منتديات اهل السنة في العراق

منتديات اهل السنة في العراق (http://www.sunnti.com/vb/index.php)
-   الادب العربي (http://www.sunnti.com/vb/forumdisplay.php?f=12)
-   -   نصوص أدبية ( روائع ) (http://www.sunnti.com/vb/showthread.php?t=37975)

علي الموصلي 2021-07-18 10:03 PM

رد: نصوص أدبية ( روائع )
 
ميخائيل نعيمة ... المراحل \ ومضات

من يشرب السم يمت طبقاً لنظام الحياة والموت . لأنّه يعاند ذلك النظام الذي لا يعرف معانداً . أما من يدرس الشريعة البشرية فيسرق رغيفاً ، فالشريعة من تلقاء نفسها لا تجعل ذلك الرغيف في فمه حجراً . ولا تقطع يده ولا تفقأ عينه لأنّه بسرقته الرغيف لم يعاند النظام السرمدي ، بل خرق نظاماً اصطلاحيّاً لا جوهر له من نفسه ، ولا له أُسُسٌ يقوم عليها سوى المصلحة البشرية الوقتيّة التي قد تكون اليوم غير ما كانت أمس . وغداً غيرها اليوم .
ألا إن الناس يتستّرون بظلّ أصابعهم ، ويسيرون كلٌّ في سبيله قانعين ، مؤمنين أن السياج الذي أقاموه حولهم من الشرائع لا يترك منفذاً لمتمرّد ، ولا مهرباً لعاصٍ . وقد فاتهم أن أعصى العصاة والمتمرّدين هو الفكر الذي لا يحصره سياج ، ولا تقيّده شريعة ، ولا تغله أغلال .
فمَن ذا من الناس تمكن يوماً من أن يقيّد فكره بوثاق فيحدّد مجراه ، ويكبح هواه ، ويدرّب خطاه ؟
إن هذا الفكر الذي لا يتقيّد بنظام سوى النظام الأكمل الأعلى هو مهبّ الرّياح التي تعصف بين الآونة والأخرى بأوضاع الناس وتقاليدهم وشرائعهم فتزعزعها وتقوضها . وكثيراً ما تقلبها رأساً على عقب ، فيحسب الناس مثل هذه العواصف ملمّة ، ويدعون ما تحدثه من التغيير والتبديل (( فوضى )) . لأن من طبيعة البشر الاستمرار على عادة أو طقس أو شريعة . إذ ليس في الاستمرار من عناء يُذكر . فمن يجدّف مع الموج ليس كمن يجدّف ضده .
وأبغض شيء عند الناس هو تغيير عادة ألفوها . أو طقس تملّك من حياتهم فأصبح جزءاً منها . لذلك تراهم يغارون على عاداتهم وطقوسهم غيرة الأمّ على ابنها فيحوكون لها من القداسة أثواباً ، ويُحلّونها محل الملهمات ، كما لو كانت من وضع خالق السموات والأرض . فيدافعون عنها بكلّ قواهم ، ويقيمون عليها حرّاساً من الأوهام يرعبون بها كل من تسوّل له نفسه الخروج عليها والكفر بها .

https://scontent.fosm4-1.fna.fbcdn.n...77&oe=60F9315E

علي الموصلي 2021-07-18 10:06 PM

رد: نصوص أدبية ( روائع )
 
ميخائيل نعيمة .... مذكرات الأرقش

أمرٌ غريب . أراني من بعد أن جاءتني رسالة سنحاريب أكاد لا أفكّر في شيء إلّا الموت . فكأنّه في كلّ خطوة أخطوها ، ولقمة أزدردها ، ونَفَس أتنفّسه ، وفي كل خيط من الخيوط التي تستر بدني . وكأنّني ألمسه في كلّ ما ألمس . وأُبصره وأسمعه في كلّ ما أُبصر وأسمع . ولكم فكّرت فيه من قبل . ولكن تفكيري اليوم غيره في الأمس . لقد كان الموت علّة أدرسها فإذا به اليوم علّة تدرسني . كان بعيداً فاقترب . وكان اسماً فأصبح رسماً .
تعالَ أيّها الموت . تعالَ نتسامر ــ ونتحاسب .
الموت : لبّيك يا أرقش لبّيك !
الأرقش : ومَن أرسلك إليّ ؟
الموت : دعوتني فلبّيت .
الأرقش : أنا دعوتك ؟ ! . . بلى ، بلى ... أنا دعوتك . ولكن لماذا دعوتك ؟
الموت : أفما قلت لنتسامر ــ ونتحاسب ؟ وما هي بالمرّة الأولى نتسامر ونتحاسب يا أرقش .
الأرقش : ما أذكر أنّنا تسامرنا وتحاسبنا من قبل .
الموت : وكيف تذكر وأنت ما تزال فرخ إنسان ؟ وها أنت دعوتني منذ لحظة ثمّ نسيت .
الأرقش : فرخ إنسان ؟ بل انا إنسان كامل وإن أكن ضئيل الحجم ، ولي وجه كخشبة نخرها السوس .
الموت : لا شغل للموت مع الكاملين .
الأرقش : وما هو شغلك أيّها الموت ؟
الموت : أن أكمّل الناقصين .
الأرقش : وإذا اكتمل الكلّ ؟
الموت : مات الموت . ولكن الكلّ لن يكتملوا دفعة واحدة . فلا مناص من الموت ما دامت السماء والأرض في قران أبديّ .
الأرقش : ومتى يكتمل الأرقش ؟
الموت : يوم لا يستدين ولا يُدين .
الأرقش : أفصِح .
الموت : يوم لا يُميت ليحيا .
الأرقش : قلتُ أفصح .
الموت : يومَ يحيا بما لا يموت .
الأرقش : اُعيد القول : أفصح !
الموت : سكوت .
الأرقش : ليت الموت يموت ويتركنا ناقصين . أو ليتنا نكتمل بغير الموت .
الموت : كنت أظنّك غير النّاس ، فإذا أنت كسائر النّاس ، تتمنّى ما لو تمّ لك لندمت عليه .
أمّا أن يتركك الموت ناقصاً فعكس ما تشتهيه بالتمام . أما سمعتك أمس تتمنّى لو تعرف من أنت ؟
وأمّا أن تكتمل بغير الموت فأمر مستحيل . ولكي تفهم ما أقول حاول أن تصوّر لنفسك عالماً لا موت فيه . فلا شوكة تموت ولا زهرة ، ولا برغشة ولا ذبابة ، ولا بومة ولا حدأة ، ولا حيّة ولا سمكة ، ولا نمر ولا ذئب ، ولا جَمَل ولا حَمَل ، ولا ظربان ولا إنسان . وعالم لا موت فيه عالم ينمو باطّراد . لأنّ الجمود موت .
والآن صوّر لنفسك برغشة ــ ولا أقول إنساناً . صوّرها تنمو وتنمو وتنمو منذ بدء الخليقة . أفما كانت تملأ الأرض ؟ وإذ ذاك فأين أنت وباقي المخلوقات ؟ وإن أنت حدّدت عدد المخلوقات ، ثمّ حدّدت نموّها كذلك ، فبماذا تقيدها ؟ ألَسْتَ تعشق الحياة لأن فيها ما يؤكل ويُشرب ويُشمّ ويُبصر ؟
إذن كان لا بدّ لكلّ ما يأكل من أن يؤكل . فالأرض أمّ رؤوم ، والسماء أبٌ حنون . وهما يطعمان ما يلدان من جسديهما ، ويحييانه بروحيهما . فالأجساد للأجساد والأرواح للأرواح . أمّا الأجساد فلا بدّ من موتها لأنّها في حاجة إلى الغذاء ؛ وما كان في حاجة إلى الغذاء كان لا مندوحة له عن أن يتغذّى بغيره ويتغذّى غيره به . ولولا الموت لضاقت الأرض والسماء بما تنسلان . وأمّا الأرواح فغذاؤها الأرواح . وهي لا حجم لها ولا قياس . فلا الأرض تضيق بها ولا السماء .
ما عاش الأرقش ما عاشه من السنين من غير أن يستدين ويُدين . أفما دَين غير دَين المال ؟ فالعواطف والأفكار ، واللذّة والألم ، والصدق والكذب ، وسواها ــ كل هذه تُدان وتُستدان . فعلى الأرقش أن يوفي دينه .
ثمّ ما عاش الأرقش ما عاشه من السنين من غير أن يقتات بجسد الأرض . فيُميت ليحيا . لذلك لا بدّ له من أن يموت ليُحيي .
أمّا متى أصبح في إمكان الأرقش أن يحيا بما لا يموت ــ بالروح وحده ــ فعندئذٍ يكتمل الأرقش فلا يدنو الموت منه .
الأرقش : أفما كان خيراً لي ، وقد كنت روحاً في البداية ، لو بقيت كذلك إلى الأبد ، فلا أدين ولا أستدين ، ولا أُميت لأحيا ؟
الموت : ليس الجواب على سؤالك هذا من شأني . فما أنا غير جابي الحياة ، والمعلّم الأكبر في مدرستها ، وغير رسولها . والذي أجبيه من الأحياء هو ما استدانوه من الأحياء . والذي أعلّمه النّاس هو أنّ ما يزول لا يدوم ، وما يدوم لا يزول . وأنا ما أزال بهم أطويهم ثمّ أنشرهم ، ثمّ أطويهم ثم أنشرهم ، إلى أن يتقنوا ذلك الدرس الأهمّ والأخير . ومتى أتقنوه وعاشوا به أصبحوا في غنىً عنّي . وإنّي لأحسبك في عداد تلامذتي النجباء .
الأرقش : وما هي رسالتك اليوم إلى الأرقش ؟
فناولني الموت ورقة مطويّة ما فتحتها حتى ارتعدت مفاصلي ، ومشت القشعريرة في بدني ، وجمد الدم في عروقي ، وانعقد لساني . لأن الذي قرأته في الورقة ما كان غير الكلمتين اللّتين قرأتهما في رسالة سنحاريب : (( اكتب وصيتك )) . . . وبعد جهدٍ ملكت روعي فعدت أساجل الموت :
الأرقش : وأيّة وصيّة تعني وليس لديّ ما أُوصي به لمخلوق ؟
الموت : لديك نفسك فابذلها .
الأرقش : ولمن أبذلها ؟
الموت : لنفسك .
الأرقش : أبذل نفسي لنفسي ؟ لست أفهم .
الموت : تخلّ عن نفسك الزائلة لنفسك الدائمة .
الأرقش : إذن تريد من الأرقش أن يمحو الأرقش ؟
الموت : بل أريد من الأرقش أن يصبح القوّة التي تمحو ولا تُمحَى .
الأرقش : لقد محوت الكثير من حياتي إذ محوت اسمي من سجلات النّاس . ولقد صُمت عن الكلام ، وعن اللحم والدم ، وعن الكثير من لذاذات النفس والجسد . فماذا تريدني أن أمحو بعد ؟
الموت : امحُ الأرقش الذي ما يزال عرضة للنموّ والانحلال .
الأرقش : قل لي . ما السرّ في أن الألم رفيق ملازم للموت ؟ ويقيني أنّك لولا الألم الذي تلمس به كلّ ما تلمس لما كنتَ مكروهاً من النّاس إلى حدّ كرههم لك .
الموت : إنّما أكشف الألم المخزون في النّاس ولا أخزنه فيهم . فالنّاس يخزنون اللذّة . ومن شأن اللذّة المخزونة أن تتحوّل ألما ، لأنها مبتاعة بالألم . ولا شأن لي على الإطلاق في ما تخزنه أو يخزنه سواك من النّاس . فليعرف النّاس ماذا يخزنون .
الأرقش : ومِن ثمّ فما الحكمة ــ حكمتك ــ في تعجيلك مع البعض وتأجيلك مع الآخر ، كأن تذهب بطفل في مهده وتتماهل مع أخيه إلى شيخوخة طويلة ؟
الموت : لست سوى المنفّذ الأمين لما يقضيه النّاس لأنفسهم أو عليها . فهم ما ينفكّون في تبادل وتفاعل دائمين مع الكون ، يشتهون أشياء ، ويُعرضون عن أشياء ، ويتلفون أشياء ؛ مثلما يبغضون بعض النّاس ، ويحبّون بعض النّاس ، ويقاتلون بعض النّاس . وهكذا يقضون لأنفسهم وعلى أنفسهم بنتائج تحتمها أعمالهم وشهواتهم وهم لا يعلمون . أمّا الحياة فتعلم ما يجهلون . وما من طفل إلّا كان قبل أن يولد ، وكان له مع الحياة حساب .
الأرقش : لقد سامرتني أيّها الموت . وإنّي لك من الشاكرين . ولقد حاسبتني فما عرفت بعد رصيد حسابي .
الموت : اكتب وصيتك .
الأرقش : وإن لم أكتبها ؟
* * *
ما هذه الخرخرة ، ومن أين ؟ . . هذا أنت يا رفيقي الأمين ؟ لقد عاد رفيقي ، فمرحباً به . وهو يدور من حولي ويترقب سانحة ليقفز إلى حضني . تعالَ يا رفيقي ، تعالَ . مغفورة لك خطاياك . لقد أدبر الموت منذ أقبلتَ . فما أجملك سميراً ، وما أعذبك مرنّماً ! أما سمعت ما قاله الموت : مَن استطاب لحم الجرذان استطابت لحمه الثعالب ؟
رفيقي : لقد خدعك الموت . فما همّي من الثعالب ما دام في الأرض فئران وجرذان ؟
أنا : أما تكره الموت ؟
رفيقي : وكيف أكره الموت وأنا الموت ؟ أما رأيتَ ما فعلته بالجرذ ؟ وعضّةٌ من فخذ جرذ سمين لهَديّةٌ يقدّمها إليّ الموت لو شئت أن أثمنّها لما استطعت .
أنا : لعلّك تحبّ الموت لغيرك وتكرهه لنفسك ؟
رفيقي : من غير شك . وإلّا لكنت هرّاً أبله .
أنا : إذن أنت تكره الموت وتحبّه في آن معاً .
رفيقي : وأي عجب في ذلك ؟ فالموت موتان : موت ننزله بالغير ، وموت ينزله الغير بنا . موت نحيا به ، وموت يحيا بنا . حتى الموت في حاجة إلى الحياة . إذ لا حياة للموت إلّا بالحياة . ولولاها لما كان .
أنا : أتكون الحياة في حاجة إلى الموت كذلك ؟
رفيقي : من غير شك . فهي تحيا به . ولولاه لما كانت . والحياة حياتان : حياة نُحييها . وحياة تُحيينا . ونظرة من عين هرّة كحلاء ، وقد التهبت أحشاؤها شوقاً إلى ما فيّ من بذور الحياة ، لهديّة تقدّمها إليّ الحياة تفوق كلّ أثمان الأرض .
أنا : لأنت أحذق لساناً من الموت . ولكنّك ما قلت لي بعد : ماذا تفعل بالموت إذا جاءك الموت ؟
رفيقي : أموت .
أنا : وبأوجاع الموت ؟
رفيقي : أتحمّلها .
أنا : وبما ينتظرك بعد الموت : أفناء هو أم بقاء ؟
رفيقي : ذلك من شأن الموت لا من شأني . والذي أقدّره أن موتاً ربّاني لن ينساني .
أنا : أمّا أنا يا رفيقي فيؤلمني أن أحيا بآلام غيري وأن يحيا غيري بآلامي . فالألم هو عدوّي وعدوّ النّاس الأكبر ، ولعلّه المنبّه الأعظم من حياة الألم إلى حياة لا يطالها الألم . لذاك أنشد تلك الحياة . أتحسبني أنشد ماء في سراب ؟
رفيقي : قد يكون السراب أنفع للظمإ من الماء .
أنا : قد يكون . قد يكون . وهل كتبتَ وصيّتك ؟
* * *
أفقت في الصباح والقلم بين أصابعي ، ورأسي على المنضدة أمامي ، والمصباح ما يزال يشتعل ، وبين شفتيّ هاتان الكلمتان :
اكتب وصيّتك !

https://scontent.fosm4-1.fna.fbcdn.n...13&oe=60FA55BE



علي الموصلي 2021-07-18 10:09 PM

رد: نصوص أدبية ( روائع )
 
ميخائيل نعيمة ... سبعون

يا لسحر تلك الليلة التي أمضيتها وحدي على ضفة ذلك النهر الصغير ، ولا سمير لي إلّا حفيف الأوراق ، وخرير الماء ، وهمسات النسمات العابرات ، ومغامزات الدراري الحالمات ، ودقّات قلبي المطمئن ، وجذل الحياة في دمّي النشوان ! في مثل هذه السكينة يطيب للنفس أن تستحمّ وتستجمّ .
في هذا الكوخ الصغير تلتقي نيويورك وبسكنتا ، وبولتافا وسياتل ، والشخروب وساحات القتال في فرنسا ، وفاريا ومادلين وبيلّا وكوتيا وهاري ، وشعراء الجاهليّة وأعضاء الرابطة القلميّة ، وألف صورة وصورة ، وألف ذكرى وذكرى . فتنسجم جميعها أبدع الإنسجام ، حتّى لتبدو وكأنّها نسيج واحد حاكته يد واحدة على منوال واحد . فلا تنافر بين خيط وخيط ، وبين لون ولون ، لا ضجيج ولا عجيج ، ولا ظفر ولا ناب . لا معابد تُضاء فيها الشموع ويُحرق البخور ، ولا أوجار يفحّ فيها الفحش والفجور .
ههنا ليس من يكيلني بمكيال ، أو يزنني بميزان ، أو يقيسني بمقياس . فأنا والعوالم التي في داخلي ومن حواليّ عالم واحد تضيع فيه البدايات والنهايات ، وتتلاشى المسافات وتتعطّل جميع المكاييل والموازين والمقاييس ، وقيمتي فوق ما يحصيه عقلي ، ويدركه خيالي .
لكأنّني في هذا الكوخ المتوحّد في الجبال ألاقي نفسي من جديد ، فأُسَرّ بها وتُسرّ بي كما لم يُسرّ أبداً عاشقان يتلاقيان بعد فراق طويل .
وإذا بي أفاجأ بضغط شديد على صدري فأشعر أنّ قلبي يوشك أن يتوقف عن النبض ويشتدّ الضغط إلى حدّ أن لا يبقى عندي أي شكّ في أنّني مائت لا محالة . فلا أضطرب ولا أجزع ، بل أستقبل الموت برباطة جأش غريبة ، وأهتف بصوت عال
God ! I’m ready
ومعناه أنّني مستعدّ يا الله ! ويوقظني صوتي من غفوتي ، وإذا بي مستلقٍ على ظهري وذراعي اليمنى على صدري ! .
ما دمت تعرف قيمة الحياة لنفسك فكيف تنكرها على غيرك ؟ وما دمت تكره الألم لنفسك ، فكيف تنزله بسواك ؟!

https://scontent.fosm4-1.fna.fbcdn.n...9f&oe=60F9CD9E

علي الموصلي 2021-07-18 10:14 PM

رد: نصوص أدبية ( روائع )
 
ميخائيل نعيمة .... سبعون نص - 2

أعرف أنّ الإنسان يشقى بتفكيره إذا هو لم يلق جواباً مقنعاً على كل سؤال يطرحه على نفسه . إذا كان الفكر عاجزاً عن حل المشكلات التي يثيرها ، فمن أين قدرته على إثارتها ؟ ولماذا عناده في معالجتها ؟ وأمله الذي لا يموت في الوصول إلى حلول لها ؟ .
الناس طبقات فوق طبقات من حيث مقدرتهم على التفكير وعنادهم في ملاحقة أيّ فكر من أفكارهم ، فبين الذين في أسفل والذين أعلى مثلما بين الأرض والسماء . أولئك أفكارهم في بطونهم وظهورهم وجيوبهم ، وهؤلاء جيوبهم وظهورهم وبطونهم في أفكارهم .
التقمّص ، معناه أنّ كلّ من يموت يعود بعد فترة من الزمن فيولد من جديد ، كما تفعل الحبّة بالتمام . فهي تموت لتولد حبّة من جديد ، أي تولد في جسد جديد يهيأ لك جسماً تقتضيه أعمالك وميولك ومواهبك وعلاقاتك التي حملتها معك عند الموت من حياتك الحاضرة .
إنّه النظام القاضي بأن تحصد مثلما تزرع . فمن زرع الزؤان حصد الزؤان ، ومن زرع القمح حصد القمح ، الخير بالخير والشرّ بالشرّ ، حتّى النيّات والأفكار تخضع للنظام . فأيّ العدل هو عدل الله يضرب جنيناً في بطن أمّه بالعمى أو البكم أو بالكساح أو البله ، ويمنح الآخر القوّة والعبقرية والجمال !؟ .
فمن مات وبه ميل يطغى على باقي ميوله عاد إلى الأرض فكان ذلك الميل أبرز مواهبه . إنّك تنام ليلك ثمّ تفيق فلا تذكر إلّا القليل القليل من أحلامك ، وقد لا تذكر منها شيئاً ، فكيف بك تنام نوم الموت ، وتنتقل من جسد إلى جسد ، ومن حال إلى حال . وهناك الذين يذكرون ، والذين يروون حكايات حيوات سابقة ، ولكنّ الناس لا يُصدّقون .
وعلى قدر ما استغربت العقيدة واستهجنتها في بدء حديثنا عنها ، وجدتني كلّما تماديت في الأسئلة ، وتبسّط رفيقي في الأجوبة والشرح ، أفتح لها عقلي وقلبي أوسع فأوسع . حتّى أنّني أذهلت عندما رحت أفسّر حياتي على ضوء تلك العقيدة ، فحسبي منها أنّها ردّت إليّ إيماني بقدرة شاملة منظمّة عادلة محبّة ، لا محاباة في نظامها ولا زيف ، أنّها عوّضتني عن فكرة (( الخطيئة الجدّية )) أو (( الدينونة الرهيبة )) .
ولأنّ المعرفة لا تكون معرفة إلّا إذا لم يبق لديها أيّ مجهول ، ولأنّ تلك المعرفة يستحيل بلوغها في خلال عمر واحد مهما طال ، فالعقيدة قد جعلت العمر حركة موصولة تتخلّلها فترات انتقال من جسد إلى جسد ، ومن حال إلى حال ، وهي الفترات التي ندعوها (( الموت )) .
علامَ لا يفسح الله للإنسان مجالاً للمعرفة غير سنوات معدودات ، والزمان كلّه في قبضته . فكيف يريدنا الله أن ندخل مدرسة الحياة لننتهي منها في عقدين أو ثمانية عقود من السنين بشهادة تخوّلنا (( ملكوته السماوي )) و (( فسيح جنانه )) وإلّا فمصيرنا إلى الهاوية حيث النار لا تنطفئ . وأيّ بأس على العقيدة في أنّ (( العلم )) لا يقرّها ، وماذا يعرف العلم ، إنّه لا يزال في أول طريقه من درس المحسوسات .
إن يكن للعالم مختبره ، فنفسي هي مختبري . وإن أمضى العالم في مختبره بضع ساعات من يومه ، فنفسي معي في الليل والنهار ، وأنا أُجري فيها اختباراتي في كلّ دقيقة من حياتي ، وهي تسجّل كلّ ما اختبره بدقّة أين منها دقّة الأجهزة الكهربائية والالكترونية .
خُلاصة القول إنّ عقيدة تُكرّر الاختبار بتكرّر الأعمار بغية المعرفة الكاملة والحريّة المثلى باتت الركيزة الكبرى التي تقوم عليها فلسفة حياتي ، فالحياة أكثر من مهزلة تبتدئ في المهد وتنتهي في اللحد لتعود فتتجدّد إمّا في غبطة أبديّة ، أو في عذاب أبديّ . والإنسان أكثر من أُلعوبة في يد القدر ، وحتّى في يد الله . إنّه الشرارة الإلهيّة المغلّفة بشتّى الغُلَف والمتوهّجة توهّجاً لا ينقطع ولا ينفكّ يحرق تلك الغلف على مدى الزمان إلى أن ينطلق منها نوراً يملأ الزمان والمكان ، لذلك كانت الحرارة التي يبعثها فيها شوقنا إلى الجمال والمعرفة والحرية مقياس (( تقدّمنا )) .

https://scontent.fosm4-1.fna.fbcdn.n...94&oe=60FA5E5D

علي الموصلي 2021-07-18 10:17 PM

رد: نصوص أدبية ( روائع )
 
ميخائيل نعيمة ... سبعون نص -3

لقد كان من المسلّم به عند سكان لبنان في عهد المتصرفية أن روسيا هي الحامية التقليدية للروم ، وفرنسا للموارنة ، وبريطانيا للبروستانت والدروز ، وتركيا للمسلمين !.
كانت تُتلى الخطب الطنّانة والقصائد الرنّانة وكلّها يمجّد السلطان الغازي عبد الحميد خان . أي الجرائم كانت تُرتكب بحق أذواقنا وأفكارنا البريئة إذ يحملوننا على حفظ تلك الفسافس والترهات والأكاذيب وعلى تنغيمها أمام الجماهير ، وهذه واحدة :
(( حمداً لربّ العالمين ، قد قرب الفتح المبين ، فانهض وقل للخاشعين ، قوموا ! وضجّوا عالياً ! يا ربنا كن واقياً ، عبد الحميد الغازيا ، ملك سما وتعزّزا ، وعلى الملوك تميّزا ، وسطا وغزا ، بل غزا ، وغدا البشير مناديا ، في ظلّه كل الأمم ، رتعت وأمست في نِعمْ ، والذئب بات مع الغنم ، والطير أصبح شاديا ))
ذلك غيض من فيض ذلك النفاق الساخر الوقح الذي كُنّا نُحمل على الترنّم به غافلين عن أنّه السمّ يُدس لنا في الدسم . ثم أين كان لنا أن ندرك أنّ العثمانيين والأوروبيين بالسواء لم يكونوا في ديارنا غير مغتصبين .
لقد كلّفني فيما بعد جهداً ليس باليسير أن أنزع ذلك السمّ من دمي .. الكلمة الفاجرة المنافقة ، المرائية التي تعلن غير ما تضمر ، وتضمر غير ما تعلن ، ولا تخجل . لذلك كان همّي في أول عهدي بالكتابة ، أن أعلنها حرباً شعواء على النفاق في الأدب .
صحت في أول مقال نشرته (( الإخلاص )) ! ويا ليت لنا منه قدر حبّة خردل ، كلمة أصبحت عندنا (( كالخنفشار )) ، وفضيلة لم يبق لها من مكان في حياة جُبلت بالرياء والمداهنة والتزلّف وحبّ المجد الفارغ . وإلا فمن أين ميلي المبكّر إلى العزلة والانفراد والسكون حتى إنّ خالة لي كانت تلقّبني بـ "الست ساكتة" ، لقد كنت في الواقع أنفر من الضوضاء والعربدة والخصام ، فلا ألبث أن أترك الميدان وأمضي أفتّش عن خلوة على حافية ساقية .

https://scontent.fosm4-1.fna.fbcdn.n...95&oe=60F9B1C4

علي الموصلي 2021-07-18 10:21 PM

رد: نصوص أدبية ( روائع )
 
ميخائيل نعيمة ... من كتاب مرداد

ليس في المحبة من (( أكثر )) ولا من (( أقلّ )) . فساعة يخطر ببالكم أن تزِنوا المحبة أو أن تقيسوها تتسلل من قلوبكم تاركة وراءها ذكريات مُرّةً لا غير .
لا وليس في المحبة (( الآن )) و (( عندئذٍ ) ولا (( هنا )) أو (( هناك )) . فكل الفصول فصول للمحبة وكل الأماكن مساكن لائقة بها .
لا تعرف المحبة تخوماً وحواجز . فالمحبة التي تقف حائرة أمام أي تخم أو حواجز ليست جديرة بعد باسم المحبة .
لكَم سمعتكم تقولون إن المحبة عمياء . وأنتم تعنون أنها لا ترى عيباً في المحبوب . إنّ عمى كذلك العمى لهو أسمى درجات البصر . ألا ليتكم كنتم عمياناً إلى حدّ أن لا تبصروا عيباً في شيء !
كلّا . ليست المحبّة بالعمياء . بل إن لها عيناً تخترق كل الحُجُب . ولذلك لا تبصر من عيوب على الإطلاق . وأنتم عندما تطهّر المحبّة أبصاركم لن تستطيعوا أن تروا شيئاً غير جدير بمحبتكم . إنما تبصر العيبَ عينٌ محرومة من المحبة وملأى بالعيوب . وما العيوب التي تبصرها غير عيوبها .
المحبة تجمع . والبغض يفرّق . إنّ هذه الكميّة الهائلة من الصخر والتراب المعروفة بقمّة المذبح لو لم تكن ممسوكة معاً بيد المحبة لتطايرت شظايا في الفضاء . حتى أجسادكم ، على وهنها ، ما كانت لتتفكك لو كان لكم أن تحبّوا كل خليّة من خلايا محبة متوازية ، قوية ، خالصة .
المحبة سلام نشوان بألحان الحياة . والبغضاء حرب صاخبة بصرخات الموت . فأيّ الاثنين تختارون : أأن تحبوا فتكونوا في سلام دائم ؟ أم أن تبغضوا فتكونوا في حرب أبديّة ؟
إنما الأرض كلها تحيا فيكم . وإنما السموات وكل أجنادها حيّة فيكم . فأحبوا الأرض وكلّ الراضعين من ثديها إن أنتم شئتم أن تحبوا أنفسكم . وأحبوا السموات وكل أجنادها إن أنتم شئتم أن تكون لكم حياة .


https://scontent.fosm4-1.fna.fbcdn.n...b6&oe=60F8B6EC

علي الموصلي 2021-07-18 10:25 PM

رد: نصوص أدبية ( روائع )
 
ميخائيل نعيمة ...اليوم الأخير

في كلّ عام يغوص العِلم أعمق فأعمق في طلب ما هو متناهٍ في الصغَر ، مثلما يرتفع أعلى فأعلى نحو ما هو متناهٍ في الكِبَر . فشمسنا الّتي ليست في تلك العوالم الهائلة سوى نجمة متواضعة هي أثقل وزناً من الأرض بثلاثمائة ألف مرّة ، وفي عالمنا الشمسي مائة ألف مليون من أمثال تلك النجمة ، وهذه العوالم الشمسيّة لا يزال الكثير منها في طور التكوين . وذلك يزيد الشكّ في ما يعتقده بعضهم بوجود مسكونة ذات حدود في المكان والزمان .
أمّا أن يكون ذلك النظام عاقلاً أو غير عاقل ، أو أن يكون مادّة أو روحاً ، فجدل لا طائل تحته . إذ أنّنا ، حتّى اليوم ، لا نستطيع التفريق بين المادة والروح . فها هو العالم الّذي ذكرت ، وهو من أقحاح العلماء الماديّين يعترف بأنّ المتناهي في الصغر وفي الكبر لا يقف أيّ منهما عند حدّ . وعندئذٍ فالشيء الوحيد الثابت هو ذلك المجهول الّذي في استطاعته أن يصغر إلى ما لا نهاية وأن يكبر إلى ما لا نهاية ، وليس يغيّر في طبيعته شيئاً أن ندعوه مادّة أو أن ندعوه روحاً .
أمّا الذّين أدركوا النظام فسايروه عن فهم وعن رضىً فهم القلّة المغبوطة . أولئك هم الّذين انكشفت في نفوسهم صورة الواحد الأحد ، جليّة ، صافيّة ، باهرة . فباتوا لا يتقاذفهم مدّ وجزر ، ولا يتصارع فيهم خير وشرّ . إنّهم يحيون في المطلَق وبالمطلق الّذي هو أبداً هو .
اليوم شعرت بأنّ نافذة جديدة على الحياة قد انفتحت في داخلي ، وأنّ الحياة التي أطلّ عليها من تلك النافذة حياة لا نهاية لما فيها من دهشة ونظام وجمال وكمال . أيكون انفتاح النافذة إيذاناً بانغلاقها ، أتكون الفاتحة في حياتي هي الخاتمة .
وها هي الفلسفات التي درستها ودرّستها حتى اليوم تنهار جميعها أمام صوت يهتف بي في المنام (( قم ودّع اليوم الأخير )) !

https://scontent.fosm4-1.fna.fbcdn.n...d0&oe=60F9E927

علي الموصلي 2021-07-18 10:28 PM

رد: نصوص أدبية ( روائع )
 
ميخائيل نعيمة .. في حضن الطبيعة

تمرّ بي أيام يضيق فيها صدري بكل ما حواليّ . فبيتي ليس بيتي . إنه لَسجن رهيب تضغط عليّ جدرانه وأرضه وسقفه وأثاثه فتكاد تسحقني سحقاً . وهذه الكتب التي تتحوّطني من كل جانب ، والتي أفنيت عمري في مصاحبتها ، تبدو لعيني كما لو كانت قوارير فارغة من كل شيء إلّا الفراغ . حتى القلم ، ذلك الرفيق الأمين ، المطيع ، الوفي ــ يحرُن في يدي . فكأن بينه وبين قلبي وفكري هوّة كالتي بين الأرض والسماء . وأهلي ليسوا بأهلي . انهم لقوم لا تربطني بهم أيّ صلة غير صلة الجوار .
في مثل تلك الأيام تنقضّ على عيني رؤى ، وتساور أذني أصوات من عالم لا جدران فيه ولا سقوف ، ولا كتب وأقلام ، ولا بشر ركبتهم الهواجس والهموم ، واستوطنت نفوسَهم شتى النزوات والمشكلات . وإذا في كل قطرة من دمي مهماز . وإذا بي ، في خلال دقائق معدودات ، أهيم في دنيا من السحر والفتنة ، ابكمُها خطيب مصقع ، ومُقعدها مجنّح ، وأعماها بصير مُبدع ، ومواتها آهل بكل عجيبة .
انها البريّة !
ههنا تعدو الديمة ، ويدبّ الجُعَل ، وتمرح النسائم ، وتتهامس الأعشاب ، وتتراقص الأشجار ، وتحلم الصخور ، ويحبل التراب ويولّد ، ويغنّي العصفور ، ويثرثر الينبوع ، ويقرقر الجدول ، وترعى الشاة ، ويقفز الجدي ، وتنشر الشمس وشاحاً من الدفء والنور فوق كل شيء .
ههنا يد الإنسان المكفوفة إلى حد بعيد . فلا هو بالآمر ولا بالناهي . ولا قيمة على الإطلاق لقوانينه وتقاليده ، ولا مجال لمشكلاته ومخرقاته ، ولا من يأبه بقيله وقاله .
ههنا دنيا لا بيع فيها ولا شراء ، ولا قضاة ومحامين ، ولا سياسة وسياسيين ، ولا سجون ومساجين ، ولا كهّان ومصلّين .
ههنا ليس غير المبدع الذي لا حدّ لخياله ولا لقدرته بداية أو نهاية .
ما أن تحويني البرية حتى يأخذ سحرها يدبّ في فكري وقلبي دبيبَ السلافة في الدم ، والنعاس في الجفن . فيطفر القلب من بين الضلوع ليزحف على التراب مع الكائنات التي تسعى إلى رزقها بغير أرجل ، وليدبّ مع التي لا أجنحة لها ، وليمطتي الهواء مع ذوات الجناح ، وليلثم تلك العشبة أو هذه الزهرة ، أو ليفتش مع هاتيك العصفورة عن طعام تزقّ به فراخها .
ويتيه الفكر في هذه الفكرة الهائلة من الأشكال والألوان ، والروائح والأصوات ، والسكنات والحركات ، وفي الغاية منها ، والمسالك المتعددة ، المتشابكة التي تسلكها لتحقيق تلك الغاية .
أما الخيال فيخرّ ساجداً أمام جبروت القدرة التي تخيّلت هذه الأشياء كلها ثم قالت لها : (( كوني ! )) فكانت ، والتي لا تنفكّ تغيّر وتبدّل فيها فتدفعها أمواجاً متلاحقة بغير انقطاع . فلا هي تفنى . ولا هي تستقرّ على حال . وتبدو ، مع ذلك ، كما لو كانت في منتهى الاستقرار . فكأنها هي هي عاماً تلو عام ، وجيلاً بعد جيل . وكأن استقرارها في عدم استقرارها .
لكم سألت نفسي عن السرّ في الانشراح الذي يشعر به أكثر الناس في حضرة الطبيعة ــ أين مكمنه ؟ أهو فيما تقع عليه العين ، أو تصطاده الأذن ، أو يشمّه الأنف ، أو تتحسّسه اليد ؟ أم هو في انسجام هذه كلها انسجاماً يصبو إليه الإنسان بكل جوارحه ويتعذر عليه الإتيان بمثله في حياته البيتية والسياسية والاجتماعية ؟ فليس في الطبيعة أشياء تستطيع أن تقول أنها في غير مكانها . ولا فيها أشكال تتنافر . وألوان تتشاكس . مثلما ليس فيها حركات لا تتواقت وتتواقع ، أو أصوات يمكنك أن تحسبها نشازا لو كان لك أن تسمعها لا بمفردها بل ضمن جوقة الطبيعة الكاملة .
أم ان اغتباطنا بما تبسطه الطبيعة لأبصارنا ، وتعزفه لآذاننا هو في انفلاتنا ــ ولو إلى حين ــ من القيود الكثيرة التي تفرضها علينا حياتنا في شتّى الميادين ، وفي الانعتاق من الملل الذي يتسرب إلى نفوسنا من جراء الأعمال التي نقوم بها يوماً بعد يوم وعاماً تلو عام ؟
والذي يبدو لي هو أننا نطمئن إلى الطبيعة لأسباب كثيرة . منها التي ذكرت . ولكنها ليست الأهم . أما الأهم فهو ان الطبيعة مسيّرة في كل حركاتها وسكناتها . في حين نحن مسيَّرون ، ولكن إلى حد . ومخيّرون ولكن إلى حد كذلك . والذي يسيّر الطبيعة هو الذي يختار لها الطرق التي تسير فيها ، والأشكال التي تتلبسها ، والألوان التي تتزين بها . وهو من المهارة في فنّه حيث لا يستطيع أن يرقى فكرنا ، مهما صفا ، أو خيالنا مهما كان وثاباً . لذلك يسحرنا فنه ونحس قصورنا الفادح تجاهه .
والفنان الذي يختار للطبيعة أشكالها وألوانها والسُبل التي تسير عليها هو عينه الذي يختار لنا اشكالنا وألواننا وسبلنا . ولكنه لحكمة لم ندركها بعد ، قد اختار أن تكون في حياتنا قوة الاختيار . ولذلك وهَبنا القدرة على التفكير والتخيّل والتمييز والإرادة . وهي هبة غالية لم يُجد بمثلها على الطبيعة العجماء . إلّا انها تنطوي على مسؤولية . والمسؤولية عبء ثقيل لمن لا يحسن القيام بها . ولأننا لا نحسن القيام بها حتى الآن ترانا نحسد الذين بغير مسؤولية ، ونستشعر شيئاً من الراحة والطمأنينة والغبطة في رفقتهم . تلك هي حالنا مع صغار الكائنات من كل نوع ــ مع أطفالنا ، ومع صغار الحيوان ، وفراخ الطير . وتلك هي حالنا مع الصخر والتراب والنبات وكل ما على الأرض والفضاء . ونحن عندما نكون في خلوة مع الطبيعة تنصرف أفكارنا عن مسؤولياتنا وعن حياة تعقدت نظُمها وعاداتها وتقاليدها ، واختلطت علينا متطلباتها فما ندري أيها التافه وأيها المهم ، أو أيها الصالح وأيها الطالح .
ان ما يسحرنا في الطبيعة ، بالإضافة إلى ما فيها من وفرة الأشكال وبديع الهندسة ، هو امتثالها العفوي الكامل لمشيئة لا طاقة لها على معاندتها ، ثم خلوّها التام من فكرة الخير والشر وضرورة الاختيار ما بينهما ، وما يرافق ذلك الاختيار من حيرة وقلق وشك وتردد ، وإقدام وإحجام ، وندامة وتقريع ضمير إذا نحن أسأنا الاختيار . وهذه الاتكالية المطلقة من جانب الطبيعة تبدو لنا وكأنها تسخر بعنادنا وبكل محاولة نقوم بها لتطويع النظام لإرادتنا بدلا من تطويع إرادتنا للنظام . فنتمنّى لو كنا بغير فكر ، وبغير إرادة ووجدان ، وبالتالي بغير مسؤولية ، شأننا في ذلك شأن أطفالنا الرضّع ، وشأن كل خليقة دون الإنسان .
ذلك ، في الغالب ، هو الشعور الذي يسطو علينا عندما نكون في خلوة مع الطبيعة . فتتعطل معه مقاييسنا ، وتتخدر همومنا ، وتخفّ أوزارنا ، وتكاد تتلاشى مسؤولياتنا . فنتذوق مثل غبطة الطفل يمتص ثدي أمه ولا يساوره أقل شك في أنه كلما جاع سيجد ذلك الثدي في انتظاره . إلّا اننا لا نلبث أن نصحو من نشوتنا . وإذا بنا نسأل من جديد : ما هذا ؟ ومن أين ؟ وإلى أين ؟ ولماذا ؟ وإذا بنا نحس في أعماقنا شوقاً هاصراً إلى الإجابة على تلك الأسئلة ، وإذا بخيالنا يصفّق بجناحيه ويمضي يشقّ أبعاد الزمان والمكان ، وإذا بإرادتنا تنتفض وتعلن بمنتهى الجد والحرارة : لغيري أن يستسلم عن ضعف وعن جهل . أما أنا ، وإن نهشني الألم ورضّضني الموت ، فلن استسلم ما دام فوق قدرتي قدرة ، وفوق معرفتي معرفة . بل سأجعل من الألم مفتاح الطمأنينة . ومن الموت عبّارة إلى الحياة .
وفي ذلك ، لعمري ، سر عظمة الإنسان . انه يريد أن يعرف . وسيعرف . ويريد أن يتغلّب . ولسوف يتغلّب .


https://scontent.fosm4-1.fna.fbcdn.n...e5&oe=60F97A50

علي الموصلي 2021-07-18 10:31 PM

رد: نصوص أدبية ( روائع )
 
ميخائيل نعيمة .... دروب \ زاد المعاد

من كان ذا نفس كبيرة كان أنبل من أن يغتاب أحداً من الناس أو أن ينمّ على أحد من الناس . فالغيبة والنميمة أقذار لا يستطيب التغلغل في أجوافها النّتنة والانتشاء بروائحها الكريهة إلا صغار النفوس . وهؤلاء قد يكونون من أعرق العيال حسباً ، أو من أرفع الناس مركزاً ، أو من أوفرهم ثروةً ، أو من أبعدهم شهرة في دنيا العلم والفنّ والسياسة والدين والاجتماع ، ويكون ما بينهم وبين النبل من شاسع البون مثل ما بين الأرض وزحل .
ومن كان ذا نفس كبيرة كان أبعد الناس عن التبجّح . فما تبجّح إنسان بقوّة بدنيّة أو عقليّة ، أو بمال أو عقار ، أو بنسبٍ أو جاه ، أو بشهرة أو بسلطان إلّا لأن في نفسه الصغيرة جوعاً إلى العظمة الحقّة التي تأبى الانقياد إليه ، فيحاول أن يبتزّها من الغير ابتزازاً ــ ولو بقوّة حنكه ولسانه .
ومن كانت نفسه كبيرة أبت عليه أن يظهر أمام الناس على غير حقيقته . فما خجل بجهله بين العلماء ، ولا بفقره بين الأثرياء ، ولا بضعفه بين الأقوياء . وإن هو كان على شيء من العلم والثروة والقوّة ما زها بذلك على الجهلاء والفقراء والضعفاء ، بل على العكس ، قلّل من قيمة هذه الأشياء مخافة أن يخجل منه الجاهل والفقير والضعيف . أمّا الذين صغرت نفوسهم فيسيرون في الأرض بوجوه ليست وجوههم ، وألسنة ليست ألسنتهم ، ولباس ليس لباسهم . فهم أبداً يُبْطنون غير ما يُظهرون ، وينطقون بغير ما يفكّرون ويشعرون ، ويُسعدهم أن ينخدع الناس بما يُظهرون عمّا يُبطنون .
والذي نفسه كبيرة لا يكبر على أيّ إنسان ، ولا يذلّ لأيّ إنسان . فهو يعلم أن كرامته لا تُصان إلّا إذا هو صان كرامة الغير ، وأن كرامة تقوم على مذلّة الغير لمَذلّة في ثوب الكرامة . وهو يأبَى على كرامته أن تكون تاجاً من نسيج العنكبوت تعبث به نفخة ريح عابرة قد لا تكون أكثر من كلمة طائشة ، أو حركة نابية تأتيه من حسود أو نمّام أو عدوّ ــ أو من صديق حميم . ولذلك لا يقابل الكلمة الطائشة بكلمة طائشة ، ولا الحركة النابية بحركة نابية . ولا هو يحسد حاسديه ويعادي الذين يعادونه ، ويشمت بالذين يشمتون به . فنفسه أسمى من أن تنحدر إلى مثل هذه الصغائر ، وأنقى من أن تتمرّغ في مثل هذه الأوحال .


https://scontent.fosm4-1.fna.fbcdn.n...d8&oe=60F8CDD7

علي الموصلي 2021-07-18 10:34 PM

رد: نصوص أدبية ( روائع )
 
ميخائيل نعيمة .. من كتاب البيادر

ها هم الذين لفظتهم حروفاً حيّة في اسمك الحيّ الذي لا يُلفَظ ما يفتأون يصلون الحروف بالحروف ، والمقاطع بالمقاطع ، ويزوّجون الكلمات من الكلمات ويؤلفون منها الأحاديث والأساطير والأسفار . فلا تكلّ لهم شفاه ، ولا تحرُنُ لهم أقلام ، ولا تتخدّر منهم أنامل ، وكلماتهم أكثر ما تكون دخاناً لأبصارهم ، وفخاخاً لأقدامهم ، وسموماً لدمائهم ، ومناخز تقض عليهم مضاجعهم وتعبث بأحلامهم ، والبريء منها ما كان كاليعسوب ، لا عسل في فمه ولا إبرة في دبره .
أما الكلمة التي تضمد جرحاً ، وتفكّ قيداً ، وتمزّق غشاوة ، والكلمة التي تجمع ولا تفرّق ، وتجبر ولا تكسر ، وتفتح ولا تغلق ، والكلمة التي تشفع ولا تصفع ، وتصفح ولا تنبح ، وتعين ولا تدين فما أندرها ! وأندر منها كلمة في يائها ألِف وفي ألفها ياء ــ طليقة من أحابيل البدايات والنهايات حيث بنوك يتخبطون وعنك يا ألفاً هي الياء ، وياءً هي الألف ، يصدفون .
أعداد فوق أعداد ، وحروف ومقاطع وكلمات بعد حروف ومقاطع وكلمات ، وكلُّها سواد ، وظلمات طي ظلمات .
فإلى مَ ، إلى مَ هذا الليل يا واحداً لا يُعَدّ ، ويا ألفاً لا تُمثَّل ، وياءً لا تُصَوَّر ؟


https://scontent.fosm4-1.fna.fbcdn.n...38&oe=60FA019E


الساعة الآن 02:35 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc.