العودة   منتديات اهل السنة في العراق > الأقــســـام الــعـــامــة > المنتدى العام

المنتدى العام خاص بالمواضيع التي ليس لها قسم محدد في الملتقيات الاخرى



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2021-05-02, 11:31 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
علي فرحان جاسم
اللقب:
:: أسد أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jun 2018
العضوية: 4140
المشاركات: 519 [+]
معدل التقييم: 41
نقاط التقييم: 50
علي فرحان جاسم will become famous soon enough

الإتصالات
الحالة:
علي فرحان جاسم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : المنتدى العام
افتراضي شيء من تاريخ الجيش العراقي

شيء من تاريخ الجيش العراقي

تاريخ العسكرية في العراق ضارب في القدم ويُخبرنا التاريخ أن أول جيوش التي عرفها الإنسان تشكلت على هذه البقعة من الأرض، بداية من الممالك السومرية مرورًا بالإمبراطورية الأكادية والبابلية وصولًا للقرن التاسع قبل الميلاد حين وضع الآشوريون الأسس التي يعرفها العالم اليوم لبناء وتشكيل الجيوش النظامية.
أما جيش العراق الحديث فقد تشكل في الـ 6 من يناير/كانون الثاني عام 1921م وبذلك يكون اليوم قد أكمل قرنًا من الزمان منذ تأسيسه.
يعتبر الجيش العراقي الحديث أكثر جيوش المنطقة خوضًا للحروب بداية من حروب الاستقلال الأنجلوعراقية مرورًا بالحروب القومية في 48 و73 ثم حربي الخليج الأولى والثانية وصولًا لحرب العراق ثم معارك استعادة المدن من تنظيم الدولة الإسلامة "داعش".
وصل الجيش العراقي أوج قوته عام 1990 حيث بلغ تعداد مقاتليه في الصنوف المختلفة مليون مقاتل، ما جعله يحتل المرتبة الرابعة عالميًا بين الجيوش الأكثر تعدادًا في ذلك الوقت.
لم تخل هذه المسيرة الطويلة من الاشتباك السياسي، فشارك الجيش بشكل كبير في رسم سياسات العراق الحديث منذ تأسيسه وإلى اليوم.
في هذا المقال أضع 8 مصادر مختلفة يمكن من خلالها فهم حروب الجيش العراقي وتأثيراته على الساحة العسكرية والسياسية والمجتمعية داخل العراق وخارجه في المنطقة والإقليم الذي يشكل العراق جزءًا محوريًا منه.
كتاب تأسيس الجيش العراقي وتطوره ودوره السياسي 1921 - 1941م

تقدم الباحثة في جامعة بغداد الدكتورة رجاء الخطاب كتابًا عن حقبة مهمة من تاريخ الجيش العراقي منذ تأسيسه وحتى ثورة مايس 1941م وهي الفترة الأولى من الحكم الملكي للعراق الذي كان يحاول الانبثاق عن الوصاية البريطانية.

فوج موسى الكاظم أول تشكيل في الجيش العراقي
تقول الخطاب في مقدمة الكتاب الصادر عام 1979م "إن موضوع تأسيس الجيش العراقي وتطور دوره السياسي فيما بين سنتي 1921 - 1914 واحد من الجوانب البارزة في تاريخ العراق الحديث التي بغيرها تبقى مسألة فهم تاريخ العراق الحديث قاصرة".
وقد قدم الكتاب في 550 صفحة تصورًا جيدًا لتلك الحقبة الزمنية خاصة فيما يتعلق بمراحل التأسيس وما سبقها من تدافع عراقي بريطاني بشأن الموضوع وصولًا لمرحلة الصدام في مايس 1941.
كتاب دور الجيش العراقي في حكومة الدفاع الوطني والحرب مع بريطانيا عام 1941م




ركز الكاتب فاضل البراك في كتابه على الحرب الأنجلوعراقية ودور الجيش المحوري في هذه الحرب وتحديدًا حركة مايس 1941م ضد البريطانيين أو ما عرفت بثورة رشيد علي الكيلاني السياسي المسنود من تكتل في الجيش العراقي الذي يعرف بتكتل العقداء الأربعة بزعامة صلاح الدين الصباغ وكل من فهمي سعيد وكامل شبيب ومحمود سلمان.

أفراد من القوات المسلحة العراقية في جنين - فلسطين 1948
وقد استعان الكاتب بمصادر مهمة لكتابه شملت وثائق إنجليزية وعربية وألمانية، كما استفاد من مذكرات شخصية لشخصيات محورية عاصرت هذه الفترة الزمنية كرشيد علي الكيلاني وصلاح الدين الصباغ وطه الهاشمي ومفتي فلسطين الحسيني وغيرهم.
كتاب الجيش والسلطة في العراق الملكي 1921 - 1958

كيف فتح الباب على مصراعيه بأحداث 14 من يوليو/تموز 1958 للجيش بالتدخل في السلطة السياسية في العراق؟ وكيف تنامت قوة الجيش ونخبه في العهد الملكي وصولًا لهذا التاريخ؟


يجيب الكاتب عقيل الناصري عن هذه الأسئلة وغيرها في هذا الكتاب الذي يشرح طبيعة التداخلات السياسية للسلطة العسكرية في البلاد والوجوه التي تصدرت تلك المرحلة من الجيش وتأثيراتها ومكامن قوتها ويرصد طبيعة المطبخ السياسي العراقي داخل الجيش وصولًا لنقطة خروجهم من الثكنات ليعطلوا الدستور الدائم ويستولوا على المشهد السياسي والاقتصادي وحتى الفكري في عراق ما بعد 14 تموز.
كتاب جيش في الذاكرة المرجع في حروب العراق المعاصر 1965 - 2003

يقدم الفريق الركن ياسين فليح المعيني تصورًا شاملًا لمشاركة الجيش العراقي وحروبه من ستينيات القرن الماضي وحتى عام 2003 ويقع الكتاب في 600 صفحة قدم خلالها المعيني شهادة من داخل الجيش العراقي عن حروبه التي خاضها.
يقسم الكتاب إلى 18 فصلًا ليتمكن الباحث من تغطية أحداث واقعية للفترة من 1965 وحتى 2003، يعتبر الكتاب من المصادر المهمة للاطلاع على السردية من لسان الجيش نفسه عن أبرز حروبه التي خاضها في تلك الفترة الزمنية.
حارس البوابة الشرقية 1973م

يقدم الكاتب الصحفي والروائي المصري جمال الغيطاني في كتابه حارس البوابة الشرقية سردًا صحفيًا ممتعًا لطبيعة مشاركة القوات العراقية في حرب أكتوبر/تشرين الأول 1973م بعد أن وجد الكاتب تعتيمًا إعلاميًا على هذا الدور المهم للجيش العراقي في هذه الحرب فيقول:
"لاحظت من خلال متابعتي لما كتب عن حرب أكتوبر ندرة ما ذكر حول دور الجيش العراقي ووصل الأمر إلى حدٍ يشبه التعتيم الإعلامي. لا أدرى ما مصدره أو المسؤول عنه".


وقد سرد الغيطاني في هذا الكتاب دور الجيش العراقي على جبهة قناة السويس والجولان عبر عمل صحفي متميز بالاستماع لشهادات الموجودين في الجبهات فيقول فيها: "بدأت رحلة بحث بهدف استكشاف دور الجيش العراقي في حرب أكتوبر وهكذا فمهمتى هي البحث عن دور الجيش العراقي في حرب أكتوبر ليس من خلال الوقائع المدونة بل من خلال البشر الذين خاضوها".
كتاب الحرب العراقية الإيرانية 1980 - 1988 مذكرات مقاتل

يوثّق الفريق الأول الركن نزار عبد الكريم فيصل الخزرجي رئيس أركان الجيش العراقي الأسبق يوميات الحرب العراقية الإيرانية في صورة مذكرات ينشرها أول مرة.


طيارون عراقيون يستعدون لضرب أهداف إيرانية جديدة خلال الحرب العراقية الإيرانية وتظهر خلفهم طائرات الميراج إف
ويعد الكتاب أول رواية للحرب العراقية الإيرانية يكتبها عسكري عراقي خاض تلك الحرب منذ أول يوم لاندلاعها في سنة 1980 حتى نهايتها في سنة 1988، وكان شاهدًا على جميع معاركها التي شارك فيها مباشرة حين كان قائدًا لفرقة مشاة، أو خطط لها وتابع تنفيذها عندما تولى رئاسة أركان الجيش العراقي سنة 1987.
وتكشف هذه المذكرات معلومات جديدة ومغايرة لما هو سائد عن الحرب العراقية الإيرانية التي كانت من أطول حروب العالم في القرن العشرين.
كتاب مذكرات نائب عريف في القوات العراقية 1991م التحميل من هنا الكويتي الخائس يشتم بالعراق والله كان تستحقون الف صفعة وصفعة من صدام يا أنذال العرب من كان شيخكم يقول ألا أجعل الحرة العراقية بعشرة دولارات قبل الحرب وليس بعدها




https://www.youtube.com/watch?v=l977TvHxbH0


رد فعل صدام حسين على اهانة المرأة العراقية
وهنا في المحكمة يسأله القاضي لماذا احتللتم الكويت يجيبه صدام : نفس ما هو موثق أعلاه . لا يا سفلة يا حكام الخليج والسعودية يا عارات والله كان نحتلكم ليوم يبعثون لولا رحتم تتباكون على أبواب المستعمرين وجلبتم الغزاة والآن أيضا ما تجوزون عن العراق وين ما تروح بالمنتديات تحاولون إثارة النعرات الطائفية لا بعد ما نصير مخابيل ( لا يلدغ المؤمن من جحر مرتين ) وما يهم راح أبو عداي ألف واحد يصير أبو عداي وأحنا العراقيين مستحيل ننكسر خسرنا الحرب ما مشكلة المهم ما قبلنا نصير عارات وأدبناكم ولو لحين والله كريم




وهذا ربط الفيديو أيضا في محاكمة صدام يذكرها علنا سبب غزو الكويت



https://www.youtube.com/watch?v=N_H_SRC6gKk



هذا الذي تحت رابط تحميل مذكرات نائب عريف لمؤلفه الكويتي الذي يستهين بالعراق وجد قصاصات من الورق بعد أن انسحب الجيش من الكويت إثر الأعتداء الثلاثيني وصار يبني أوهام وتخيلات ويضعف من معنوية الجند طبعا 33 دولة مقابل دولة واحدة وكل العالم صار ضدنا وأعداء من الداخل والخارج مستحيل ننتصر لكن هذا هو العرض أغلى ما يكون ولو متنا جميعا نكون قد متنا موتة عز وشرف




https://www.noor-book.com/%D9%83%D8%...9%8A%D8%A9-pdf

يقدم لنا الكاتب الكويتي نجيب عبد الله الرفاعي في هذا الكتيب الصغير الذي لا تتجاوز صفحاته الثمانين صفحة، مذكرات شبه يومية لأحد الجنود العراقيين في أثناء الأحداث الشهيرة لغزو الكويت.
هذا الكتاب عبارة عن مذكرات وجدت في الكويت بعد انسحاب الجيش العراقي منها والفضل في نشر هذه المذكرات لمن عثر عليها، ويشاهد المطالع للكتاب صعوبة التجربة التي مر بها المقاتل العراقي في مشاركته باجتياح جاره الشقيق وكمية الألم الكبيرة التي رافقت هذه الأوامر العسكرية.
الكتاب وعنوانه والتعليق عليه تم من الدكتور نجيب الرفاعي لذلك قد يربك المطالع الذي يعتقد أن ما كتبه الرفاعي هو جزء من مذكرات الجندي العراقي لذلك يجب أن ينتبه القراء لهذه النقطة عند الاطلاع على الكتاب.
كتاب الحرب الأمريكية على العراق 2003

يسرد لنا الفريق الركن طه الشكرجي آخر حروب الجيش العراقي قبل قرار حله من الحاكم الأمريكي بول بريمر، ويسوق الكاتب أسباب الغزو ومجريات الأحداث والمعارك وعوامل فشل القوات العراقية ونجاح الأمريكية.



التحميل من هنا https://www.noor-book.com/%D9%83%D8%...8%AC%D9%8A-pdf
كما يخوض الكاتب في البعد السياسي العراقي والدولي وتأثيراته على الحرب إضافة للبعد الاقتصادي والفكري، يقع الكتاب في 165 صفحة ويشكل رؤية من داخل الجيش لطبيعة الأحداث ما قبل وخلال 2003.

الجيش العراقي T-72 دبابة ينفذ تدريبات بالذخيرة الحية في ميدان بسماية بغداد، 28 أكتوبر 2008
في الختام لم أتمكن من الحصول على كتاب يتحدث عن الجيش العراقي بعد قرار حله من الحاكم المدني للعراق بول بريمر عقب الغزو الأمريكي للعراق في 2004.
وللأسف فإن هذه الفترة الصاخبة من تاريخ المؤسسة العسكرية في العراق بين الحل وإعادة التشكيل والحرب الطائفية وصولًا لقتال تنظيم الدولة واسترجاع المدن العراقية ما زالت غير موثقة بأبحاث شافية وكتب ترصد لنا 17 عامًا من تاريخ الجيش العراقي غير الموثق.
قرن من الزمان انتهى منذ تأسيس الجيش العراقي ولم ينزل الجندي العراقي إصبعه على الزناد ولم تعرف الأجساد الراحة إلا على السواتر، فمتى تعود القوات لثكناتها وينعم العراق بالاستقرار؟! يبقى هذا السؤال أمنيةً بلا إجابة حتى نشهد تاريخًا تنفصل فيه البندقية عن السياسة.




المصدر : منتديات اهل السنة في العراق - من المنتدى العام











عرض البوم صور علي فرحان جاسم   رد مع اقتباس
قديم 2021-05-02, 11:41 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
علي فرحان جاسم
اللقب:
:: أسد أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jun 2018
العضوية: 4140
المشاركات: 519 [+]
معدل التقييم: 41
نقاط التقييم: 50
علي فرحان جاسم will become famous soon enough

الإتصالات
الحالة:
علي فرحان جاسم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : علي فرحان جاسم المنتدى : المنتدى العام
افتراضي رد: شيء من تاريخ الجيش العراقي








"الطيار رجل الدولة الأول" كثيـــــرا ما نسمع بهذه المقولــــة في العديد من الدول العربية وغير العربية تقديرا لما يقدمه هذا الشخص للمجتمع من تضحيات عظيمة ليس أقلها تضحيته بروحه وحياته دفـاعاً عن الأرض والعرض.




وطيارنا العراقي هو أكثر من تنطبق عليه هذه المقولة , فهو صانع الانتصارات العظيمة والانجازات الباهرة في معارك العزة والشرف وسطر أروع هذه الانتصارات دفاعاً عن العراق والأمة العربية في كل هذه المنازلات اِبتدأ بحرب تشرين ومـرورا بحرب الثماني سنوات مع العـــدو الفارسي الذي لُقنه أعنف الدروس في أصـول المعـارك والقتال الجوي من خلال السيطرة الجوية على مسرح العمليات وتوفير المناخ الجيد للقوات البرية والبحرية لتحقيق مهامها , كل هذا جعل العدو الفارسي حاقدا عليهم لحد يومنـــا هذا برغم مــــــرور أكثر من خمسة وعشرون عاماً على انتهاء هذه الحرب , حيث شهدت عليهم السنوات المنصرمة التي تلت الاحتلال الأمريكي على العراق ما تحمله قلوبهم من حقد وغل مميت ضد العراقيين بصورة عامة وضد هذه الكوكبة الخيـرة من رجالنـا ,فقامـــوا وبمساعدة مجموعة مجرمة من بعض ضعفاء النفوس والحاقدين من العراقيين الذين جاءوا مع الاحتلال بأوسع عملية إبادة لهم تمثلت بقتلهـــم والتمثيل بجثثهم وتهجيـــر المتبقي منهم لا لشيء سوى أرضــاء لنفوسهم المريضة والحاقدة على الطيــــارين العراقيين, فتلطخت أيديهم النجسة بدمائهم الزكيــــة بينما تشرفوا هم بنيل الشهادة التي أقسموا عليها بعد تخرجهم من كلياتهم.




أشارت إحصائيات وزارة الدفاع ووثائق ويكيليكس التي نشرت هذه الأيام بان عدد الطيارين الذين اغتيلوا (182) طيارا لغاية شباط من عام 2006 جميعهم ممن شاركوا في الحرب العراقية الإيرانية وكان لهم دورا مشرفا في هذه المعارك , وفر ما لايقل عن(800) طيار ومن المؤكد أن هذه الإحصائيات لا تعكس الرقم الحقيقي للطيارين الذين اغتالتهم الميليشيات المرتبطة بإيران فالعديد من الطيارين اعتبروا مفقودين ولا يعرف عنهم شيئا لحد الآن.

كما أن الإعلام الغربي أكد مراراً بأن إيران تقف وراء اغتيال الطيارين العراقيين مشيرا أن الفوضى التي صاحبت الغزو الأمريكي ساعدت على تنفيذ أجندتها حيث ذكرت إحدى هذه الصحف في تقرير لها بأن " العشرات من الطيارين العراقيين الذين شاركوا في الحرب ضد إيران ما بين عامي 1980- 1988 قد تم اغتيالهم بعد ذلك في العراق على أيدي قتلة من أصدقاء إيران أو مأجورين لها" ولايزال يستهدفهم لحد الآن من خلال قوائم تتضمن أسمائهم , وكانوا بعد كل جريمة قتل لهؤلاء الشهداء الإبطال يضعون قصاصات ورق قرب جثثهم ذكر فيها عبارة " هذا سيكون مصير من ضرب جزيرة خرج, بالإضافة إلى تهديدات تحريرية بالقتل أو التهجير.
المؤسف أن صوت الطيارين لم يصل إلى منصفيهم لأخذ حقهم فلا منظمات حقوق الإنسان ولا الأمم المتحدة أو الاتحاد الأوربي أو الجامعة العربية أعارت انتباه لما يحصل باستثناء بعض الأصوات مثل المنظمة الدولية الإسلامية لحقوق الإنسان في العراق التي وجهت رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة أشارت فيه إلى استهداف الطيارين والقادة العسكريين الذين شاركوا في الحرب العراقية الإيرانية من قبل عصابات تتعامل مع المخابرات الإيرانية حبث طالبت الشرعية الدولية بتطبيق مواثيق ولوائح حقوق الإنسان الخاصة باعتقال ومحاكمة المشتركين في جرائم الإبادة البشرية على قتلة الطيارين العراقيين وإدخالها ضمن هذه اللوائح . لكن حتى هذا الصوت لم يكن له صدى فالشرعية الدولية لا تسمع إلا الأصوات الأمريكية والأوربية التي تتناغم مع مسامعها .

أن ملابسات هذه القضية واضحة ولا تقبل الشك أن من يقف وراء عمليات التصفية للطيارين العراقيين هو النظام الإيراني لعدة أهداف جوهرية في مقدمتها الثأر من الطيارين العراقيين الذين شاركوا في الحرب العراقية – الإيرانية والقصاصات التي وجدت بجانب الجثث التي تعتبر احد الأدلة والتي اشرنا إليها سابقا, وهناك أيضا الناجين من عمليات الاغتيال وهم من أفضل الشهود لتثبيت الحقائق, فالطيار العراقي مثنى التكريتي الذي نجا من محاولة اغتيال من قبل ما وصفهم ب"المليشيات الطائفية" في سكنه الواقع في منطقة جبل الحسين في عمان أكد بأن" العملية تقع ضمن مسلسل ملاحقة واغتيال وتصفية المسئولين العراقيين من مدنيين وعسكريين وخاصة طياري سلاح الجو السابقين الذين شاركوا في الحرب العراقية الإيرانية وقاموا بقصف مواقع إيرانية". وكان التكريتي قد هرب من العراق بعد تلقيه إنذارا على باب بيته "ورقة غرس فيها خنجر وكتب عليها " مصيرك الموت يا نذل وكل من ضرب إيران". والطيار الثاني سعدون احمد الذي كانت له طلعات جوية فوق جزيرة خرج وبوشهر، كان قد نجا أيضا من محاولة اغتيال وقد تحدث بعدها بأنه بعد الغزو دعت وزارة الدفاع العراقية بعض الطيارين السابقين للعودة إلى العمل ولبى عدد قليل منهم الدعوة وحصلت الوزارة على عناوينهم ومعلومات كافية عنهم على أساس الاتصال بهم لاحقا، ولم يدر بخلدهم ان بعض ضعفاء النفوس من الموالين للنظام الإيراني العاملين بالوزارة قد استغلوا هذه المعلومات لغرض استهدافهم وتصفيتهم.


رحِم الله أبطالنا المغدورين وتغمدهم رب العزة بفسيح جناته وسيبقون شامخين في ذاكـرتنا وذاكـرة الأجيال القادمة من العراقيين لما قدموه من بطولات نفخر ونعتز بها على مر التاريخ فالسلام على أرواحكم الطاهرة يا شهدائنا الأبرار وحتى الذين لم اذكر أسمائهم أدناه, فقد فزتم وسعدتم بجنات عرضها السماوات والأرض , فهنيأ لكم , ومن هؤلاء الأبطال الذين ذهبوا ضحية هذا الحقد الأعمى أذكر منهم :

- اللواء الركن الطيار كاظم جلوب الجبوري
- المقدم الطيار هيثم كاظم جلوب الجبوري
- اللواء الطيار إسماعيل سعيد
- العميد الطيار صباح الجنابي
- العميد الطيار حيدر كاظم المحمداوي
- العقيد الطيار مؤيد حمكي
- العقيد الطيار شامل إبراهيم
- العقيد الطيار صبحي محمد حسين المشهداني
- العقيد الطيار سالم النداوي
- المقدم الطيار جابر حمادي












عرض البوم صور علي فرحان جاسم   رد مع اقتباس
قديم 2021-05-02, 11:46 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
علي فرحان جاسم
اللقب:
:: أسد أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jun 2018
العضوية: 4140
المشاركات: 519 [+]
معدل التقييم: 41
نقاط التقييم: 50
علي فرحان جاسم will become famous soon enough

الإتصالات
الحالة:
علي فرحان جاسم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : علي فرحان جاسم المنتدى : المنتدى العام
افتراضي رد: شيء من تاريخ الجيش العراقي

هل تحتجز إيران أسرى حرب عراقيين ؟


أورق الأمل في نفوس ذوي الأسرى والمفقودين العراقيين بعد توارد أنباء عن وجود أسرى ما زالت تحتجزهم السلطات الإيرانية. إيران نفت ذلك وتساءلت عن المصلحة المتحققة في اعتقالهم كل هذا الوقت، لكن مبادرة مسيحية تسعى لفك الطلسم.


تاريخ حروب العراق يمتد إلى عشرات السنين، ومعها يمتد تاريخ الألم وتستمر مآس وأحزان في بيوت من قتلوا أو أُسروا أو فقدوا أو أُصيبوا بعاهات مستديمة.
لكن هناك حديثا يتعالى مرة أخرى اليوم عن وجود أعداد غير معلومة من الأسرى والمعتقلين في إيران. فقد أطلقت لجنة المجلس الشعبي العراقي الكلداني السرياني الآشوري ( وهي منظمة مجتمع مدني مقرها الدانمارك) حملة للبحث عن 600 أسير ومفقود في الحرب العراقية الإيرانية تعتقد اللجنة أنهم ما زالوا في سجون إيران.

وهناك من يتحدث عن طيارين عراقيين لجأوا إلى إيران عقب غزو الكويت عام 1990 ، ثم اعتقلوا وبقوا في السجن حتى اليوم، وليس بوسع المرء إلا أن يسأل:

لماذا يبقى العراقيون مسجونين في إيران، رغم وجود تقارب سياسي حاليا بين البلدين؟

الإيرانيون يقولون من جانبهم أنهم سلموا كل الأسرى للعراق ، ويتساءلون ماذا عساها أن تفعل إيران بالأسرى في هذا الوقت؟

فيما يرد خصوم إيران بشواهد وأمثلة يقولون إنها تدل على وجود أسرى لدى إيران، مستعينين بأدلة ومعطيات وروايات نقلت شفاها عبر أجيال من الأسرى أطلق سراحهم بشكل دفعات على مدى عقد الثمانينات ( تبادل الأسرى المعاقين )، والتسعينات (عقب غزو العراق للكويت)، والعقد الأول من الألفية الثالثة.



احد ضحايا الحرب العراقية الايرانية في مستشفى بطهران


من مآسي الأسرى العراقيين: “ 21 سنة اعتقال لأسير معاقب "

د.نزار السامرائي الباحث في المركز العراقي للدراسات الإستراتيجية ، كان نفسه أسيرا لنحو 21 عاما في أقفاص أسر متباعدة نائية متعددة بإيران، وقد روى قصة العقدين وعام التي قضاها لبرنامج العراق اليوم من DW عربية مبينا أنه لم يكن الوحيد الذي قضى هذه المدة ، ومؤكدا أن مئات من الأسرى المعاقبين قضوا مددا مماثلة " لست وحدي من بقي في المعسكرات الإيرانية المعاقبة، فقد توقف التبادل يوم 15 سبتمبر/ أيلول 1990، وقد جرى خلال هذا الشهر تبادل نحو 36 ألف أسير من كل جانب ".

وكشف السامرائي، أن العدد المذكور مثّل كل الأسرى الذين كان العراق يحتجزهم فيما" احتفظت إيران بألوف من الأسرى العراقيين " المعاقبين" بتهم مختلفة والمحتجزين في معسكرات متباعدة لم يزرها الصليب الأحمر في الغالب، مصرة على أنّ العراق يحتفظ بأسرى إيرانيين ولا يعترف بوجودهم، وأنهم يجب أن يعودوا" .



د. نزار السامرائي، امضى في الاسر 21 عاما.


ونقل السامرائي تقديرات إيرانية عن عدد الأسرى العراقيين لديها بأنه ( 75- 85 ألف أسير) وهذا يعني أن بين أربعين إلى 50 ألف أسير، بقوا في أقفاص الأسر بعد إنهاء التبادل الرسمي عام 1991 ، لكنه استدرك بالقول " إن اللجنة الدولية للصليب الأحمر لا تعطي هذه الأرقام نفس المصداقية ".

مبادرة مسيحية للبحث عن المفقودين

تيريزا ايشو رئيس لجنة المجلس الشعبي العراقي الكلداني السرياني الآشوري أطلقت مبادرة إنسانية تتوخى إعادة أسرى مسيحيين مفقودين إلى ذويهم، ثم غيرت فحوى المبادرة وجعلتها مبادرة عراقية للبحث عن كل أسرى الحرب العراقية الإيرانية ومن تبقى منهم في إيران. وقد شاركت في منبر حوار العراق اليوم من DW عربية كاشفة أنها قد اتصلت بالسفارة الإيرانية في كوبنهاغن، ثم نظّمت رحلة إلى طهران في شهر آب/ أغسطس 2013 في مسعى للبحث عن أسرى قيد الاعتقال" وقد زرنا مكتب منظمة الصليب الأحمر الدولي بطهران ، البرلمان الإيراني، وزارة حقوق الإنسان، وزارة الخارجية، رئاسة الجمهورية الإسلامية ، ومكتب المجلس الإسلامي الأعلى ولكن كل الجهات أكدت عدم وجود اسري عراقيين، فيما طلب مكتب الصليب الأحمر الدولي تخويلا من ذوي الأسرى يجيز لنا البحث عنهم والحصول على معلومات بشأنهم".

واستندت المبادرة الجديدة إلى كتب صادرة عن الوحدات العسكرية للمفقودين تعلم ذويهم بأن المشار إليهم قد فقدوا في المعارك وتشير إلى تاريخ الحدث ومكانه، إضافة إلى ما نقل شفهيا عنهم من خلال أسرى عائدين التقوا بالمشار إليهم في معسكرات الأسر" أو ربما كانوا قد تحدثوا في إذاعة إيرانية ( كانت تجري لقاءات مع الأسرى، ليبلغوا أهلهم بأنهم أحياء)، وكانت هذه مجمل المعطيات التي استندنا عليها".

"النظامان لم يكونا بمستوى الالتزام بمبادئ حقوق الإنسان"



مدينة خرمشهر- المحمرة الايرانية بعد ان دمرتها القوات العراقية عام 1981


الحقوقي حسن شعبان رئيس منظمة حقوق الإنسان والديمقراطية ومقرها بغداد شارك في منبر حوار العراق اليوم من DW عربية مبديا شكوكه في فرضية وجود أسرى ، ومتسائلا عن مصلحة إيران في احتجاز جنود عراقيين ، وعن مبررات مثل هذا الافتراض " ما الفائدة من ذلك، النظام السابق قد انتهى ويقوم في العراق نظام جديد، والأسرى هم أناس بسطاء أجبروا على الحرب مع إيران وذهبوا عنوة إلى القتال ".

وذهب الحقوقي شعبان إلى أنه لا يريد أن يدافع عن صدقية إيران، لكنه اعتبر أنه لا يجد مبررات موضوعية مقنعة تسمح للسلطات الإيرانية بإخفاء بعض الأسرى. واستدرك الحقوقي العراقي بالقول" لكني لا استطيع أن أنفي بالكامل ، لأن السلطات العراقية والسلطات الإيرانية إبان الحرب دأبت على الكذب على بعضها"، بمعنى أن النظامين لم يكشفا عن الحقائق كاملة كما ينبغي.

وأعرب شعبان عن اعتقاده أن اغلب هؤلاء المفقودين قد قتلوا في ساحات الحرب ولم يستطع الصليب الأحمر، مشيرا إلى أنّ هناك أزمة ثقة بين النظامين كما أنّ "هذين النظامين لم يكونا بمستوى الالتزام بمبادئ حقوق الإنسان"، وخلص رئيس منظمة حقوق الإنسان والديمقراطية إلى القول" طبيعة الأوضاع في الوقت الحاضر لا تسمح بإسدال الستار على هؤلاء".



ما زالت حقول الالغام على الحدود بين البلدين.


" خيبات الأمل المتكررة قتلت بعض الأسرى"

مايكروفون مجلة العراق اليوم من DW عربية ذهب إلى الأسير السابق اوديشو ديكو المقيم في الدانمارك وسأله عن تفاصيل ومدة الأسر وما تعرض له فبيّن انه قد أمضى ثماني سنوات في الأسر متنقلا بين معسكرات عدة، وكشف إلى أن المسيحيين يتعرضون عموما إلى ضغوط لحملهم على تغيير ديانتهم إلى الإسلام، كما أنهم يتعرضون لإغراءات من نوع " سيجري تزويجك بامرأتين، أحداهما عراقية من المهجّرات إلى إيران، والأخرى إيرانية تائبة " على حد تعبير ديكو.

وأكد الأسير السابق أيشو ان "الأسرى ذوي الدرجات الحزبية العالية كانوا ينقلون من معسكرات الأسر العادية إلى معسكرات خاصة حيث يجري احتجازهم تحديدا في معسكر قزوين" ، مؤكدا أن أسرى عمليات بنجوين وحلبجة لم يسجلوا في الصليب الأحمر .

ومن مفارقات عمليات تبادل الأسرى بين البلدين، كشف الأسير السابق اوديشو ديكو، أن مجموعات كثيرة من الأسرى كانت تنقل إلى الحدود بحافلات لغرض إجراء التبادل مع الجانب العراقي، ثم يعاد هؤلاء إلى أقفاص الأسر بحجة أن الجانب العراقي قد اخلّ بالاتفاق" مع أننا كنا نرى من جانبنا في معبر خسروي بقصر شيرين الحافلات العراقية وهي تنتظر في معبر المنذرية".

مثل هذه الهزات العنيفة كانت تؤثر على اسري كثيرين إلى درجة تؤدي إلى انهيار بعضهم عصبيا، فيما " مات احد من ذهبوا معي إلى الحدود بسكتة قلبية في المرة الرابعة التي جرى نقله إلى الحدود بقصد إطلاق سراحه ثم إعادته إلى أقفاص الأسر " بمعنى أنه توفي بسبب خيبات الأمل المتعاقبة.












عرض البوم صور علي فرحان جاسم   رد مع اقتباس
قديم 2021-05-03, 02:11 AM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
علي فرحان جاسم
اللقب:
:: أسد أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jun 2018
العضوية: 4140
المشاركات: 519 [+]
معدل التقييم: 41
نقاط التقييم: 50
علي فرحان جاسم will become famous soon enough

الإتصالات
الحالة:
علي فرحان جاسم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : علي فرحان جاسم المنتدى : المنتدى العام
افتراضي رد: شيء من تاريخ الجيش العراقي

خلاصة ما نكتب عن تاريخ الجيش العراقي
دور الجيش العراقي كله مشرف قبل صدام وفي عهد صدام وحتى يومنا هذا

إذا ما فصلنا السياسة عن الجيش ولا نريد أن نشوه سمعة الجيش أو هي بالأساس أو بشكل عام لا تتشوه بسبب الأحزاب الحالية الفاسدة من نوري المالكي أبو حزب ( الصعوة ) أو من الأفضل البعوضة وحزب الهايشة وحزب اللقلق والآن يتحالفون الكلاب من أجل الأنتخابات الجديدة يقولون صحوة وطنية فعن اي صحوة يتكلمون وهم في الخياسات ينامون وخير مكان لهم أن يرمون جميعا في المزابل .

لو أردت أن أبحث في تاريخ أي منهم سأجده من أسوء الأسوء

لكن لا أريد أن ألوث قلمي في نبش تاريخ أي منهم















عرض البوم صور علي فرحان جاسم   رد مع اقتباس
قديم 2021-05-03, 02:49 AM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
علي فرحان جاسم
اللقب:
:: أسد أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jun 2018
العضوية: 4140
المشاركات: 519 [+]
معدل التقييم: 41
نقاط التقييم: 50
علي فرحان جاسم will become famous soon enough

الإتصالات
الحالة:
علي فرحان جاسم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : علي فرحان جاسم المنتدى : المنتدى العام
افتراضي رد: شيء من تاريخ الجيش العراقي

ردي على الكويتي مؤلف كتاب : مذكرات نائب عريف

الكتاب أكثر فحواه فيه عبارات تنم عن الحقد والضغينة والأستهانة بقدرات العراق وبالعراقيين جميعا وشرفهم

الكتاب قرأته أكثر من مرة ومتعمدا نشرته كي يعرف العالم كيف كان حقد الكويتيون المضارطة على العراق

يا أولوا أنتم لو ما استعنتم ببوش وأعوان بوش وجلبتم علينا 33 دولة .. تكدرون علينا ؟

أيها القذر العميل الدائم بسبب كلام شيخك المهين للمرأة العراقية طخت عدنا الغيرة وغزونا الكويت ولسنا آسفين على ذلك ودسناكم بالنعال ومسحنا شوراب شيخكم بالأرض ورحم الله والدين ذلك الشخص الكردي العراقي عندما سأل مذيع أحد دول الخليج أو أظنه دولة الكويت في تلك الأعوم في برنامج مسابقة على الهواء : كم سرعة الغزال بالساعة ؟

أجاب العراقي الكردي متصلا بل أسألك كم كانت سرعة أميركم عندما هرب في الصحراء ملتجئا إلى السعودية ؟

وبالتالي أنتم يا خونة التاريخ أمراء الخليج وحكام السعودية من عاونتم وعاضدتكم الأميركان ووفرتم لهم كل السبل وكل الدعم ودفعتم الأموال الطائلة وأنتم أيضا من ورطتم العراق في حربه مع إيران على قولة حاكم السعودية آنذاك ( منا المال ومنك الرجال ) وتآمرتم علينا أثناء سقوط الفاو واحتلالها من قبل الإيرانين في عام 1986 والتاريخ له شواهد لا نجلب من جيوبنا . كشفها صدام نفسه قبل غزو الأميركان بالحرف

لحظة أتصال الرئيس صدام حسين بأمير الكويت ليبلغه بالغزو قبل ساعات!!

https://www.youtube.com/watch?v=v9lKFzqbagE

الحديث رقم 2 وهنا في حديثه صدام حسين يكشف تآمر السعودية على العراق في عام 1986 أخاف واحد ما يعرف أو يسوي نفسه يتجاهل هذا تاريخ وحديث صدام نفسه لم أزوره ولا استطيع تزويره هنا عن عدنان خاشغجي ودوره
https://www.youtube.com/watch?v=44WU9O4vtsc

الحديث رقم واحد ( اسمع من الفيديو وأكتب بعض ما قاله صدام في ذلك الأجتماع )
تسجيل نادر جداً لصدام حسين عام 1990 يتحدث عن أخطر المؤامرات في تاريخ الأمة العربية


أولا عمدت السعودية في تخفيض سعر النفط وكنا في حالة حرب , وكنا نحتاج المزيد من التمويل وفي نفس السنة احتلت الفاو . يكمل الرئيس : احد اشقائنا ذهب إلى السعودية لغرض التنبيه ليس إلا : هل ما نسمعه حقا أو نستغرب ما نسمعه يا سعوديون تتواظئون مع أمريكا في تقسيم العراق وكان سماع الخبر تحديدا في عام 1987 , ومن بعدها تأكدنا إذ تمكنت مخابراتنا العراقية من خرق انظمتهم وحصلنا على شريط

يقول أبو قلب الطيب صدام حسين : دائما أضع المفردات السامية في نصب عيني أكثر مما أسمعه وأجعل نفسي كأنني لا أسمع أو لا أصدق وأضع الملف جانبا على الرف المنسي. ثم يواصل ويقول : أتمنى كل الذي اسمعه غير صحيح . كما أخبر عن موقف دولتين عربتين موقفهما مكشوف لم يذكرهما بالأسم لكنهما معروفين وهما ( نظام حافظ الأسد ونظام القذافي اللذان كانا يمولان إيران علنا بالسلاح

فشلون عرب أحنا (( وحسني أيضا حتى لا ننساه المتلاعب الذي كان يضحك بعبه .. ؟؟ )) .... وصرنا نسمع عبارات يرددها حكام الخليج وشعوبهم بعد أن خرج العراق منتصرا في حربه مع إيران وبكامل قوته بل تضاعفت أضعاف أضعاف

"أن العراق صار يخشى منه أو نخشى أن يكون العراق مصدر تهديد ويجب أخذ الحساب له "

ليش يقولون هذا الكلام لو كما يقولها المثل العراقي " بحزمته عنز " ؟؟ أويتبللون قبل المطر لو ما نياتهم فاسدة ما كان يخافون أو من كثرة حسدهم والعراق تاج رؤوسهم. بدون العراق أنتم فلسين ما تسوون ولولا وقوف العراق وشعبه وصد الهجمة لكان تمدد النفوذ الفارسي ووصل الظهران

يستمر الله يرحمه ويكمل حديثه فيقول : نعم سيبقى العراق خطرا على كل خائن (( ليش يخونون ))

يعني فقط حتى لا يتوهم القاريء هذه الحقائق التي كشفها صدام صحيح قالها بعد غزو الكويت لكنها مترسخة بذهنه قبل غزو الكويت وهي حقائق كنا ندركها للأسف من اشقائنا العرب

أسمع من الفيديو وأكتب يرسل بخطاباته صدام يا ملك الإمارات يطلب منهم معاضدة العراق في فك ديونه المترتبة من الحرب الطويلة التي خضناها عن كل الأمة العربية وينسون دمائنا وتضحياتنا (أنا شخصيا جرحت أكثر من مرة) , أو على الأقل عدم خفض سعر برميل البترول لكنهم عمدا أخفضوا سعر النفط كي يميتوا العراق ويصعبون من تحديات المرحلة.

.. لا استطيع اللحاق بما يقول صحيح مؤامرة صهيونية لكنها بمساعدة أبي رغال ...... الخ

يقول الله يرحمه بوصف دقيق : واحد يطلع من خشمه ( أنفه ) دخان بسبب ما يسمع عن مواقف العرب وخصوصا أهل الخليج .. ويتكلم عن مؤتمر القمة ويشيل هم العرب وأحوال العرب وكنا نحن في أصعب الأحوال وعلينا حصار . عمد الكويتيون بشكل اضح بعد خروج العراق منتصرا في تخفيض سعر النفط وأحنا كنا نريد نوفي ديوننا بسبب حربنا مع إيران ونريد ننهض بالعراق وكان صدام يطلب عقد مؤتمر قمة للرؤساء من الأمارات والسعودية والكويت وأرسل مبعوث للملك فهد ولم يسمع فهد لمقترح صدام ( في حل المشكلة ونحن جميعا عرب كي نحلها بيننا )

لكن ( فهد ) استبدله فهد بمؤتمر لوزراء النفط لأنه يريدون يتهربون !!
بحزمتهم عنز كما يقول المثل ... ويكمل صدام : قلنا لن نسمح لحكام الكويت أن يحطموا العراق .... ثم وقع بأيدينا شريط كشف تآمرهم !! في نفس الشريط يقول المتحدث المسئول السعودي " صدام شعندو مع اسرائيل ؟؟ لأنهم السعوديون والخليجيون أذيال لإسرائيل ..

خارجا عن الموضوع : قبل يومين أحدهم علنا يكتب في الفيسبوك من أهل الإمارات يقول عن قنابل وقعت على إسرائيل " يا ليتها وقعت على غزة !! ويبكي على إسرائيل لكن شبعناه رزايل

https://www.youtube.com/watch?v=jfIQLCBjkhw


صحيح إيران كانوا أعداء أو كنا نعتبرهم أعداء أو حتى الآن نعتبرهم أعداء وحاربناهم ثماني سنين لكن والله وكلمة أقولها للتاريخ إيران أشرف منكم ألف مرة يا حكام الخليح وآل سعود ولحد الآن ما جايزين تريدون تجيبولنا داعش مرة أنوب وتنعرون بالمواقع تحريض بعد تحريض وتتحججون أحنا ندافع عن أهل السنة من الله لا سن سنتكم أنتم وتآمراتكم خليتوا العراق يحتل ويصل هذا الحال
يا أولوا أنتم خمس مخبطين من الحوثي وربع الحوثي وكل عاصفة حزمكم وما قادرين عليهم

أنا لا أحب إيران ومستحيل أن أميل لإيران لكن بسبب ما سويتوا بينا أقول هذا الكلام

السعودية ما تطور اسلحتها وتعمل برنامج نووي مثل إيران وألا خايفين لا يزعل عليكم العم سام ؟
وأقول نريد من الله ياخذ حقنا منكم وبس


شوف تواجد القوات الأميركية على أرض الحرمين في سنة 1991 عند شن أمريكا عدوانها الأول على العراق من بعدها يطلب صدام دك إسرائيل والسعودية بصواريخ سكود أرض أرض بتاريخ 18 كانون الثاني 1991 لاحظ الفيديو بعد هذه المقدمة وأسفل الصورة








صدام حسين يأمر بضرب السعودية واسرائيل بالصواريخ ويقول " هَـيْنَـة فـهـد " ! ( تسجيل نادر )
https://www.youtube.com/watch?v=LrQTRuzqnK8



لاحظ الغضب بعيني صدام كلنا غضبنا على غضبك وستبقى حيا في عيوننا

الله أكبر وليخسأ الخاسئون






إن شاء الله يعود الزمن مرة أخرى والله كريم عند الله مو بعيدة

كلام أخير تريدونا ننسى يا خليجيون ويا سعوديون لا والله لن ننسى تعاونكم الوثيق مع أمريكا في اسقاط حكومة العراق وإسقاط العراق ليصل ما وصل إليه وأرجع أقولها مرة أخرى وأخرى : لم تؤذينا إيران بقدر ما أنتم آذيتمونا !!

الله يأخذ حقنا منكم

الله يأخذ حقنا منكم

الله يأخذ حقنا منكم












عرض البوم صور علي فرحان جاسم   رد مع اقتباس
قديم 2021-05-03, 06:42 PM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
علي فرحان جاسم
اللقب:
:: أسد أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jun 2018
العضوية: 4140
المشاركات: 519 [+]
معدل التقييم: 41
نقاط التقييم: 50
علي فرحان جاسم will become famous soon enough

الإتصالات
الحالة:
علي فرحان جاسم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : علي فرحان جاسم المنتدى : المنتدى العام
افتراضي رد: شيء من تاريخ الجيش العراقي

هذا هو سبب غزو الكويت

طبعا الكلام قبل الحرب

ذهب السيد طارق عزيز مبعوثا إلى حكام الكويت سنة 1990 قبل احتلال الكويت أو غزو الكويت حتى يتفاهم معهم ويقول لهم يابه أحنا طالعين من حرب ونريد نوفي ديوننا وشوية نعمر اقتصادنا ليش ( لماذا ) تخفضون سعر البترول إلى 7 دولار على الأقل اجعلوه 21 دولار , هم عل القصد خفضوا السعر شنو معنى هذه ؟ تآمر لو ما تآمر ا؟ هل التآمر أحمر لو أخضر ؟؟
أكيد سمعوا أوامر من أسيادهم الأمريكان وإسرائيل لأنه بعد خروجنا من حرب إيران منتصرين وبتلك القوة الجبارة والماكنة العسكرية الضخمة صار العالم يحسب لنا ألف حساب وأول طريقة هي المحاربة عبر وسيلة الحرب الأقتصادية أو ما يسمى حظر اقتصادي economic embargo

لكن يا أولوا تخسون وتهبون .. العراقي دوما بيه هبة ريح , ونشط على الأعداء ولم نراه يتهاون في كل تاريخه ... طبعا 30 دولة لو 40 دولة تحاربك ومفروض عليك حصار وعندك أعداء في الداخل أيضا متربصين أشلون ( كيف ) تنتصر ؟ لكن قاومنا وببسالة لمن ما وصلت حدها وانسحبنا بعز وشرف ولم نكن خنوعين كما يصف الكويتي مؤلف كتاب (مذكرات نائب عريف ) , المهم نموت لكن ما نقبل أنصير عارات وغزوناكم بسبب كلمة مثل ما المعتصم من بغداد أو من سامراء سيَّر الجيوش لأنه إمرأة عربية في أقاصي مملكته على حدود الأناضول صرخت (( وامعتصماه )) , عند الشرف كلشي يهون لكن أنتم ما تعرفون معنى الشرف لأنه ما عدكم شرف أصلا ودائما أذناب للمحتلين بكل تاريخكم ( خما ما نعرفكم ) ولو أريد أسرد قصة واقعية وأبين بيها أشلون أنتم أذناب لكن عوفنا ( أتركنا) منها

وخلينا بهاي ( بهذه ) لأنه عمري كبير وشفت ( رأيت ) كلشي ( كل شيء ) لكن الحمد لله بعدني هميم وقوي كما كنت قبل خمسين أو ستين سنة

أنتم يا أنذال تستهينون بكرامة المرأة العراقية !!

هنا الفيديو التالي في المحكمة يسأل القاضي الكردي عبد الرؤوف صدام حسين لماذا احتللتم الكويت يجيبه صدام :

https://www.youtube.com/watch?v=N_H_SRC6gKk


القاضي يسأل صدام حسين لماذا دخلت الكويت ويأتيه الرد الناري








تهون أبو عداي تهون نام بقبرك مستريح أكو زلم تأخذ بحقك أو أخذت بحقك ما ظل لحد الآن

أنت مثل عمر المختار

ركزوا رفاتك في الرمال لواءَ.. ....يستنهض الوادي صباحا مساءَ

يا ويحهم نصبوا منارا من دم ٍ .... يوحي إلى جيل الغد البغضاء َ

ما ضُرٍ لو جعلوا العلاقة في غد ٍ..... بين الشعوب مودة ً وأخاءَ

جرحٌ يصيح على المدى .... وضحية تتلمس الحرية الحمراءَ

يا أيها السيف المهند بالفلا .... يكفي السيوف على الزمان مضاءَ

تلك الصحاري غِمدُ كُلِّ مهند ٍ .... أبلى فأحسن في العدو بلاء َ



فما أقرب الأمس باليوم وها هو التاريخ يعيد نفسه تارة بعد أخرى

لولا تلك الأسباب التي ذكرتها أعلاه لم يكن لنا غرض في الكويت ولا غير الكويت ولكن عندما تحاول بعض الأيادي الغدر نقطعها أو كنا نستطيع قطعها في ذلك الوقت , كنا أقوياء بمعنى الكلمة وكان العراق رمز شامخ والرئيس الخالد يبقى راية في قمة القمة غصبا عن كل المعوجين والحاقدين

فلا نامت أعين الجبناء

علي فرحان الجاسم












عرض البوم صور علي فرحان جاسم   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
دور الجيش العراقي في حرب ( 1948 ) تاريخ ومذكرات علي فرحان جاسم المنتدى العام 4 2020-08-01 11:22 AM
اغاني الجيش العراقي جديد العراقي منتدى اخبار العراق السياسية والامنية 4 2015-11-27 09:12 AM
من تاريخ الحراك الشعبي العراقي ( القسم الأول) سمير منتدى اخبار العراق السياسية والامنية 1 2013-07-26 11:10 AM
خطير جدا : الجيش العراقي يقاتل مع الجيش الاسدي في معبر اليعربية الحدودي - فديو العراقي أخبار الثورة السورية 2 2013-03-04 08:12 PM
مختصر تاريخ الرافضة الاسود ... تاريخ زاخر بخيانة المسلمين العراقي منتدى الحوارات العقائدية 6 2013-01-12 10:52 PM


الساعة الآن 09:10 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc.