عرض مشاركة واحدة
قديم 2021-07-12, 12:08 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
علي الموصلي
اللقب:
:: مدآفع عن أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jun 2021
العضوية: 6270
المشاركات: 1,653 [+]
معدل التقييم: 19
نقاط التقييم: 50
علي الموصلي will become famous soon enough

الإتصالات
الحالة:
علي الموصلي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : القصص والامثال
افتراضي بعض الأمثال الفصحى مع الشرح

بعض الأمثال الفصحى مع الشرح

أولا حرف الألف

أحمق من أبي غبشان
فإن أبي غبشان رجل من خزاعة ومن حديثه أن خزاعة كانت لها سدانة البيت " الإشراف
على شئون الكعبة قبل قريش، وكان أبو غبشان يلي ذلك، فاتفق عليه أن اجتمع مع قصي
بن كلاب في شرب بالطائف، فخدعه قصي عن مفاتيح الكعبة بأن أسكره، ثم اشترى
المفاتيح منه بزق خمر وأشهد عليه، ودفع المفاتيح لابنه عبد الدار بن قصي، وطيره إلى
مكة، فلما أشرف عبد الدار على دور مكة رفع عقيرته، وقال: معاشر قريش، هذه مفاتيح
بيت أبيكم إسماعيل، قد ردها الله عليكم من غير غدر ولا ظلم، فأفاق أبو غبشان من سكرته
أنجم من الكسعي، فقال الناس: "أحمق من أبي غبشان" و"أندم من أبي غبشان" و"أخسر
صفقة من صفقة أبي غبشان" .
وأكثر الشعراء القول في ذلك، فقال بعضهم :
باعت خزاعة بيت اله إذ سكرت ... بزق خمر فبئست صفقة الباد ي
باعت سدانتها بالنزر وانصرفت ... عن المقام وظل البيت والناد ي
أذكى من إياس
وهو مثل يضرب عندما يتصف إنسان بحدة الذكاء، وصدق الحدس، وشدة الفراسة، وقصة
هذا المثل هو أن إياس بن معاوية بن قرة المزني كان قاضيا شديد الذكاء تولى قضاء
البصرة سنة في عهد عمر بن عبد العزيز، ومما ورد في حدة ذكائه وشدة فراسته أنه سمع
فنظروا فكان كما قال، ،» هذا نباح كلب مربوط على شفير بئر « : نباح كلب لم يره، فقال
سمعت عند نباحه دويا من مكان واحد، ثم سمعت « : فقال ،»؟ كيف عرَفت ذلك « : فقيل له
. » بعده صدى يجيبه فعلمت أنه عند بئر
أشأم من البسوس
والبسوس هي البسوس بنت منقذ سيدة من قبيلة بنو بكر وهي التي ينسب لأسمها حرب
البسوس التي ظلت لمدة أربعين عامًا بين قبيلتي بنو بكر بن وائل وتغلب وحلفائهم من
العرب وانتصرت قبيلة تغلب في أربعة حروب وانتصرت بنو بكر في واحدة وتكافأ
القبليتان في حرب .
وتدور القصة أن البسوس خرجت بناقتها لزيارة ابن أختها جساس بن مرة وأثناء الزيارة
خرجت ناقتها حتى ترعى مع أبل ابن أختها وانطلقت الناقة لأرض كليب بن ربيعة كان
سيد قبيلة تغلب وزوج أخت جساس جليلة، ولما عرف كليب أن الناقة قد اقتحمت أرضه ولم يكن يحب أن زوجته تقول أن أخاها يساوي كليب في العزة فكان يضرب به المثل
العربي أعز من كليب فقتل الناقة .
وحينها ثارت البسوس وقالت جملتها الشهيرة التي أشعلت الحرب واذلاه واستنجدت
بجساس فأخبرها أنه سوف يأتي لها بمائة ناقة، ولكنها هجت بشعرها وعايرته بقلة النخوة
فخرج فقتل كليب فلما جاء أبوه نادمًا أشار إليه بالهروب حتى لا تتغلب قبيلة تغلب على بنو
بكر فلما جاء المهلهل بن ربيعة أخو كليب طالب بثأر أخيه فطلب أن يأخذ همام أخوه
جساس ليقتله ورفضت قبيلة بنو بكر ذلك فاشتعلت الحرب بين القبيلتين نحو أربعين عامًا،
ومن حينها ويطلق العرب أن البسوس كانت نذير الشؤم والحرب عليهم .

أعيا من باقل
ذات يوم اشترى شخص يدعى "باقل" ظبيا بأحد عشر درهما، وقاده من حبل مربوط في
عنقه، ثم جلس على مسطبة أمام بيته، فمر به أحدهم وسأله "بكم اشتريت الظبي؟"، وأراد
باقل أن يقول له بأحد عشر درهما، لكنه كان أكسل من أن ينطق، ففتح أصابع يده ليبرز
الخمسة، ووضع طرف الحبل بين أسنانه، وفتح أصابع يده الأخرى لتصير عشرة، ثم
أخرج لسانه ليتم العدد إحدى عشر، ففر الظبي إلى غير رجعة، وباتت العرب عندما تريد
التعبير عن قمة الكسل تقول "أعيا من باقل"؛ أي أكسل من باقل




المصدر : منتديات اهل السنة في العراق - من القصص والامثال











عرض البوم صور علي الموصلي   رد مع اقتباس