عرض مشاركة واحدة
قديم 2021-07-12, 12:49 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
علي الموصلي
اللقب:
:: مدآفع عن أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jun 2021
العضوية: 6270
المشاركات: 1,655 [+]
معدل التقييم: 22
نقاط التقييم: 50
علي الموصلي will become famous soon enough

الإتصالات
الحالة:
علي الموصلي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : علي الموصلي المنتدى : القصص والامثال
افتراضي رد: بعض الأمثال الفصحى مع الشرح

ألا من يشتري سهرا بنوم
لما تفرقت حمير على ملكها حسان الذي بغي واستكبر، وكان يعاملهم بسوء، قلبوا أخيه عمرو عليه وقد كان يعلم ببغي أخيه، وخيروه ما بين قتل أخيه ويكون هو الملك، أو عدم قتله، وثورتهم عليهم، فلان لهم عمرو ورغب في قتل أخيه، ولما أخذ يسأل مستشاريه في هذا الأمر شجعوه عليه، ولم ينهاه سوى ذو رعين الحميري، ولكنه لم ينتهي ولم يسمع له.
فكتب ذو رعين بضع كلمات في صحيفة وختمها، وأحكم غلقها وطلب من عمرو أن يحفظها بخزانته حتى يحين وقتها.
ولما قتل عمرو أخيه، وولي حكم حمير من بعده ، لم يذق الراحة وأخذ ضميره يؤنبه وعصى عليه النوم كلما رقد في فراشه، ولم يجد من يعالجه مما هو فيه من سهٍر وأرق، وحينها أفهمه الحكماء أنه ما قتل رجلًا أخاه أو قريبًا له إلا حرم عليه النوم، وذاق من ضميره الأمرين، فقرر عمرو حينها أن يقتل كل من شار عليه بقتل أخيه من زعماء حمير
انتقامًا منهم، حتى جاء دور ذي رعين .
فقال له أيها الملك الكريم: اعلم أني نصحتك بعد قتل أخيك، ونهيتك لكنك لم تستمع لي، وفي خزانتك ما يثبت صحة قولي، ويعضد موقفي، فأعطني الصحيفة المختومة التي تحفظها بخزانتك أعطيك ما يثبت براءتي، ولما جاء عمرو بالصحيفة وجد ذو رعين قد كتب فيها :
ألا مَنْ يَشْتَرِي سَهَراً بنَوْم ...سَعِيْدٌ مَنْ يَبيتُ قريرَ عَيْنِ
فأما حِمْيَرٌ غَدَرَتْ وَخَانَتْ.. فَمَعْذِرَةُ الإِلهِ لِذِيْ رُعَيْنِ
فلما قرأها أدرك الملك أن ذو رعين لم يعينه على القتل، فعفا عنه وأحسن جائزته .












عرض البوم صور علي الموصلي   رد مع اقتباس