

فهو صاحب النفس الطموحة والعقلية الفذة الراشدة، التي عاشت العدل سلوكًا وسيرة، فنظر إلى الأمة من حوله، فأقام فيها العدل، ثم رأى أن هذا ليس كافيًا، وأنّ للأجيال التالية حقا عليه، فلم يهمل المستقبل، ولم يترك دولته مكبلة بالديون، ولا أورثهم أرضًا محروقة، وإنما وضع خطة راشدة لكل ولي أمر، في النظر للأجيال اللاحقة، والعمل لها، مثلما يعمل للأجيال الموجودة، سواء بسواء.

وما أروع قول عمر رضي الله عنه:

"لولا آخر المسلمين، ما فتحت قرية إلا قسمتها بين أهلها، كما قسم النبي صلى الله عليه وسلم خيبر"، وفي رواية أخرى يقول عمر رضي الله عنه: "أما والذي نفسي بيده، لولا أن أتركَ آخر الناس بَبَّانًا ليس لهم شيءٌ؛ ما فُتِحَتْ عَلَيَّ قريةٌ إلا قسمتُها كما قَسَمَ النبي صلى الله عليه وسلم خيبرَ، ولكني أترُكُها خِزَانةً لهم يقتسمونها"، قال ابن الأثير: "لأنه إذا قسم البلاد المفتوحة على الغانمين بقي من لم يحضر الغنيمة ومن يجئ بعدُ من المسلمين بغير شيء منها، فلذلك تركها لتكون بينهم جميعهم".


لقد قسم النبي صلى الله عليه وسلم خيبر على الناس، إذْ كان عدد المسلمين آنذاك محدودًا، وكانت الفتوحات تتوالى، ولا يزال الإسلام بحاجة لتأليف قلوب الناس، لكن تغير الحال زمن عمر، فاتسعت رقة الدولة جدا، وقويت شوكة الإسلام، ولم يعد الناس بحاجة لتأليف، فاستقرّت الدولة من داخلها، فنظر عمر حينئذ للأجيال اللاحقة، ولم يحرمها من عدله وتفكيره، وأراد أن يضمن لها حياة كريمة، وأن يسلمها راية مرفوعة عزيزة قوية، غير مكبلة بالديون الخارجية أو الداخلية.

ولم تكن تقنعه أنصاف الحلول، وانظر إليه يقول:

"لئن سلمني الله، لأدعنّ أرامل أهل العراق لا يحتجن إلى رجل بعدي أبدًا"
فهو يفكر في حلول نهائية دائمة وليست مجرد مسكنات وقتية، وإنما يضع الحلول الكبيرة ويثق في أن الله معينه على تنفيذها، كيف لا وهو راوي حديث:
«لو أنّكم توكلتم على الله حق توكله، لرزقكم كما يرزق الطير؛ تغدو خماصًا، وتروح بطانًا».


وهذه العقلية الفذة، والإيمان العميق بحقوق الإنسان الموجود، وحق الأجيال اللاحقة، هو ما جعل خطوات الدولة الإسلامية تختلف عن خطوات غيرها من الدول، ففي الدولة الإسلامية تحدث التغيرات الكبيرة في الأزمنة القليلة، وقد غيّرت وجه الدنيا في سنوات معدودة، ولك أن تتخيل أن هذا الاتساع الهائل في الدولة الإسلامية زمن عمر، وهذا الميراث العظيم من العدل والإدارة قد صنعه عمر في عشر سنوات هي مدة توليه الخلافة، وستعجب أكثر عندما يتولى أحد أحفاده الخلافة وهو عمر بن عبد العزيز، فتمتلئ خزائن الدولة، ويفيض المال.

كل هذا يحدث في فترات قصيرة، مما يدل على أهمية العقلية الإبداعية، التي تسعى لوضع الحلول والخطط السحرية غير التقليدية، وهذا يوفره الإسلام في نفوس أتباعه الجادين في إيمانهم، لما يوفّره الإسلام من حاضنة لصناعة مثل هذه الشخصيات الإبداعية، وهنا تكمن معركتنا مع الآخر الذي يريد تكبيل حريتنا لسد آفاق الإبداع أمامنا، ونحن نطالب بالإسلام لأنه ديننا وطوق نجاتنا، والله الهادي.


المصدر / موقع العرب نيوز .




المصدر : منتديات اهل السنة في العراق - من : آل البيت والصحابة محبة وقرابة











توقيع : ام عبد المجيد

الفاروق عمر والتخطيط المستقبلي





الفاروق عمر والتخطيط المستقبلي

عرض البوم صور ام عبد المجيد   رد مع اقتباس
قديم 2013-09-12, 01:08 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
نعمان الحسني
اللقب:
:: مدآفع عن أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jan 2013
العضوية: 26
المشاركات: 1,733 [+]
معدل التقييم: 82
نقاط التقييم: 466
نعمان الحسني is a glorious beacon of lightنعمان الحسني is a glorious beacon of lightنعمان الحسني is a glorious beacon of lightنعمان الحسني is a glorious beacon of lightنعمان الحسني is a glorious beacon of light

الإتصالات
الحالة:
نعمان الحسني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ام عبد المجيد المنتدى : آل البيت والصحابة محبة وقرابة
افتراضي رد: الفاروق عمر والتخطيط المستقبلي

"لئن سلمني الله، لأدعنّ أرامل أهل العراق لا يحتجن إلى رجل بعدي أبدًا"

رضي الله عنكم يا أمير المؤمنين ,

( لو رأيت أرامل العراق اليوم ) !!

جزاكم الله خير على حُسن الإختيار ..












عرض البوم صور نعمان الحسني   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الفاروق عمر والتخطيط المستقبلي


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع
من أخلاق الفاروق -رضي الله عنه-
عمر الفاروق
فضائل عمر الفاروق رضي الله عنه
الصبر والتخطيط من اسباب النصر - تصميم
نحن احفاد الفاروق


الساعة الآن 10:05 PM.


Powered by vBulletin® Version by Tar3Q
Copyright ©2000 - 2013, Jelsoft Enterprises Ltd
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML